الرّفق أدب إسلامي
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى هؤلاء : هنيئا للاستعمار بكُم
المتغيّرات التي وقعت منذ 2011 في البلاد العربية فيها سطو على مطالب شرعية لشعبنا العربي من حيث أنه يطالب ـ ومن حقه ذلك ـ بدولة القانون والمؤسسات والتداول على السلطة بالقانون...
المزيد >>
الرّفق أدب إسلامي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 فيفري 2017


كان العرب قبل مجيء الإسلام يعيشون في مجتمع جاهلي غارق في التخلف والعصبية المتطرفة حيث كان القوي يتسلّط على الضعيف والغني على الفقير والرجل على المرأة والقبيلة الأكثر عددا على القبيلة الأقلّ عددا فبعث الله سبحانه وتعالى نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم بدين جديد يدعو إلى التوحيد ويدعو الناس إلى الابتعاد عن الظلم والقهر والعنف والإرهاب فكانت دعوته عليه الصلاة والسلام دعوة رفيقة مبنية على الحكمة والموعظة واللين لم يعنّف أحدا ولم يكره أحدا ولم يستعمل أي أسلوب من أساليب القوة والبطش بل خاطب قومه والبشر عامة بالتي هي أحسن فما كان من سفهاء القوم وكفارهم إلا أن حاربوا الدعوة بالقوة والعنف والتهديد والوعيد ونعتوه بشتى النعوت القبيحة الغليظة. روى االبخاري عن أبي هريرة أن رسول الله قال : ألا تعجبون كيف يصرف الله عنّي شتم قريش ولعنهم يشتمون مذمّما ويلعنون مذمّما وأنا محمد) بل إن أذاهم قد تعدّى إلى بدنه فأدموا كعبه وأغروا سفهاءهم فوضعوا على ظهره الشريف سلا جزور (خلاص الناقة) وهو يصلي. في هذه الحالة وفي غيرها ينزل عليه الوحي ويأمره بالدعوة بالحكمة والرفق قال تعالى: ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ﴾ (النحل:125). فالدعوة إلى مكارم الأخلاق والصلاح تكون بالحكمة واللين والإقناع والموعظة الحسنة التي تدخل إلى القلوب بكل رفق لا بالزجر والتأنيب وفضح الأخطاء والزلات التي قد تقع عن جهل وحسن نية ولا بالتحامل والشتم والسبّ واستعمال العنف كما أن الله تعالى منع رسوله من أن يكره أحدا على الدخول إلى دينه بالقوة : ﴿لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيّ﴾ (البقرة: 256). ﴿وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ﴾ (يونس:99).
إن أساليب العنف والإرهاب والقوة دخيلة عن الإسلام لأن إحدى القواعد التي قام عليها هذا الدين أن الإنسان حرّ في تفكيره وأنه لا يجوز بحال من الأحوال أن يتسلّط عليه من هو أقوى منه ليحوّله عمّا آمن به بالعنف والبطش. روى مسلم عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يا عائشة عليك بالرفق إنّ الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شأنه) فالرفق خلق إسلامي عظيم حثّ عليه الدين وأمر أتباعه بأن يجعلوه قاعدة للتعامل بينهم في كل المجالات الشخصية منها والعامة فالزوجان مطالبان بأن يعامل أحدهما الآخر بالرفق واللين والإحترام والآباء مطالبون بأن يوطّنوا نفوسهم على معاملة أبنائهم بالرفق وأن يسعوا لفهم مشاكلهم بقلب مفتوح وعقل متفتح لأنهم خلقوا لعصر غير عصرنا كما أمرنا النبي عليه الصلاة والسلام بالرفق بمرتكبي المعاصي والذنوب وإرشادهم ونصحهم بما يجعلهم لا يقطعون الصلة بهذا الدين. بل إن الإسلام ذهب إلى أكثر من ذلك حين أمر أتباعه بمقابلة السيئة بالحسنة ومعاملة من يسيء بالحسنى والعفو عند المقدرة وهذا في الحقيقة ليس ضعفا وامتهانا بل سلوك قويم يدخل في باب الإحسان والمعروف الذي يهدف إلى تقوية نسيج المحبة والألفة بين الناس ونبذ الكراهية والفرقة والتباغض بينهم قال الله عزّ وجلّ: ﴿وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ﴾ (فصلت:34). فكم نحن اليوم في حاجة إلى التعامل بيننا بهذا الخلق الكريم حتى يسود علاقاتنا الحبّ والوئام وتتقوى عرى المحبة بين مختلف فئات المجتمع. قال النبي عليه الصلاة والسلام: (من أعطي حظه من الرفق فقد أعطي حظّه من الخير ومن حرم من الرفق فقد حرم حظّه من الخير) الترمذي.

