رئيس الهيئة العليا للرقابة الادارية والمالية لـ«الشروق»:الفساد مستشر وهذه آلياتنا لمكافحته
سفيان الأسود
الفساد وحرب المزايدات ...
لا احد هذه المرة سيزايد على الحكومة في الحرب على الفساد ... على مدى ست سنوات كان التصدي للفساد هو المطلب الأكثر ترددا على لسان السياسيين والمعارضين لكل الحكومات لكن حكومة يوسف...
المزيد >>
رئيس الهيئة العليا للرقابة الادارية والمالية لـ«الشروق»:الفساد مستشر وهذه آلياتنا لمكافحته
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 21 فيفري 2017

تنظم اليوم الهيئة العليا للرقابة الادارية والمالية ندوتها السنوية حول المتصرف العمومي :بين متطلبات المبادرة ومخاوف الخطإ في التصرف وذلك في اطار مقاربة شاملة للإصلاح تنبني على مساندة المتصرف ومساعدته على تحسين طرق عمله وإصلاح النقائص والإخلالات.

ولتسليط الضوء على عمل الهيئة واجراءات واليات المراقبة والمتابعة لمكافحة الفساد تحدثت "الشروق" الى رئيسها كمال العيادي الذي يواصل حربه على الفساد بعد ان حاربه سنوات عديدة وهو ينشط بالمنظمات العالمية  وايضا لما كان وزيراً للوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد  في حكومة الصيد .

