إلى روح الطفلة التلميذة رانية ضيفلي:قـسما بالــرَّغيف
سفيان الأسود
البلديات... والانتخابات
...لا يمكن ان تبقى تونس مدة أطول دون بلديات ً الذين يعملون على تأخير موعد الانتخابات يتحملون مسؤولية الوضع المتردي الذي تعيشه مدننا اليوم...
المزيد >>
إلى روح الطفلة التلميذة رانية ضيفلي:قـسما بالــرَّغيف
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 جانفي 2017

يا الجوع لماذا
نهشت جسدا غضّا
لطفل فقير؟
يداه وفمه وعيناه
وكل ما فيه
صغير صغير صغير.
يا الجوع كم أنت حقير؟
تترك بطونا وأردافا
تئن تحتها
الكراسي في النهار،
وفي الليل
يتضرع من ثقلها
السرير.
يا الجوع كم أنت
حقير حقير حقير.
يا البرد لماذا لسعت
من سقف بيوتهم قش
وطين وقصدير؟
يا البرد أنت لئيم
تنتشي وتزهو
كلما ارتعد من لسعاتك
عُشُّ.
لئيم يا البرد
لا ترحم،
أرجل أطفال حافية،
لا تُشفق على
أياد طرية عارية
تنكل وتلهو
بصغار يحتمون
بأسمال رثة بالية.
لئيم يا البرد وجبان
لا تتطاول على الأقوياء،
تخاف فروهم،
تهرب من معاطفهم المستوردة
لا تتجرأ على قصور الأثرياء،
صرعتك
المكيفات في سيارات
ومكاتب المسؤولين
على العدل والحرية
ومساعدة المحتاجين والفقراء.
فلماذا يا البرد أنت
قاس على الضعفاء
وعلى غيرهم رحيم
فكم أنت لئيم لئيم لئيم؟
يا الحمى ألا تستحين؟
صهرتِ أجساد
رُضَّع وأطفال
شيوخ ونساء حوامل،
يسدون الرمق
بالقليل من الغذاء،
لا أجرة طبيب،
و لا ثمن أر خص دواء .
يا الحمى كيف تتركين
من إذا عطسوا
يذهب لهم الأطباء؟
خسيسة يا الحمى
تصرعين أضعف الخلق
وتفرين أمام
المترفين المسرفين
أهل الرخاء.
سقط المتاع يا الحمى
ونذلة، قصفتِ براعم
كانت ستُزهر،
تزين الأرض
وتنشر أريجها
في السماء.
فقسما بالرغيف،
وهلع الصغار
يواجهون غضب الطبيعة،
بترديد «يا لطيف».
قسما بآخر هُذاء،
لطفل طبخت حمى،
جسده الضعيف
في ليلة شتاء،
سنزرع، بالفعل لا بالقول،
الربيع.
ونقتلع من الجذور، بالفعل لا بالقول،
الخريف.

المولدي عواشرية
المرأة الإيرانية ثورة وليست عورة
13 فيفري 2017 السّاعة 21:00
يبدو لي من الضروري اليوم والجمهورية الإسلامية الإيرانية تحتفل بعيد ثورتها الثامن والثلاثين أن نتحدّث عن...
المزيد >>
مؤتمر قمرت للاتحاد العام التونسي للشغل:بين الواقع والتحدّيات
13 فيفري 2017 السّاعة 21:00
انعقد المؤتمر الثالث والعشرون للاتحاد العام التونسي للشغل في ظل مرحلة دقيقة ومفصلية وخطيرة على المستوى...
المزيد >>
على من نطلق الرصاص؟
13 فيفري 2017 السّاعة 21:00
«على مــن نطلق الرصاص؟» هذا عنوان فيلم للمخرج المصري «كمال الشيخ»... هذا العنوان حمّال ايحاءات كثيرة... وإذا...
المزيد >>
«انتهاء الفلاحة التقليدية!... نحو فلاحة توفّر قيمة مضافة»!... لماذا ؟ كيف ؟ (1ـ3)
13 فيفري 2017 السّاعة 21:00
"الوزير يعلن عن انتهاء الفلاحة التقليدية"هكذا ورد بجريدة الشروق الصادرة بتاريخ 19 جانفي 2017 في حوار صحفي مع...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
إلى روح الطفلة التلميذة رانية ضيفلي:قـسما بالــرَّغيف
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 جانفي 2017

