الخـــــط الأحمــــــــر !
عبد الحميد الرياحي
قبل حدوث الطامة الكبرى
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن البنك المركزي أن مدخراتنا من العملة الصعبة لا تكفي لتغطية سوى 90 يوما من...
المزيد >>
الخـــــط الأحمــــــــر !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 06 جانفي 2017

كأن المحن والفتن التي تحترق بنيرانها أقطار المشرق العربي لم تعد كافية لإطفاء عطشنا «اللامتناهي» للدماء والفوضى فكان لابدّ أن «يتطوّع» البعض في المغرب العربي لإكمال هذه المهمة وإلحاق الجزائر الشقيقة بالركب، حتى يكتمل المشهد ويصبح الجميع بلا استثناء... في «الهمّ سواء».
ما حدث منذ يومين في ولاية بجاية لم يكن حتما البداية ولن يكون ايضا النهاية.
لا أحد يجادل اليوم في أن ما حصل في هذه المدينة من احتجاجات له ما يبرره بسبب السياسات الحكومية والضرائب التي تم تضمينها في القانون المالي الجديد بالاضافة الى غلاء المعيشة والخدمات العامة لكن ان يصل الأمر بالبعض الى الاحتراب وإشعال نار الفتنة بين أبناء البلد الواحد فإن ذلك يشكل خطرا حقيقيا لا يهم فقط ولاية بجاية بل يهمّ جميع الجزائريين والمغاربيين من أبناء المنطقة.
ولا يحتاج أهل الجزائر اليوم الى الكثير من الدروس حتى يستوعبوا مخاطر ما يحصل وما قد يحصل.. كما لا يحتاجون ايضا الى من يذكّرهم بالثمن الباهظ الذي دفعه بلدهم على امتداد تاريخه خلال حروبه مع الارهاب والاستعمار، بل يكفي فقط أن ينظروا خارج أسوارهم ويتأملوا جيدا ما يحصل في جوارهم و خارج ديارهم من فتن وحرائق ليدركوا حقيقة ما يدبّر لهم...فتن و حرائق كانت شرارتها في البداية، هبّة شعبية ضد الفقر والغلاء والاستبداد قبل أن تتحوّل في النهاية الى حروب أهلية طاحنة خسر فيها الشعب ولم يربح النظام...بهذا المعنى فإن ما يحصل في بجاية اليوم يجب ان يدقّ نواقيس الخطر وأن يرسم خطا أحمر بالبنط العريض أمام كل من يسعى الى استدراج الجزائر الى مستنقعات الفتنة تحت غطاء «ربيع عربي» كاذب وتحت عنوان ثورة مزعومة وذلك من خلال العمل على تطويق هذه الأزمة وكشف الأيادي الخفية التي تحرّكها بعض شياطين الفوضى والدمار... من وراء الستار... فالجزائر اليوم لديها من المشاكل ما يغنيها عن فتح «بؤر توتر» جديدة، والارهاب بات يتحين الفرصة للانفضاض عليها بعد أن وجد في ليبيا وشمال مالي موطئ قدم.. لكن وعي أهلها بما يحاك ضدهم من مخططات وحسّهم الوطني يبقيان صمان الأمان الذي سيحول بلا شك دون انزلاق بلدهم الى «لعبة الدم».

النوري الصل
قبل حدوث الطامة الكبرى
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن...
المزيد >>
تحوّلات سياسيّة قادمة
20 أوت 2017 السّاعة 21:00
تؤشّر كلّ المعطيات إلى أنّ السنة السياسيّة المقبلة ستكون ساخنة جدًّا وستشهد تبعا لذلك تحوّلات ربّما سيكون...
المزيد >>
من يزرع الشوك... يجني الجراح!
19 أوت 2017 السّاعة 21:00
كثيرة هي الأمثلة العربية التي تفيد بأن من يدخل البحر لا يأمن من الغرق.. نستحضر هنا ذلك المثل القائل: «من يزرع...
المزيد >>
شهد شاهد... من أهل «داعش»
18 أوت 2017 السّاعة 21:00
تنظيم «داعش» الارهابي صناعة غربية وبنادق للايجار وأداة تمّ اختراعها وتوظيفها لتدمير دول عربية وترهيب...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الخـــــط الأحمــــــــر !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 06 جانفي 2017