وفي ما يلي نص الحوار .
المتصرف العمومي : بين متطلّبات المبادرة ومخاوف الخطإ في التصرّف" هو عنوان الندوة التي تلتئم غدا . لماذا اخترتم هذا العنوان، تحديدا؟
يتنزّل هذا الاختيار في إطار تعزيز الضمانات للمتصرّف العمومي للتوقّي من الوقوع في الخطإمن ناحية، وتكريس مبدإ المساواة بين مختلف المتصرّفين العموميين في تكييف طبيعة الخطإ في التصرّف من ناحية ثانية. وما لمسناه خلال السنوات الأخيرة، أن المتصرف العمومي أصبح تحت وطأة هاجس الوقوع في الخطإ وما يترتب عنه من المساءلة.
وما لمسه الجميع أيضا، أنّ المتصرّف أصبح عرضة للاتهامات باعتبار المسؤوليّة التي يؤمنّها في مجال تسيير المرفق العام وما هو محمول عليه من واجب حسن التصرّف في المال العمومي وهو ما يستدعي توفير الضمانات اللازمة لإنصافه حتّى لاتؤدّي المساءلة إلى مزيد الإحجام عن اتخاذ المبادرة.
وفي هذا السياق، لابدّ من توخّي الهيئة ومنظومة الرقابة والتفقد عموما، لمقاربة شاملة للإصلاح تنبني على مساندة المتصرف ومساعدته على تحسين طرق عمله وإصلاح النقائص والإخلالات.
ويعدّ تحقيق التكامل بين مناهج منظومة التصرّف من جهة، وأساليب عمل منظومة الرقابة من جهة أخرى، الهدف المركزي لأشغال هذه النّدوة السنوية التي ستفضي إلى اعتماد دليل خاص من أجل إرساء منهجيّة موحّدة لتكييف الخطإ في التصرّف قصد إيجاد السبل الكفيلة بإنارة المتصرّف العمومي في هذا الشأن، بالإضافة إلى السعي الى ضمان مبدإ مساواة الجميع في تجريم الخطإ من خلال توحيد منهجيّة التكييف من قبل جميع المتدخلين في مجالي الرّقابة والتصرّف على حدّ السواء.
كما ستكون هذه الندوة مناسبة للتباحث في المواضيع التي لها صلة بمنظومة الرقابة والتفقد ودورها في نشر قواعد الحوكمة والتوقّي من الفساد إلى جانب طرح الإشكاليات التي تعترض المتصرّفين العموميين في أداء وظيفتهم.
استشرى الفساد في الادارة التونسية خلال السنوات الاخيرة فهل هناك آليات جديدة للمراقبة المالية والادارية؟
إيمانا منها بأهمية توخّي المقاربة الوقائية في مجال مكافحة الفساد دون إهمال البعد الردعي إذا استوجب الأمر، تعمل الهيئة العليا للرقابة الإدارية على تصور وبناء منهجية للرقابة والتفقد على أساس المخاطر إلى جانب ارساء نظام جودة يشمل تقارير الرقابة والتفقد والمتابعة للتوصيات الواردة في الغرض. إلى جانب ذلك، بدأت الهيئة في تصوّر ورسم مشروع في مجال الرقابة والتفقد والمتابعة، يرتكز على مقاربة تقوم على الاستثمار المادي في التوقي من الفساد نظرا الى الكلفة الباهظة للحرب على الفساد المرتكزة على الردع فقط. وفي هذا المستوى، تعمل الهيئة على تنفيذ برامج من أجل تكوين وتطوير القدرات لدى المراقبين والمتفقدين لما يستجيب للتوجهات الجديدة للعمل في ما يتعلق بالرقابة والمتابعة.
المجتمع المدني انخرط بدوره في مكافحة الفساد فهل يوجد تنسيق مع الهيئة ؟
المجتمع المدني الذي ارتأى التخصص في الرقابة والتفقد والتدقيق، شريك فاعل في عمل الهيئة لاسيّما في مستوى تصور برامجها وتنفيذها. وللمجتمع المدني دور هام ومساهمة فعالة في أشغال هذه الندوة السنوية للرقابة والتفقد.
لقد آن الأوان ليتوّج ما راكمته هياكل الرقابة والتفقد، بتحوّل نوعي في آليات وسبل عملها من أجل مزيد تفعيل دورها وتسريع نسق عملها ضمن رؤية تشاركية لا تقصي أحدا، هيئات رقابة عامة وتفقديات وزارية ومتصرّفين إداريين ومنظمات وطنية ومجتمعا مدنيا وإعلاما ديدنه كشف الحقائق والتشهير بمظاهر الفساد ومرتكبيه، كل ذلك مع الابتعاد عن التشهير المجاني والتوظيف لأغراض شخصية.
ماهي اهم التجاوزات والاخلالات التي رصدتموها طيلة الفترة الماضية كهيئة رقابة؟
الاخلالات والنقائص متنوعة وتشمل جميع المجالات مثل الشراءات،و التصرّف في الموارد البشرية، والصفقات العمومية، باعتبار تعدّد أبعاد التصرف العمومي الذي يعدّ عملية متشعبة مرتبطة بتطبيق النص القانوني بالتوازن مع متطلبات المرونة. وبالتالي، لا يمكن تجنّب النقائص والإخلالات مهما بلغ المتصرف العمومي من انتباه وإلمام بالموضوع المطروح. وفي هذا المستوى، يصبح الأهم ليس وجود الإخلال في حدّ ذاته وإنما درجة خطورة ذلك الإخلال. وقد يرتقي عندئذ، الإخلال في بعض الحالات، إلى مستوى الخطإ في التصرف ويصبح بالتالي مجرّما من قبل دائرة الزجر المالي.
المراقبة المالية والادارية ليست عملية سهلة وتتطلب قبضة من حديد للقطع مع الرشوة والمحسوبية والولاءات فهل لديكم كهيئة مايكفي من آليات مكافحة لهذه الظواهر؟
تسعى الهيئة العليا الى توفير الوسائل الكافية لضمان تنفيذ المهام الموكولة إليها. غير أنّه أمام التوجّه الجديد الذي اعتمدته في ظلّ تصوّر خطّتها للإصلاح الشامل لمنظومة الرقابة والتفقد، المبنيّة على ارساء المقاربة المرتكزة على المخاطر في مجال الرقابة والمتابعة، ودعم بناء قدرات المراقبين والمتفقدين، وتركيز نظام جودة في مسار الرقابة والمتابعة، بات من الضروري بذل مجهود إضافي قصد إعادة النظر في منظومة الرقابة والتفقد. وهذا يتطلّب توفير الإمكانيات البشرية والمادية الضرورية لذلك.
طالب البنك العالمي تونس بايلاء العناية اللازمة لمكافحة الفساد فهل من اجراء استثنائي في هذا الغرض؟
60 % من سياسة مكافحة الفساد، تقوم على الوقاية ويستوجب الباقي، الردع. وتأسيسا على ذلك، لابدّ من ايلاء المقاربة الوقائية في هذه الحرب على الفساد العناية البالغة. وهذا التمشّي لا يعني عدم توخّي الجانب الردعي في هذه الحرب، بل لا بدّ من ذلك بالتوازي مع المقاربة الوقائية والإصلاحية في مستويات التشريع والمؤسسات والأخلاقيات والثقافة المجتمعية والسلوك أيضا قصد التأسيس لبيئة طاردة للفساد.
ماذا تقترح الهيئة لنجاعة الرقابة؟
المرحلة القادمة في عمل الهيئة وهياكل الرقابة والتفقد هيّ مرحلة النجاعة بامتياز، وهي تعكف حاليا، على إعداد تصوّر شامل لتطوير منظومة الرقابة والتفقد من خلال مزيد ملاءمتهما إلى مقتضيات التصرف العمومي وتحسين العلاقة بينهما باعتبار أن المراقب والمتفقد والمتصرف، يشتغلون على تحقيق هدف مشترك. كما أن هذه العلاقة يجب أن لا تقوم على الشكّ والريبة، وإنما التكامل. بالإضافة إلى ذلك، لابدّ من تطوير الرقابة والتفقد وتقريبهما من المعايير الدولية من خلال اعتماد مرجعيات وأسس ومعايير دولية والعمل بصفة مستمرة على تطوير القدرات الخاصة بالمراقب والمتفقد وحمايتهما من أجل أداء الواجب على أفضل وجه، وتوفير الاستقلالية الوظيفية لهياكل الرقابة والتفقد وتعزيز إمكانيات الهيئة بالوسائل القانونية والمادية لتحسين وتطوير عملية متابعة التقارير الرقابية التي تعدّ أساسية في المنظومة الرقابية.

