الخبير في علم الإجرام أيمن سوسية لـ«الشروق»:انهيار المنظومة الأخلاقية والتربوية وراء تفشي الجريمة
عبد الحميد الرياحي
لغز... أمريكا و«الدواعش»
اكتمل نصر سوريا ونصر كل الخيّرين في مدينة البوكمال.. وألحقت بتنظيم «داعش» الارهابي هزيمة نكراء سوف لن يقوم منها كتنظيم مهيكل ينتحل صفة دولة ويحتل أراض... وإن كان سيبقى كفكر يحمله من...
المزيد >>
الخبير في علم الإجرام أيمن سوسية لـ«الشروق»:انهيار المنظومة الأخلاقية والتربوية وراء تفشي الجريمة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 فيفري 2017

عاشت بلادنا خلال الفترة الأخيرة جرائم متواترة، وصادمة من حيث بشاعتها، بعضها استفزت مشاعر التونسيين، وطرحت معها أسئلة حارقة، حول مدى تفشي الجريمة ودوافعها وأسبابها وكيف يمكن ردعها؟

تونس ـ الشروق:
عن هذه الأسئلة، أجابنا أيمن سوسية الخبير في علم الإجرام، أن الجريمة تشهد تحولات كبيرة في تونس ولها دوافع اجتماعية واقتصادية ونفسية، وأن بلادنا أصبحت بمثابة «الأرض الخصبة لتنامي الإجرام».
سجلت بلادنا أرقاما صادمة حول عدد الجرائم وانتشارها، بماذا تفسرون هذا التطور؟
فعلا، فلقد شهدت الجريمة في تونس منذ المنتصف الثاني لتسعينات القرن الماضي مجموعة من التحولات والتطورات النوعية والكمية للجريمة، فارتفاعها يعكس أساسا اتساع رقعتها على المستوى الأفقي والعمودي، لتضم فئات اجتماعية إضافية منها المتعلقة بالوسط الأسري، المدرسي والمهني، كما برزت الجرائم الاقتصادية والتي يتورّط فيها رجال الأعمال، الذين تعمد بعضهم في السنوات الأخيرة اتيان جرائم خطيرة منها تجارة الأسلحة والمخدرات والتهريب.
ما هي الدوافع التي تقف وراء هذا التطور الخطير للجريمة؟
توجد أسباب غير مباشرة لهذا التطور منها تنامي ظاهرة البطالة والانقطاع المبكر عن الدراسة وانتشار ثقافة «مسمار في حيط» من خلال الاقبال على المشاركة في مناظرات الوظيفة العمومية وغياب المبادرات الفردية لبعث المشاريع إضافة الى توسع دائرة الفقر وغياب المشاريع التنموية وتراجع الاستثمارت الأجنبية بتونس. كما تعتبر الأسباب النفسية عاملا مهما في انتشار نسق الجريمة خصوصا المتعلقة بالباتولوجيا (العقد النفسية المتراكمة وما ينجرّ عنها من أمراض) كما ان تفكك النسيج الأسري بسبب ارتفاع قضايا الطلاق، شكل أرضية ملائمة لتزايد المرشحين لاقتراف الجرائم.
أثبتت بعض جرائم القتل وحشية كبيرة لدى «التونسي» فما أسباب ذلك؟
عرفت بلادنا جرائم فظيعة، أثبت بعضها وحشية مرتكبها، وهذا ناتج أساسا عن تدمير البنية القيمة الاجتماعية للمجتمع التونسي وتوريد سلوكيات إجرامية يقع بثها بالقنوات التلفزية الأجنبية، إضافة الى تنامي ظاهرة القصاص لاهتزاز الثقة في العدالة القضائية والإحساس بالضيم الاجتماعي، الذي كرّس بدوره تفاوتا طبقيا رهيبا عمّق هشاشة البنية النفسية.
كيف يمكن التقليص من معدل الجريمة؟
في البداية، يجب العمل عل تنمية مفهوم القيم لدى الفرد، وترسيخ الضوابط الاجتماعية القيمية منها غرس مشاعر احترام القوانين وتربية الناشئة على قيم الحوار وتعزيز أمن الأفراد من خلال منع الجريمة والحد منها... مع العمل على تنمية - المجتمع المحلي - القادر على كبح الجريمة أو تشجيعها.
فشخصيا، أرى أن التقليص من معدل الجريمة أمر صعب في ظل استمرار الانفصال بين الحلقات الاجتماعية وهو ما يستوجب التفكير في ضبط منظومة أمن فكري وثقافي واستراتيجية واضحة، للتصدي لبعض القنوات الاجنبية التي تعمل على تصدير ثقافة إجرامية وإشاعة الحقد والكراهية والانتقام داخل صفوف المجتمع.
في ظل ارتفاع معدل الجريمة، هل أن بلادنا في حاجة الى الاستفادة من علم الإجرام للحد منها؟
نعم، فهذا العلم محل تداول في عدّة دول متقدمة لفك ألغاز الجرائم الخطيرة، وله فوائد عديدة، ويمكن الاستفادة منه ببلادنا، فهو يقدم وقائع لازمة إلى أجهزة القضاء والعدالة الجزائية (أو الجنائية) والعدالة العقابية والسياسة. والوقائع التي يقدمها علم الإجرام ضرورية للمشرع والقاضي الجزائيين، وممثل النيابة العمومية، ولجميع أطراف الدعوى الجزائية (الجنائية) والمحامي. وهي مفيدة كذلك لرجل الشرطة والأمن وأعوان الضابطة العدلية.

