خطبة الجمعة ...النّهي عن الاسراف والتبذير
عبد الجليل المسعودي
في دور الأحــــزاب
الحرب السيّئة التي تقودها بعض الأحزاب السياسية على حزب النداء بدعوى أن الوزراء المنتسبين إليه يستغلّون إمكانات الدولة لخدمة أغراض حزبية، وكذلك إعلان عدد من هذه الأحزاب خروجها من...
المزيد >>
خطبة الجمعة ...النّهي عن الاسراف والتبذير
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 فيفري 2017

الإسراف والترف والبذخ مِن الأمراض الاجتماعية والاقتصادية الخطيرة، التي تُهدِّد العباد والبلاد، ولذلك قيل: أنّ الترفَ هو بدايةُ النِّهاية، والله جل وعلا يقول: ﴿وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا﴾ فمن الناس من إذا رزقه الله ووسّع عليه، شَعر بالثّراء والْيَسار، وتوسّع في النفقاتِ وبالغ في الاستهلاك، وأهَدر الأموال، بل وجاهر في إهداره وإضاعته بشكل من الترف والبذخ، وكما قال الله تعالى ﴿كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى﴾ فيخبر تعالى: أن من الناس مَنْ إذا كثُر مالُه واستغنى، فَرِحَ وأشِرَ وَبَطَرَ وطغَى، ثم تهدّده اللهُ وتوعده، فقال: ﴿إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى﴾ أي : إلى اللهِ المصيرُ والْمَرْجِع، وسيحاسبُه على ماله: من أيْن جَمعه؟ وفيما أنفقه ؟ قال صلى الله عليه وسلّم ﴿لا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ أَرْبَعٍ، وعدّ منْها : عَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَا أَنْفَقَهُ﴾. فالله تعالى سوف يُحاسِبُ كُلَّ من استفز الفقراء بالتباهي بمظاهر الترف والبذخ ، امتهاناً لِلنعم، وتبْديداً للمال ، ومن هذا الاستفزاز ربما ووجود مظاهرِ الشّقاء عند الفقراء ، يتفجّرُ الحِقدُ، وتَرُوجُ الرّذِيلة، وينْبُتُ الإجرام ، ويَخْتَلُّ المجتمعُ ويَضْعُف .
فالتّبذيرُ والاسراف والترف والبذخ ، مَجْلبةٌ لِغَضبِ الرّب ، مُناف لِكمالِ الإيمانِ، تَشَبّهٌ بالشيطان ، كما قال تعالى ﴿وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا﴾. وقال عمرُ بنُ الخطّاب لجابر بنِ عبد الله رضي الله عنهما لَمّا مَرَّ عَلَيْهِ وَمَعَهُ حِمَالُ لَحْمٍ أوْ حَامِلُ لَحْمٍ، فَقَالَ : أَمَا يُرِيدُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَطْوِيَ بَطْنَهُ لِجَارِهِ وَابْنِ عَمِّهِ، أَيْنَ تَذْهَبُ عَنْكُمْ هَذِهِ الْآيَةُ ﴿أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمْ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا﴾. فاتّقوا اللهَ ايها المسلمون واحذَرُوا التّبذيرَ والتّرفَ والْبَذْخَ، وكُونوا من عِبادِ اللهِ الشّاكرين ،فالشَّكُورُ قريرُ العيْنِ، يُحبُّ الخيرَ للآخَرينَ ولا يَحْسِدُ منْ كان في نعمةٍ. ولأن الإسراف من مساوئ الأخلاق التي تعود على صاحبها وعلى المجتمع والأمة بالكثير من الأضرار فإن الله عز وجل قد نهى عباده عنه فقال: ﴿يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾ (الأعراف:31).
وقال تعالى ممتدحا أهل الوسطية في النفقة الذين لا يبخلون ولا يسرفون : ﴿وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً﴾ (الفرقان: 67). وقال عز وجل : ﴿وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً﴾ (الإسراء: 29). وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «كلوا واشربوا وتصدقوا من غير سرف ولا مخيلة».