عيد ميلاد سعيد

تحتفي اليوم الثلاثاء 21 فيفري 2017 عائلة لطايفي بمرور 5 سنوات على ميلاد ابنها المدلل:
محمد عزيز لطايفي
وبهذه المناسبة السعيدة يتقدم والداها سالم لطايفي وكوثر السعيداني وصديق العائلة الزميل الهادي الجويني بأحر التهاني وأزكى الاماني الى العصفور محمد عزيز راجين له طول العمر ودوام الصحة والعافية في كنف ابويه الاكرمين... وعقبال مائة سنة.

حاورته: نزيهة بوسعيدي
رفيق عبد السلام لـ«الشروق»:هذه ابرز اعتراضاتنا على مشروع المصالحة
07 ماي 2017 السّاعة 21:00
اعتبر رفيق عبد السلام مسؤول السياسة الخارجية في حركة النهضة ان قانون المصالحة هو مشروع سياسي متكامل للتصالح...
المزيد >>
الفنان أحمــــد عبـــد العزيــــز لـ «الشــــروق»:انتظروني في مسلسل «قضاة عظماء» خلال شهر رمضان
03 ماي 2017 السّاعة 21:00
حول أسباب غيابه عن الساحة الدرامية المصرية وعودته من جديد وعلاقته بالسياسة وموقفه من الثورات العربية...
المزيد >>
الشاعر الطبيب علي الورتاني لـ«الشروق»:أكتب الأغنية... وأكتب عنها منذ ما يفوق الـ20 سنة
01 ماي 2017 السّاعة 21:00
جمع بين مهنة الطبّ وكتابة الشعر... معادلة ممتعة في مسيرة علي الورتاني الذي يكشف في هذا اللقاء مع «الشروق» عن...
المزيد >>
د. المنجي الحامدي لـ«الشروق»:هذه شروط إنقاذ تونس... والمطلوب «حلّ جماعي»
26 أفريل 2017 السّاعة 21:00
كيف يرى الدكتور المنجي الحامدي الوضع الراهن اليوم؟... كيف يقيّم أداء حكومة السيد يوسف الشاهد...؟ ما هي الحلول...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
رئيس الهيئة العليا للرقابة الادارية والمالية لـ«الشروق»:الفساد مستشر وهذه آلياتنا لمكافحته
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 21 فيفري 2017

