أولا وأخيرا:إحالة على جلد الغزالة
عبد الحميد الرياحي
انتهازية السياسيين... إلى متى ؟
يعيش المجتمع التونسي حالة انفصام كبيرة وخطيرة بين تجاذبات وصراعات الأطراف السياسية وبين ما يعيشه الشعب وما يكتوي به من نيران أسعار ومشاكل مستعصية... وكذلك بين ما تشهده أوضاع...
المزيد >>
أولا وأخيرا:إحالة على جلد الغزالة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 مارس 2017

التهديد والوعيد والتصعيد يقابله مرة التنديد وأخرى التأييد وطلب المزيد و«الليلة عيد» بالاضراب الناجح والاعتصام الناجح والهبّة العارمة والارادة الصارمة فلا غرابة ان لم يبق قطع الطرقات حكرا على الأرض والبحر وطلع السماء حتى تكون المنظومة متكاملة أرضا وبحرا وجوا في ترحالنا الديمقراطي الى برّ الأمان الذي لا وجود له لا في الأرض ولا في البحر ولا في السماء ولا في أية خارطة من خرائط الدنيا وإن كره أفلاطون آخر الأخبار تؤكد أن غزالتنا الجوية اصطدمت باعتصام «سماوي» فـ «طاحت وكثرت سكاكينها» وخصومات حادة وطاحنة على جلدها الناعم ولكل فيه غايته في استعماله متعدد الاستعمالات اذ هنالك من يريده رقعة لغربلة طحينه. ومن يريده شكوة طمعا في اللبن والزبدة ومن يريده حذاء للعفس والرفس ومن يريده قربة لإطفاء العطش الدائم. ومن يريده جرابا أو مزوّدا يجمع فيه زاده وزواده في ترحاله الى برلمان الأمان ومن يريده بالونة سباحة في شاطئ السلامة ومع كل هذا مازال فينا من هو مصرّ كل الاصرار على أن المسألة تبقى «غزلان ولو طارو». وما أشبه الغزلان بالماعز الى أن يأتي ما يخالف ذلك. عندما تطير السكرة بالسكارى الى حد الثمالة. والترشد والسجادة بأهل التقوى المضروبة في الصميم الى حد أبواب الجحيم.

خوفي من أن نكتب على جلد الغزالة في النهاية حجة إثبات على أنه كانت لنا دولة.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة:ضمير... غائب
27 مارس 2017 السّاعة 21:00
تسيّب... انحلال أخلاقي... سجائر وكلام بذيء في القسم... وربما «زطلة» في الساحة أو في محيط المعهد... تلاميذ بلا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:كم توجد في تونس من دولة؟
27 مارس 2017 السّاعة 21:00
لقد مات «حمارنا» الوطني منهوشا من الكلاب السائبة في مزابل الحقوق والحريات.
المزيد >>
الحديث الديبلوماسي:زيارة دمشق: أين الديبلوماسية الرسمية من الملف السوري ؟
27 مارس 2017 السّاعة 21:00
زيارة الوفد النيابي إلى دمشق تبقى، موضوعيا، مؤشرا على التنكر لنواميس السيادة الوطنية. ولكنها تمثل في نفس...
المزيد >>
وخزة:نقـــل جماعــــي... أو رعب جماعي ؟!
26 مارس 2017 السّاعة 21:00
إذا رأيت سائق سيارة بارعا في التهوّر يتصرّف بفوضى ولقوانين المرور لا يراعي.. فثق بأنه يقود سيارة نقل جماعي.
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:إحالة على جلد الغزالة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 مارس 2017

التهديد والوعيد والتصعيد يقابله مرة التنديد وأخرى التأييد وطلب المزيد و«الليلة عيد» بالاضراب الناجح والاعتصام الناجح والهبّة العارمة والارادة الصارمة فلا غرابة ان لم يبق قطع الطرقات حكرا على الأرض والبحر وطلع السماء حتى تكون المنظومة متكاملة أرضا وبحرا وجوا في ترحالنا الديمقراطي الى برّ الأمان الذي لا وجود له لا في الأرض ولا في البحر ولا في السماء ولا في أية خارطة من خرائط الدنيا وإن كره أفلاطون آخر الأخبار تؤكد أن غزالتنا الجوية اصطدمت باعتصام «سماوي» فـ «طاحت وكثرت سكاكينها» وخصومات حادة وطاحنة على جلدها الناعم ولكل فيه غايته في استعماله متعدد الاستعمالات اذ هنالك من يريده رقعة لغربلة طحينه. ومن يريده شكوة طمعا في اللبن والزبدة ومن يريده حذاء للعفس والرفس ومن يريده قربة لإطفاء العطش الدائم. ومن يريده جرابا أو مزوّدا يجمع فيه زاده وزواده في ترحاله الى برلمان الأمان ومن يريده بالونة سباحة في شاطئ السلامة ومع كل هذا مازال فينا من هو مصرّ كل الاصرار على أن المسألة تبقى «غزلان ولو طارو». وما أشبه الغزلان بالماعز الى أن يأتي ما يخالف ذلك. عندما تطير السكرة بالسكارى الى حد الثمالة. والترشد والسجادة بأهل التقوى المضروبة في الصميم الى حد أبواب الجحيم.

خوفي من أن نكتب على جلد الغزالة في النهاية حجة إثبات على أنه كانت لنا دولة.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة:ضمير... غائب
27 مارس 2017 السّاعة 21:00
تسيّب... انحلال أخلاقي... سجائر وكلام بذيء في القسم... وربما «زطلة» في الساحة أو في محيط المعهد... تلاميذ بلا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:كم توجد في تونس من دولة؟
27 مارس 2017 السّاعة 21:00
لقد مات «حمارنا» الوطني منهوشا من الكلاب السائبة في مزابل الحقوق والحريات.
المزيد >>
الحديث الديبلوماسي:زيارة دمشق: أين الديبلوماسية الرسمية من الملف السوري ؟
27 مارس 2017 السّاعة 21:00
زيارة الوفد النيابي إلى دمشق تبقى، موضوعيا، مؤشرا على التنكر لنواميس السيادة الوطنية. ولكنها تمثل في نفس...
المزيد >>
وخزة:نقـــل جماعــــي... أو رعب جماعي ؟!
26 مارس 2017 السّاعة 21:00
إذا رأيت سائق سيارة بارعا في التهوّر يتصرّف بفوضى ولقوانين المرور لا يراعي.. فثق بأنه يقود سيارة نقل جماعي.
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
انتهازية السياسيين... إلى متى ؟
يعيش المجتمع التونسي حالة انفصام كبيرة وخطيرة بين تجاذبات وصراعات الأطراف السياسية وبين ما يعيشه الشعب وما يكتوي به من نيران أسعار ومشاكل مستعصية... وكذلك بين ما تشهده أوضاع...
المزيد >>