الخطبة الثانية
لم يكنْ مِن هَدْي السلف الصالح الإسرافُ وتضييعُ الأموال، بل كانوا ينفقون أموالَهم في الحقِّ، ويحفظونها عما لا فائدة فيه. لقد كانوا مع زُهْدهم ووَرَعِهم يعتنون بقليل المال، ولا يحتقرون منه شيئًا، مع اقتصادٍ في المعيشة والنفقة؛ ولذا كانَ القليلُ من المال يكفيهم. قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: الخرقُ في المعيشة أخوفُ عندي عليكم من العوزِ، لا يقلّ شيءٌ مع الإصلاح، ولا يبقى شيءٌ مع الفساد. والْتَقَطَ أبو الدرداء رضي الله عنه حبًّا مَنْثُورًا في غرْفةٍ له، وقال: إن مِن فِقْه الرجلِ رِفْقَه في معيشته. لقد تحوَّل الإسرافُ في عصرنا هذا مِن سلوكٍ فردي لدى بعض الموسرين إلى ظاهرةٍ عامة تجتاحُ المجتمع كلَّه؛ فالواجدُ يُسرف، والذي لا يجدُ يقترضُ من أجل أنْ يُسْرفَ، بحجةِ تلبية متطلبات أُسْرته من الكماليَّات. وأنتج ذلك في المجتمع أربابَ أُسرٍ يستدينُون من البنوك لتلبية رغبة أُسرهم؛ إمَّا من أجل السفر، أو لإقامة حفل زواجٍ تُرضي الناس، وملابس باهظة الأثمان، قد لا تُلبس إلا مرةً واحدة، أو لشراء سيارة فارهة يتحمل تسديد ديونها سنوات، أو لبناء مسكنٍ مُبالَغٍ في تأنيقه، أو أثاثٍ يضاهي أثاث قصور الأثرياء.
إنَّ منهج الإسلام، تربيةُ الناس على الاستغناء عن الأشياء بدل الاستغناء بها؛ حتى لا تستعبدهم المادة، كما هو حال كثير من الناس اليوم؛ حيثُ أصبحوا منساقين بلا إرادة ولا تبصُّر إلى الإسراف وهَدر الأموالِ فيما لا ينفعُ؛ تقليدًا للآخرين. فاتقوا الله معاشر المؤمنين، واحفظوا أموالكم، اكتسبوها بحقٍّ، وأنفقوها في الحقِّ؛ فإنكم مسؤولون عنها يوم القيامة.

ملف الأسبوع .. احترام القوانين منهج إسلامي قويم
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
اكدت الاحداث الاخيرة التي عرفتها بلادنا من اعمال عنف وتخريب
المزيد >>
الإسلام دين النظام لا دين الفوضى
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
إن شريعة الإسلام تدعو إلى الأمن والسلام. والأمن لا يقوم سلطانه إلا إذا
المزيد >>
احترام القوانين مقصد شرعي
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
إنّ الله عزّ وجلّ جعل القوانين ثابتة في الكون
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور ...الاسلام دين العلم (3)
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
انحاز المنهج الاسلامي الى المنهج الواقعي على معنى يميزه عن جميع المسالك التي كانت سائرة
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خطبة الجمعة ...النّهي عن الاسراف والتبذير
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 فيفري 2017

الإسراف والترف والبذخ مِن الأمراض الاجتماعية والاقتصادية الخطيرة، التي تُهدِّد العباد والبلاد، ولذلك قيل: أنّ الترفَ هو بدايةُ النِّهاية، والله جل وعلا يقول: ﴿وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا﴾ فمن الناس من إذا رزقه الله ووسّع عليه، شَعر بالثّراء والْيَسار، وتوسّع في النفقاتِ وبالغ في الاستهلاك، وأهَدر الأموال، بل وجاهر في إهداره وإضاعته بشكل من الترف والبذخ، وكما قال الله تعالى ﴿كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى﴾ فيخبر تعالى: أن من الناس مَنْ إذا كثُر مالُه واستغنى، فَرِحَ وأشِرَ وَبَطَرَ وطغَى، ثم تهدّده اللهُ وتوعده، فقال: ﴿إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى﴾ أي : إلى اللهِ المصيرُ والْمَرْجِع، وسيحاسبُه على ماله: من أيْن جَمعه؟ وفيما أنفقه ؟ قال صلى الله عليه وسلّم ﴿لا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ أَرْبَعٍ، وعدّ منْها : عَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَا أَنْفَقَهُ﴾. فالله تعالى سوف يُحاسِبُ كُلَّ من استفز الفقراء بالتباهي بمظاهر الترف والبذخ ، امتهاناً لِلنعم، وتبْديداً للمال ، ومن هذا الاستفزاز ربما ووجود مظاهرِ الشّقاء عند الفقراء ، يتفجّرُ الحِقدُ، وتَرُوجُ الرّذِيلة، وينْبُتُ الإجرام ، ويَخْتَلُّ المجتمعُ ويَضْعُف .
