الجــرح في الجزائــر والأنيـن في تونس
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>
الجــرح في الجزائــر والأنيـن في تونس
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 جانفي 2017

شرارة لهب ،اعمدة دخان تحجب البصيرة قبل البصر،احداث تفوح برائحة مؤامرة تهب رياحها من الشرق في اصرار غريب على ذر ما تبقى من استقرار في الغرب او بالأحرى في دول المغرب العربي تونس، ليبيا ،المغرب ،و خاصة الجزائر. اما لماذا الجزائر بالذات؟ فالاسباب جوهرية واولها ان الجزائر ظلت حلقة قوية في محور الممانعة والتصدي للمؤامرات التي تحاك ضد الشعوب العربية من خلال مواقفها المبدئية كالموقف من القضية الفلسطينية،و موقفها من الارهاب . عدا عن ان الجزائر بقيت في المطلق عنوانا للكبرياء العربي الذي لم تهزمه عشرية كاملة من الارهاب على ارضها، ومائة وثلاثين عاما من الاستعمار الفرنسي ،والذي بدأ أصلا بذريعة «حادثة المروحة» عندما صفع الداي الجزائري القنصل الفرنسي بمروحته. حادثة تعكس الكبرياء الجزائري المتأصل. والعامل الاهم والذي يجعل الجزائر واقعة تحت المجهر هو الغاز الجزائري تلك الثروة الهائلة والتي اصبحت مطمعا لكل الدول الصناعية كالنفط تماما والذي كان احد الاسباب للعدوان على سوريا واشتدت بسببه الخلافات بين الغرب وروسيا.و إن كان مايحدث على اية ارض عربية يؤلمنا في تونس فان ما يحدث في الجزائر يحمل لنا آلاما استثنائية قد تصل الى حد المرض. فالجزائر هي الشقيقة الكبرى لتونس والحليف الاقوى والاقرب وهي الامتداد الجغرافي والتاريخي والبعد الجيوسياسي والعمق الاستراتيجي وتمازج الدماء التونسية والجزائرية تشهد عليها احداث ساقية سيدي يوسف وعلاقات المصاهرة الحميمة بين العائلات التونسية والجزائرية.و أي حدث يمس الجزائر يجرح التونسي في صميم وجدانه والعكس صحيح..لا ينسى الشعب التونسي على سبيل المثال لا الحصر موقف الاخوة الجزائريين إثر حادثتي «متحف باردو»و «سوسة»و اللتان كانتا طعنة للسياحة التونسية في الصميم فإذا بالسياح الجزائريين يتدفقون على تونس وبأعداد أكبر كتعبير عن مساندتهم للشعب التونسي في محنته .والامر يتعدى الجانب الانساني والاجتماعي والسياسي الى الاقتصادي فالتبادل التجاري والخدماتي في مجال الصحة والسياحة يمثل نسبة عالية في التبادل الاقتصادي لكلا البلدين ولا ينقصه سوى خطوات قليلة ولكن جدية ليتحول الى شراكة متكاملة هذا عدا عن التنسيق العسكري والامني لمواجهة خطر الارهاب .لهذه الاسباب وغيرها لا يمكن للشعب التونسي ان يقف مكتوف اليدين امام احداث بجاية وقبلها غرداية التي لا يغفل عاقل عن تبعاتها الخبيثة والمتمثلة في زعزعة الاستقرار ليس في الجزائر فحسب وإنما في المنطقة برمتها من خلال بث الفتنة الطائفية والمشاحنات الجهوية تحت شعار» الديمقراطية» و» تحسين ظروف العيش» «مؤامرات فيها من خبث الفكرة والتخطيط ثم التمويل فالتنفيذ مايكفي لتدمير دول بأكملها والأمثلة تجاهر بنفسها حيثما وليت وجهك في بلاد العرب.ان عمق الاحساس بوحدة المصير مع الشعب الجزائري الذي رفع يوما ما شعار «كلنا باردو» هو نفسه الذي يدفع كل تونسي وكل عربي أبي ليقول «انا الجزائر» ليبرهن على ان الشعبين التونسي والجزائري هما»شعب واحد في بلدين».

بقلم الدكتورة نادية الحكيم
وخزة
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
تفشّي ظاهرة الطلاق بات يهدّد بكارثة تطال الأصل والفرع وتُغرق جميع من في السفينة بما في ذلك الأبناء...
المزيد >>
بالحبر السياسي :الغوغائيّون مؤثّرون؟
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قطعت بلادنا سبع سنوات في مسار ثورتها وتجربتها السياسيّة الديمقراطية الجديدة، ولا يعكّرُ صفو هذا المسار...
المزيد >>
مقدمــــات للمطـــر:بعد نصف قرن على ماي 68:
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
بعد نصف قرن على واحدة من أشهر منعرجات القرن العشرين: ثورة الطلاب والشباب في ماي 1968 بفرنسا، تتساءل النخب...
المزيد >>
نقاط على الحروف:لا أفق للتقسيم ولا للفدرالية في سوريا
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
– إذا كان أوّل ما توحي به الإعلانات الأمريكية عن دعم تدريب وتسليح قوة تتولّى أمر الحدود السورية مع تركيا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الجــرح في الجزائــر والأنيـن في تونس
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 جانفي 2017

