الانتخابات الجامعية:جدل... والنقابة تحذر... وتهدّد
خالد الحدّاد
متاهــــات الحكـــــم
للأسف وعلى الرغم من مرور أكثر من ست سنوات على الثورة وانطلاق تجربة سياسية في الانتقال الديمقراطي ما تزال منظومة الحكم غير مكتملة وما تزال مؤسّساتها تعاني من الكثير من الهنات ونقاط...
المزيد >>
الانتخابات الجامعية:جدل... والنقابة تحذر... وتهدّد
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 جانفي 2017

عاد الجدل حول الانتخابات الجامعية ليطفو على السطح وليعود معه التوتر بين أساتذة السلك المشترك والملحقين والمتعاقدين ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي مما قد يخلف أزمة جديدة في الجامعات قد تنجر عنها  تعقيدات  خاصة في ظل التهديدات بالتصعيد الصادرة عن الهياكل النقابية.

تونس (الشروق)
أثار تراخي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في اصدار المنشور المنظم للانتخابات الجامعية التي سوف تجرى بداية من شهر جوان القادم والتي تشمل كل هياكل التسيير الجامعي ، موجة من القلق والتوتر لدى عموم الجامعيين خاصة منهم اساتذة السلك المشترك والملحقين الذين يستعدون لخوض جملة من الاشكال النضالية دفاعا عن حقوقهم «المشروعة « في التمثيل والانتخاب كحد أدنى لضمان كرامتهم الأكاديمية والجامعية .وأكد الكاتب العام لأساتذة السلك المشترك والملحقين والمتعاقدين بالتعليم العالي حسان اليحمدي في لقاء جمعه ب"الشروق" ان وزارة التعليم العالي في نسختها الجديدة عبرت عن استعدادها لطي صفحة الماضي على أرضية التفاوض الجدي والتشاركية البناءة بين كل الاطراف. وأكدت التزامها بتطبيق كل أحكام المحكمة الادارية في اطار علوية الدستور ودولة المؤسسات والقانون الا ان جلسة المصافحة الاولى معها لم تتعهد خلالها بجلسات دورية الا جلسة يتيمة واحدة كان من المنتظر ان تشفع منذ شهر بجلسة مع السيد الوزير باعتباره سلطة قرار لاتخاذ قرارات مشتركة بخصوص تلك النقاط والملفات الا ان تلك التعهدات ذهبت أدراج الرياح .
«لا للتمييز الانتخابي»
وأضاف حسان اليحمدي ان المنشور الانتخابي الحالي لا يرتقي الى تحقيق شعار «جامعة عمومية ديمقراطية» تشارك القاعدة الواسعة من الاساتذة في بنائها بل هو منشور ذو طبيعة «اقطاعية» يحفظ مصالح «النبلاء والأسياد»في إشارة الى اساتذة الصنف «أ» الذين يمتعهم المنشور بالتمييز الانتخابي على غير وجه حق داخل الجامعة ويلغي كل دور لعموم الاساتذة ، في اطار ضرب صريح لكل مقومات المواطنة الجامعية . واشار اليحمدي الى ان المنشور الانتخابي يقيم في اطار ما يفضي اليه من مردودية داخل الجامعة ومن رفع لسقف الإنتاجية داخل مؤسسات التعليم العالي ومن قدرة على الاستفادة من مجموع الطاقات والفاعلين الجامعيين في بناء التصورات ووضع الآليات وتحسينها على أرض الواقع وهوما يتعارض ويتنافى مع واقع الجامعة التونسية على حد تعبيره .
وأفاد الكاتب العام لأساتذة السلك المشترك والملحقين بالتعليم العالي ان اقتصار انتخاب المدير او العميد على اعضاء المجلس العلمي دون سواهم من عموم الاساتذة يكرس عقلية «المنشور البرلماني» ويضرب في العمق شعار «دمقرطة» الجامعة الذي ناضل من أجله أجيال من الجامعيين منذ الستينيات منبها الى ضرورة الا تسقط الوزارة رهينة مصالح فئوية وشخصية ضيقة تحت شعارات براقة منها الحفاظ على الجامعة .
