الجزائـــــــــــــر:خط أحمروسد منيع في وجه صناع الربيع العبري
سفيان الأسود
اعترافات الوزير
مرة اخرى يعترف وزير التربية بتدني مستوى التعليم في تونس، اعتراف يأتي ليؤكد حقيقة مفزعة عشناها منذ سنوات.
المزيد >>
الجزائـــــــــــــر:خط أحمروسد منيع في وجه صناع الربيع العبري
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 30 جانفي 2017


يقول الحديث النبوي «لا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين». هذا اذا كان المؤمن هو انسان فرد، فما بالك اذا كان هذا حال أمة بحالها وتمامها وكمالها قد اكتوت في اللحظة الراهنة بنار الربيع العربي وشربت سمّه القاتل تحت يافطة «ثورات الربيع العربي» التي قدت على القياس في مصنع المخابرات الأمريكي الأطلسي الصهيوني المنتجة لشبكات وجماعات الحركات الأصولية الاسلاموية للاسلام السياسوي الاخواني الوهابي الداعشي في حلقاتها المتتالية والمتكاملة حلقة تتبع أختها ومتشابكة ومتداخلة معها ومعقدة مثلها في المعنى والمضمون والمسار، وهي كلها ,من انتاج ركح وشاشات ومنصات هوليود ,جيء بها لإجهاض انتفاضات جماهيرية ثورية مشروعة ضد أنظمة الاستبداد السياسي والفساد المالي والظلم الاجتماعي والإقصاء والتهميش وضد سياسة هذه الأنظمة العربية المطبعة والعميلة والمستسلمة للعدو الصهيوني، والتي رهنت والى الأبد القرار الوطني للخارج ليصبح أداة طيعة في سياسات صندوق النقد الدولي واحتكارات الرأسمال العالمي المعولم والمعسكر والنيولبرالية الجديدة والمتوحشة.
نعم اكتوت الأمة العربية كما لم تكتو من قبل بمنتوجات هذا الربيع العبري الذي لم يزرع غير الفتن الطائفية والحروب الأهلية والصراعات الدينية والمذهبية .فعمت مشاعر الحقد وثقافة الموت والكراهية وخربت النسيج الاجتماعي الثقافي الذي كان بالأمس القريب موحدا متماسكا وقويا. فغذت صراع الهويات وعمقت التصدع الاجتماعي. وذلك باستدعائها لنماذج سلفية ماضوية بشكل ستاتيكي جامد وبمنهجية لا تاريخية غارقة في الشكلانية المميتة ابتداء من فقه اللحي ولبس القميص والجلباب الى التسوك بعود الآراك .فاستحضرت مشاكل الماضي وصراعاته وكل آلامه وجراحاته من الصراع الشيعي السني أو ما يسمونه بالصراع ضد الروافض الى الصراع السني السني حيث أن كل هذه الصراعات تدور رحاها في اطار السعي من أجل فوز كل منها بحظوة ومكانة ومقام الفرقة الناجية .
نعم اكتوت الأمة العربية في مرحلة الربيع العبري بأخطر حرب عدوانية من طرف الجبهة التكفيرية الوهابية الاخوانية للتتار الجدد أو المغول الجدد وهم الصهاينة الجدد للصهيونية الجديدة للمسلمين المتصهينين الوكلاء الحصريين للمشروع الصهيو أمريكي.
نعم اكتوت الأمة العربية بهذا الربيع النتن في ليبيا التي تعيش على وقع العصابات الميليشيوية المسلحة ومجاميع الارهاب الاسلاموي الذين انتدبتهم الدول الراعية للارهاب الداعشي الاخواني منذ دخلها ثوار الناتو باسم الديمقراطية والاطاحة بالاستبداد والدكتاتورية.
نعم اكتوت الأمة العربية بهذا الربيع الوسخ في سوريا التي ما زالت في قلب عاصفة الارهاب الدولي والعدوان الأمبريالي الصهيوني بأدوات عربية بتواطؤ مع دعاة السلطنة العثمانية الجديدة من العثمانيين الحالمين بالامبراطورية العثمانية من جديد.
نعم اكتوت الأمة العربية بجحيم هذا الربيع العبري في اليمن بعدما نجح نسبيا في ازاحة الاخوان المسلمين عن الحكم واستعاد استقلاليةقراره.
نعم اكتوت الأمة العربية بسعير هذا الربيع العبري في العراق الذي انتهكت أراضيه في مرحلة الربيع العبري.
