القيروان:الامراض... تجتاح المدارس
خالد الحدّاد
متاهــــات الحكـــــم
للأسف وعلى الرغم من مرور أكثر من ست سنوات على الثورة وانطلاق تجربة سياسية في الانتقال الديمقراطي ما تزال منظومة الحكم غير مكتملة وما تزال مؤسّساتها تعاني من الكثير من الهنات ونقاط...
المزيد >>
القيروان:الامراض... تجتاح المدارس
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 جانفي 2017

مكتب القيروان-الشروق:
رغم اجراءات الوقاية والحملات الاستباقية يتواصل انتشار بعض الاوبئة والأمراض المعدية والخطيرة اهمها الالتهاب الفيروسي صنف أ والالتهاب الجلدي «اللاشمانيا» وفيروسات اخرى.
وتتحدث الاطارات الصحية عن كونها تحت المراقبة والسيطرة كما سجلت بعض الامراض تراجعا في عدد الاصابات مقابل تواصل نفس المسببات وأهمها غياب ثقافة النظافة وانتشار الاوساخ ونقص المياه خاصة في المدارس.
ما يزال مرض الالتهاب الفيروسي الكبدي"أ"المعروف في الاوساط الشعبية بالبوصوفير العدوالاول للتلاميذ في الوسط المدرسي خصوصا بمعتمديتي القيروان الشمالية والجنوبية. وتم تسجيل 26 اصابة سنة 2015 مقابل تسجيل تراجع بنسبة 38 بالمائة سنة 2016 حسب ما اكده الدكتور محمد المسكيني مدير الصحة الوقائية بالادارة الجهوية للصحة بالقيروان ,والسبب برايه يعود الى انتشار التثقيف الصحي في الاوساط الاجتماعية وخصوصا بالوسط المدرسي.
من اسباب انتشار البوصوفير في الوسط المدرسي هوغياب مياه الشرب ووسائل النظافة بالمركبات الصحية للمدارس (الماء والصابون والتنظيف). وتسجل القيروان وجود 56 مؤسسة تربوية تاخرت اشغال تزويدها بمياه الشرب وينتظر ان تنطلق في جوان 2017 حسب مصدر من ادارة الفلاحة.
حملات توعية ..
تم القيام باجراءات ميدانية وادارية عاجلة من قبل وزارتي الصحة والتربية من خلال لجنة جهوية مشتركة ولجان محلية بين مصلحة حفظ الصحة بادارة الصحة والطب المدرسي بهدف التوعية الصحية والتصدي لعدوى البوصفوير في الوسط المدرسي ... وقامت اللجنة بزيارات الى مختلف المدارس حسب برنامج جهوي, ولاحظت وجود صعوبات بيئية وصحية بعدد من المؤسسات التربوية خصوصا مدرسة الغرابة بالعلا ومدرسة الطفيفيلة بالوسلاتية و"خبنة الطمامة" بنصر الله ومدرسة" اولاد عباس" بحاجب العيون ومدرسة "الصوالحية "بالشبيكة وغيرها وهي مدارس تفتقر الى المياه والمركبات الصحية اللائقة حسب تقرير لمصلحة حفظ الصحة بالادارة الجهوية للصحة بالقيروان.
من بين الاجراءات الوقائية التي قامت بها مصلحة حفظ الصحة للتصدي للبوصوفير، تنظيم حملات توعوية عبر الزيارات الميدانية والتحاور مع التلاميذ وتعليق الملصقات حول «غسل الايدي بالصابون» ويؤكد رئيس مصلحة حفظ الصحة الناصر الماجري ان هذه الاجراءات الوقائية مكنت من تقليص عدد الاصابات ملاحظا وجود صعوبات وظروف غير ملائمة منها انتشار الاوساخ في حي المنشية والمستنقعات في الغابات وغياب الماء ببعض المناطق.