السوق السوداء
وأوضح حسان اليحمدي ان هذا المنشور كرس عقلية الاحتكار والسوق السوداء داخل الجامعة باعتبار أن كل المواقف والقرارات إما انها تؤخذ داخل دوائر ضيقة أو انها تؤخذ خلف الستار لغياب آليات الرقابة الحقيقية والإجرائية من عموم الاساتذة مشيرا الى انه من المفارقة ان ساعة الجامعة التونسية مازالت معطلة عند عتبة جانفي2011 وفق قوله . كما أعرب عن قلق القطاع من تراخي الوزارة وعدم اعطائها الجدية الكاملة لحوار معمق بين كل الاطراف في نحت ملامح المنشور الانتخابي محذرا من تبعات عدم تحملها مسؤولياتها وما قد ينجر عنه من تبعات سلبية خاصة بالنظر الى موجة الاحتجاجات التي يستعد الاساتذة لخوضها مذكرا بأجواء انتخابات 2013 التي وصلت حد منع اجراء الانتخابات في عديد المؤسسات الجامعية .
وطالب الكاتب العام الوزارة باحترام التزاماتها وتعهداتها والجلوس من جديد الى طاولة المفاوضات والفراغ من صياغة المنشور على أساس مصلحة الجامعة والحياد الإيجابي لسلطة الاشراف بعيدا عن منطق الضغط والخضوع للابتزاز معتبرا ان مستقبلا ديمقراطيا عموميا اصلاحيا للجامعة التونسية يتوقف في جزء كبير منه على شروط كتابة هذا المنشور وهوما يعبر عنه أغلب الخبراء والمختصين داخل الجامعة التونسية وطالب كل الاطراف بالاحتكام الى عقلية البناء ومصلحة الجامعة .وشدد الكاتب العام تمسكه بالدفاع عن هذا المطلب كلفه ذلك ما كلفه مهددا باستعمال كل الأشكال النضالية المتاحة لتكريس هذا الحق والدفاع عن كرامة المدرسين الذين أنصفهم القضاء الاداري في انتخابات 2013 باصدار حكم يبطل الانتخابات الجامعية باعتبار الخلل القانوني الفادح في المنشور المنظم للعملية الانتخابية آنذاك ويقضي بتأجيلها واستأنفت وزارة التعليم العالي حينها فكان الحكم من جديد بإيقاف الانتخابات.

شافية براهمي
ديونها فاقت ألف مليار:أعوان «الستاغ» ينتفضــون ضدّ الـ«الخوصصـة»
22 أوت 2017 السّاعة 21:00
نفذ امس اعوان و اطارات الشركة التونسية للكهرباء والغاز وقفة احتجاجية امام المقر المركزي بالعاصمة تنديدا...
المزيد >>
أصحاب المخابز یتمسكون باعادة النظر في كلفة صنع الخبز وبمراجعة هامش الربح
22 أوت 2017 السّاعة 20:01
أكدت الغرفة النقابیة الوطنیة لأصحاب المخابز التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات...
المزيد >>
900 ألف "باقات" يوميا في القمامة :بعد غد .. تونس بلا خبز
20 أوت 2017 السّاعة 21:00
ينفذ أصحاب المخابز القانونية اضرابا قطاعيا بمختلف ولايات الجمهورية كامل يوم الثلاثاء المقبل الموافق لـ22...