وأمام هذا الدرس في التخريب الداعشي الاخواني الذي اكتوت به الأمة العربية وسط لهيب هذا الربيع العبري في المشرق والمغرب لا يمكن للجزائر الا أن تكون على بينة من مخرجات هذا الربيع. فقلب صفحاته المظلمة والحالكة والموشحة بالسواد صفحة صفحة فسوف لن تجد على طول هذه الصفحات وعرضها غير الخراب والدمار والهلاك وسوف لن تقرأ الا عناوين التكفير والتفجير والتفخيخ وسوف لن ترى الا ركام الجثث وحطام الحجر وبقايا الشجر والحياة.
أمام هذا الانتاج الهائل للألم والهم والغم والدم الذي اكتوت به الأمة العربية في هذا الربيع العبري لا يمكن للجزائر الا أن ترى الظلمة في العتمة وفي الأكمة ولا يمكن أن تشم الا رائحة المؤامرة المتقنة والجاهزة والمعدة للترويج والاستهلاك الداخلي ولا يمكن أن تسمع الا عن اشاعات مغرضة هنا أو هناك يتداولها صناع ثورات الربيع العبري عبر شبكات التواصل الاجتماعي الذين تدربوا عليه عديد الشخصيات والجمعيات والمنظمات وأشباهها وما أكثرها في هذا الزمن الشقي والعيي والغبي. هؤلاء الذين نصبوا المنصات في تونس وليبيا ومصر وسوريا واليمن والعراق ليقيموا الاجتماعات والتجمهرات والتجمعات لإلقاء الخطب وتبادل الكلمات ويصوروها ويرسلوها للقنوات ابتداء من الجزيرة الى العربية والى الجزيرة وات التي حرّضت وشبكت ولخبطت وركبت الصور والأفلام وجاءت بما توحي به الأوهام في المنام لخلق المزيد من بؤر التوتر والزحام في معركة تفكيك الدول وزرع الألغام .
أمام هذا الركام الهائل من الخراب فلا يمكن للجزائر الا أن تظن ظن السوء في جزيرة الصورة والمقروء في كل من همس ولمس كأسا فارغا أو مملوء ا في مثل هذا الزمن الموبوء. ولا يمكن للجزائر الا أن تقرأ ما بين الأحرف والجمل والسطور أن المؤامرة أوشكت على الصدور من بني جاك وجون وعربان الشر والشرور .فأوعزت لعبيدها كما جرت العادة في تونس لتقلب الصفحة وتعمل على تلبيس ابليس ويونس فتشعل الفتنة وتوقظ العاهرة والمومس وتستعين بالجرذان والارهابيين والقتلة والكمندوس.
لكن هيهات هيهات على كل متآمر جبان في الزمن الآت على الجزائر بلد المليون ونصف شهيد والذين منهم الشهيدات الماجدات. فالجزائر خط أحمر أيها السادة والسيدات، عن عبيد أمريكا وفرنسا من المنظمات المشبوهة والجمعيات والشخصيات. والجزائريون كلهم واعون ولخطر المؤامرة يتصدون ونحن معهم سائرون في معركة التصدي للمؤا مرة ثائرون. وسيهزم الجمع ويولون الدبر وربيعهم العبري هو المهزوم ونحن سننتصر.

النفطي حولة مناضل في التيارالشعبي وناشط نقابي وحقوقي
مع خواتيم الربيع العبري للأمريكان تأتي محاولة انفصال كردستان (2)
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
وبالفعل مباشرة بعد عجز الإدارة الأمريكية، وفشلها الذريع في توظيف فيالق جيوشها الجرارة من الدواعش، كانت...
المزيد >>
ملف قديم جديد:6 نقاط في قضية الدروس الخصوصية
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أصبحت الدروس الخصوصية ظاهرة عامة تفشت في كل أنواع التعليم العام وأصبحت مصيبة كبرى على رأس كل أب... وكل أم.. وكل...
المزيد >>
ذكرى معركة «برقو»
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
في يوم 14 نوفمبر 2017 نحيي الذكرى الـ63 لمعركة برقو الكبرى.