شرارة لهب ،اعمدة دخان تحجب البصيرة قبل البصر،احداث تفوح برائحة مؤامرة تهب رياحها من الشرق في اصرار غريب على ذر ما تبقى من استقرار في الغرب او بالأحرى في دول المغرب العربي تونس، ليبيا ،المغرب ،و خاصة الجزائر. اما لماذا الجزائر بالذات؟ فالاسباب جوهرية واولها ان الجزائر ظلت حلقة قوية في محور الممانعة والتصدي للمؤامرات التي تحاك ضد الشعوب العربية من خلال مواقفها المبدئية كالموقف من القضية الفلسطينية،و موقفها من الارهاب . عدا عن ان الجزائر بقيت في المطلق عنوانا للكبرياء العربي الذي لم تهزمه عشرية كاملة من الارهاب على ارضها، ومائة وثلاثين عاما من الاستعمار الفرنسي ،والذي بدأ أصلا بذريعة «حادثة المروحة» عندما صفع الداي الجزائري القنصل الفرنسي بمروحته. حادثة تعكس الكبرياء الجزائري المتأصل. والعامل الاهم والذي يجعل الجزائر واقعة تحت المجهر هو الغاز الجزائري تلك الثروة الهائلة والتي اصبحت مطمعا لكل الدول الصناعية كالنفط تماما والذي كان احد الاسباب للعدوان على سوريا واشتدت بسببه الخلافات بين الغرب وروسيا.و إن كان مايحدث على اية ارض عربية يؤلمنا في تونس فان ما يحدث في الجزائر يحمل لنا آلاما استثنائية قد تصل الى حد المرض. فالجزائر هي الشقيقة الكبرى لتونس والحليف الاقوى والاقرب وهي الامتداد الجغرافي والتاريخي والبعد الجيوسياسي والعمق الاستراتيجي وتمازج الدماء التونسية والجزائرية تشهد عليها احداث ساقية سيدي يوسف وعلاقات المصاهرة الحميمة بين العائلات التونسية والجزائرية.و أي حدث يمس الجزائر يجرح التونسي في صميم وجدانه والعكس صحيح..لا ينسى الشعب التونسي على سبيل المثال لا الحصر موقف الاخوة الجزائريين إثر حادثتي «متحف باردو»و «سوسة»و اللتان كانتا طعنة للسياحة التونسية في الصميم فإذا بالسياح الجزائريين يتدفقون على تونس وبأعداد أكبر كتعبير عن مساندتهم للشعب التونسي في محنته .والامر يتعدى الجانب الانساني والاجتماعي والسياسي الى الاقتصادي فالتبادل التجاري والخدماتي في مجال الصحة والسياحة يمثل نسبة عالية في التبادل الاقتصادي لكلا البلدين ولا ينقصه سوى خطوات قليلة ولكن جدية ليتحول الى شراكة متكاملة هذا عدا عن التنسيق العسكري والامني لمواجهة خطر الارهاب .لهذه الاسباب وغيرها لا يمكن للشعب التونسي ان يقف مكتوف اليدين امام احداث بجاية وقبلها غرداية التي لا يغفل عاقل عن تبعاتها الخبيثة والمتمثلة في زعزعة الاستقرار ليس في الجزائر فحسب وإنما في المنطقة برمتها من خلال بث الفتنة الطائفية والمشاحنات الجهوية تحت شعار» الديمقراطية» و» تحسين ظروف العيش» «مؤامرات فيها من خبث الفكرة والتخطيط ثم التمويل فالتنفيذ مايكفي لتدمير دول بأكملها والأمثلة تجاهر بنفسها حيثما وليت وجهك في بلاد العرب.ان عمق الاحساس بوحدة المصير مع الشعب الجزائري الذي رفع يوما ما شعار «كلنا باردو» هو نفسه الذي يدفع كل تونسي وكل عربي أبي ليقول «انا الجزائر» ليبرهن على ان الشعبين التونسي والجزائري هما»شعب واحد في بلدين».

بقلم الدكتورة نادية الحكيم
وخزة
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
تفشّي ظاهرة الطلاق بات يهدّد بكارثة تطال الأصل والفرع وتُغرق جميع من في السفينة بما في ذلك الأبناء...
المزيد >>
بالحبر السياسي :الغوغائيّون مؤثّرون؟
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قطعت بلادنا سبع سنوات في مسار ثورتها وتجربتها السياسيّة الديمقراطية الجديدة، ولا يعكّرُ صفو هذا المسار...
المزيد >>
مقدمــــات للمطـــر:بعد نصف قرن على ماي 68:
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
بعد نصف قرن على واحدة من أشهر منعرجات القرن العشرين: ثورة الطلاب والشباب في ماي 1968 بفرنسا، تتساءل النخب...
المزيد >>
نقاط على الحروف:لا أفق للتقسيم ولا للفدرالية في سوريا
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
– إذا كان أوّل ما توحي به الإعلانات الأمريكية عن دعم تدريب وتسليح قوة تتولّى أمر الحدود السورية مع تركيا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>