علي العريّض يكتب:كم شوّه التعصّب السياسي والكراهية من حقائق التاريخ!
عبد الحميد الرياحي
بذور الفتن... مرفوضة
الحرية والابداع، جناحان لأية عملية فنية. هذه حقيقة لا اختلاف عليها ولا جدال فيها.. لكن بعض التونسيين يبرزون أحيانا بمحاولات يائسة لضرب الابداع الفني من خلال استهداف حرية المبدع...
المزيد >>
علي العريّض يكتب:كم شوّه التعصّب السياسي والكراهية من حقائق التاريخ!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 جانفي 2017

1/ درج بعضهم على اتهام الترويكا بتشجيع الذهاب الى سوريا لقتال النظام السوري، أو العراق أو غيرها من بؤر التوتر ومنهم من كان وزيرا في الداخلية خلال سنة 2011 قبل الترويكا ولم يفعل شيئا في المجال..
ويتجاهل هؤلاء أننا من بدأنا منع عدد من الشباب من السفر الى الخارج منذ 2013 عندما تم الاشتباه في إمكانية التحاقهم ببؤر التوتر ونالنا من ذلك ما نالنا من الحقوقيين والسياسيين.. وتناسى هؤلاء حالة الانفلات التي كانت عليها البلاد خاصة خلال سنة 2011 (قبل عهد الترويكا ) والنصف الاول من سنة 2012 للظروف المعلومة من الجميع.
2/ والحقيقة أن الذين صبّوا جام غيظهم على تونس وعلى عهد الترويكا يتجاهلون عن حسن نية او سوئها أنّ عدد الإرهابيين في بؤر التوتر كبير وأنّ من بينهم الآلاف من جنسيات أوروبية فرنسية وبلجيكية وغيرها فضلا عن أغلب البلدان العربية، فكيف أمكن لهم الخروج من الدول التي يقيمون فيها ؟؟ هل كل هذه الدول متساهلة مع الاٍرهاب أو متسامحة مع خروج الإرهابيين منها ؟؟ هل أن أجهزتها الأمنية ضعيفة كلها ؟؟
إن تونس لا تختلف عن هذه الدول في سياستها تجاه ظاهرة الاٍرهاب المعولم إلا من حيث انها مرت بثورة أعقبتها حالة من ضعف المؤسسات والانفلات و(défoulement) ومراهنة أطراف معروفة لدى الجميع على الفوضى وعلى إسقاط الديمقراطية الناشئة مهما كان الثمن مادامت قد أتت بالنهضة الى السلطة وتطلع بعضهم الى استنساخ التجربة المصرية . وإذا أضفنا الى ذلك ما مرّت وتمر به ليبيا الشقيقة وانعكاس ذلك على بلادنا في المستوى الأمني بالخصوص، فهمنا كل شيء بعيدا عن الاتهامات المجانية.
3/ اندلعت قبل ستة أعوام في سوريا ثورة شعبية ديمقراطية سلمية تمت مواجهتها بالسلاح فتحولت إلى ثورة مسلحة ثم تشكلت فصائل أخرى ضمت ارهابيين من عدة جنسيات من بينهم عدد من التونسيين واختلطت الأوضاع في المنطقة وغطت صورة داعش ومجازرها الوحشية على الحركات التحررية الحقيقية.
ارتكب النظام السوري مجازر وتعمد تشويه الثورة الأصيلة وجمعها مع الارهاب المتوحش ..
هل كتب على الشعب السوري أن يختار بين الاستبداد وجرائمه والإرهاب وتوحشه ؟
ألا يوجد خيار آخر فيه القضاء على الإرهاب والتحرر من الاستبداد؟
هذا ما سيقرره السوريون أنفسهم والله أسأل أن يكون ايقاف الاقتتال فرصة لتحقيق ذلك.
4/ ثمة مواقف جاهزة مسبقا لدى البعض في تونس وهي تشكّل الخيط الناظم لتدخلاتهم: أولها، استهداف النهضة.. النهضة وقياداتها فقط... بدل التقييم الموضوعي بإيجابياته وسلبياته..
وثانيها، الاستماتة في الدفاع عن النظام السوري وتبييضه رغم كل ما اقترفه من جرائم واتهام الثورة السورية بالإرهاب، بدل الفرز بين انتفاضة الشعب السوري السلمية وقمع النظام لها وبين تشكل جماعات إرهابية.
وثالثها، اتهام ما يسمونه الإسلام السياسي بكل ما يجانب الحقيقة..
كم شوه التعصب السياسي والكراهية من حقائق التاريخ !!!!

الناصر يدعو أصدقاء تونس في البرلمان الأوروبي إلى دعم مسارها الانتقالي
21 فيفري 2017 السّاعة 22:05
أكّد محمد الناصر، رئيس مجلس نواب الشعب، اليوم الثلاثاء، أن تنظيم أسبوع تونس ببروكسال خلال الفترة...
المزيد >>
عين على البرلمان
21 فيفري 2017 السّاعة 21:00
أكد وزير الشؤون المحلية والبيئة رياض المؤخر امس...
المزيد >>
وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر تكشف فحوى مبادرة السبسي :لا للإقصاء... لا للتدخل الخارجي في ليبيا
21 فيفري 2017 السّاعة 21:00
أمضى وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر صباح أمس...
المزيد >>
هيئة الانتخابات تنطلق اليوم في وضع رزنامة محدّدة للانتخابات البلدية
21 فيفري 2017 السّاعة 21:00
يدخل مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
علي العريّض يكتب:كم شوّه التعصّب السياسي والكراهية من حقائق التاريخ!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 جانفي 2017

