الشروق تعود الى شكلها...
خالد الحدّاد
في الحاجة إلى تحوّل جذري ونوعي
تدور الحياة الوطنيّة في أشبه ما يكون بالحلقة المفرغة دون تطوّر وفي اتجاه تأبيد روتين سياسي عاجز عن التفاعل مع المستجدات وابتكار حلول لإخراج البلاد من أزماتها المتتالية والتي...
المزيد >>
الشروق تعود الى شكلها...
01 جانفي 2017 | 21:00

تعود الشروق الى شكل «التابلويد» نزولا عند رغبتكم وتحقيقا لمطلبكم

تعود اليوم «الشروق» الى حجمها القديم الذي عرفتموه وألفتموه وأحببتموه وتعلقتم به حتى أنكم لم تنفكّوا تطالبون باسترجاعه منذ أكثر من شهرين...
تعود «الشروق» الى شكل «التابلويد» الذي كانت أوّل صحيفة تونسية ظهرت به منذ حوالي 30 سنة محدثة بذلك نقلة إعلامية جديدة ونوعية، شكلا ومضمونا، على مستوى معالجة الحدث وإخراجه وتقديمه للقراء الأعزاء..
ولم تلبث أن تحوّلت هذه التجربة التي بشرت بها مؤسسة «الشروق» الى مدرسة قائمة الذات بعد أن انضمت اليها صحف اخرى لكنها لم تبلغ أبدا مستوى جريدتكم... جريدة «الشروق».
اليوم تعود جريدة «الشروق» الى شكلها القديم لأنكم أنتم حضرات القرّاء الأعزاء والقارئات العزيزات شبابا وكهولا طالبتم بذلك وألححتم في الطلب وبعثتم إلينا الرسائل بالآلاف. تردّدنا طويلا لأن الشكل الذي اخترناه منذ يوم 11 أكتوبر الماضي كانت غايته تطوير أداء الصحيفة انصهارا ضمن التحولات الاعلامية الكبرى في العالم والتي فرضت هذا الشكل الأكبر نسبيا ضمانا لقراءة أكثر أريحية ولاخراج أكثر جمالية ووضوحا... وقد لاقى هذا الشكل استحسانا لدى شريحة هامة من قرائنا الأوفياء المتفاعلين دوما مع ما نقترحه من تغييرات وتطويرات لكن علينا أن نعترف بأن العدد الأكبر منكم أيها القراء الاعزاء والقارئات العزيزات كان متشبثا بالعودة الى الشكل القديم... شكل «التابلويد» الذي دأبت عليه «الشروق» منذ تأسيسها والذي كونتم عليه عادتكم في تقبّل صحيفتكم المفضّلة والاقبال على قراءة أركانها... ها نحن نعود إذن نزولا عند رغبتكم وتحقيقا لمطلبكم وتفاعلا مع ما عبرتم عنه في رسائلكم ومكالماتكم وكذلك في لقاءات بعضكم بصحافيين في تونس وبمكاتبنا في مختلف جهات الجمهورية... نعود الى شكلنا القديم ولكن بما أضفناه خلال الفترة الماضية من تجديد وتطوير طال الشكل كما المضمون، وتتعهّد الادارة العامة برئاسة السيدة سعيدة العامري الرئيسة المديرة العامة للمؤسسة بأن تبذل قصارى جهدها لمواصلة مسيرة التفرّد والتميّز التي بوأت جريدتكم ريادة الصحافة المكتوبة في تونس ووضعتها في مقدّمة الصحف التونسية وجعلتها الأولى انتشارا، يساعدها في ذلك فريق يجمع بين الكفاءة والطموح، بين تحفّز الشباب وخبرة الكهول حتى تبقى «الشروق» جريدة الخبر المتفرّد والتعليق العميق والرأي الرصين والموقف الثابت...
وكل عام وقرّاؤنا وقارئاتنا بخير...
وكل عام وتونس بخير..
وكل عام وجريدتكم الأولى انتشارا...

الشروق

في الحاجة إلى تحوّل جذري ونوعي
22 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تدور الحياة الوطنيّة في أشبه ما يكون بالحلقة المفرغة دون تطوّر وفي اتجاه تأبيد روتين سياسي عاجز عن التفاعل...
المزيد >>
الهروب... الكبيــــر
21 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
أكثر من أربعة آلاف تونسي من الشباب عبروا البحر للوصول إلى سواحل إيطاليا، الكثير منهم انتهت الرحلة بموته...
المزيد >>
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه...
المزيد >>
«الحرقة»... ثقافة العمل ... والتكوين المهني !
19 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
آلاف الشبان يلتهمهم البحر كل عام في قوارب الموت حالمين بـ«الجنة» الاوروبية ومن ينجو منهم من الموت غرقا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الشروق تعود الى شكلها...
01 جانفي 2017 | 21:00