الشيخ: أحمد الغربي
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور... القرآن العظيم ( 3 )
14 جويلية 2017 السّاعة 21:00
اذا وضعنا القرآن العظيم بموضع الدراسة والجدل العلمي، فيما بيننا معشر المسلمين وبين غيرنا من الذين لا يؤمنون...
المزيد >>
الايمان يهدي إلى العمل الصالح
14 جويلية 2017 السّاعة 21:00
الإيمان هو اعتقاد القلب وقول اللّسان والعمل بالجوارح. وصاحب الإيمان ينفع بالمواعظ والتذكير بالآيات، قال...
المزيد >>
الصبــــر نصف الإيمــــان
14 جويلية 2017 السّاعة 21:00
الإيمان نصفان: نصف صبر، ونصف شكر؛ كما وردت به الآثار، وشهدت له الأخبار، وهما أيضًا وصفان من أوصاف الله...
المزيد >>
خطبة الجمعة.. لا إيمان بلا عمل صالح
14 جويلية 2017 السّاعة 21:00
قال الله تعالى: ﴿وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الرّفق أدب إسلامي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 فيفري 2017


كان العرب قبل مجيء الإسلام يعيشون في مجتمع جاهلي غارق في التخلف والعصبية المتطرفة حيث كان القوي يتسلّط على الضعيف والغني على الفقير والرجل على المرأة والقبيلة الأكثر عددا على القبيلة الأقلّ عددا فبعث الله سبحانه وتعالى نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم بدين جديد يدعو إلى التوحيد ويدعو الناس إلى الابتعاد عن الظلم والقهر والعنف والإرهاب فكانت دعوته عليه الصلاة والسلام دعوة رفيقة مبنية على الحكمة والموعظة واللين لم يعنّف أحدا ولم يكره أحدا ولم يستعمل أي أسلوب من أساليب القوة والبطش بل خاطب قومه والبشر عامة بالتي هي أحسن فما كان من سفهاء القوم وكفارهم إلا أن حاربوا الدعوة بالقوة والعنف والتهديد والوعيد ونعتوه بشتى النعوت القبيحة الغليظة. روى االبخاري عن أبي هريرة أن رسول الله قال : ألا تعجبون كيف يصرف الله عنّي شتم قريش ولعنهم يشتمون مذمّما ويلعنون مذمّما وأنا محمد) بل إن أذاهم قد تعدّى إلى بدنه فأدموا كعبه وأغروا سفهاءهم فوضعوا على ظهره الشريف سلا جزور (خلاص الناقة) وهو يصلي. في هذه الحالة وفي غيرها ينزل عليه الوحي ويأمره بالدعوة بالحكمة والرفق قال تعالى: ﴿ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ﴾ (النحل:125). فالدعوة إلى مكارم الأخلاق والصلاح تكون بالحكمة واللين والإقناع والموعظة الحسنة التي تدخل إلى القلوب بكل رفق لا بالزجر والتأنيب وفضح الأخطاء والزلات التي قد تقع عن جهل وحسن نية ولا بالتحامل والشتم والسبّ واستعمال العنف كما أن الله تعالى منع رسوله من أن يكره أحدا على الدخول إلى دينه بالقوة : ﴿لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيّ﴾ (البقرة: 256). ﴿وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ﴾ (يونس:99).