تنظم اليوم الهيئة العليا للرقابة الادارية والمالية ندوتها السنوية حول المتصرف العمومي :بين متطلبات المبادرة ومخاوف الخطإ في التصرف وذلك في اطار مقاربة شاملة للإصلاح تنبني على مساندة المتصرف ومساعدته على تحسين طرق عمله وإصلاح النقائص والإخلالات.

ولتسليط الضوء على عمل الهيئة واجراءات واليات المراقبة والمتابعة لمكافحة الفساد تحدثت "الشروق" الى رئيسها كمال العيادي الذي يواصل حربه على الفساد بعد ان حاربه سنوات عديدة وهو ينشط بالمنظمات العالمية  وايضا لما كان وزيراً للوظيفة العمومية والحوكمة ومكافحة الفساد  في حكومة الصيد .

وفي ما يلي نص الحوار .
المتصرف العمومي : بين متطلّبات المبادرة ومخاوف الخطإ في التصرّف" هو عنوان الندوة التي تلتئم غدا . لماذا اخترتم هذا العنوان، تحديدا؟
يتنزّل هذا الاختيار في إطار تعزيز الضمانات للمتصرّف العمومي للتوقّي من الوقوع في الخطإمن ناحية، وتكريس مبدإ المساواة بين مختلف المتصرّفين العموميين في تكييف طبيعة الخطإ في التصرّف من ناحية ثانية. وما لمسناه خلال السنوات الأخيرة، أن المتصرف العمومي أصبح تحت وطأة هاجس الوقوع في الخطإ وما يترتب عنه من المساءلة.
وما لمسه الجميع أيضا، أنّ المتصرّف أصبح عرضة للاتهامات باعتبار المسؤوليّة التي يؤمنّها في مجال تسيير المرفق العام وما هو محمول عليه من واجب حسن التصرّف في المال العمومي وهو ما يستدعي توفير الضمانات اللازمة لإنصافه حتّى لاتؤدّي المساءلة إلى مزيد الإحجام عن اتخاذ المبادرة.
وفي هذا السياق، لابدّ من توخّي الهيئة ومنظومة الرقابة والتفقد عموما، لمقاربة شاملة للإصلاح تنبني على مساندة المتصرف ومساعدته على تحسين طرق عمله وإصلاح النقائص والإخلالات.
ويعدّ تحقيق التكامل بين مناهج منظومة التصرّف من جهة، وأساليب عمل منظومة الرقابة من جهة أخرى، الهدف المركزي لأشغال هذه النّدوة السنوية التي ستفضي إلى اعتماد دليل خاص من أجل إرساء منهجيّة موحّدة لتكييف الخطإ في التصرّف قصد إيجاد السبل الكفيلة بإنارة المتصرّف العمومي في هذا الشأن، بالإضافة إلى السعي الى ضمان مبدإ مساواة الجميع في تجريم الخطإ من خلال توحيد منهجيّة التكييف من قبل جميع المتدخلين في مجالي الرّقابة والتصرّف على حدّ السواء.
كما ستكون هذه الندوة مناسبة للتباحث في المواضيع التي لها صلة بمنظومة الرقابة والتفقد ودورها في نشر قواعد الحوكمة والتوقّي من الفساد إلى جانب طرح الإشكاليات التي تعترض المتصرّفين العموميين في أداء وظيفتهم.
استشرى الفساد في الادارة التونسية خلال السنوات الاخيرة فهل هناك آليات جديدة للمراقبة المالية والادارية؟
إيمانا منها بأهمية توخّي المقاربة الوقائية في مجال مكافحة الفساد دون إهمال البعد الردعي إذا استوجب الأمر، تعمل الهيئة العليا للرقابة الإدارية على تصور وبناء منهجية للرقابة والتفقد على أساس المخاطر إلى جانب ارساء نظام جودة يشمل تقارير الرقابة والتفقد والمتابعة للتوصيات الواردة في الغرض. إلى جانب ذلك، بدأت الهيئة في تصوّر ورسم مشروع في مجال الرقابة والتفقد والمتابعة، يرتكز على مقاربة تقوم على الاستثمار المادي في التوقي من الفساد نظرا الى الكلفة الباهظة للحرب على الفساد المرتكزة على الردع فقط. وفي هذا المستوى، تعمل الهيئة على تنفيذ برامج من أجل تكوين وتطوير القدرات لدى المراقبين والمتفقدين لما يستجيب للتوجهات الجديدة للعمل في ما يتعلق بالرقابة والمتابعة.
المجتمع المدني انخرط بدوره في مكافحة الفساد فهل يوجد تنسيق مع الهيئة ؟