المزيد >>
الفساد في تونس بين الديمقراطية المغلوطة والفوضى الهدّامة
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
لتفسير حالة الفساد الشامل الذي يسود البلاد اليوم يتحدث البعض عن الديمقراطية ويقدم آخرون عبارة ''الفوضى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الجزائـــــــــــــر:خط أحمروسد منيع في وجه صناع الربيع العبري
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 30 جانفي 2017


يقول الحديث النبوي «لا يلدغ المؤمن من الجحر مرتين». هذا اذا كان المؤمن هو انسان فرد، فما بالك اذا كان هذا حال أمة بحالها وتمامها وكمالها قد اكتوت في اللحظة الراهنة بنار الربيع العربي وشربت سمّه القاتل تحت يافطة «ثورات الربيع العربي» التي قدت على القياس في مصنع المخابرات الأمريكي الأطلسي الصهيوني المنتجة لشبكات وجماعات الحركات الأصولية الاسلاموية للاسلام السياسوي الاخواني الوهابي الداعشي في حلقاتها المتتالية والمتكاملة حلقة تتبع أختها ومتشابكة ومتداخلة معها ومعقدة مثلها في المعنى والمضمون والمسار، وهي كلها ,من انتاج ركح وشاشات ومنصات هوليود ,جيء بها لإجهاض انتفاضات جماهيرية ثورية مشروعة ضد أنظمة الاستبداد السياسي والفساد المالي والظلم الاجتماعي والإقصاء والتهميش وضد سياسة هذه الأنظمة العربية المطبعة والعميلة والمستسلمة للعدو الصهيوني، والتي رهنت والى الأبد القرار الوطني للخارج ليصبح أداة طيعة في سياسات صندوق النقد الدولي واحتكارات الرأسمال العالمي المعولم والمعسكر والنيولبرالية الجديدة والمتوحشة.
نعم اكتوت الأمة العربية كما لم تكتو من قبل بمنتوجات هذا الربيع العبري الذي لم يزرع غير الفتن الطائفية والحروب الأهلية والصراعات الدينية والمذهبية .فعمت مشاعر الحقد وثقافة الموت والكراهية وخربت النسيج الاجتماعي الثقافي الذي كان بالأمس القريب موحدا متماسكا وقويا. فغذت صراع الهويات وعمقت التصدع الاجتماعي. وذلك باستدعائها لنماذج سلفية ماضوية بشكل ستاتيكي جامد وبمنهجية لا تاريخية غارقة في الشكلانية المميتة ابتداء من فقه اللحي ولبس القميص والجلباب الى التسوك بعود الآراك .فاستحضرت مشاكل الماضي وصراعاته وكل آلامه وجراحاته من الصراع الشيعي السني أو ما يسمونه بالصراع ضد الروافض الى الصراع السني السني حيث أن كل هذه الصراعات تدور رحاها في اطار السعي من أجل فوز كل منها بحظوة ومكانة ومقام الفرقة الناجية .
نعم اكتوت الأمة العربية في مرحلة الربيع العبري بأخطر حرب عدوانية من طرف الجبهة التكفيرية الوهابية الاخوانية للتتار الجدد أو المغول الجدد وهم الصهاينة الجدد للصهيونية الجديدة للمسلمين المتصهينين الوكلاء الحصريين للمشروع الصهيو أمريكي.
نعم اكتوت الأمة العربية بهذا الربيع النتن في ليبيا التي تعيش على وقع العصابات الميليشيوية المسلحة ومجاميع الارهاب الاسلاموي الذين انتدبتهم الدول الراعية للارهاب الداعشي الاخواني منذ دخلها ثوار الناتو باسم الديمقراطية والاطاحة بالاستبداد والدكتاتورية.
نعم اكتوت الأمة العربية بهذا الربيع الوسخ في سوريا التي ما زالت في قلب عاصفة الارهاب الدولي والعدوان الأمبريالي الصهيوني بأدوات عربية بتواطؤ مع دعاة السلطنة العثمانية الجديدة من العثمانيين الحالمين بالامبراطورية العثمانية من جديد.
نعم اكتوت الأمة العربية بجحيم هذا الربيع العبري في اليمن بعدما نجح نسبيا في ازاحة الاخوان المسلمين عن الحكم واستعاد استقلاليةقراره.
نعم اكتوت الأمة العربية بسعير هذا الربيع العبري في العراق الذي انتهكت أراضيه في مرحلة الربيع العبري.
