لنصنـــع لنـــا مستقبـــلا
فاطمة بن عبد الله الكراي
أمريكا اليوم :السلام لإسرائيل... والعقاب للعرب
نعم، نجحت الامبريالية الأمريكية في تغيير «سيناريوهات» في المنطقة العربية... ونجحت ـ مرة أخرى ـ من خلال خطاب الرئيس الجديد دونالد ترامب في تأمين 75 سنة قادمة على الأقل تكون فيها...
المزيد >>
لنصنـــع لنـــا مستقبـــلا
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 جانفي 2017

حرص الرئيس قائد السبسي ـ وهذا دوره ـ على أن يطمئننا بمناسبة حلول السنة الجديدة ويهدّئ من خوفنا ويعطينا جرأة تفاؤل فبشّرنا «بعام خير» معتمدا في ذلك على مؤشرات موضوعية أهمها عودة انتاج الفسفاط وبدء تعافي السياحة والشروع في تطبيق الاتفاقيات المبرمة على هامش مؤتمر الاستثمار تونس 20 المنعقد في أواخر نوفمبر الماضي.
أسبوع بعد أمنيات الرئيس وتباشيره يبدو أن جرأة التفاؤل التي أدخلها في نفوسنا قد بدأ تأثيرها يتضاءل لتعود الشكوك من جديد فتتجاوز القناعات وتحلّ التساؤلات فتكون أخطر من الاجابات. ذلك أن الواقع التونسي عنيد ولا يقبل التفاؤل كثيرا.
وأول ما يميّز هذا الواقع الصعب هو الوضع المتردي للأحزاب السياسية التي تتوقف عليها العملية الانتقالية برمتها.
فهذا حزب النداء الفائز بالانتخابات مقسّم معطّل.
وهذه حركة النهضة، الحزب الوحيد الذي حافظ على تماسكه وتنظيمه تراوح مكانها فلا نرى لها طرحا فكريا لافتا ولا نقاشا سياسيا جادا. وهذا اليسار بكل مكوناته يفضّل الاختباء وراء أسوار الانتقاد والرفض المنتظم.
وفي انتظار أن تتولى هذه الأحزاب دورها يغيب العمل السياسي في الميدان ويُهمّش المواطن فلا يُسمع صوته ولا يؤخذ برأيه، ويتقلّص كل الحوار السياسي ليصبح مجرّد مهاترات إذاعية وتلفزية تنشّطها نفس الوجوه لتقول نفس الكلام الذي لا ينفع العباد ولا البلاد.
ومما يدفع إلى الحيرة أكثر سكوت الحكومة المدوّي واستمرارها بعدم طرح الاشكالات التي تشغل عموم التونسيين وأوّلها إطلاقا مسألة البطالة التي تبقى حجر الزاوية في كل مشروع سياسي، ومسألة الخطة الاقتصادية لإعادة النمو، ومسألة الاصلاح التربوي الذي تنطلق منه كل عملية تغير حقيقي.
ونقصد بطرح الاشكالات إخراجها من الدوائر المختصة الضيقة إلى ساحة الحوار العام وتحويلها إلى شأن وطني متّصل.
وإضافة إلى هذه المسائل الوطنية الحيوية العاجلة فلا يمكننا اليوم التغافل عن الأسئلة المناسبة والصحيحة ذات البعد الثقافي والمتعلقة أساسا بمسألة الهوية لاسيما في وضع جهوي وعالمي متقلب عناوينه البارزة تراجع الدور العربي إلى مستواه الأدنى، وبدء الاتحاد الأوروبي، شريكنا الاقتصادي الأول، في إعادة تنظيمه على خلفية انسلاخ بريطانيا، والانتخاب غير المتوقع والمفعم بالمجهول لدونالد ترومب، وصعود نجم بوتين وتعزيز دور روسيا...
في هذه الجلبة العالمية لا بدّ لنا أن نصنع مستقبلا وأن نبدأ أولا بطرح الأسئلة الصحيحة بعيدا عن التشاؤم المشلّ والتفاؤل الأعمى.

عبد الجليل المسعودي
أمريكا اليوم :السلام لإسرائيل... والعقاب للعرب
24 ماي 2017 السّاعة 21:00
نعم، نجحت الامبريالية الأمريكية في تغيير «سيناريوهات» في المنطقة العربية... ونجحت ـ مرة أخرى ـ من خلال خطاب...
المزيد >>
تطاوين... من المسؤول؟
23 ماي 2017 السّاعة 21:00
أحداث العنف التي اندلعت صبيحة أمس الاثنين بولاية تطاوين لم تفاجئ الكثيرين. بل يمكن القول إنها كانت منتظرة...
المزيد >>
انتهى زمن التشخيص... المطلوب حلول عملية
22 ماي 2017 السّاعة 21:00
مع ان الوضع دقيق واستثنائي خاصة في علاقة بتطورات أزمة اعتصام الكامور وما أفضت اليه من تعمد المعتصمين اكتساح...
المزيد >>
متاهات المصالحة الوطنيّة
21 ماي 2017 السّاعة 21:00
أصبح من تحصيل الحاصل القول الجازم بأنّ مسار المصالحة الوطنية قد ذهب مذاهب شتّى واقع في موقع مُريب وذلك لأنّه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
لنصنـــع لنـــا مستقبـــلا
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 جانفي 2017