إن أساليب العنف والإرهاب والقوة دخيلة عن الإسلام لأن إحدى القواعد التي قام عليها هذا الدين أن الإنسان حرّ في تفكيره وأنه لا يجوز بحال من الأحوال أن يتسلّط عليه من هو أقوى منه ليحوّله عمّا آمن به بالعنف والبطش. روى مسلم عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يا عائشة عليك بالرفق إنّ الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شأنه) فالرفق خلق إسلامي عظيم حثّ عليه الدين وأمر أتباعه بأن يجعلوه قاعدة للتعامل بينهم في كل المجالات الشخصية منها والعامة فالزوجان مطالبان بأن يعامل أحدهما الآخر بالرفق واللين والإحترام والآباء مطالبون بأن يوطّنوا نفوسهم على معاملة أبنائهم بالرفق وأن يسعوا لفهم مشاكلهم بقلب مفتوح وعقل متفتح لأنهم خلقوا لعصر غير عصرنا كما أمرنا النبي عليه الصلاة والسلام بالرفق بمرتكبي المعاصي والذنوب وإرشادهم ونصحهم بما يجعلهم لا يقطعون الصلة بهذا الدين. بل إن الإسلام ذهب إلى أكثر من ذلك حين أمر أتباعه بمقابلة السيئة بالحسنة ومعاملة من يسيء بالحسنى والعفو عند المقدرة وهذا في الحقيقة ليس ضعفا وامتهانا بل سلوك قويم يدخل في باب الإحسان والمعروف الذي يهدف إلى تقوية نسيج المحبة والألفة بين الناس ونبذ الكراهية والفرقة والتباغض بينهم قال الله عزّ وجلّ: ﴿وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ﴾ (فصلت:34). فكم نحن اليوم في حاجة إلى التعامل بيننا بهذا الخلق الكريم حتى يسود علاقاتنا الحبّ والوئام وتتقوى عرى المحبة بين مختلف فئات المجتمع. قال النبي عليه الصلاة والسلام: (من أعطي حظه من الرفق فقد أعطي حظّه من الخير ومن حرم من الرفق فقد حرم حظّه من الخير) الترمذي.

الشيخ: أحمد الغربي
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور... القرآن العظيم ( 3 )
14 جويلية 2017 السّاعة 21:00
اذا وضعنا القرآن العظيم بموضع الدراسة والجدل العلمي، فيما بيننا معشر المسلمين وبين غيرنا من الذين لا يؤمنون...
المزيد >>
الايمان يهدي إلى العمل الصالح
14 جويلية 2017 السّاعة 21:00
الإيمان هو اعتقاد القلب وقول اللّسان والعمل بالجوارح. وصاحب الإيمان ينفع بالمواعظ والتذكير بالآيات، قال...
المزيد >>
الصبــــر نصف الإيمــــان
14 جويلية 2017 السّاعة 21:00
الإيمان نصفان: نصف صبر، ونصف شكر؛ كما وردت به الآثار، وشهدت له الأخبار، وهما أيضًا وصفان من أوصاف الله...
المزيد >>
خطبة الجمعة.. لا إيمان بلا عمل صالح
14 جويلية 2017 السّاعة 21:00
قال الله تعالى: ﴿وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى هؤلاء : هنيئا للاستعمار بكُم
المتغيّرات التي وقعت منذ 2011 في البلاد العربية فيها سطو على مطالب شرعية لشعبنا العربي من حيث أنه يطالب ـ ومن حقه ذلك ـ بدولة القانون والمؤسسات والتداول على السلطة بالقانون...
المزيد >>