المزيد >>
الكاف: نقابة الفلاحين تدعو الى مراجعة سياسة دعم منتجي قطاع المواشي
20 أوت 2017 السّاعة 16:58
دعا رئيس النقابة الجهوية للفلاحين بالكاف، عبد الرؤوف الشابي، أمس السبت، إلى مراجعة سياسة الدعم التي تقدمها...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الانتخابات الجامعية:جدل... والنقابة تحذر... وتهدّد
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 جانفي 2017

عاد الجدل حول الانتخابات الجامعية ليطفو على السطح وليعود معه التوتر بين أساتذة السلك المشترك والملحقين والمتعاقدين ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي مما قد يخلف أزمة جديدة في الجامعات قد تنجر عنها  تعقيدات  خاصة في ظل التهديدات بالتصعيد الصادرة عن الهياكل النقابية.

تونس (الشروق)
أثار تراخي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في اصدار المنشور المنظم للانتخابات الجامعية التي سوف تجرى بداية من شهر جوان القادم والتي تشمل كل هياكل التسيير الجامعي ، موجة من القلق والتوتر لدى عموم الجامعيين خاصة منهم اساتذة السلك المشترك والملحقين الذين يستعدون لخوض جملة من الاشكال النضالية دفاعا عن حقوقهم «المشروعة « في التمثيل والانتخاب كحد أدنى لضمان كرامتهم الأكاديمية والجامعية .وأكد الكاتب العام لأساتذة السلك المشترك والملحقين والمتعاقدين بالتعليم العالي حسان اليحمدي في لقاء جمعه ب"الشروق" ان وزارة التعليم العالي في نسختها الجديدة عبرت عن استعدادها لطي صفحة الماضي على أرضية التفاوض الجدي والتشاركية البناءة بين كل الاطراف. وأكدت التزامها بتطبيق كل أحكام المحكمة الادارية في اطار علوية الدستور ودولة المؤسسات والقانون الا ان جلسة المصافحة الاولى معها لم تتعهد خلالها بجلسات دورية الا جلسة يتيمة واحدة كان من المنتظر ان تشفع منذ شهر بجلسة مع السيد الوزير باعتباره سلطة قرار لاتخاذ قرارات مشتركة بخصوص تلك النقاط والملفات الا ان تلك التعهدات ذهبت أدراج الرياح .
«لا للتمييز الانتخابي»
وأضاف حسان اليحمدي ان المنشور الانتخابي الحالي لا يرتقي الى تحقيق شعار «جامعة عمومية ديمقراطية» تشارك القاعدة الواسعة من الاساتذة في بنائها بل هو منشور ذو طبيعة «اقطاعية» يحفظ مصالح «النبلاء والأسياد»في إشارة الى اساتذة الصنف «أ» الذين يمتعهم المنشور بالتمييز الانتخابي على غير وجه حق داخل الجامعة ويلغي كل دور لعموم الاساتذة ، في اطار ضرب صريح لكل مقومات المواطنة الجامعية . واشار اليحمدي الى ان المنشور الانتخابي يقيم في اطار ما يفضي اليه من مردودية داخل الجامعة ومن رفع لسقف الإنتاجية داخل مؤسسات التعليم العالي ومن قدرة على الاستفادة من مجموع الطاقات والفاعلين الجامعيين في بناء التصورات ووضع الآليات وتحسينها على أرض الواقع وهوما يتعارض ويتنافى مع واقع الجامعة التونسية على حد تعبيره .
وأفاد الكاتب العام لأساتذة السلك المشترك والملحقين بالتعليم العالي ان اقتصار انتخاب المدير او العميد على اعضاء المجلس العلمي دون سواهم من عموم الاساتذة يكرس عقلية «المنشور البرلماني» ويضرب في العمق شعار «دمقرطة» الجامعة الذي ناضل من أجله أجيال من الجامعيين منذ الستينيات منبها الى ضرورة الا تسقط الوزارة رهينة مصالح فئوية وشخصية ضيقة تحت شعارات براقة منها الحفاظ على الجامعة .
