إلى روح الطفلة التلميذة رانية ضيفلي:قـسما بالــرَّغيف
خالد الحدّاد
مؤتمر ورهانات
ينطلق اليوم المؤتمر الثاني والعشرون للاتحاد العام التونسي للشغل وهو الحدث الوطني الأبرز مع مفتتح السنة الإداريّة الجديدة الحُبلى بالانتظارات والرهانات.
المزيد >>
إلى روح الطفلة التلميذة رانية ضيفلي:قـسما بالــرَّغيف
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 جانفي 2017

يا الجوع لماذا
نهشت جسدا غضّا
لطفل فقير؟
يداه وفمه وعيناه
وكل ما فيه
صغير صغير صغير.
يا الجوع كم أنت حقير؟
تترك بطونا وأردافا
تئن تحتها
الكراسي في النهار،
وفي الليل
يتضرع من ثقلها
السرير.
يا الجوع كم أنت
حقير حقير حقير.
يا البرد لماذا لسعت
من سقف بيوتهم قش
وطين وقصدير؟
يا البرد أنت لئيم
تنتشي وتزهو
كلما ارتعد من لسعاتك
عُشُّ.
لئيم يا البرد
لا ترحم،
أرجل أطفال حافية،
لا تُشفق على
أياد طرية عارية
تنكل وتلهو
بصغار يحتمون
بأسمال رثة بالية.
لئيم يا البرد وجبان
لا تتطاول على الأقوياء،
تخاف فروهم،
تهرب من معاطفهم المستوردة
لا تتجرأ على قصور الأثرياء،
صرعتك
المكيفات في سيارات
ومكاتب المسؤولين
على العدل والحرية
ومساعدة المحتاجين والفقراء.
فلماذا يا البرد أنت
قاس على الضعفاء
وعلى غيرهم رحيم
فكم أنت لئيم لئيم لئيم؟
يا الحمى ألا تستحين؟
صهرتِ أجساد
رُضَّع وأطفال
شيوخ ونساء حوامل،
يسدون الرمق
بالقليل من الغذاء،
لا أجرة طبيب،
و لا ثمن أر خص دواء .
يا الحمى كيف تتركين
من إذا عطسوا
يذهب لهم الأطباء؟
خسيسة يا الحمى
تصرعين أضعف الخلق
وتفرين أمام
المترفين المسرفين
أهل الرخاء.
سقط المتاع يا الحمى
ونذلة، قصفتِ براعم
كانت ستُزهر،
تزين الأرض
وتنشر أريجها
في السماء.
فقسما بالرغيف،
وهلع الصغار
يواجهون غضب الطبيعة،
بترديد «يا لطيف».
قسما بآخر هُذاء،
لطفل طبخت حمى،
جسده الضعيف
في ليلة شتاء،
سنزرع، بالفعل لا بالقول،
الربيع.
ونقتلع من الجذور، بالفعل لا بالقول،
الخريف.

المولدي عواشرية
إلى روح الطفلة التلميذة رانية ضيفلي:قـسما بالــرَّغيف
09 جانفي 2017 السّاعة 21:00
يذهب لهم الأطباء؟
المزيد >>
الى معز بن غربية
09 جانفي 2017 السّاعة 21:00
أودّ بادئ ذي بدء أن أهنئك بمناسبة تماثلك للشفاء وعودتك الميمونة الى مشاهديك الأوفياء، هذه العودة التي أثلجت...
المزيد >>
أغنية إلى أبي
09 جانفي 2017 السّاعة 21:00
أو حنجرة قبّرة
المزيد >>
استبصارات من وحي رحيل كاسترو
09 جانفي 2017 السّاعة 21:00
مشاركة في التاريخ قادة عظام يبنون أوطانا ويصنعون أمجادا لشعوبهم تستمر في حياتهم وبعد مماتهم. لذا تبقى في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...