تعتبر الاصابة بمرض اللاشمانيامن اكثر الامراض انتشارا ، وتكون عبر القوارض وهو من الامراض التي تجتهد وزارة الصحة للتصدي لها وقد اصيب 450 شخصا بولاية القيروان سنة2015. ويتركز المرض بشكل اكبر في معتمديات نصر الله والشراردة وبوحجلة بمعدل النصف مقابل تسجيل اصابات متفرقة في باقي المعتمديات حسب تصريح الدكتور محمد المسكيني مدير الصحة الوقائية بالادارة الجهوية للصحة بالقيروان. ويعود السبب لانتشار مساحات من نبات الحماضة والسدر الى جانب مستنقعات ومخابئ الحيوان الخازن للمرض. وقد تم في السابق القيام بأعمال حرق وحراثة للمساحات المصابة ولكن يتم حاليا الاعتماد بشكل اكبر على معالجة المصابين. وتم في القيروان تخصيص مركز متخصص في علاج الاصابات بـ"اللاشمانيا" بالمستشفى المحلي ببوحجلة. الذي يوفر ادوية مجانا للمصابين. وهذه الاجراءات مكنت حسب الدكتور مسكيني من تخفيض عدد المصابين في انتظار تجميع المعطيات الخاصة بسنة 2016. موضحا ان المرض غير معد وانه يبرز في بعض الاعوام ثم يتراجع.

ناجح الزغدودي وابوكنان
قابس: بحضور مقرئ المسجد الأقصى :الشهيد الزواري في مخيم أنصار فلسطين
22 أوت 2017 السّاعة 21:00
بحضور شخصيات عربية ونشطاء من المجتمع المدني وقادة من المنظمة الكشفية وإعلاميون مع حضور شرفي للسيدة ماجدة...
المزيد >>
صفاقس:المحامون يشتكون من تردي وضعهم المالي والمهني
22 أوت 2017 السّاعة 21:00
عبر محامو صفاقس عن امتعاضهم الشديد من تردي وضعيتهم المادية بشكل غير مسبوق منادين بإقرار حوافز جبائية...
المزيد >>
جندوبة:أهالي غار الدماء يطالبون بعودة القطار المغاربي
22 أوت 2017 السّاعة 21:00
طالب أهالي مدينة غار الدماء والذين تربط الكثير منهم علاقات قرابة ومصاهرة مع الأشقاء الجزائريين بعودة نشاط...
المزيد >>
سوسة:ما حقيقة هدم مقام «سيدي سالـم» بحمام سوسة ؟
22 أوت 2017 السّاعة 21:00
يحظى مقام الولي الصالح "سيدي سالم" بحمام سوسة بمكانة هامة لدى أهالي الجهة خاصة من قبل كبار السن، وقد راج هذه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
القيروان:الامراض... تجتاح المدارس
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 جانفي 2017

مكتب القيروان-الشروق:
رغم اجراءات الوقاية والحملات الاستباقية يتواصل انتشار بعض الاوبئة والأمراض المعدية والخطيرة اهمها الالتهاب الفيروسي صنف أ والالتهاب الجلدي «اللاشمانيا» وفيروسات اخرى.
وتتحدث الاطارات الصحية عن كونها تحت المراقبة والسيطرة كما سجلت بعض الامراض تراجعا في عدد الاصابات مقابل تواصل نفس المسببات وأهمها غياب ثقافة النظافة وانتشار الاوساخ ونقص المياه خاصة في المدارس.
ما يزال مرض الالتهاب الفيروسي الكبدي"أ"المعروف في الاوساط الشعبية بالبوصوفير العدوالاول للتلاميذ في الوسط المدرسي خصوصا بمعتمديتي القيروان الشمالية والجنوبية. وتم تسجيل 26 اصابة سنة 2015 مقابل تسجيل تراجع بنسبة 38 بالمائة سنة 2016 حسب ما اكده الدكتور محمد المسكيني مدير الصحة الوقائية بالادارة الجهوية للصحة بالقيروان ,والسبب برايه يعود الى انتشار التثقيف الصحي في الاوساط الاجتماعية وخصوصا بالوسط المدرسي.
من اسباب انتشار البوصوفير في الوسط المدرسي هوغياب مياه الشرب ووسائل النظافة بالمركبات الصحية للمدارس (الماء والصابون والتنظيف). وتسجل القيروان وجود 56 مؤسسة تربوية تاخرت اشغال تزويدها بمياه الشرب وينتظر ان تنطلق في جوان 2017 حسب مصدر من ادارة الفلاحة.
حملات توعية ..