المجتمع المدني الذي ارتأى التخصص في الرقابة والتفقد والتدقيق، شريك فاعل في عمل الهيئة لاسيّما في مستوى تصور برامجها وتنفيذها. وللمجتمع المدني دور هام ومساهمة فعالة في أشغال هذه الندوة السنوية للرقابة والتفقد.
لقد آن الأوان ليتوّج ما راكمته هياكل الرقابة والتفقد، بتحوّل نوعي في آليات وسبل عملها من أجل مزيد تفعيل دورها وتسريع نسق عملها ضمن رؤية تشاركية لا تقصي أحدا، هيئات رقابة عامة وتفقديات وزارية ومتصرّفين إداريين ومنظمات وطنية ومجتمعا مدنيا وإعلاما ديدنه كشف الحقائق والتشهير بمظاهر الفساد ومرتكبيه، كل ذلك مع الابتعاد عن التشهير المجاني والتوظيف لأغراض شخصية.
ماهي اهم التجاوزات والاخلالات التي رصدتموها طيلة الفترة الماضية كهيئة رقابة؟
الاخلالات والنقائص متنوعة وتشمل جميع المجالات مثل الشراءات،و التصرّف في الموارد البشرية، والصفقات العمومية، باعتبار تعدّد أبعاد التصرف العمومي الذي يعدّ عملية متشعبة مرتبطة بتطبيق النص القانوني بالتوازن مع متطلبات المرونة. وبالتالي، لا يمكن تجنّب النقائص والإخلالات مهما بلغ المتصرف العمومي من انتباه وإلمام بالموضوع المطروح. وفي هذا المستوى، يصبح الأهم ليس وجود الإخلال في حدّ ذاته وإنما درجة خطورة ذلك الإخلال. وقد يرتقي عندئذ، الإخلال في بعض الحالات، إلى مستوى الخطإ في التصرف ويصبح بالتالي مجرّما من قبل دائرة الزجر المالي.
المراقبة المالية والادارية ليست عملية سهلة وتتطلب قبضة من حديد للقطع مع الرشوة والمحسوبية والولاءات فهل لديكم كهيئة مايكفي من آليات مكافحة لهذه الظواهر؟
تسعى الهيئة العليا الى توفير الوسائل الكافية لضمان تنفيذ المهام الموكولة إليها. غير أنّه أمام التوجّه الجديد الذي اعتمدته في ظلّ تصوّر خطّتها للإصلاح الشامل لمنظومة الرقابة والتفقد، المبنيّة على ارساء المقاربة المرتكزة على المخاطر في مجال الرقابة والمتابعة، ودعم بناء قدرات المراقبين والمتفقدين، وتركيز نظام جودة في مسار الرقابة والمتابعة، بات من الضروري بذل مجهود إضافي قصد إعادة النظر في منظومة الرقابة والتفقد. وهذا يتطلّب توفير الإمكانيات البشرية والمادية الضرورية لذلك.
طالب البنك العالمي تونس بايلاء العناية اللازمة لمكافحة الفساد فهل من اجراء استثنائي في هذا الغرض؟
60 % من سياسة مكافحة الفساد، تقوم على الوقاية ويستوجب الباقي، الردع. وتأسيسا على ذلك، لابدّ من ايلاء المقاربة الوقائية في هذه الحرب على الفساد العناية البالغة. وهذا التمشّي لا يعني عدم توخّي الجانب الردعي في هذه الحرب، بل لا بدّ من ذلك بالتوازي مع المقاربة الوقائية والإصلاحية في مستويات التشريع والمؤسسات والأخلاقيات والثقافة المجتمعية والسلوك أيضا قصد التأسيس لبيئة طاردة للفساد.
ماذا تقترح الهيئة لنجاعة الرقابة؟
المرحلة القادمة في عمل الهيئة وهياكل الرقابة والتفقد هيّ مرحلة النجاعة بامتياز، وهي تعكف حاليا، على إعداد تصوّر شامل لتطوير منظومة الرقابة والتفقد من خلال مزيد ملاءمتهما إلى مقتضيات التصرف العمومي وتحسين العلاقة بينهما باعتبار أن المراقب والمتفقد والمتصرف، يشتغلون على تحقيق هدف مشترك. كما أن هذه العلاقة يجب أن لا تقوم على الشكّ والريبة، وإنما التكامل. بالإضافة إلى ذلك، لابدّ من تطوير الرقابة والتفقد وتقريبهما من المعايير الدولية من خلال اعتماد مرجعيات وأسس ومعايير دولية والعمل بصفة مستمرة على تطوير القدرات الخاصة بالمراقب والمتفقد وحمايتهما من أجل أداء الواجب على أفضل وجه، وتوفير الاستقلالية الوظيفية لهياكل الرقابة والتفقد وتعزيز إمكانيات الهيئة بالوسائل القانونية والمادية لتحسين وتطوير عملية متابعة التقارير الرقابية التي تعدّ أساسية في المنظومة الرقابية.

