اسألونــي
سفيان الأسود
البلديات... والانتخابات
...لا يمكن ان تبقى تونس مدة أطول دون بلديات ً الذين يعملون على تأخير موعد الانتخابات يتحملون مسؤولية الوضع المتردي الذي تعيشه مدننا اليوم...
المزيد >>
اسألونــي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 06 جانفي 2017

أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسلة هذا الركن على العنوان الالكتروني:a.gharbi47@yahoo.fr أو على رقم الهاتف الجوال :24411511 .

السؤال الأول :
هل يجوز للإنسان أن يحلف كاذباً من أجل أن يصلح بين زوجين متخاصمين؟
الجواب:
الأصل في المؤمن الصدق وألاّ يتكلم إلا صوابا وحقا لقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ﴾ (التوبة/119) ولقوله : «عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا) ومن أكرمه الله ووفقه للإصلاح بين المسلمين فاحتاج إلى الكذب من أجل الإصلاح فلا حرج عليه في ذلك ولا يجوز وصفه بالكاذب لأنه إنما كذب لأمر عظيم فيه من المصالح الشرعية ما جعل الكذب في هذا الموطن مباحا كما في الصحيحين من حديث أم كلثوم بنت عقبة رضي الله عنها أنها سمعت النبي يقول : (ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيرا ويقول خيرا) البخاري.
السؤال الثاني:
هل أستطيع التيمم من الجنابة أيام البرد الشديد خاصة وأنه كلما اغتسل أصاب بزكام حادّ ؟
الجواب:
إنّ الإسلام دين يسر لا عسر ولم يكلف الإنسان أشياء لا يطيقها قال تعالى: ﴿فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ﴾ (التغابن:16) وعليه فإن العاجز عن استعمال الماء للطهارة لكونه غير موجود أو وجده وكان في استعماله ضرر لمرضه أو لشدة البرد رخّص له الشرع التيمم مصداقا لقوله تعالى: ﴿وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا﴾ (المائدة: 6). ففي الآية دليل على أن المريض الذي يضره استعمال الماء كأن يؤدي الاغتسال إلى الموت أو زيادة المرض أو تأخير شفائه أنه يتيمم وقد بيَّن الله تعالى كيفية التيمم فقال: ﴿فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ﴾ وبيَّن حكمة هذا التشريع فقال تعالى: ﴿مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾ (المائدة:6). وعليه فيمكن لك أن تتيمم من الجنابة إن كنت غير قادر على استعمال الماء.
السؤال الثالث:
فقدت زوجي إثر حادث مرور وقد أخذت على نفسي عهدا وأقسمت أن لن أتزوج بعده أحدا. هل يجوز أن أتراجع وأتزوج. ماذا يترتب علي بعد هذا التراجع ؟
الجواب:
يمكن لك أيتها الأخت الكريمة أن تتراجعي في عهدك هذا الذي أخذته على نفسك بأن لن تتزوجي بعد موت زوجك وذلك بالتكفير عن يمينك مصداقا لحديت رسول الله «إِذَا حَلَفْتَ عَلَى يَمِينٍ فَرَأَيْتَ غَيْرَهَا خَيْرًا مِنْهَا فَكَفِّرْ عَنْ يَمِينِكَ وَائْتِ الَّذِي هُوَ خَيْرٌ» رواه البخاري. ثمّ إنّ الزواج أفضل لك من البقاء بدونه لما فيه من تحصين للنفس وحفظها من الوقوع في الحرام.
السؤال الرابع:
أبي سريع الغضب وعندما يحنق يصبّ جام غضبه على كلّ من هم حواليه فيسبّ هذا ويشتم ذاك ويدعو علينا بشتى أنواع أدعية الشرّ. تفضلوا سيدي الشيخ بتوجيهاتكم لأبي لعله يثوب إلى رشده وجزاكم الله كل الخير؟
الجواب:
أقول لهذا الأب اكظم غيظك وتحكّم في أعصابك وكن من الذين مدحهم الله في كتابه حين قال : ﴿الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾ (آل عمران: 134). ذلك أن الإنسان إذا لم يكظم غضبه سبّ ولعن وشتم وضرب فيكون الغضب بابا لكل الشرور لذا كان النبي كثيرا ما يوصي بعدم الغضب فقد روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا قال للنبي أوصني قال (ألا بذكر الله تطمئن القلوب). كما اعتبر النبي من يمتلك نفسه عند الغضب من أشد الناس قوة. روى البخاري عن رسول الله قال : (ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب). وعلى هذا الأب أن يتوب إلى الله عز وجل مما حصل منه من السبّ والشتم وأن يرطّب لسانه بالذكر وقراءة القرآن إذ أن في ذلك طمأنينة للقلوب ﴿أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ﴾ (الرعد:28).
السؤال الخامس:
أنا حامل أجريت حصص أشعة تأكدت بعدها من وجود تشوهات خلقية بالجنين. هل يجوز شرعا إسقاط هذا الجنين المشوه؟
الجواب:
لم تبين السائلة عمر هذا الجنين ولكن نفيدها أنها يجوز لها أن تسقط هذا الجنين المشوه إذا لم يبلغ بعد المائة والعشرين يوما (120 يوما) من بداية الحمل أي قبل أن ينفخ فيه الروح وذلك بعد استنفاذ كل الوسائل المتاحة لعلاجه. وأما بعد نفخ الروح فيه فلا يجوز إسقاطه من أجل التشوه. وعلى الوالدين الصبر والرضا بقدر الله وتذكر قول الله تعالى: ﴿وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ﴾ (البقرة/216) وقوله: ﴿فعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً) (النساء/19 ) وقول النبي: ﴿عَجَبًا لأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ وَلَيْسَ ذَاكَ لأَحَدٍ إِلا لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ﴾ (رواه مسلم).
والله أعلم

يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي
أخبار موجزة
17 فيفري 2017 السّاعة 23:01
في إطار الاستعداد للمشاركة في المسابقات القرآنية الدولية لحفظ القرآن الكريم وتفسيره، تعلم وزارة الشؤون...
المزيد >>
مكانة الاجتهاد في الشريعة الإسلامية
17 فيفري 2017 السّاعة 21:00
الاجتهاد هوبذل أقصى الجهد في فهم النص الشرعي من الكتاب أوالسنة، من أجل الوصول إلى معرفة الحكم الشرعي ويعتبر...
المزيد >>
ضرورة دينيّة ودنيويّة
17 فيفري 2017 السّاعة 21:00
اختار الله سبحانه وتعالى الإسلام ليكون آخر أديانه السماوية وهودين الناس إلى يوم القيامة قال عزوجلّ:...
المزيد >>
يحمي الدين من الجمود
17 فيفري 2017 السّاعة 21:00
الإجتهاد في الإسلام هو بذل الجهد لمن تتوفر فيه شروط الاجتهاد لإدراك حكم شرعي من أدلته الشرعية، وهوواجب على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
اسألونــي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 06 جانفي 2017

أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسلة هذا الركن على العنوان الالكتروني:a.gharbi47@yahoo.fr أو على رقم الهاتف الجوال :24411511 .