السوق السوداء
وأوضح حسان اليحمدي ان هذا المنشور كرس عقلية الاحتكار والسوق السوداء داخل الجامعة باعتبار أن كل المواقف والقرارات إما انها تؤخذ داخل دوائر ضيقة أو انها تؤخذ خلف الستار لغياب آليات الرقابة الحقيقية والإجرائية من عموم الاساتذة مشيرا الى انه من المفارقة ان ساعة الجامعة التونسية مازالت معطلة عند عتبة جانفي2011 وفق قوله . كما أعرب عن قلق القطاع من تراخي الوزارة وعدم اعطائها الجدية الكاملة لحوار معمق بين كل الاطراف في نحت ملامح المنشور الانتخابي محذرا من تبعات عدم تحملها مسؤولياتها وما قد ينجر عنه من تبعات سلبية خاصة بالنظر الى موجة الاحتجاجات التي يستعد الاساتذة لخوضها مذكرا بأجواء انتخابات 2013 التي وصلت حد منع اجراء الانتخابات في عديد المؤسسات الجامعية .
وطالب الكاتب العام الوزارة باحترام التزاماتها وتعهداتها والجلوس من جديد الى طاولة المفاوضات والفراغ من صياغة المنشور على أساس مصلحة الجامعة والحياد الإيجابي لسلطة الاشراف بعيدا عن منطق الضغط والخضوع للابتزاز معتبرا ان مستقبلا ديمقراطيا عموميا اصلاحيا للجامعة التونسية يتوقف في جزء كبير منه على شروط كتابة هذا المنشور وهوما يعبر عنه أغلب الخبراء والمختصين داخل الجامعة التونسية وطالب كل الاطراف بالاحتكام الى عقلية البناء ومصلحة الجامعة .وشدد الكاتب العام تمسكه بالدفاع عن هذا المطلب كلفه ذلك ما كلفه مهددا باستعمال كل الأشكال النضالية المتاحة لتكريس هذا الحق والدفاع عن كرامة المدرسين الذين أنصفهم القضاء الاداري في انتخابات 2013 باصدار حكم يبطل الانتخابات الجامعية باعتبار الخلل القانوني الفادح في المنشور المنظم للعملية الانتخابية آنذاك ويقضي بتأجيلها واستأنفت وزارة التعليم العالي حينها فكان الحكم من جديد بإيقاف الانتخابات.

شافية براهمي
ديونها فاقت ألف مليار:أعوان «الستاغ» ينتفضــون ضدّ الـ«الخوصصـة»
22 أوت 2017 السّاعة 21:00
نفذ امس اعوان و اطارات الشركة التونسية للكهرباء والغاز وقفة احتجاجية امام المقر المركزي بالعاصمة تنديدا...
المزيد >>
أصحاب المخابز یتمسكون باعادة النظر في كلفة صنع الخبز وبمراجعة هامش الربح
22 أوت 2017 السّاعة 20:01
أكدت الغرفة النقابیة الوطنیة لأصحاب المخابز التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات...
المزيد >>
900 ألف "باقات" يوميا في القمامة :بعد غد .. تونس بلا خبز
20 أوت 2017 السّاعة 21:00
ينفذ أصحاب المخابز القانونية اضرابا قطاعيا بمختلف ولايات الجمهورية كامل يوم الثلاثاء المقبل الموافق لـ22...
المزيد >>
الكاف: نقابة الفلاحين تدعو الى مراجعة سياسة دعم منتجي قطاع المواشي
20 أوت 2017 السّاعة 16:58
دعا رئيس النقابة الجهوية للفلاحين بالكاف، عبد الرؤوف الشابي، أمس السبت، إلى مراجعة سياسة الدعم التي تقدمها...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
متاهــــات الحكـــــم
للأسف وعلى الرغم من مرور أكثر من ست سنوات على الثورة وانطلاق تجربة سياسية في الانتقال الديمقراطي ما تزال منظومة الحكم غير مكتملة وما تزال مؤسّساتها تعاني من الكثير من الهنات ونقاط...
المزيد >>