1/ درج بعضهم على اتهام الترويكا بتشجيع الذهاب الى سوريا لقتال النظام السوري، أو العراق أو غيرها من بؤر التوتر ومنهم من كان وزيرا في الداخلية خلال سنة 2011 قبل الترويكا ولم يفعل شيئا في المجال..
ويتجاهل هؤلاء أننا من بدأنا منع عدد من الشباب من السفر الى الخارج منذ 2013 عندما تم الاشتباه في إمكانية التحاقهم ببؤر التوتر ونالنا من ذلك ما نالنا من الحقوقيين والسياسيين.. وتناسى هؤلاء حالة الانفلات التي كانت عليها البلاد خاصة خلال سنة 2011 (قبل عهد الترويكا ) والنصف الاول من سنة 2012 للظروف المعلومة من الجميع.
2/ والحقيقة أن الذين صبّوا جام غيظهم على تونس وعلى عهد الترويكا يتجاهلون عن حسن نية او سوئها أنّ عدد الإرهابيين في بؤر التوتر كبير وأنّ من بينهم الآلاف من جنسيات أوروبية فرنسية وبلجيكية وغيرها فضلا عن أغلب البلدان العربية، فكيف أمكن لهم الخروج من الدول التي يقيمون فيها ؟؟ هل كل هذه الدول متساهلة مع الاٍرهاب أو متسامحة مع خروج الإرهابيين منها ؟؟ هل أن أجهزتها الأمنية ضعيفة كلها ؟؟
إن تونس لا تختلف عن هذه الدول في سياستها تجاه ظاهرة الاٍرهاب المعولم إلا من حيث انها مرت بثورة أعقبتها حالة من ضعف المؤسسات والانفلات و(défoulement) ومراهنة أطراف معروفة لدى الجميع على الفوضى وعلى إسقاط الديمقراطية الناشئة مهما كان الثمن مادامت قد أتت بالنهضة الى السلطة وتطلع بعضهم الى استنساخ التجربة المصرية . وإذا أضفنا الى ذلك ما مرّت وتمر به ليبيا الشقيقة وانعكاس ذلك على بلادنا في المستوى الأمني بالخصوص، فهمنا كل شيء بعيدا عن الاتهامات المجانية.
3/ اندلعت قبل ستة أعوام في سوريا ثورة شعبية ديمقراطية سلمية تمت مواجهتها بالسلاح فتحولت إلى ثورة مسلحة ثم تشكلت فصائل أخرى ضمت ارهابيين من عدة جنسيات من بينهم عدد من التونسيين واختلطت الأوضاع في المنطقة وغطت صورة داعش ومجازرها الوحشية على الحركات التحررية الحقيقية.
ارتكب النظام السوري مجازر وتعمد تشويه الثورة الأصيلة وجمعها مع الارهاب المتوحش ..
هل كتب على الشعب السوري أن يختار بين الاستبداد وجرائمه والإرهاب وتوحشه ؟
ألا يوجد خيار آخر فيه القضاء على الإرهاب والتحرر من الاستبداد؟
هذا ما سيقرره السوريون أنفسهم والله أسأل أن يكون ايقاف الاقتتال فرصة لتحقيق ذلك.
4/ ثمة مواقف جاهزة مسبقا لدى البعض في تونس وهي تشكّل الخيط الناظم لتدخلاتهم: أولها، استهداف النهضة.. النهضة وقياداتها فقط... بدل التقييم الموضوعي بإيجابياته وسلبياته..
وثانيها، الاستماتة في الدفاع عن النظام السوري وتبييضه رغم كل ما اقترفه من جرائم واتهام الثورة السورية بالإرهاب، بدل الفرز بين انتفاضة الشعب السوري السلمية وقمع النظام لها وبين تشكل جماعات إرهابية.
وثالثها، اتهام ما يسمونه الإسلام السياسي بكل ما يجانب الحقيقة..
كم شوه التعصب السياسي والكراهية من حقائق التاريخ !!!!

الناصر يدعو أصدقاء تونس في البرلمان الأوروبي إلى دعم مسارها الانتقالي
21 فيفري 2017 السّاعة 22:05
أكّد محمد الناصر، رئيس مجلس نواب الشعب، اليوم الثلاثاء، أن تنظيم أسبوع تونس ببروكسال خلال الفترة...
المزيد >>
عين على البرلمان
21 فيفري 2017 السّاعة 21:00
أكد وزير الشؤون المحلية والبيئة رياض المؤخر امس...
المزيد >>
وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر تكشف فحوى مبادرة السبسي :لا للإقصاء... لا للتدخل الخارجي في ليبيا
21 فيفري 2017 السّاعة 21:00
أمضى وزراء خارجية تونس ومصر والجزائر صباح أمس...
المزيد >>
هيئة الانتخابات تنطلق اليوم في وضع رزنامة محدّدة للانتخابات البلدية
21 فيفري 2017 السّاعة 21:00
يدخل مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
بذور الفتن... مرفوضة
الحرية والابداع، جناحان لأية عملية فنية. هذه حقيقة لا اختلاف عليها ولا جدال فيها.. لكن بعض التونسيين يبرزون أحيانا بمحاولات يائسة لضرب الابداع الفني من خلال استهداف حرية المبدع...
المزيد >>