تم القيام باجراءات ميدانية وادارية عاجلة من قبل وزارتي الصحة والتربية من خلال لجنة جهوية مشتركة ولجان محلية بين مصلحة حفظ الصحة بادارة الصحة والطب المدرسي بهدف التوعية الصحية والتصدي لعدوى البوصفوير في الوسط المدرسي ... وقامت اللجنة بزيارات الى مختلف المدارس حسب برنامج جهوي, ولاحظت وجود صعوبات بيئية وصحية بعدد من المؤسسات التربوية خصوصا مدرسة الغرابة بالعلا ومدرسة الطفيفيلة بالوسلاتية و"خبنة الطمامة" بنصر الله ومدرسة" اولاد عباس" بحاجب العيون ومدرسة "الصوالحية "بالشبيكة وغيرها وهي مدارس تفتقر الى المياه والمركبات الصحية اللائقة حسب تقرير لمصلحة حفظ الصحة بالادارة الجهوية للصحة بالقيروان.
من بين الاجراءات الوقائية التي قامت بها مصلحة حفظ الصحة للتصدي للبوصوفير، تنظيم حملات توعوية عبر الزيارات الميدانية والتحاور مع التلاميذ وتعليق الملصقات حول «غسل الايدي بالصابون» ويؤكد رئيس مصلحة حفظ الصحة الناصر الماجري ان هذه الاجراءات الوقائية مكنت من تقليص عدد الاصابات ملاحظا وجود صعوبات وظروف غير ملائمة منها انتشار الاوساخ في حي المنشية والمستنقعات في الغابات وغياب الماء ببعض المناطق.
تعتبر الاصابة بمرض اللاشمانيامن اكثر الامراض انتشارا ، وتكون عبر القوارض وهو من الامراض التي تجتهد وزارة الصحة للتصدي لها وقد اصيب 450 شخصا بولاية القيروان سنة2015. ويتركز المرض بشكل اكبر في معتمديات نصر الله والشراردة وبوحجلة بمعدل النصف مقابل تسجيل اصابات متفرقة في باقي المعتمديات حسب تصريح الدكتور محمد المسكيني مدير الصحة الوقائية بالادارة الجهوية للصحة بالقيروان. ويعود السبب لانتشار مساحات من نبات الحماضة والسدر الى جانب مستنقعات ومخابئ الحيوان الخازن للمرض. وقد تم في السابق القيام بأعمال حرق وحراثة للمساحات المصابة ولكن يتم حاليا الاعتماد بشكل اكبر على معالجة المصابين. وتم في القيروان تخصيص مركز متخصص في علاج الاصابات بـ"اللاشمانيا" بالمستشفى المحلي ببوحجلة. الذي يوفر ادوية مجانا للمصابين. وهذه الاجراءات مكنت حسب الدكتور مسكيني من تخفيض عدد المصابين في انتظار تجميع المعطيات الخاصة بسنة 2016. موضحا ان المرض غير معد وانه يبرز في بعض الاعوام ثم يتراجع.

ناجح الزغدودي وابوكنان
قابس: بحضور مقرئ المسجد الأقصى :الشهيد الزواري في مخيم أنصار فلسطين
22 أوت 2017 السّاعة 21:00
بحضور شخصيات عربية ونشطاء من المجتمع المدني وقادة من المنظمة الكشفية وإعلاميون مع حضور شرفي للسيدة ماجدة...
المزيد >>
صفاقس:المحامون يشتكون من تردي وضعهم المالي والمهني
22 أوت 2017 السّاعة 21:00
عبر محامو صفاقس عن امتعاضهم الشديد من تردي وضعيتهم المادية بشكل غير مسبوق منادين بإقرار حوافز جبائية...
المزيد >>
جندوبة:أهالي غار الدماء يطالبون بعودة القطار المغاربي
22 أوت 2017 السّاعة 21:00
طالب أهالي مدينة غار الدماء والذين تربط الكثير منهم علاقات قرابة ومصاهرة مع الأشقاء الجزائريين بعودة نشاط...
المزيد >>
سوسة:ما حقيقة هدم مقام «سيدي سالـم» بحمام سوسة ؟
22 أوت 2017 السّاعة 21:00
يحظى مقام الولي الصالح "سيدي سالم" بحمام سوسة بمكانة هامة لدى أهالي الجهة خاصة من قبل كبار السن، وقد راج هذه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
متاهــــات الحكـــــم
للأسف وعلى الرغم من مرور أكثر من ست سنوات على الثورة وانطلاق تجربة سياسية في الانتقال الديمقراطي ما تزال منظومة الحكم غير مكتملة وما تزال مؤسّساتها تعاني من الكثير من الهنات ونقاط...
المزيد >>