من كتاب «المثنوي» لجلال الدين الرومي...موتوا قبل أن تموتوا (1 )
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
دونالد ترامب... الـمُصلح... جدّا... جدّا...
جميل أن يدعو رئيس أكبر دولة في العالم الى إصلاح المنظّمة الأممية، وهو يفتتح أشغال الدورة العادية للجمعية العامة للأمم المتّحدة... وجميل أن يقف الرئيس الأمريكي على هنّات المنظّمة...
المزيد >>
من كتاب «المثنوي» لجلال الدين الرومي...موتوا قبل أن تموتوا (1 )
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 مارس 2017

قال بروانة : ان قلبي وروحي منهمكان ليلا ونهارا في خدمة الحق، ولكن بسبب انشغالي بالمغول لست قادرا على تأدية تلك الخدمة . قال مولانا : هذه الاعمال ايضا من اجل الحق، لانها السبب لتهيئة الامن والامان للمسلمين . فقد ضحيت بنفسك ومالك وجسدك لتنقل قلوبهم الى حال يشغل فيها قليل من المسلمين امنين بطاعة الله . وهذا العمل ايضا عمل خير . وقد اعطاك الحق تعالى الميل الى مثل هذا العمل الخير، وفرط الرغبة دليل العناية، وعندما يكون ثمة فتور في هذا الميل يكون دليلا على عدم العناية، ذاك ان الحق تعالى لا يريد ان يظهر مثل هذا الخير الخطير على يد هذا الانسان، حتى لا يستحق ذلك الثواب وتلك الدرجات العالية . وهذه الحال تشبه حال الحمام الساخن، فان سخونته مستمدة من الوقود المستخدم في الموقد، كالقش المحفف والحطب، والروث وغير ذلك . وعلى النحو نفسه يظهر الحق تعالى الاسباب التي قد تكون في ظاهرها شرا ومكروهة، لكنها في حق الانسان من العناية الالهية .
وعلى غرار الحمام، فان الانسان الذي يحمى بمثل هذه الاسباب يسخن ويصل نفعه الى الخلق . في هذه الاثناء جاء بعض الاصدقاء فاعتذر مولانا قائلا : « اذا انا لم اقم لكم ولم اكلمكم ولم اسألكم فهذا احترام على الحقيقة . ذاك لان احترام اي شيء يكون مناسبا للوقت الذي يحدث فيه . ففي الصلاة لا يليق ان يحتفي الانسان بابيه واخيه وان يقدم لهما التعظيم . وعدم الالتفات الى الاحبة والاقارب اثناء الصلاة هو عين الالتفات والضيافة ان يحاذر شيئا فيه عقاب لهم .
سأل احدهم : هل هناك طريق اقرب الى الله من الصلاة ؟ فاجاب: الصلاة ايضا، ولكن الصلاة التي ليست هي هذه الصورة الظاهرة فقط . هذه ( قالب ) الصلاة، لان لهذه الصلاة بداية ونهاية . وكل شيء له بداية ونهاية يكون قالبا . لان التكبير بداية الصلاة، والسلام نهايتها . ومثل ذلك الشهادة فانها ليست الصيغة التي تقال باللسان فقط لان الصفة ايضا لها بداية ونهاية . وكل شيء يعبر عنه بالحرف والصوت ويكون له اول وآخر يكون صورة وقالبا، اما روحه فغير محدد ولا متناه، وليس له اول ولا آخر .
وثمة شيء اخر، هو ان هذه الصلاة اظهرها الانبياء . والان فان نبينا صلى الله عليه وسلم الذي اوضح لنا هذه الصلاة، هكذا يقول: « لي مع الله وقت لا يسعني فيه نبي مرسل ولا ملك مقرب « . وهكذا تحققنا من ان ( روح الصلاة ) ليس هو هذه الصورة الظاهرة فحسب، بل هو استغراق تام وغياب تبقى فيه هذه الصور جميعا خارجا، ليس لها مكان هناك . حتى جبريل الذي هو معنى محض ليس له مكان ايضا .