كأن المحن والفتن التي تحترق بنيرانها أقطار المشرق العربي لم تعد كافية لإطفاء عطشنا «اللامتناهي» للدماء والفوضى فكان لابدّ أن «يتطوّع» البعض في المغرب العربي لإكمال هذه المهمة وإلحاق الجزائر الشقيقة بالركب، حتى يكتمل المشهد ويصبح الجميع بلا استثناء... في «الهمّ سواء».
ما حدث منذ يومين في ولاية بجاية لم يكن حتما البداية ولن يكون ايضا النهاية.
لا أحد يجادل اليوم في أن ما حصل في هذه المدينة من احتجاجات له ما يبرره بسبب السياسات الحكومية والضرائب التي تم تضمينها في القانون المالي الجديد بالاضافة الى غلاء المعيشة والخدمات العامة لكن ان يصل الأمر بالبعض الى الاحتراب وإشعال نار الفتنة بين أبناء البلد الواحد فإن ذلك يشكل خطرا حقيقيا لا يهم فقط ولاية بجاية بل يهمّ جميع الجزائريين والمغاربيين من أبناء المنطقة.
ولا يحتاج أهل الجزائر اليوم الى الكثير من الدروس حتى يستوعبوا مخاطر ما يحصل وما قد يحصل.. كما لا يحتاجون ايضا الى من يذكّرهم بالثمن الباهظ الذي دفعه بلدهم على امتداد تاريخه خلال حروبه مع الارهاب والاستعمار، بل يكفي فقط أن ينظروا خارج أسوارهم ويتأملوا جيدا ما يحصل في جوارهم و خارج ديارهم من فتن وحرائق ليدركوا حقيقة ما يدبّر لهم...فتن و حرائق كانت شرارتها في البداية، هبّة شعبية ضد الفقر والغلاء والاستبداد قبل أن تتحوّل في النهاية الى حروب أهلية طاحنة خسر فيها الشعب ولم يربح النظام...بهذا المعنى فإن ما يحصل في بجاية اليوم يجب ان يدقّ نواقيس الخطر وأن يرسم خطا أحمر بالبنط العريض أمام كل من يسعى الى استدراج الجزائر الى مستنقعات الفتنة تحت غطاء «ربيع عربي» كاذب وتحت عنوان ثورة مزعومة وذلك من خلال العمل على تطويق هذه الأزمة وكشف الأيادي الخفية التي تحرّكها بعض شياطين الفوضى والدمار... من وراء الستار... فالجزائر اليوم لديها من المشاكل ما يغنيها عن فتح «بؤر توتر» جديدة، والارهاب بات يتحين الفرصة للانفضاض عليها بعد أن وجد في ليبيا وشمال مالي موطئ قدم.. لكن وعي أهلها بما يحاك ضدهم من مخططات وحسّهم الوطني يبقيان صمان الأمان الذي سيحول بلا شك دون انزلاق بلدهم الى «لعبة الدم».

النوري الصل
قبل حدوث الطامة الكبرى
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن...
المزيد >>
تحوّلات سياسيّة قادمة
20 أوت 2017 السّاعة 21:00
تؤشّر كلّ المعطيات إلى أنّ السنة السياسيّة المقبلة ستكون ساخنة جدًّا وستشهد تبعا لذلك تحوّلات ربّما سيكون...
المزيد >>
من يزرع الشوك... يجني الجراح!
19 أوت 2017 السّاعة 21:00
كثيرة هي الأمثلة العربية التي تفيد بأن من يدخل البحر لا يأمن من الغرق.. نستحضر هنا ذلك المثل القائل: «من يزرع...
المزيد >>
شهد شاهد... من أهل «داعش»
18 أوت 2017 السّاعة 21:00
تنظيم «داعش» الارهابي صناعة غربية وبنادق للايجار وأداة تمّ اختراعها وتوظيفها لتدمير دول عربية وترهيب...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
قبل حدوث الطامة الكبرى
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن البنك المركزي أن مدخراتنا من العملة الصعبة لا تكفي لتغطية سوى 90 يوما من...
المزيد >>