وزير الخارجية خميس الجهيناوي لـ«الشروق»:حسم ملف الإرهابيين العائدين... سيكون بالأمن والقضاء
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
الحلّ بين أيدي الليبيين
بمجرّد أن التقى وزيرا خارجية تونس ومصر ووزير الشؤون المغاربية الجزائري في اجتماع بتونس، بشأن الملف الليبي، فإن ذلك يُعدّ مؤشّرا داعما لحلّ ليبي ليبي، لطالما انتظره الشعب الليبي...
المزيد >>
وزير الخارجية خميس الجهيناوي لـ«الشروق»:حسم ملف الإرهابيين العائدين... سيكون بالأمن والقضاء
27 ديسمبر 2016 | 21:00

*تدويل قضية اغتيال الزواري... وارد

* تحرير حلب خطوة هامة للسلام في سوريا

أكّد وزير الخارجية خميس الجهيناوي في لقاء مع «الشروق» أن موضوع اغتيال الشهيد محمد الزواري سيكون مآله التدويل إذا ثبت أن وراءه جهازا أجنبيا.

تونس «الشروق»:
خميس الجهيناوي تحدث في هذا اللقاء أيضا عن ملف الإرهابيين العائدين مشيرا إلى أن القانون سيكون هو الفيصل في حسم هذه المسألة.. وفي مايلي نص الحوار:
كيف ستتعاطون مع ملف الشهيد محمد الزواري في ضوء تعاظم المؤشرات على ضلوع الـ«موساد» في اغتياله؟
نحن الآن بصدد تجميع المعلومات والمعطيات الكاملة حول هذا الملف.. كما أننا بصدد الاتصال مع الأطراف الدولية المعنية والجهات المختصة والتشاور معها للتأكد من الأمر... وإذا ثبت أن هذه المعلومات تدين جهازا أجنبيا بعينه في اغتيال المرحوم محمد الزواري فإن هذا يعتبر اعتداء على السيادة التونسية... وتونس لن تسمح بأن تداس سيادتها وسنقوم بما يلزم وسنقدّم شكوى إلى مجلس الأمن باسم تونس... وسنتخذ كل التدابير اللازمة التي تنص عليها المواثيق الدولية... فسيادة تونس لا يمكن أن نتهاون معها وسندافع عنها بكل صرامة.
على خلفية قضية اغتيال الزواري طفت إلى السطح مسألة التطبيع مع الكيان الصهيوني... ما موقفكم من هذه المسألة؟
التطبيع مع إسرائيل غير وارد ولم يكن واردا البتة... وهو موضوع مرتبط بحل القضية الفلسطينية ولا يمكن الحديث عن تطبيع ما دامت فلسطين ترزح تحت نير الاحتلال... وموقف تونس في هذه المسألة يتطابق مع موقف القيادة الفلسطينية، نحن دورنا أن نساعد الفلسطينيين في التوجهات والخيارات التي يرتأونها لحلّ القضية الفلسطينية... ومنذ احتلال فلسطين عام 1948 وتونس لها نفس الموقف المتمثل في مساعدة الجانب الفلسطيني على استرجاع حقوقه والدفاع عن قضيته...
لا تزال عودة الإرهابيين تثير الكثير من الجدل حول الطريقة التي سيتم من خلالها التعاطي مع هذه القضية، فكيف سيكون الحسم مع هذا الملف؟
لا تنتظروا منا ان نستقبل هؤلاء استقبال الاحرار، طبعا فكل من أجرم سواء داخل تونس أو خارجها سيتم الحسم معه بالقانون... فأغلب هؤلاء غادروا تونس تسللا وليس بطرق رسمية، ولا أعتقد انهم سيعودون مثلما خرجوا وإذا حاولوا العودة تسلّلا فإن الأمن سيتولى الأمر..
كنتم في زيارة الى القاهرة محورها الموضوع الليبي، فماذا أثمرت هذه الزيارة على مستوى مساعي حل هذه الأزمة؟
الموضوع الليبي مهم جدّا بالنسبة الى تونس وله تأثير مباشر علينا وليبيا اصبحت اليوم مصدر انشغال لتونس وباتت تمثل تهديدا لأمنها... ولذلك فإن لنا مصلحة في مساعدة الفرقاء الليبيين على الوفاق وتحفيزهم على الحوار لحل مشاكلهم... وهذا في الحقيقة من مصلحة مختلف دول الجوار... ولذلك نحن اليوم على اتصال مع الاشقاء في الجزائر وعلى هذه الخلفية زار السيد الباجي قائد السبسي الجزائر الاسبوع الماضي والتقى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة... وعلى هذه الخلفية ايضا كنت في لقاء مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حيث مثل التنسيق المشترك لمساعدة الليبيين على الخروج من هذا الوضع الموضوع الرئيسي في هذه اللقاءات والمحادثات.
هناك حديث عن امكانية عقد قمة تونسية ـ جزائرية مصرية لبحث الازمة الليبية وتداعياتها الأمنية، فما مدى صحة هذه الأنباء؟
أعتقد ان الوقت لا يزال سابقا لأوانه ولابدّ من تهيئة الظروف لذلك... وعندما تنضج الظروف فستنعقد هذه القمة... لكن الثابت ان المشاورات متواصلة مع الشقيقتين الجزائر ومصر لإيجاد حل ينهي المأساة الليبية.
ما موقفكم من تحرير مدينة حلب، وكيف ترون استتباعاته على مسار الأزمة السورية؟
لاشك ان تحرير حلب واستعادتها الامن خطوة هامة في اتجاه اعادة الامن في كامل التراب السوري وفي اتجاه وقف اطلاق النار الشامل في سوريا... فبعد وقف اطلاق النار في حلب نتمنى أن تعمّم هذه الخطوة على كل المناطق السورية.. ولا شك ان ذلك ستكون ثماره في النهاية بتوجه الفرقاء السوريين الى الجلوس على مائدة التفاوض لإنقاذ سوريا من الوضع المتدهور.