السؤال الأول :
هل يجوز للإنسان أن يحلف كاذباً من أجل أن يصلح بين زوجين متخاصمين؟
الجواب:
الأصل في المؤمن الصدق وألاّ يتكلم إلا صوابا وحقا لقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ﴾ (التوبة/119) ولقوله : «عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور وإن الفجور يهدي إلى النار وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا) ومن أكرمه الله ووفقه للإصلاح بين المسلمين فاحتاج إلى الكذب من أجل الإصلاح فلا حرج عليه في ذلك ولا يجوز وصفه بالكاذب لأنه إنما كذب لأمر عظيم فيه من المصالح الشرعية ما جعل الكذب في هذا الموطن مباحا كما في الصحيحين من حديث أم كلثوم بنت عقبة رضي الله عنها أنها سمعت النبي يقول : (ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فينمي خيرا ويقول خيرا) البخاري.
السؤال الثاني:
هل أستطيع التيمم من الجنابة أيام البرد الشديد خاصة وأنه كلما اغتسل أصاب بزكام حادّ ؟
الجواب:
إنّ الإسلام دين يسر لا عسر ولم يكلف الإنسان أشياء لا يطيقها قال تعالى: ﴿فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ﴾ (التغابن:16) وعليه فإن العاجز عن استعمال الماء للطهارة لكونه غير موجود أو وجده وكان في استعماله ضرر لمرضه أو لشدة البرد رخّص له الشرع التيمم مصداقا لقوله تعالى: ﴿وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا﴾ (المائدة: 6). ففي الآية دليل على أن المريض الذي يضره استعمال الماء كأن يؤدي الاغتسال إلى الموت أو زيادة المرض أو تأخير شفائه أنه يتيمم وقد بيَّن الله تعالى كيفية التيمم فقال: ﴿فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ﴾ وبيَّن حكمة هذا التشريع فقال تعالى: ﴿مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾ (المائدة:6). وعليه فيمكن لك أن تتيمم من الجنابة إن كنت غير قادر على استعمال الماء.
السؤال الثالث:
فقدت زوجي إثر حادث مرور وقد أخذت على نفسي عهدا وأقسمت أن لن أتزوج بعده أحدا. هل يجوز أن أتراجع وأتزوج. ماذا يترتب علي بعد هذا التراجع ؟
الجواب:
يمكن لك أيتها الأخت الكريمة أن تتراجعي في عهدك هذا الذي أخذته على نفسك بأن لن تتزوجي بعد موت زوجك وذلك بالتكفير عن يمينك مصداقا لحديت رسول الله «إِذَا حَلَفْتَ عَلَى يَمِينٍ فَرَأَيْتَ غَيْرَهَا خَيْرًا مِنْهَا فَكَفِّرْ عَنْ يَمِينِكَ وَائْتِ الَّذِي هُوَ خَيْرٌ» رواه البخاري. ثمّ إنّ الزواج أفضل لك من البقاء بدونه لما فيه من تحصين للنفس وحفظها من الوقوع في الحرام.
السؤال الرابع:
أبي سريع الغضب وعندما يحنق يصبّ جام غضبه على كلّ من هم حواليه فيسبّ هذا ويشتم ذاك ويدعو علينا بشتى أنواع أدعية الشرّ. تفضلوا سيدي الشيخ بتوجيهاتكم لأبي لعله يثوب إلى رشده وجزاكم الله كل الخير؟
الجواب:
أقول لهذا الأب اكظم غيظك وتحكّم في أعصابك وكن من الذين مدحهم الله في كتابه حين قال : ﴿الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾ (آل عمران: 134). ذلك أن الإنسان إذا لم يكظم غضبه سبّ ولعن وشتم وضرب فيكون الغضب بابا لكل الشرور لذا كان النبي كثيرا ما يوصي بعدم الغضب فقد روى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا قال للنبي أوصني قال (ألا بذكر الله تطمئن القلوب). كما اعتبر النبي من يمتلك نفسه عند الغضب من أشد الناس قوة. روى البخاري عن رسول الله قال : (ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب). وعلى هذا الأب أن يتوب إلى الله عز وجل مما حصل منه من السبّ والشتم وأن يرطّب لسانه بالذكر وقراءة القرآن إذ أن في ذلك طمأنينة للقلوب ﴿أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ﴾ (الرعد:28).
السؤال الخامس:
أنا حامل أجريت حصص أشعة تأكدت بعدها من وجود تشوهات خلقية بالجنين. هل يجوز شرعا إسقاط هذا الجنين المشوه؟
الجواب:
لم تبين السائلة عمر هذا الجنين ولكن نفيدها أنها يجوز لها أن تسقط هذا الجنين المشوه إذا لم يبلغ بعد المائة والعشرين يوما (120 يوما) من بداية الحمل أي قبل أن ينفخ فيه الروح وذلك بعد استنفاذ كل الوسائل المتاحة لعلاجه. وأما بعد نفخ الروح فيه فلا يجوز إسقاطه من أجل التشوه. وعلى الوالدين الصبر والرضا بقدر الله وتذكر قول الله تعالى: ﴿وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ﴾ (البقرة/216) وقوله: ﴿فعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً) (النساء/19 ) وقول النبي: ﴿عَجَبًا لأَمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ وَلَيْسَ ذَاكَ لأَحَدٍ إِلا لِلْمُؤْمِنِ إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ﴾ (رواه مسلم).
والله أعلم

يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي
أخبار موجزة
17 فيفري 2017 السّاعة 23:01
في إطار الاستعداد للمشاركة في المسابقات القرآنية الدولية لحفظ القرآن الكريم وتفسيره، تعلم وزارة الشؤون...
المزيد >>
مكانة الاجتهاد في الشريعة الإسلامية
17 فيفري 2017 السّاعة 21:00
الاجتهاد هوبذل أقصى الجهد في فهم النص الشرعي من الكتاب أوالسنة، من أجل الوصول إلى معرفة الحكم الشرعي ويعتبر...
المزيد >>
ضرورة دينيّة ودنيويّة
17 فيفري 2017 السّاعة 21:00
اختار الله سبحانه وتعالى الإسلام ليكون آخر أديانه السماوية وهودين الناس إلى يوم القيامة قال عزوجلّ:...
المزيد >>
يحمي الدين من الجمود
17 فيفري 2017 السّاعة 21:00
الإجتهاد في الإسلام هو بذل الجهد لمن تتوفر فيه شروط الاجتهاد لإدراك حكم شرعي من أدلته الشرعية، وهوواجب على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
البلديات... والانتخابات
...لا يمكن ان تبقى تونس مدة أطول دون بلديات ً الذين يعملون على تأخير موعد الانتخابات يتحملون مسؤولية الوضع المتردي الذي تعيشه مدننا اليوم...
المزيد >>