مدير أيام قرطاج الموسيقية لـ«الشروق»:دعونا 150 فنانا وسنقيم حفلا ضخما في قرطاج
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
في صوْن الجمهورية... جولات
جميل أن تقام للشهيدين محمد البراهمي وشكري بلعيد ساحتين عموميتين باسميهما.. وجميل أن يكون للتونسيين عناوين ومحطات تاريخية، ورغم الآلام التي ترافق حدوثها تحمل في طياتها الموعظة...
المزيد >>
مدير أيام قرطاج الموسيقية لـ«الشروق»:دعونا 150 فنانا وسنقيم حفلا ضخما في قرطاج
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 31 جانفي 2017

أكد حمدي مخلوف مدير الدورة الرابعة لأيام قرطاج الموسيقية، أن التحضيرات للدورة الجارية من المهرجان تتقدم بخطى ثابتة، مشددا على أنه يعد بدورة استثنائية رغم ضعف الإمكانيات. 

* تونس ـ «الشروق» – 
كشف الفنان حمدي مخلوف عن أبرز تفاصيل الدورة الرابعة لأيام قرطاج الموسيقية في حواره مع «الشروق»، فأبرز أن الفقرة الجديدة في المهرجان، هي العرض الضخم (Méga concert)، وكاشفا عن ميزانية المهرجان البالغة 600 ألف دينار، متحفظا عن استحضار الضيوف الذين يبلغ عددهم 150 ضيفا ومشاركا تقريبا، وبخصوص الانتقادات، اعتبر محدثنا إنها صادرة عن بعض الأشخاص الذين لم يقدموا شيئا للمهرجان، ومشددا على أن الهيئة واللجان عملت طيلة ثلاث سنوات في كنف الشفافية، أكثر تفاصيل في الحوار التالي:
إلى أين وصلت التحضيرات الخاصة بالدورة الرابعة من أيام قرطاج الموسيقية؟
التحضيرات تسير وتتقدم بخطى ثابتة وحثيثة، رغم قلة الإمكانيات، ونحن في اللمسات الأخيرة لاستكمال البرمجة التي سنعلن عنها في ندوة صحفية قريبا، وإن شاء الله نعد الجميع من جمهور وموسيقيين وإعلام بدورة متميزة واستثنائية.
تحدثت عن قلة الامكانيات، فلتفسر لنا الموضوع وتعطي للقارئ فكرة عن ميزانية المهرجان؟
ميزانية هذه الدورة معروفة، فهي الميزانية التي منحتها وزارة الشؤون الثقافية للمهرجان، وتقدر بستمائة ألف دينار، لكن إلى جانب هذا الدعم المادي، تساهم الوزارة في النقل الدولي وإقامة ضيوف المهرجان والمشاركين في فعالياته، والذين يبلغ عددهم حوالي 150 شخصا تقريبا.
وماذا عن المستشهرين؟
هناك بعض المستشهرين الذين ستكون مساهماتهم عبارة عن خدمات، بالإضافة إلى الدعم اللوجستي، ومن جهة أخرى نحن بصدد المحاولة للاتفاق مع بعض كبار المستشهرين ليكونوا أو ليكون أحدهم راعي الدورة الرابعة لأيام قرطاج الموسيقية...
وما الجديد في الدورة الرابعة لأيام قرطاج الموسيقية مقارنة بالدورات الثلاث السابقة؟
الجديد، هو فقرة جديدة تتمثل في تنظيم المهرجان لعرض ضخم (Mégaconcert) بالمسرح الأثري بقرطاج، تؤمنه المجموعة التونسية العالمية «ميراث»، وهذه الفقرة في الواقع فكرنا في بعثها كإدارة مهرجان منذ سنتين، وستتجسد هذه السنة، في سهرة ستلتئم يوم 14 أفريل 2017 بالمسرح الأثري بقرطاج، علما وأن العرض دعمتنا فيه وكالة إحياء التراث بتمكيننا من المسرح.
وهل سيكون هذا العرض حكرا على هذه الدورة أم سيصبح قارا؟
في الحقيقة هو فقرة رسمية أضفناها في هذه الدورة لتصبح ضمن الفقرات الرسمية لأيام قرطاج الموسيقية، لكن تنظيمه بالمسرح الأثري بقرطاج سيكون في الدورة الجارية فحسب في انتظار أن تجهز مدينة الثقافة ليصبح تنظيمه بالقاعة الكبرى لمدينة الثقافة.