حوار: النوري الصّل
زياد الجزيري لـ «الشّروق» :حظوظ «ليتوال» وافرة... ونــــــــــــرفض حمـلات التشكيــك
22 فيفري 2017 السّاعة 21:00
من يتعلّق بعشق نجم السّاحل لا يعرف الإنهزام، ومستحيل أن يدخل اليأس إلى قلبه. فقد قاوم الفريق الكبير عبر...
المزيد >>
دلندة الأرقش، مدير عام «كريديف»:«لا بدّ من قروض تراعي عنصر النوع»
22 فيفري 2017 السّاعة 21:00
لإعطاء فرص حقيقية للسيدات الحاملات للشهائد العليا لا مناص من حمل البنوك التونسية على مراعاة جانب النوع (Genre)...
المزيد >>
رئيس الهيئة العليا للرقابة الادارية والمالية لـ«الشروق»:الفساد مستشر وهذه آلياتنا لمكافحته
21 فيفري 2017 السّاعة 21:00
تنظم اليوم الهيئة العليا للرقابة الادارية والمالية ندوتها السنوية حول المتصرف العمومي :بين متطلبات...
المزيد >>
مصطفى التواتي (القيادي بحركة مشروع تونس) لـ«الشروق»:نتعارض مع النهضة وسنعيد التوازن السياسي المفقود
20 فيفري 2017 السّاعة 21:00
تفاصيل كثيرة حول مواقف حركة مشروع تونس وما يدور في داخلها و العلاقة بين الأعضاء والأمين العام يجهلها الراي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
وزير الخارجية خميس الجهيناوي لـ«الشروق»:حسم ملف الإرهابيين العائدين... سيكون بالأمن والقضاء
27 ديسمبر 2016 | 21:00

*تدويل قضية اغتيال الزواري... وارد

* تحرير حلب خطوة هامة للسلام في سوريا

أكّد وزير الخارجية خميس الجهيناوي في لقاء مع «الشروق» أن موضوع اغتيال الشهيد محمد الزواري سيكون مآله التدويل إذا ثبت أن وراءه جهازا أجنبيا.

