مشروع غاز الجنوب يدخل حيز الاستغلال في شهر ماي 2019
النوري الصل
فتّش عن المستفيد...في أزمة لبنان
يعيش لبنان هذه الأيام حالة من الصدمة لكنها بالتأكيد ليست تلك «الصدمة الايجابية» التي تحدث عنها رئيس الحكومة سعد الحريري لدى إعلان استقالته. بل هي «صدمة دراماتيكية» بكل المقاييس...
المزيد >>
مشروع غاز الجنوب يدخل حيز الاستغلال في شهر ماي 2019
17 فيفري 2017 | 18:51

أعلنت المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية، ان مشروع غاز الجنوب سيدخل حيز الاستغلال في شهر ماي 2019 لضخ حوالي 600 الف متر مكعب من الغاز الطبيعي.

وأوضح ممثل الشركة، خلال جلسة عمل انعقدت الجمعة بمقر ولاية تطاوين، ان المؤسسة بصدد اعداد طلب عروض بالنسبة لمختلف مكونات المشروع من ذلك مد 94 كم من الانابيب وبناء وحدة معالجة الغاز وجزء ثالث يتعلق بتعبئة قوارير الغاز المسيل بكلفة جملية قدرت بحوالي 330 مليون دينار.

وكانت الجلسة، التي اشرفت عليها وزيرة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، هالة شيخ روحه، قد ارتكزت بالخصوص على مشروع غاز الجنوب ومساهمة الشركات البترولية في تحسين ظروف عيش المتساكنين، لا سيما توفير مواطن الشغل والحد من البطالة بالجهة.

وعبر المشاركون عن استيائهم من تأخر انجاز هذا المشروع الذين طالبوا به منذ سنة 2012 داعين الى تفعيل مختلف الاتفاقيات المبرمة بين ولاية تطاوين ووزارة الطاقة والمناجم والمؤسسات التابعة لها في عديد المجالات منها تشريك مؤسسات الجهة في انجاز المشاريع في الصحراء ولا سيما غاز الجنوب المقدرة كلفته ب3500 مليون دينار.

كما طالبوا وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، بالإسراع بإنجاز المعهد العالي للطاقة وارساء استراتيجية واضحة للتنمية في "هذه الربوع المعنية بالتمييز الايجابي حتى تلحق بركب الولايات الاخرى"، على حد قولهم.

ودعوا الى الزيادة في اعتمادات المسؤولية المجتمعية والتعجيل بانجاز مشروع غاز الجنوب في قسطه الخاص بولاية تطاوين.

وبخصوص برنامج المسؤولية المجتمعية الذي خصصت له 03 شركات انتاج بمعية المؤسسة التونسية للانشطة البترولية، حوالي 600ر11 مليون دينار مقسمة على 04 سنوات )(من 2015 الى سنة 2018)، افادت المؤسسة التونسية للانشطة البترولية من خلال عرض تم تقديمه بالمناسبة، انه تدخل في تمويل القطاع الخاص والبنية التحتية وعدد من انشطة المجتمع المدني والتسويق والتعريف بما تزخر به جهة تطاوين.

ووعدت وزيرة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، هالة شيخ روحه، بالعمل على تسريع انجاز المشاريع المبرمجة وتطوير برنامج المسؤولية المجتمعية والدراسة المتعلقة لمعهد الطاقة المبرمج في تطاوين.

بسبب اختفاء ابنها: أم التلميذ المطرود من معهد بوذينة بالحمامات تستنجد بوزارة التربية
18 نوفمبر 2017 السّاعة 18:33
مكتب نابل – الشروق اون لاين – فاطمة بن عثمان: وجهت اليوم ام التلميذ شمس الذي اطرد من المعهد الثانوي محمد...
المزيد >>
النجم الساحلي: استقالة فيلود وتعيين بومنيجل و الزواغي مؤقتا على راس الاطار الفني
18 نوفمبر 2017 السّاعة 18:12
قدم المدرب الفرنسي للنجم الساحلي هوبار فيلود رسميا ظهر اليوم السبت استقالته الى الهيئة المديرة التي...
المزيد >>
المندوب الجهوي للأسرة والعمران البشري بتوزر: السيدا غير متفشّة في بلادنا والنسبة غير...
18 نوفمبر 2017 السّاعة 17:59
توزر – الشروق أون لاين – بوبكر حريزي قال المندوب الجهوي للديوان الوطني للأسرة والعمران البشري بتوزر...
المزيد >>
موكب موغابي يغادر مقره في العاصمة وسط استهجان وسخرية
18 نوفمبر 2017 السّاعة 17:47
وجهت حشود من أبناء زيمبابوي صيحات استهجان وسخرية لموكب الرئيس روبرت موغابي لدى خروجه من مقر إقامته في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مشروع غاز الجنوب يدخل حيز الاستغلال في شهر ماي 2019
17 فيفري 2017 | 18:51

أعلنت المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية، ان مشروع غاز الجنوب سيدخل حيز الاستغلال في شهر ماي 2019 لضخ حوالي 600 الف متر مكعب من الغاز الطبيعي.