وأمام هذا الدرس في التخريب الداعشي الاخواني الذي اكتوت به الأمة العربية وسط لهيب هذا الربيع العبري في المشرق والمغرب لا يمكن للجزائر الا أن تكون على بينة من مخرجات هذا الربيع. فقلب صفحاته المظلمة والحالكة والموشحة بالسواد صفحة صفحة فسوف لن تجد على طول هذه الصفحات وعرضها غير الخراب والدمار والهلاك وسوف لن تقرأ الا عناوين التكفير والتفجير والتفخيخ وسوف لن ترى الا ركام الجثث وحطام الحجر وبقايا الشجر والحياة.
أمام هذا الانتاج الهائل للألم والهم والغم والدم الذي اكتوت به الأمة العربية في هذا الربيع العبري لا يمكن للجزائر الا أن ترى الظلمة في العتمة وفي الأكمة ولا يمكن أن تشم الا رائحة المؤامرة المتقنة والجاهزة والمعدة للترويج والاستهلاك الداخلي ولا يمكن أن تسمع الا عن اشاعات مغرضة هنا أو هناك يتداولها صناع ثورات الربيع العبري عبر شبكات التواصل الاجتماعي الذين تدربوا عليه عديد الشخصيات والجمعيات والمنظمات وأشباهها وما أكثرها في هذا الزمن الشقي والعيي والغبي. هؤلاء الذين نصبوا المنصات في تونس وليبيا ومصر وسوريا واليمن والعراق ليقيموا الاجتماعات والتجمهرات والتجمعات لإلقاء الخطب وتبادل الكلمات ويصوروها ويرسلوها للقنوات ابتداء من الجزيرة الى العربية والى الجزيرة وات التي حرّضت وشبكت ولخبطت وركبت الصور والأفلام وجاءت بما توحي به الأوهام في المنام لخلق المزيد من بؤر التوتر والزحام في معركة تفكيك الدول وزرع الألغام .
أمام هذا الركام الهائل من الخراب فلا يمكن للجزائر الا أن تظن ظن السوء في جزيرة الصورة والمقروء في كل من همس ولمس كأسا فارغا أو مملوء ا في مثل هذا الزمن الموبوء. ولا يمكن للجزائر الا أن تقرأ ما بين الأحرف والجمل والسطور أن المؤامرة أوشكت على الصدور من بني جاك وجون وعربان الشر والشرور .فأوعزت لعبيدها كما جرت العادة في تونس لتقلب الصفحة وتعمل على تلبيس ابليس ويونس فتشعل الفتنة وتوقظ العاهرة والمومس وتستعين بالجرذان والارهابيين والقتلة والكمندوس.
لكن هيهات هيهات على كل متآمر جبان في الزمن الآت على الجزائر بلد المليون ونصف شهيد والذين منهم الشهيدات الماجدات. فالجزائر خط أحمر أيها السادة والسيدات، عن عبيد أمريكا وفرنسا من المنظمات المشبوهة والجمعيات والشخصيات. والجزائريون كلهم واعون ولخطر المؤامرة يتصدون ونحن معهم سائرون في معركة التصدي للمؤا مرة ثائرون. وسيهزم الجمع ويولون الدبر وربيعهم العبري هو المهزوم ونحن سننتصر.

النفطي حولة مناضل في التيارالشعبي وناشط نقابي وحقوقي
مع خواتيم الربيع العبري للأمريكان تأتي محاولة انفصال كردستان (2)
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
وبالفعل مباشرة بعد عجز الإدارة الأمريكية، وفشلها الذريع في توظيف فيالق جيوشها الجرارة من الدواعش، كانت...
المزيد >>
ملف قديم جديد:6 نقاط في قضية الدروس الخصوصية
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أصبحت الدروس الخصوصية ظاهرة عامة تفشت في كل أنواع التعليم العام وأصبحت مصيبة كبرى على رأس كل أب... وكل أم.. وكل...
المزيد >>
ذكرى معركة «برقو»
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
في يوم 14 نوفمبر 2017 نحيي الذكرى الـ63 لمعركة برقو الكبرى.
المزيد >>
الفساد في تونس بين الديمقراطية المغلوطة والفوضى الهدّامة
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
لتفسير حالة الفساد الشامل الذي يسود البلاد اليوم يتحدث البعض عن الديمقراطية ويقدم آخرون عبارة ''الفوضى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
اعترافات الوزير
مرة اخرى يعترف وزير التربية بتدني مستوى التعليم في تونس، اعتراف يأتي ليؤكد حقيقة مفزعة عشناها منذ سنوات.
المزيد >>