يا الجوع لماذا
نهشت جسدا غضّا
لطفل فقير؟
يداه وفمه وعيناه
وكل ما فيه
صغير صغير صغير.
يا الجوع كم أنت حقير؟
تترك بطونا وأردافا
تئن تحتها
الكراسي في النهار،
وفي الليل
يتضرع من ثقلها
السرير.
يا الجوع كم أنت
حقير حقير حقير.
يا البرد لماذا لسعت
من سقف بيوتهم قش
وطين وقصدير؟
يا البرد أنت لئيم
تنتشي وتزهو
كلما ارتعد من لسعاتك
عُشُّ.
لئيم يا البرد
لا ترحم،
أرجل أطفال حافية،
لا تُشفق على
أياد طرية عارية
تنكل وتلهو
بصغار يحتمون
بأسمال رثة بالية.
لئيم يا البرد وجبان
لا تتطاول على الأقوياء،
تخاف فروهم،
تهرب من معاطفهم المستوردة
لا تتجرأ على قصور الأثرياء،
صرعتك
المكيفات في سيارات
ومكاتب المسؤولين
على العدل والحرية
ومساعدة المحتاجين والفقراء.
فلماذا يا البرد أنت
قاس على الضعفاء
وعلى غيرهم رحيم
فكم أنت لئيم لئيم لئيم؟
يا الحمى ألا تستحين؟
صهرتِ أجساد
رُضَّع وأطفال
شيوخ ونساء حوامل،
يسدون الرمق
بالقليل من الغذاء،
لا أجرة طبيب،
و لا ثمن أر خص دواء .
يا الحمى كيف تتركين
من إذا عطسوا
يذهب لهم الأطباء؟
خسيسة يا الحمى
تصرعين أضعف الخلق
وتفرين أمام
المترفين المسرفين
أهل الرخاء.
سقط المتاع يا الحمى
ونذلة، قصفتِ براعم
كانت ستُزهر،
تزين الأرض
وتنشر أريجها
في السماء.
فقسما بالرغيف،
وهلع الصغار
يواجهون غضب الطبيعة،
بترديد «يا لطيف».
قسما بآخر هُذاء،
لطفل طبخت حمى،
جسده الضعيف
في ليلة شتاء،
سنزرع، بالفعل لا بالقول،
الربيع.
ونقتلع من الجذور، بالفعل لا بالقول،
الخريف.

المولدي عواشرية
المرأة الإيرانية ثورة وليست عورة
13 فيفري 2017 السّاعة 21:00
يبدو لي من الضروري اليوم والجمهورية الإسلامية الإيرانية تحتفل بعيد ثورتها الثامن والثلاثين أن نتحدّث عن...
المزيد >>
مؤتمر قمرت للاتحاد العام التونسي للشغل:بين الواقع والتحدّيات
13 فيفري 2017 السّاعة 21:00
انعقد المؤتمر الثالث والعشرون للاتحاد العام التونسي للشغل في ظل مرحلة دقيقة ومفصلية وخطيرة على المستوى...
المزيد >>
على من نطلق الرصاص؟
13 فيفري 2017 السّاعة 21:00
«على مــن نطلق الرصاص؟» هذا عنوان فيلم للمخرج المصري «كمال الشيخ»... هذا العنوان حمّال ايحاءات كثيرة... وإذا...
المزيد >>
«انتهاء الفلاحة التقليدية!... نحو فلاحة توفّر قيمة مضافة»!... لماذا ؟ كيف ؟ (1ـ3)
13 فيفري 2017 السّاعة 21:00
"الوزير يعلن عن انتهاء الفلاحة التقليدية"هكذا ورد بجريدة الشروق الصادرة بتاريخ 19 جانفي 2017 في حوار صحفي مع...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
البلديات... والانتخابات
...لا يمكن ان تبقى تونس مدة أطول دون بلديات ً الذين يعملون على تأخير موعد الانتخابات يتحملون مسؤولية الوضع المتردي الذي تعيشه مدننا اليوم...
المزيد >>