من هو أيمن سوسية؟

- من مواليد 1985
- متخرج من كلية الحقوق بسوسة
-مؤسس الجمعية التونسية لعلوم الإجرام
- معتمد دولي في علم الإجرام لدى البورد الأمريكي الكندي



حاورته: خديجة يحياوي
جلال العويني المدير العام لشركة البذور الممتازة:منتجاتنا تساعد على ترسيخ الامن الغذائي
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر الامن الغذائي حجر الزاوية في المحافظة على الامن القومي لان عجز الدول عن توفير الغذاء لشعبها ينسف...
المزيد >>
لسعد الدريدي لـ «الشّروق»:لـم «أهرب» من بنزرت ولا يوجد مدرب تونسي قادر على رفض عرض صفاقس
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بطموح يُناطح السّماء اقتحم لسعد الدريدي عالم التدريب بما فيه من أفراح وأتراح، ونجاح ومشاكل و»طْرَايْحْ»...
المزيد >>
ماهر عطار رئيس الجامعة التونسية للرياضات الجوية والأنشطة التابعة:نواجه العراقيل بالعمل ووحدها الشجرة...
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
هو طيار يعشق الحرية والتحليق فوق السحب, زاده في ذلك عشقه لعمله و إرادته الفولاذية في مواجهة العراقيل وتخطّي...
المزيد >>
حمادي الوهايبي لـ«الشروق»:مسرحية «جويف» هي رد على مقولة «يهودي حشاك»!
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر نفسه معارضا للكائن والمتاح ليؤسس للجديد والمتحرك وفق رؤية استشرافية. يقتحم بأعماله عالم المسكوت عنه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الخبير في علم الإجرام أيمن سوسية لـ«الشروق»:انهيار المنظومة الأخلاقية والتربوية وراء تفشي الجريمة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 فيفري 2017

عاشت بلادنا خلال الفترة الأخيرة جرائم متواترة، وصادمة من حيث بشاعتها، بعضها استفزت مشاعر التونسيين، وطرحت معها أسئلة حارقة، حول مدى تفشي الجريمة ودوافعها وأسبابها وكيف يمكن ردعها؟