وأوضح ممثل الشركة، خلال جلسة عمل انعقدت الجمعة بمقر ولاية تطاوين، ان المؤسسة بصدد اعداد طلب عروض بالنسبة لمختلف مكونات المشروع من ذلك مد 94 كم من الانابيب وبناء وحدة معالجة الغاز وجزء ثالث يتعلق بتعبئة قوارير الغاز المسيل بكلفة جملية قدرت بحوالي 330 مليون دينار.

وكانت الجلسة، التي اشرفت عليها وزيرة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، هالة شيخ روحه، قد ارتكزت بالخصوص على مشروع غاز الجنوب ومساهمة الشركات البترولية في تحسين ظروف عيش المتساكنين، لا سيما توفير مواطن الشغل والحد من البطالة بالجهة.

وعبر المشاركون عن استيائهم من تأخر انجاز هذا المشروع الذين طالبوا به منذ سنة 2012 داعين الى تفعيل مختلف الاتفاقيات المبرمة بين ولاية تطاوين ووزارة الطاقة والمناجم والمؤسسات التابعة لها في عديد المجالات منها تشريك مؤسسات الجهة في انجاز المشاريع في الصحراء ولا سيما غاز الجنوب المقدرة كلفته ب3500 مليون دينار.

كما طالبوا وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، بالإسراع بإنجاز المعهد العالي للطاقة وارساء استراتيجية واضحة للتنمية في "هذه الربوع المعنية بالتمييز الايجابي حتى تلحق بركب الولايات الاخرى"، على حد قولهم.

ودعوا الى الزيادة في اعتمادات المسؤولية المجتمعية والتعجيل بانجاز مشروع غاز الجنوب في قسطه الخاص بولاية تطاوين.

وبخصوص برنامج المسؤولية المجتمعية الذي خصصت له 03 شركات انتاج بمعية المؤسسة التونسية للانشطة البترولية، حوالي 600ر11 مليون دينار مقسمة على 04 سنوات )(من 2015 الى سنة 2018)، افادت المؤسسة التونسية للانشطة البترولية من خلال عرض تم تقديمه بالمناسبة، انه تدخل في تمويل القطاع الخاص والبنية التحتية وعدد من انشطة المجتمع المدني والتسويق والتعريف بما تزخر به جهة تطاوين.

ووعدت وزيرة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، هالة شيخ روحه، بالعمل على تسريع انجاز المشاريع المبرمجة وتطوير برنامج المسؤولية المجتمعية والدراسة المتعلقة لمعهد الطاقة المبرمج في تطاوين.

بسبب اختفاء ابنها: أم التلميذ المطرود من معهد بوذينة بالحمامات تستنجد بوزارة التربية
18 نوفمبر 2017 السّاعة 18:33
مكتب نابل – الشروق اون لاين – فاطمة بن عثمان: وجهت اليوم ام التلميذ شمس الذي اطرد من المعهد الثانوي محمد...
المزيد >>
النجم الساحلي: استقالة فيلود وتعيين بومنيجل و الزواغي مؤقتا على راس الاطار الفني
18 نوفمبر 2017 السّاعة 18:12
قدم المدرب الفرنسي للنجم الساحلي هوبار فيلود رسميا ظهر اليوم السبت استقالته الى الهيئة المديرة التي...
المزيد >>
المندوب الجهوي للأسرة والعمران البشري بتوزر: السيدا غير متفشّة في بلادنا والنسبة غير...
18 نوفمبر 2017 السّاعة 17:59
توزر – الشروق أون لاين – بوبكر حريزي قال المندوب الجهوي للديوان الوطني للأسرة والعمران البشري بتوزر...
المزيد >>
موكب موغابي يغادر مقره في العاصمة وسط استهجان وسخرية
18 نوفمبر 2017 السّاعة 17:47
وجهت حشود من أبناء زيمبابوي صيحات استهجان وسخرية لموكب الرئيس روبرت موغابي لدى خروجه من مقر إقامته في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
فتّش عن المستفيد...في أزمة لبنان
يعيش لبنان هذه الأيام حالة من الصدمة لكنها بالتأكيد ليست تلك «الصدمة الايجابية» التي تحدث عنها رئيس الحكومة سعد الحريري لدى إعلان استقالته. بل هي «صدمة دراماتيكية» بكل المقاييس...
المزيد >>