يحكى عن مولانا سلطان العلماء، قطب العالم بهاء الحق والدين قدس الله سره العظيم ان اصحابه وجدوه في احد الايام في حال من الاستغراق التام . حان وقت الصلاة فنادى بعض المريدين مولانا ان : « حان وقت الصلاة « . لم يلتفت مولانا الى قولهم، فنهضوا وانشغلوا بالصلاة .، اثنان من المريدين وافقا الشيخ فلم ينهضا للصلاة . كان واحد من اولئك المريدين المنشغلين بالصلاة يسمى « خواجكي «، اظهر له بعين السر عيانا ان كل الاصحاب الذين كانوا في الصلاة مع الامام كانت ظهورهم الى القبلة . لان الشيخ عندما غاب عن ( نحن ) و ( انا ) وفنيت هويته وتلاشى واستهلك في نور الحق ووجهه الى الجدار لا بد ان يكون قد جعل ظهره الى القبلة . ذاك لان نور الحق هو روح القبلة ..
وفوق ذلك، هؤلاء الخلق الذين يتوجهون الى الكعبة، النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي جعل الكعبة قبلة العالم، ولكنها اذا كانت قبلة فالاولى انها كانت كذلك عندما صارت قبلة له.
يتبع

ملف الأسبوع ..الاسلام دين العلم والعمل
15 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
تعود اليوم السنة الدراسية الى نشاطها المعهود ويعود معها واجب مقدس يقوم به الانسان تجاه نفسه اولا ثم تجاه...
المزيد >>
طلب العلم فرض على كل مسلم
15 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
اعطى الإسلام العلم مكانة عظيمة وأولاه أهمية كبيرة وبدا ذلك واضحا مع أول ما نزل من الوحي على رسولنا النّبيّ...
المزيد >>
المعرفة مسؤولية مقدسة
15 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
عاد اليوم أبناؤنا وبناتنا إلى مقاعد الدراسة في المدارس والمعاهد والجامعات عادوا والعود أحمد للنهل من شتى...
المزيد >>
خطبة الجمعة .. كفالة اليتيم تنجي من النار
15 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
قال الله تعالى ﴿فاما اليتيم فلا تقهر﴾ فالمسلمُ مطالبٌ بالإحسانِ إلى
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
من كتاب «المثنوي» لجلال الدين الرومي...موتوا قبل أن تموتوا (1 )
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 مارس 2017

قال بروانة : ان قلبي وروحي منهمكان ليلا ونهارا في خدمة الحق، ولكن بسبب انشغالي بالمغول لست قادرا على تأدية تلك الخدمة . قال مولانا : هذه الاعمال ايضا من اجل الحق، لانها السبب لتهيئة الامن والامان للمسلمين . فقد ضحيت بنفسك ومالك وجسدك لتنقل قلوبهم الى حال يشغل فيها قليل من المسلمين امنين بطاعة الله . وهذا العمل ايضا عمل خير . وقد اعطاك الحق تعالى الميل الى مثل هذا العمل الخير، وفرط الرغبة دليل العناية، وعندما يكون ثمة فتور في هذا الميل يكون دليلا على عدم العناية، ذاك ان الحق تعالى لا يريد ان يظهر مثل هذا الخير الخطير على يد هذا الانسان، حتى لا يستحق ذلك الثواب وتلك الدرجات العالية . وهذه الحال تشبه حال الحمام الساخن، فان سخونته مستمدة من الوقود المستخدم في الموقد، كالقش المحفف والحطب، والروث وغير ذلك . وعلى النحو نفسه يظهر الحق تعالى الاسباب التي قد تكون في ظاهرها شرا ومكروهة، لكنها في حق الانسان من العناية الالهية .
وعلى غرار الحمام، فان الانسان الذي يحمى بمثل هذه الاسباب يسخن ويصل نفعه الى الخلق . في هذه الاثناء جاء بعض الاصدقاء فاعتذر مولانا قائلا : « اذا انا لم اقم لكم ولم اكلمكم ولم اسألكم فهذا احترام على الحقيقة . ذاك لان احترام اي شيء يكون مناسبا للوقت الذي يحدث فيه . ففي الصلاة لا يليق ان يحتفي الانسان بابيه واخيه وان يقدم لهما التعظيم . وعدم الالتفات الى الاحبة والاقارب اثناء الصلاة هو عين الالتفات والضيافة ان يحاذر شيئا فيه عقاب لهم .