بعد الإعلان عن قائمة المشاركين في مسابقة المهرجان، أعلنتم نهاية الأسبوع المنقضي عن قائمة العروض الموازية؟
فعلا، وكما جاء في بلاغنا انتقت اللجنة من بين 27 ملفا لعروض تونسية 11 عرضا من مختلف الأنماط الموسيقية، واختارت العروض الأجنبية المقدمة والبالغ عددها 04 عروض، وإذا أضفنا عروض المسابقة البالغ عددها 12 عرضا والعرض الضخم، فإن الجمهور سيتابع في الدورة الرابعة لأيام قرطاج الموسيقية 28 عرضا موسيقيا، يختلف كل عرض عن الآخر.. وستتابعون عروضا مميزة على غرار عرض «حليب الغولة» لوائل جغام وهو عرض موسيقى الكترونية وكذلك عرض «حلفاوين الشعبية» لنضال يحيى والذي عرض في الدورة الماضية من مهرجان الحمامات الدولي...
يتداول بأن هذه الدورة هي الأخيرة للهيئة المديرة الحالية لأيام قرطاج الموسيقية، فما مدى صحة هذا الخبر؟
كما هو معلوم الهيئة المديرة للمهرجانات الكبرى يقع تعيينها من قبل وزير الشؤون الثقافية بناء على اقتراحات من المؤسسة الوطنية لتنمية المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية، وشخصيا أنا على رأس أيام قرطاج الموسيقية منذ ثلاث سنوات، وفي اعتقادي من الأفضل تجديد الهيئة المديرة كل ثلاثة أعوام، لضخ دماء جديدة في المهرجان وحتى لا يبق المهرجان حكرا على تصورات أشخاص بعينها، لكن يبقى تغيير الهيئة من مشمولات الوزير.
كيف تقيّمون تجربتكم في هذه السنوات الثلاث؟
أعتقد أنني وضعت المهرجان على السكة الصحيحة، واليوم المهرجان أصبح يوفر مشروعا لسوق موسيقية جنوب متوسطية، ونحن كهيئة نعمل طيلة هذه السنوات خاصةفي هذه الدورة على أن يكون المستوى التنظيمي لائقا، ونساهم في إبراز أن وزارة الشؤون الثقافية الداعمة للمهرجان والمشرفة عليه قادرة على تنظيم مهرجانات على مستوى عالمي...
في هذه السنوات الثلاث، لم تسلموا من الانتقادات طيلة الدورات الثلاث؟
فعلا، ولئن لم أفهم شخصيا أسباب هذه الانتقادات إلا أنني أعتبرها مجرد مجموعة من المواقف من مجموعة أشخاص لم يقدموا عملا أو حتى مقترحا لأيام قرطاج الموسيقية، ونحن كهيئة ولجان انتقاء للمسابقة وللعروض الموازية نتعامل ونعمل بكل شفافية، إذ ثمة من قدم أعمالا جيدة وشارك في المهرجان وثمة من قدم أعمالا غير مكتملة ونأمل أن ترى النور مستقبلا... وعموما النقد يدخل في باب الحريات لكن نأمل دائما وفي كل المجالات أن يكون النقد بناء وأن يقدم حلولا أخرى لا أن يكون شتما للأشخاص والهيئات دون مبررات علمية وفنية جمالية...

حاوره: وسام المختار
طارق الشريف رئيس «كونكت»:ما قدمته «كوناكت» لاقتصاد تونس يؤهلها لتكون طرفا في مجلس الحوار الاجتماعي
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
يكاد يجمع كل المتابعين للشان الاقتصادي التونسي ان ابرز معوقات التنمية هي طغيان الاضرابات والاحتجاجات وما...
المزيد >>
قاضي قضاة فلسطين ومستشار عباس لـ«الشروق»:اسرائيل تريد «الأقصى» «خراجا» لـ«الربيع العربي»!
23 جويلية 2017 السّاعة 21:00
دعا قاضي قضاة فلسطين ومستشار الرئيس محمود عباس للشؤون الدينية والعلاقات الاسلامية، محمود الهباش في لقاء مع...
المزيد >>
مدير مهرجان تستور الدولي للمالوف شكيب الفرياني لـ «الشروق»:غياب العروض الدولية مسؤولية الوزارة
20 جويلية 2017 السّاعة 21:00
مهرجان تستور الدولي للمالوف من العلامات الثقافية البارزة في تونس منذ الستينات وكان الى وقت قريب موعدا سنويا...
