سوريا وازدواجية الاعلام في تونس
عبد الجليل المسعودي
الحكومة والمرحلة الجديدة
صادق مجلس النواب أول أمس على قانون المالية. ولم يبق الآن لحكومة يوسف الشاهد إلا التوجّه إلى الكد والعمل والخروج بالبلاد من دائرة التردد والشك- التي ما انفكت تتسع تحت ضغط تردي...
المزيد >>
سوريا وازدواجية الاعلام في تونس
26 ديسمبر 2016 | 21:00


لا شك ان الغالبية العظمي من ابناء امتنا اصبحوا على يقين تام من ان «مسرحية الربيع العربي» قد كشفت خيوط اخراجها الهوليودي كإحدى ورقات المشروع التكفيري- الصهيو-امريكي.
وقد تعرت هذه المؤامرة في سوريا التي جند لتدميرها واحتلالها اكثر من 300 الف ارهابي زج بهم من كل اصقاع المعمورة بمساعدة خارجية-اسرائيلية-تركية. فالمشروع الارهابي لم يتوقف في سوريا بل امتد على مساحات شاسعة في وطننا العربي،فاكتسح العراق، وليبيا واليمن ويهدد باستمرار مصر وتونس والجزائر لان المشروع مخطط له لتدمير كل الوطن وتجزئة المجزإ ونهب كل ثرواته فهوباختصار انتاج جديد للعملية الاستعمارية.
ولم يكن لهذا المخطط الجهنمي ان يشهد هذا الزخم لولم تجند له شركات الميديا الكبرى في العالم وهي القادرة بما تمتلكه من اساليب وتقنيات على تخدير العقول وتغييب الوعي فشوهت المقاومة وحولتها الى ارهاب وصقلت وجه الارهاب ليتحول الي جهاد ومعارضة مسلحة ضد الاستبداد والانظمة الشمولية، مستثمرة قضايا اللاجئين والمدنيين والمسائل الانسانية للتباكي عليها من اجل اثارة الرأي العالمي وتغييب وعي الشعوب.
وان يستوعب المرء انخراط وسائل اعلام الدول المشاركة في هذا المخطط التدميري بقيادة الامبراطوريات الاعلامية فان الامر يبدو غريبا حين تنخرط وسائل اعلام دول تحارب الارهاب وتجند طاقاتها من اجل الدفاع عن كياناتها وان تتحول الى أبواق تمجد هذه الآفة وتنعتها حينا بالمعارضة المسلحة في سوريا وحينا آخر بالجماعات المسلحة اوالارهابية في العراق ؛ فإعلامنا السمعي -المرئي في تونس لم يشذ عن هذه القاعدة فهويمجد الارهاب في سوريا ويصنف قوات الجيش العربي السوري وحلفائه من قوات المقاومة بالقوات المعتدية والحال انها قوات شرعية تدافع عن حرمة الوطن ووحدة ترابه مثلها مثل الجيش التونسي الذي يقاوم ويحارب الارهاب في الجبال الحدودية .
لقد آن الآوان ان تعود وسائل اعلامنا الى رشدها وان تعبر فعلا عن استقلاليتها وعدم انخراطها في المشروع التكفيري-الصهيو-امريكي وادواته الاعلامية التي تعمل على تخدير العقل وتغييب الوعي وبث الخطاب الطائفي . ان هذا المشروع لن يتوقف على تدمير سوريا والعراق وليبيا واليمن بل سيمتد الى كل منطقة اذا لم تنخرط كل القوى الحية بما فيها الاعلام الى صف قوى المقاومة والممانعة ضمن مشروع عربي نهضوي تقدمي يرمي الى تحرير الوطن وتوحيد الامة وتحقيق التقدم والتنمية.

* علي المرزوقي (رئيس الجامعة الوطنية لجمعيات أحباء المكتبة والكتاب -تونس)
حماية العقارات الفلاحية في تونس (1ـ2)
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
يكتسي العقار أهمية في حياة الإنسان فهو مصدر الإحاطة بكل النشاط البشري فهو موطن السكن ومورد الرزق وأساس...
المزيد >>
القوّة الثبوتية للترسيمات بــــالإدارة الملكيــــة العقاريــــة
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر العقار عنصرا هاما وركيزة من ركائز الدورة الاقتصادية لذا اعتبر إستقرار وضعيته القانونية ووضوح حالته...
المزيد >>
تحيين الرسوم العقارية بين المحكمة العقارية وإدارة الملكية العقارية ( 3/1)
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
يتبين من خلال الأحكام الصادرة بالتحيين عن المحكمة العقارية الدور الأساسي الذي تلعبه في تجاوز الصعوبات...
المزيد >>
رسالة إلى المنظمات الوطنية التونسية: حول التصدي لقرار ترامب
08 ديسمبر 2017 السّاعة 15:43
كتب الاستاذ بالجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سوريا وازدواجية الاعلام في تونس
26 ديسمبر 2016 | 21:00