فالتّبذيرُ والاسراف والترف والبذخ ، مَجْلبةٌ لِغَضبِ الرّب ، مُناف لِكمالِ الإيمانِ، تَشَبّهٌ بالشيطان ، كما قال تعالى ﴿وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا﴾. وقال عمرُ بنُ الخطّاب لجابر بنِ عبد الله رضي الله عنهما لَمّا مَرَّ عَلَيْهِ وَمَعَهُ حِمَالُ لَحْمٍ أوْ حَامِلُ لَحْمٍ، فَقَالَ : أَمَا يُرِيدُ أَحَدُكُمْ أَنْ يَطْوِيَ بَطْنَهُ لِجَارِهِ وَابْنِ عَمِّهِ، أَيْنَ تَذْهَبُ عَنْكُمْ هَذِهِ الْآيَةُ ﴿أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمْ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا﴾. فاتّقوا اللهَ ايها المسلمون واحذَرُوا التّبذيرَ والتّرفَ والْبَذْخَ، وكُونوا من عِبادِ اللهِ الشّاكرين ،فالشَّكُورُ قريرُ العيْنِ، يُحبُّ الخيرَ للآخَرينَ ولا يَحْسِدُ منْ كان في نعمةٍ. ولأن الإسراف من مساوئ الأخلاق التي تعود على صاحبها وعلى المجتمع والأمة بالكثير من الأضرار فإن الله عز وجل قد نهى عباده عنه فقال: ﴿يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ﴾ (الأعراف:31).
وقال تعالى ممتدحا أهل الوسطية في النفقة الذين لا يبخلون ولا يسرفون : ﴿وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً﴾ (الفرقان: 67). وقال عز وجل : ﴿وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً﴾ (الإسراء: 29). وقال النبي صلى الله عليه وسلم: «كلوا واشربوا وتصدقوا من غير سرف ولا مخيلة».
الخطبة الثانية
لم يكنْ مِن هَدْي السلف الصالح الإسرافُ وتضييعُ الأموال، بل كانوا ينفقون أموالَهم في الحقِّ، ويحفظونها عما لا فائدة فيه. لقد كانوا مع زُهْدهم ووَرَعِهم يعتنون بقليل المال، ولا يحتقرون منه شيئًا، مع اقتصادٍ في المعيشة والنفقة؛ ولذا كانَ القليلُ من المال يكفيهم. قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: الخرقُ في المعيشة أخوفُ عندي عليكم من العوزِ، لا يقلّ شيءٌ مع الإصلاح، ولا يبقى شيءٌ مع الفساد. والْتَقَطَ أبو الدرداء رضي الله عنه حبًّا مَنْثُورًا في غرْفةٍ له، وقال: إن مِن فِقْه الرجلِ رِفْقَه في معيشته. لقد تحوَّل الإسرافُ في عصرنا هذا مِن سلوكٍ فردي لدى بعض الموسرين إلى ظاهرةٍ عامة تجتاحُ المجتمع كلَّه؛ فالواجدُ يُسرف، والذي لا يجدُ يقترضُ من أجل أنْ يُسْرفَ، بحجةِ تلبية متطلبات أُسْرته من الكماليَّات. وأنتج ذلك في المجتمع أربابَ أُسرٍ يستدينُون من البنوك لتلبية رغبة أُسرهم؛ إمَّا من أجل السفر، أو لإقامة حفل زواجٍ تُرضي الناس، وملابس باهظة الأثمان، قد لا تُلبس إلا مرةً واحدة، أو لشراء سيارة فارهة يتحمل تسديد ديونها سنوات، أو لبناء مسكنٍ مُبالَغٍ في تأنيقه، أو أثاثٍ يضاهي أثاث قصور الأثرياء.
إنَّ منهج الإسلام، تربيةُ الناس على الاستغناء عن الأشياء بدل الاستغناء بها؛ حتى لا تستعبدهم المادة، كما هو حال كثير من الناس اليوم؛ حيثُ أصبحوا منساقين بلا إرادة ولا تبصُّر إلى الإسراف وهَدر الأموالِ فيما لا ينفعُ؛ تقليدًا للآخرين. فاتقوا الله معاشر المؤمنين، واحفظوا أموالكم، اكتسبوها بحقٍّ، وأنفقوها في الحقِّ؛ فإنكم مسؤولون عنها يوم القيامة.

ملف الأسبوع .. احترام القوانين منهج إسلامي قويم
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
اكدت الاحداث الاخيرة التي عرفتها بلادنا من اعمال عنف وتخريب
المزيد >>
الإسلام دين النظام لا دين الفوضى
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
إن شريعة الإسلام تدعو إلى الأمن والسلام. والأمن لا يقوم سلطانه إلا إذا
المزيد >>
احترام القوانين مقصد شرعي
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
إنّ الله عزّ وجلّ جعل القوانين ثابتة في الكون
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور ...الاسلام دين العلم (3)
19 جانفي 2018 السّاعة 21:00
انحاز المنهج الاسلامي الى المنهج الواقعي على معنى يميزه عن جميع المسالك التي كانت سائرة
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
في دور الأحــــزاب
الحرب السيّئة التي تقودها بعض الأحزاب السياسية على حزب النداء بدعوى أن الوزراء المنتسبين إليه يستغلّون إمكانات الدولة لخدمة أغراض حزبية، وكذلك إعلان عدد من هذه الأحزاب خروجها من...
المزيد >>