المزيد >>
الفنانة نوال غشّام لـ «الشروق»:اخترت مداواة آلامي وأحزانــي بالغنــاء
17 جويلية 2017 السّاعة 21:00
تحدثت الفنانة نوال غشام لـ «الشروق» عن قرارها استئناف نشاطها الفني بعد تجاوز مرحلة الحزب لرحيل رفيق دربها...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مدير أيام قرطاج الموسيقية لـ«الشروق»:دعونا 150 فنانا وسنقيم حفلا ضخما في قرطاج
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 31 جانفي 2017

أكد حمدي مخلوف مدير الدورة الرابعة لأيام قرطاج الموسيقية، أن التحضيرات للدورة الجارية من المهرجان تتقدم بخطى ثابتة، مشددا على أنه يعد بدورة استثنائية رغم ضعف الإمكانيات. 

* تونس ـ «الشروق» – 
كشف الفنان حمدي مخلوف عن أبرز تفاصيل الدورة الرابعة لأيام قرطاج الموسيقية في حواره مع «الشروق»، فأبرز أن الفقرة الجديدة في المهرجان، هي العرض الضخم (Méga concert)، وكاشفا عن ميزانية المهرجان البالغة 600 ألف دينار، متحفظا عن استحضار الضيوف الذين يبلغ عددهم 150 ضيفا ومشاركا تقريبا، وبخصوص الانتقادات، اعتبر محدثنا إنها صادرة عن بعض الأشخاص الذين لم يقدموا شيئا للمهرجان، ومشددا على أن الهيئة واللجان عملت طيلة ثلاث سنوات في كنف الشفافية، أكثر تفاصيل في الحوار التالي:
إلى أين وصلت التحضيرات الخاصة بالدورة الرابعة من أيام قرطاج الموسيقية؟
التحضيرات تسير وتتقدم بخطى ثابتة وحثيثة، رغم قلة الإمكانيات، ونحن في اللمسات الأخيرة لاستكمال البرمجة التي سنعلن عنها في ندوة صحفية قريبا، وإن شاء الله نعد الجميع من جمهور وموسيقيين وإعلام بدورة متميزة واستثنائية.
تحدثت عن قلة الامكانيات، فلتفسر لنا الموضوع وتعطي للقارئ فكرة عن ميزانية المهرجان؟
ميزانية هذه الدورة معروفة، فهي الميزانية التي منحتها وزارة الشؤون الثقافية للمهرجان، وتقدر بستمائة ألف دينار، لكن إلى جانب هذا الدعم المادي، تساهم الوزارة في النقل الدولي وإقامة ضيوف المهرجان والمشاركين في فعالياته، والذين يبلغ عددهم حوالي 150 شخصا تقريبا.
وماذا عن المستشهرين؟
هناك بعض المستشهرين الذين ستكون مساهماتهم عبارة عن خدمات، بالإضافة إلى الدعم اللوجستي، ومن جهة أخرى نحن بصدد المحاولة للاتفاق مع بعض كبار المستشهرين ليكونوا أو ليكون أحدهم راعي الدورة الرابعة لأيام قرطاج الموسيقية...
وما الجديد في الدورة الرابعة لأيام قرطاج الموسيقية مقارنة بالدورات الثلاث السابقة؟
الجديد، هو فقرة جديدة تتمثل في تنظيم المهرجان لعرض ضخم (Mégaconcert) بالمسرح الأثري بقرطاج، تؤمنه المجموعة التونسية العالمية «ميراث»، وهذه الفقرة في الواقع فكرنا في بعثها كإدارة مهرجان منذ سنتين، وستتجسد هذه السنة، في سهرة ستلتئم يوم 14 أفريل 2017 بالمسرح الأثري بقرطاج، علما وأن العرض دعمتنا فيه وكالة إحياء التراث بتمكيننا من المسرح.
وهل سيكون هذا العرض حكرا على هذه الدورة أم سيصبح قارا؟
في الحقيقة هو فقرة رسمية أضفناها في هذه الدورة لتصبح ضمن الفقرات الرسمية لأيام قرطاج الموسيقية، لكن تنظيمه بالمسرح الأثري بقرطاج سيكون في الدورة الجارية فحسب في انتظار أن تجهز مدينة الثقافة ليصبح تنظيمه بالقاعة الكبرى لمدينة الثقافة.
بعد الإعلان عن قائمة المشاركين في مسابقة المهرجان، أعلنتم نهاية الأسبوع المنقضي عن قائمة العروض الموازية؟
فعلا، وكما جاء في بلاغنا انتقت اللجنة من بين 27 ملفا لعروض تونسية 11 عرضا من مختلف الأنماط الموسيقية، واختارت العروض الأجنبية المقدمة والبالغ عددها 04 عروض، وإذا أضفنا عروض المسابقة البالغ عددها 12 عرضا والعرض الضخم، فإن الجمهور سيتابع في الدورة الرابعة لأيام قرطاج الموسيقية 28 عرضا موسيقيا، يختلف كل عرض عن الآخر.. وستتابعون عروضا مميزة على غرار عرض «حليب الغولة» لوائل جغام وهو عرض موسيقى الكترونية وكذلك عرض «حلفاوين الشعبية» لنضال يحيى والذي عرض في الدورة الماضية من مهرجان الحمامات الدولي...