تونس ـ الشروق:
عن هذه الأسئلة، أجابنا أيمن سوسية الخبير في علم الإجرام، أن الجريمة تشهد تحولات كبيرة في تونس ولها دوافع اجتماعية واقتصادية ونفسية، وأن بلادنا أصبحت بمثابة «الأرض الخصبة لتنامي الإجرام».
سجلت بلادنا أرقاما صادمة حول عدد الجرائم وانتشارها، بماذا تفسرون هذا التطور؟
فعلا، فلقد شهدت الجريمة في تونس منذ المنتصف الثاني لتسعينات القرن الماضي مجموعة من التحولات والتطورات النوعية والكمية للجريمة، فارتفاعها يعكس أساسا اتساع رقعتها على المستوى الأفقي والعمودي، لتضم فئات اجتماعية إضافية منها المتعلقة بالوسط الأسري، المدرسي والمهني، كما برزت الجرائم الاقتصادية والتي يتورّط فيها رجال الأعمال، الذين تعمد بعضهم في السنوات الأخيرة اتيان جرائم خطيرة منها تجارة الأسلحة والمخدرات والتهريب.
ما هي الدوافع التي تقف وراء هذا التطور الخطير للجريمة؟
توجد أسباب غير مباشرة لهذا التطور منها تنامي ظاهرة البطالة والانقطاع المبكر عن الدراسة وانتشار ثقافة «مسمار في حيط» من خلال الاقبال على المشاركة في مناظرات الوظيفة العمومية وغياب المبادرات الفردية لبعث المشاريع إضافة الى توسع دائرة الفقر وغياب المشاريع التنموية وتراجع الاستثمارت الأجنبية بتونس. كما تعتبر الأسباب النفسية عاملا مهما في انتشار نسق الجريمة خصوصا المتعلقة بالباتولوجيا (العقد النفسية المتراكمة وما ينجرّ عنها من أمراض) كما ان تفكك النسيج الأسري بسبب ارتفاع قضايا الطلاق، شكل أرضية ملائمة لتزايد المرشحين لاقتراف الجرائم.
أثبتت بعض جرائم القتل وحشية كبيرة لدى «التونسي» فما أسباب ذلك؟
عرفت بلادنا جرائم فظيعة، أثبت بعضها وحشية مرتكبها، وهذا ناتج أساسا عن تدمير البنية القيمة الاجتماعية للمجتمع التونسي وتوريد سلوكيات إجرامية يقع بثها بالقنوات التلفزية الأجنبية، إضافة الى تنامي ظاهرة القصاص لاهتزاز الثقة في العدالة القضائية والإحساس بالضيم الاجتماعي، الذي كرّس بدوره تفاوتا طبقيا رهيبا عمّق هشاشة البنية النفسية.
كيف يمكن التقليص من معدل الجريمة؟
في البداية، يجب العمل عل تنمية مفهوم القيم لدى الفرد، وترسيخ الضوابط الاجتماعية القيمية منها غرس مشاعر احترام القوانين وتربية الناشئة على قيم الحوار وتعزيز أمن الأفراد من خلال منع الجريمة والحد منها... مع العمل على تنمية - المجتمع المحلي - القادر على كبح الجريمة أو تشجيعها.
فشخصيا، أرى أن التقليص من معدل الجريمة أمر صعب في ظل استمرار الانفصال بين الحلقات الاجتماعية وهو ما يستوجب التفكير في ضبط منظومة أمن فكري وثقافي واستراتيجية واضحة، للتصدي لبعض القنوات الاجنبية التي تعمل على تصدير ثقافة إجرامية وإشاعة الحقد والكراهية والانتقام داخل صفوف المجتمع.
في ظل ارتفاع معدل الجريمة، هل أن بلادنا في حاجة الى الاستفادة من علم الإجرام للحد منها؟
نعم، فهذا العلم محل تداول في عدّة دول متقدمة لفك ألغاز الجرائم الخطيرة، وله فوائد عديدة، ويمكن الاستفادة منه ببلادنا، فهو يقدم وقائع لازمة إلى أجهزة القضاء والعدالة الجزائية (أو الجنائية) والعدالة العقابية والسياسة. والوقائع التي يقدمها علم الإجرام ضرورية للمشرع والقاضي الجزائيين، وممثل النيابة العمومية، ولجميع أطراف الدعوى الجزائية (الجنائية) والمحامي. وهي مفيدة كذلك لرجل الشرطة والأمن وأعوان الضابطة العدلية.

من هو أيمن سوسية؟

- من مواليد 1985
- متخرج من كلية الحقوق بسوسة
-مؤسس الجمعية التونسية لعلوم الإجرام
- معتمد دولي في علم الإجرام لدى البورد الأمريكي الكندي



حاورته: خديجة يحياوي
جلال العويني المدير العام لشركة البذور الممتازة:منتجاتنا تساعد على ترسيخ الامن الغذائي
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر الامن الغذائي حجر الزاوية في المحافظة على الامن القومي لان عجز الدول عن توفير الغذاء لشعبها ينسف...
المزيد >>
لسعد الدريدي لـ «الشّروق»:لـم «أهرب» من بنزرت ولا يوجد مدرب تونسي قادر على رفض عرض صفاقس
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
بطموح يُناطح السّماء اقتحم لسعد الدريدي عالم التدريب بما فيه من أفراح وأتراح، ونجاح ومشاكل و»طْرَايْحْ»...
المزيد >>
ماهر عطار رئيس الجامعة التونسية للرياضات الجوية والأنشطة التابعة:نواجه العراقيل بالعمل ووحدها الشجرة...
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
هو طيار يعشق الحرية والتحليق فوق السحب, زاده في ذلك عشقه لعمله و إرادته الفولاذية في مواجهة العراقيل وتخطّي...
المزيد >>
حمادي الوهايبي لـ«الشروق»:مسرحية «جويف» هي رد على مقولة «يهودي حشاك»!
19 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
يعتبر نفسه معارضا للكائن والمتاح ليؤسس للجديد والمتحرك وفق رؤية استشرافية. يقتحم بأعماله عالم المسكوت عنه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
لغز... أمريكا و«الدواعش»
اكتمل نصر سوريا ونصر كل الخيّرين في مدينة البوكمال.. وألحقت بتنظيم «داعش» الارهابي هزيمة نكراء سوف لن يقوم منها كتنظيم مهيكل ينتحل صفة دولة ويحتل أراض... وإن كان سيبقى كفكر يحمله من...
المزيد >>