تونس «الشروق»:
خميس الجهيناوي تحدث في هذا اللقاء أيضا عن ملف الإرهابيين العائدين مشيرا إلى أن القانون سيكون هو الفيصل في حسم هذه المسألة.. وفي مايلي نص الحوار:
كيف ستتعاطون مع ملف الشهيد محمد الزواري في ضوء تعاظم المؤشرات على ضلوع الـ«موساد» في اغتياله؟
نحن الآن بصدد تجميع المعلومات والمعطيات الكاملة حول هذا الملف.. كما أننا بصدد الاتصال مع الأطراف الدولية المعنية والجهات المختصة والتشاور معها للتأكد من الأمر... وإذا ثبت أن هذه المعلومات تدين جهازا أجنبيا بعينه في اغتيال المرحوم محمد الزواري فإن هذا يعتبر اعتداء على السيادة التونسية... وتونس لن تسمح بأن تداس سيادتها وسنقوم بما يلزم وسنقدّم شكوى إلى مجلس الأمن باسم تونس... وسنتخذ كل التدابير اللازمة التي تنص عليها المواثيق الدولية... فسيادة تونس لا يمكن أن نتهاون معها وسندافع عنها بكل صرامة.
على خلفية قضية اغتيال الزواري طفت إلى السطح مسألة التطبيع مع الكيان الصهيوني... ما موقفكم من هذه المسألة؟
التطبيع مع إسرائيل غير وارد ولم يكن واردا البتة... وهو موضوع مرتبط بحل القضية الفلسطينية ولا يمكن الحديث عن تطبيع ما دامت فلسطين ترزح تحت نير الاحتلال... وموقف تونس في هذه المسألة يتطابق مع موقف القيادة الفلسطينية، نحن دورنا أن نساعد الفلسطينيين في التوجهات والخيارات التي يرتأونها لحلّ القضية الفلسطينية... ومنذ احتلال فلسطين عام 1948 وتونس لها نفس الموقف المتمثل في مساعدة الجانب الفلسطيني على استرجاع حقوقه والدفاع عن قضيته...
لا تزال عودة الإرهابيين تثير الكثير من الجدل حول الطريقة التي سيتم من خلالها التعاطي مع هذه القضية، فكيف سيكون الحسم مع هذا الملف؟
لا تنتظروا منا ان نستقبل هؤلاء استقبال الاحرار، طبعا فكل من أجرم سواء داخل تونس أو خارجها سيتم الحسم معه بالقانون... فأغلب هؤلاء غادروا تونس تسللا وليس بطرق رسمية، ولا أعتقد انهم سيعودون مثلما خرجوا وإذا حاولوا العودة تسلّلا فإن الأمن سيتولى الأمر..
كنتم في زيارة الى القاهرة محورها الموضوع الليبي، فماذا أثمرت هذه الزيارة على مستوى مساعي حل هذه الأزمة؟
الموضوع الليبي مهم جدّا بالنسبة الى تونس وله تأثير مباشر علينا وليبيا اصبحت اليوم مصدر انشغال لتونس وباتت تمثل تهديدا لأمنها... ولذلك فإن لنا مصلحة في مساعدة الفرقاء الليبيين على الوفاق وتحفيزهم على الحوار لحل مشاكلهم... وهذا في الحقيقة من مصلحة مختلف دول الجوار... ولذلك نحن اليوم على اتصال مع الاشقاء في الجزائر وعلى هذه الخلفية زار السيد الباجي قائد السبسي الجزائر الاسبوع الماضي والتقى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة... وعلى هذه الخلفية ايضا كنت في لقاء مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حيث مثل التنسيق المشترك لمساعدة الليبيين على الخروج من هذا الوضع الموضوع الرئيسي في هذه اللقاءات والمحادثات.
هناك حديث عن امكانية عقد قمة تونسية ـ جزائرية مصرية لبحث الازمة الليبية وتداعياتها الأمنية، فما مدى صحة هذه الأنباء؟
أعتقد ان الوقت لا يزال سابقا لأوانه ولابدّ من تهيئة الظروف لذلك... وعندما تنضج الظروف فستنعقد هذه القمة... لكن الثابت ان المشاورات متواصلة مع الشقيقتين الجزائر ومصر لإيجاد حل ينهي المأساة الليبية.
ما موقفكم من تحرير مدينة حلب، وكيف ترون استتباعاته على مسار الأزمة السورية؟
لاشك ان تحرير حلب واستعادتها الامن خطوة هامة في اتجاه اعادة الامن في كامل التراب السوري وفي اتجاه وقف اطلاق النار الشامل في سوريا... فبعد وقف اطلاق النار في حلب نتمنى أن تعمّم هذه الخطوة على كل المناطق السورية.. ولا شك ان ذلك ستكون ثماره في النهاية بتوجه الفرقاء السوريين الى الجلوس على مائدة التفاوض لإنقاذ سوريا من الوضع المتدهور.

حوار: النوري الصّل
زياد الجزيري لـ «الشّروق» :حظوظ «ليتوال» وافرة... ونــــــــــــرفض حمـلات التشكيــك
22 فيفري 2017 السّاعة 21:00
من يتعلّق بعشق نجم السّاحل لا يعرف الإنهزام، ومستحيل أن يدخل اليأس إلى قلبه. فقد قاوم الفريق الكبير عبر...
المزيد >>
دلندة الأرقش، مدير عام «كريديف»:«لا بدّ من قروض تراعي عنصر النوع»
22 فيفري 2017 السّاعة 21:00
لإعطاء فرص حقيقية للسيدات الحاملات للشهائد العليا لا مناص من حمل البنوك التونسية على مراعاة جانب النوع (Genre)...
المزيد >>
رئيس الهيئة العليا للرقابة الادارية والمالية لـ«الشروق»:الفساد مستشر وهذه آلياتنا لمكافحته
21 فيفري 2017 السّاعة 21:00
تنظم اليوم الهيئة العليا للرقابة الادارية والمالية ندوتها السنوية حول المتصرف العمومي :بين متطلبات...
المزيد >>
مصطفى التواتي (القيادي بحركة مشروع تونس) لـ«الشروق»:نتعارض مع النهضة وسنعيد التوازن السياسي المفقود
20 فيفري 2017 السّاعة 21:00
تفاصيل كثيرة حول مواقف حركة مشروع تونس وما يدور في داخلها و العلاقة بين الأعضاء والأمين العام يجهلها الراي...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
الحلّ بين أيدي الليبيين
بمجرّد أن التقى وزيرا خارجية تونس ومصر ووزير الشؤون المغاربية الجزائري في اجتماع بتونس، بشأن الملف الليبي، فإن ذلك يُعدّ مؤشّرا داعما لحلّ ليبي ليبي، لطالما انتظره الشعب الليبي...
المزيد >>