حرص الرئيس قائد السبسي ـ وهذا دوره ـ على أن يطمئننا بمناسبة حلول السنة الجديدة ويهدّئ من خوفنا ويعطينا جرأة تفاؤل فبشّرنا «بعام خير» معتمدا في ذلك على مؤشرات موضوعية أهمها عودة انتاج الفسفاط وبدء تعافي السياحة والشروع في تطبيق الاتفاقيات المبرمة على هامش مؤتمر الاستثمار تونس 20 المنعقد في أواخر نوفمبر الماضي.
أسبوع بعد أمنيات الرئيس وتباشيره يبدو أن جرأة التفاؤل التي أدخلها في نفوسنا قد بدأ تأثيرها يتضاءل لتعود الشكوك من جديد فتتجاوز القناعات وتحلّ التساؤلات فتكون أخطر من الاجابات. ذلك أن الواقع التونسي عنيد ولا يقبل التفاؤل كثيرا.
وأول ما يميّز هذا الواقع الصعب هو الوضع المتردي للأحزاب السياسية التي تتوقف عليها العملية الانتقالية برمتها.
فهذا حزب النداء الفائز بالانتخابات مقسّم معطّل.
وهذه حركة النهضة، الحزب الوحيد الذي حافظ على تماسكه وتنظيمه تراوح مكانها فلا نرى لها طرحا فكريا لافتا ولا نقاشا سياسيا جادا. وهذا اليسار بكل مكوناته يفضّل الاختباء وراء أسوار الانتقاد والرفض المنتظم.
وفي انتظار أن تتولى هذه الأحزاب دورها يغيب العمل السياسي في الميدان ويُهمّش المواطن فلا يُسمع صوته ولا يؤخذ برأيه، ويتقلّص كل الحوار السياسي ليصبح مجرّد مهاترات إذاعية وتلفزية تنشّطها نفس الوجوه لتقول نفس الكلام الذي لا ينفع العباد ولا البلاد.
ومما يدفع إلى الحيرة أكثر سكوت الحكومة المدوّي واستمرارها بعدم طرح الاشكالات التي تشغل عموم التونسيين وأوّلها إطلاقا مسألة البطالة التي تبقى حجر الزاوية في كل مشروع سياسي، ومسألة الخطة الاقتصادية لإعادة النمو، ومسألة الاصلاح التربوي الذي تنطلق منه كل عملية تغير حقيقي.
ونقصد بطرح الاشكالات إخراجها من الدوائر المختصة الضيقة إلى ساحة الحوار العام وتحويلها إلى شأن وطني متّصل.
وإضافة إلى هذه المسائل الوطنية الحيوية العاجلة فلا يمكننا اليوم التغافل عن الأسئلة المناسبة والصحيحة ذات البعد الثقافي والمتعلقة أساسا بمسألة الهوية لاسيما في وضع جهوي وعالمي متقلب عناوينه البارزة تراجع الدور العربي إلى مستواه الأدنى، وبدء الاتحاد الأوروبي، شريكنا الاقتصادي الأول، في إعادة تنظيمه على خلفية انسلاخ بريطانيا، والانتخاب غير المتوقع والمفعم بالمجهول لدونالد ترومب، وصعود نجم بوتين وتعزيز دور روسيا...
في هذه الجلبة العالمية لا بدّ لنا أن نصنع مستقبلا وأن نبدأ أولا بطرح الأسئلة الصحيحة بعيدا عن التشاؤم المشلّ والتفاؤل الأعمى.

عبد الجليل المسعودي
أمريكا اليوم :السلام لإسرائيل... والعقاب للعرب
24 ماي 2017 السّاعة 21:00
نعم، نجحت الامبريالية الأمريكية في تغيير «سيناريوهات» في المنطقة العربية... ونجحت ـ مرة أخرى ـ من خلال خطاب...
المزيد >>
تطاوين... من المسؤول؟
23 ماي 2017 السّاعة 21:00
أحداث العنف التي اندلعت صبيحة أمس الاثنين بولاية تطاوين لم تفاجئ الكثيرين. بل يمكن القول إنها كانت منتظرة...
المزيد >>
انتهى زمن التشخيص... المطلوب حلول عملية
22 ماي 2017 السّاعة 21:00
مع ان الوضع دقيق واستثنائي خاصة في علاقة بتطورات أزمة اعتصام الكامور وما أفضت اليه من تعمد المعتصمين اكتساح...
المزيد >>
متاهات المصالحة الوطنيّة
21 ماي 2017 السّاعة 21:00
أصبح من تحصيل الحاصل القول الجازم بأنّ مسار المصالحة الوطنية قد ذهب مذاهب شتّى واقع في موقع مُريب وذلك لأنّه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكراي
أمريكا اليوم :السلام لإسرائيل... والعقاب للعرب
نعم، نجحت الامبريالية الأمريكية في تغيير «سيناريوهات» في المنطقة العربية... ونجحت ـ مرة أخرى ـ من خلال خطاب الرئيس الجديد دونالد ترامب في تأمين 75 سنة قادمة على الأقل تكون فيها...
المزيد >>