تعود الشروق الى شكل «التابلويد» نزولا عند رغبتكم وتحقيقا لمطلبكم

تعود اليوم «الشروق» الى حجمها القديم الذي عرفتموه وألفتموه وأحببتموه وتعلقتم به حتى أنكم لم تنفكّوا تطالبون باسترجاعه منذ أكثر من شهرين...
تعود «الشروق» الى شكل «التابلويد» الذي كانت أوّل صحيفة تونسية ظهرت به منذ حوالي 30 سنة محدثة بذلك نقلة إعلامية جديدة ونوعية، شكلا ومضمونا، على مستوى معالجة الحدث وإخراجه وتقديمه للقراء الأعزاء..
ولم تلبث أن تحوّلت هذه التجربة التي بشرت بها مؤسسة «الشروق» الى مدرسة قائمة الذات بعد أن انضمت اليها صحف اخرى لكنها لم تبلغ أبدا مستوى جريدتكم... جريدة «الشروق».
اليوم تعود جريدة «الشروق» الى شكلها القديم لأنكم أنتم حضرات القرّاء الأعزاء والقارئات العزيزات شبابا وكهولا طالبتم بذلك وألححتم في الطلب وبعثتم إلينا الرسائل بالآلاف. تردّدنا طويلا لأن الشكل الذي اخترناه منذ يوم 11 أكتوبر الماضي كانت غايته تطوير أداء الصحيفة انصهارا ضمن التحولات الاعلامية الكبرى في العالم والتي فرضت هذا الشكل الأكبر نسبيا ضمانا لقراءة أكثر أريحية ولاخراج أكثر جمالية ووضوحا... وقد لاقى هذا الشكل استحسانا لدى شريحة هامة من قرائنا الأوفياء المتفاعلين دوما مع ما نقترحه من تغييرات وتطويرات لكن علينا أن نعترف بأن العدد الأكبر منكم أيها القراء الاعزاء والقارئات العزيزات كان متشبثا بالعودة الى الشكل القديم... شكل «التابلويد» الذي دأبت عليه «الشروق» منذ تأسيسها والذي كونتم عليه عادتكم في تقبّل صحيفتكم المفضّلة والاقبال على قراءة أركانها... ها نحن نعود إذن نزولا عند رغبتكم وتحقيقا لمطلبكم وتفاعلا مع ما عبرتم عنه في رسائلكم ومكالماتكم وكذلك في لقاءات بعضكم بصحافيين في تونس وبمكاتبنا في مختلف جهات الجمهورية... نعود الى شكلنا القديم ولكن بما أضفناه خلال الفترة الماضية من تجديد وتطوير طال الشكل كما المضمون، وتتعهّد الادارة العامة برئاسة السيدة سعيدة العامري الرئيسة المديرة العامة للمؤسسة بأن تبذل قصارى جهدها لمواصلة مسيرة التفرّد والتميّز التي بوأت جريدتكم ريادة الصحافة المكتوبة في تونس ووضعتها في مقدّمة الصحف التونسية وجعلتها الأولى انتشارا، يساعدها في ذلك فريق يجمع بين الكفاءة والطموح، بين تحفّز الشباب وخبرة الكهول حتى تبقى «الشروق» جريدة الخبر المتفرّد والتعليق العميق والرأي الرصين والموقف الثابت...
وكل عام وقرّاؤنا وقارئاتنا بخير...
وكل عام وتونس بخير..
وكل عام وجريدتكم الأولى انتشارا...

الشروق

في الحاجة إلى تحوّل جذري ونوعي
22 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تدور الحياة الوطنيّة في أشبه ما يكون بالحلقة المفرغة دون تطوّر وفي اتجاه تأبيد روتين سياسي عاجز عن التفاعل...
المزيد >>
الهروب... الكبيــــر
21 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
أكثر من أربعة آلاف تونسي من الشباب عبروا البحر للوصول إلى سواحل إيطاليا، الكثير منهم انتهت الرحلة بموته...
المزيد >>
كلام... في «العقل» السياسي العربي...
20 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ليست المرّة الأولى التي تثبت فيها الاحداث، أن النظام الرسمي العربي، لا يتقن فنّ السياسة... ولا يفقه...
المزيد >>
«الحرقة»... ثقافة العمل ... والتكوين المهني !
19 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
آلاف الشبان يلتهمهم البحر كل عام في قوارب الموت حالمين بـ«الجنة» الاوروبية ومن ينجو منهم من الموت غرقا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
في الحاجة إلى تحوّل جذري ونوعي
تدور الحياة الوطنيّة في أشبه ما يكون بالحلقة المفرغة دون تطوّر وفي اتجاه تأبيد روتين سياسي عاجز عن التفاعل مع المستجدات وابتكار حلول لإخراج البلاد من أزماتها المتتالية والتي...
المزيد >>