سأل احدهم : هل هناك طريق اقرب الى الله من الصلاة ؟ فاجاب: الصلاة ايضا، ولكن الصلاة التي ليست هي هذه الصورة الظاهرة فقط . هذه ( قالب ) الصلاة، لان لهذه الصلاة بداية ونهاية . وكل شيء له بداية ونهاية يكون قالبا . لان التكبير بداية الصلاة، والسلام نهايتها . ومثل ذلك الشهادة فانها ليست الصيغة التي تقال باللسان فقط لان الصفة ايضا لها بداية ونهاية . وكل شيء يعبر عنه بالحرف والصوت ويكون له اول وآخر يكون صورة وقالبا، اما روحه فغير محدد ولا متناه، وليس له اول ولا آخر .
وثمة شيء اخر، هو ان هذه الصلاة اظهرها الانبياء . والان فان نبينا صلى الله عليه وسلم الذي اوضح لنا هذه الصلاة، هكذا يقول: « لي مع الله وقت لا يسعني فيه نبي مرسل ولا ملك مقرب « . وهكذا تحققنا من ان ( روح الصلاة ) ليس هو هذه الصورة الظاهرة فحسب، بل هو استغراق تام وغياب تبقى فيه هذه الصور جميعا خارجا، ليس لها مكان هناك . حتى جبريل الذي هو معنى محض ليس له مكان ايضا .
يحكى عن مولانا سلطان العلماء، قطب العالم بهاء الحق والدين قدس الله سره العظيم ان اصحابه وجدوه في احد الايام في حال من الاستغراق التام . حان وقت الصلاة فنادى بعض المريدين مولانا ان : « حان وقت الصلاة « . لم يلتفت مولانا الى قولهم، فنهضوا وانشغلوا بالصلاة .، اثنان من المريدين وافقا الشيخ فلم ينهضا للصلاة . كان واحد من اولئك المريدين المنشغلين بالصلاة يسمى « خواجكي «، اظهر له بعين السر عيانا ان كل الاصحاب الذين كانوا في الصلاة مع الامام كانت ظهورهم الى القبلة . لان الشيخ عندما غاب عن ( نحن ) و ( انا ) وفنيت هويته وتلاشى واستهلك في نور الحق ووجهه الى الجدار لا بد ان يكون قد جعل ظهره الى القبلة . ذاك لان نور الحق هو روح القبلة ..
وفوق ذلك، هؤلاء الخلق الذين يتوجهون الى الكعبة، النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي جعل الكعبة قبلة العالم، ولكنها اذا كانت قبلة فالاولى انها كانت كذلك عندما صارت قبلة له.
يتبع

ملف الأسبوع ..الاسلام دين العلم والعمل
15 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
تعود اليوم السنة الدراسية الى نشاطها المعهود ويعود معها واجب مقدس يقوم به الانسان تجاه نفسه اولا ثم تجاه...
المزيد >>
طلب العلم فرض على كل مسلم
15 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
اعطى الإسلام العلم مكانة عظيمة وأولاه أهمية كبيرة وبدا ذلك واضحا مع أول ما نزل من الوحي على رسولنا النّبيّ...
المزيد >>
المعرفة مسؤولية مقدسة
15 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
عاد اليوم أبناؤنا وبناتنا إلى مقاعد الدراسة في المدارس والمعاهد والجامعات عادوا والعود أحمد للنهل من شتى...
المزيد >>
خطبة الجمعة .. كفالة اليتيم تنجي من النار
15 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
قال الله تعالى ﴿فاما اليتيم فلا تقهر﴾ فالمسلمُ مطالبٌ بالإحسانِ إلى
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
دونالد ترامب... الـمُصلح... جدّا... جدّا...
جميل أن يدعو رئيس أكبر دولة في العالم الى إصلاح المنظّمة الأممية، وهو يفتتح أشغال الدورة العادية للجمعية العامة للأمم المتّحدة... وجميل أن يقف الرئيس الأمريكي على هنّات المنظّمة...
المزيد >>