لا شك ان الغالبية العظمي من ابناء امتنا اصبحوا على يقين تام من ان «مسرحية الربيع العربي» قد كشفت خيوط اخراجها الهوليودي كإحدى ورقات المشروع التكفيري- الصهيو-امريكي.
وقد تعرت هذه المؤامرة في سوريا التي جند لتدميرها واحتلالها اكثر من 300 الف ارهابي زج بهم من كل اصقاع المعمورة بمساعدة خارجية-اسرائيلية-تركية. فالمشروع الارهابي لم يتوقف في سوريا بل امتد على مساحات شاسعة في وطننا العربي،فاكتسح العراق، وليبيا واليمن ويهدد باستمرار مصر وتونس والجزائر لان المشروع مخطط له لتدمير كل الوطن وتجزئة المجزإ ونهب كل ثرواته فهوباختصار انتاج جديد للعملية الاستعمارية.
ولم يكن لهذا المخطط الجهنمي ان يشهد هذا الزخم لولم تجند له شركات الميديا الكبرى في العالم وهي القادرة بما تمتلكه من اساليب وتقنيات على تخدير العقول وتغييب الوعي فشوهت المقاومة وحولتها الى ارهاب وصقلت وجه الارهاب ليتحول الي جهاد ومعارضة مسلحة ضد الاستبداد والانظمة الشمولية، مستثمرة قضايا اللاجئين والمدنيين والمسائل الانسانية للتباكي عليها من اجل اثارة الرأي العالمي وتغييب وعي الشعوب.
وان يستوعب المرء انخراط وسائل اعلام الدول المشاركة في هذا المخطط التدميري بقيادة الامبراطوريات الاعلامية فان الامر يبدو غريبا حين تنخرط وسائل اعلام دول تحارب الارهاب وتجند طاقاتها من اجل الدفاع عن كياناتها وان تتحول الى أبواق تمجد هذه الآفة وتنعتها حينا بالمعارضة المسلحة في سوريا وحينا آخر بالجماعات المسلحة اوالارهابية في العراق ؛ فإعلامنا السمعي -المرئي في تونس لم يشذ عن هذه القاعدة فهويمجد الارهاب في سوريا ويصنف قوات الجيش العربي السوري وحلفائه من قوات المقاومة بالقوات المعتدية والحال انها قوات شرعية تدافع عن حرمة الوطن ووحدة ترابه مثلها مثل الجيش التونسي الذي يقاوم ويحارب الارهاب في الجبال الحدودية .
لقد آن الآوان ان تعود وسائل اعلامنا الى رشدها وان تعبر فعلا عن استقلاليتها وعدم انخراطها في المشروع التكفيري-الصهيو-امريكي وادواته الاعلامية التي تعمل على تخدير العقل وتغييب الوعي وبث الخطاب الطائفي . ان هذا المشروع لن يتوقف على تدمير سوريا والعراق وليبيا واليمن بل سيمتد الى كل منطقة اذا لم تنخرط كل القوى الحية بما فيها الاعلام الى صف قوى المقاومة والممانعة ضمن مشروع عربي نهضوي تقدمي يرمي الى تحرير الوطن وتوحيد الامة وتحقيق التقدم والتنمية.

* علي المرزوقي (رئيس الجامعة الوطنية لجمعيات أحباء المكتبة والكتاب -تونس)
حماية العقارات الفلاحية في تونس (1ـ2)
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
يكتسي العقار أهمية في حياة الإنسان فهو مصدر الإحاطة بكل النشاط البشري فهو موطن السكن ومورد الرزق وأساس...
المزيد >>
القوّة الثبوتية للترسيمات بــــالإدارة الملكيــــة العقاريــــة
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر العقار عنصرا هاما وركيزة من ركائز الدورة الاقتصادية لذا اعتبر إستقرار وضعيته القانونية ووضوح حالته...
المزيد >>
تحيين الرسوم العقارية بين المحكمة العقارية وإدارة الملكية العقارية ( 3/1)
11 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
يتبين من خلال الأحكام الصادرة بالتحيين عن المحكمة العقارية الدور الأساسي الذي تلعبه في تجاوز الصعوبات...
المزيد >>
رسالة إلى المنظمات الوطنية التونسية: حول التصدي لقرار ترامب
08 ديسمبر 2017 السّاعة 15:43
كتب الاستاذ بالجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
الحكومة والمرحلة الجديدة
صادق مجلس النواب أول أمس على قانون المالية. ولم يبق الآن لحكومة يوسف الشاهد إلا التوجّه إلى الكد والعمل والخروج بالبلاد من دائرة التردد والشك- التي ما انفكت تتسع تحت ضغط تردي...
المزيد >>