يتداول بأن هذه الدورة هي الأخيرة للهيئة المديرة الحالية لأيام قرطاج الموسيقية، فما مدى صحة هذا الخبر؟
كما هو معلوم الهيئة المديرة للمهرجانات الكبرى يقع تعيينها من قبل وزير الشؤون الثقافية بناء على اقتراحات من المؤسسة الوطنية لتنمية المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية، وشخصيا أنا على رأس أيام قرطاج الموسيقية منذ ثلاث سنوات، وفي اعتقادي من الأفضل تجديد الهيئة المديرة كل ثلاثة أعوام، لضخ دماء جديدة في المهرجان وحتى لا يبق المهرجان حكرا على تصورات أشخاص بعينها، لكن يبقى تغيير الهيئة من مشمولات الوزير.
كيف تقيّمون تجربتكم في هذه السنوات الثلاث؟
أعتقد أنني وضعت المهرجان على السكة الصحيحة، واليوم المهرجان أصبح يوفر مشروعا لسوق موسيقية جنوب متوسطية، ونحن كهيئة نعمل طيلة هذه السنوات خاصةفي هذه الدورة على أن يكون المستوى التنظيمي لائقا، ونساهم في إبراز أن وزارة الشؤون الثقافية الداعمة للمهرجان والمشرفة عليه قادرة على تنظيم مهرجانات على مستوى عالمي...
في هذه السنوات الثلاث، لم تسلموا من الانتقادات طيلة الدورات الثلاث؟
فعلا، ولئن لم أفهم شخصيا أسباب هذه الانتقادات إلا أنني أعتبرها مجرد مجموعة من المواقف من مجموعة أشخاص لم يقدموا عملا أو حتى مقترحا لأيام قرطاج الموسيقية، ونحن كهيئة ولجان انتقاء للمسابقة وللعروض الموازية نتعامل ونعمل بكل شفافية، إذ ثمة من قدم أعمالا جيدة وشارك في المهرجان وثمة من قدم أعمالا غير مكتملة ونأمل أن ترى النور مستقبلا... وعموما النقد يدخل في باب الحريات لكن نأمل دائما وفي كل المجالات أن يكون النقد بناء وأن يقدم حلولا أخرى لا أن يكون شتما للأشخاص والهيئات دون مبررات علمية وفنية جمالية...

حاوره: وسام المختار
طارق الشريف رئيس «كونكت»:ما قدمته «كوناكت» لاقتصاد تونس يؤهلها لتكون طرفا في مجلس الحوار الاجتماعي
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
يكاد يجمع كل المتابعين للشان الاقتصادي التونسي ان ابرز معوقات التنمية هي طغيان الاضرابات والاحتجاجات وما...
المزيد >>
قاضي قضاة فلسطين ومستشار عباس لـ«الشروق»:اسرائيل تريد «الأقصى» «خراجا» لـ«الربيع العربي»!
23 جويلية 2017 السّاعة 21:00
دعا قاضي قضاة فلسطين ومستشار الرئيس محمود عباس للشؤون الدينية والعلاقات الاسلامية، محمود الهباش في لقاء مع...
المزيد >>
مدير مهرجان تستور الدولي للمالوف شكيب الفرياني لـ «الشروق»:غياب العروض الدولية مسؤولية الوزارة
20 جويلية 2017 السّاعة 21:00
مهرجان تستور الدولي للمالوف من العلامات الثقافية البارزة في تونس منذ الستينات وكان الى وقت قريب موعدا سنويا...
المزيد >>
الفنانة نوال غشّام لـ «الشروق»:اخترت مداواة آلامي وأحزانــي بالغنــاء
17 جويلية 2017 السّاعة 21:00
تحدثت الفنانة نوال غشام لـ «الشروق» عن قرارها استئناف نشاطها الفني بعد تجاوز مرحلة الحزب لرحيل رفيق دربها...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
في صوْن الجمهورية... جولات
جميل أن تقام للشهيدين محمد البراهمي وشكري بلعيد ساحتين عموميتين باسميهما.. وجميل أن يكون للتونسيين عناوين ومحطات تاريخية، ورغم الآلام التي ترافق حدوثها تحمل في طياتها الموعظة...
المزيد >>