عيد ميلاد سعيد

تحتفي اليوم الثلاثاء 21 فيفري 2017 عائلة لطايفي بمرور 5 سنوات على ميلاد ابنها المدلل:
محمد عزيز لطايفي
وبهذه المناسبة السعيدة يتقدم والداها سالم لطايفي وكوثر السعيداني وصديق العائلة الزميل الهادي الجويني بأحر التهاني وأزكى الاماني الى العصفور محمد عزيز راجين له طول العمر ودوام الصحة والعافية في كنف ابويه الاكرمين... وعقبال مائة سنة.

حاورته: نزيهة بوسعيدي
رفيق عبد السلام لـ«الشروق»:هذه ابرز اعتراضاتنا على مشروع المصالحة
07 ماي 2017 السّاعة 21:00
اعتبر رفيق عبد السلام مسؤول السياسة الخارجية في حركة النهضة ان قانون المصالحة هو مشروع سياسي متكامل للتصالح...
المزيد >>
الفنان أحمــــد عبـــد العزيــــز لـ «الشــــروق»:انتظروني في مسلسل «قضاة عظماء» خلال شهر رمضان
03 ماي 2017 السّاعة 21:00
حول أسباب غيابه عن الساحة الدرامية المصرية وعودته من جديد وعلاقته بالسياسة وموقفه من الثورات العربية...
المزيد >>
الشاعر الطبيب علي الورتاني لـ«الشروق»:أكتب الأغنية... وأكتب عنها منذ ما يفوق الـ20 سنة
01 ماي 2017 السّاعة 21:00
جمع بين مهنة الطبّ وكتابة الشعر... معادلة ممتعة في مسيرة علي الورتاني الذي يكشف في هذا اللقاء مع «الشروق» عن...
المزيد >>
د. المنجي الحامدي لـ«الشروق»:هذه شروط إنقاذ تونس... والمطلوب «حلّ جماعي»
26 أفريل 2017 السّاعة 21:00
كيف يرى الدكتور المنجي الحامدي الوضع الراهن اليوم؟... كيف يقيّم أداء حكومة السيد يوسف الشاهد...؟ ما هي الحلول...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
الفساد وحرب المزايدات ...
لا احد هذه المرة سيزايد على الحكومة في الحرب على الفساد ... على مدى ست سنوات كان التصدي للفساد هو المطلب الأكثر ترددا على لسان السياسيين والمعارضين لكل الحكومات لكن حكومة يوسف...
المزيد >>