العاملون فيه انتفضوا في تحرك مشترك:« شلل»يهدّد قطاع الصحّة
خالد الحدّاد
فلسطين واتحاد الشغل
كشفت المسيرة الاحتجاجية التي انتظمت بعد ظهر أوّل أمس الجمعة أنّه لا توجد قضية تُوحّد الشعب التونسي صفا واحدا مثل القدس وفلسطين. كما أنّه لا يُوجد فضاء أو إطار واحد يجمّع كلّ...
المزيد >>
العاملون فيه انتفضوا في تحرك مشترك:« شلل»يهدّد قطاع الصحّة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 14 مارس 2017

الإفراج عن الموقوفين ، وسن مبادرة تشريعية لحماية مهنيي الصحة ، والاسراع في تمرير مشروع قانون المسؤولية الطبية وحقوق المرضى وسن قانون أساسي خاص بالقطاع هي من أوكد المطالب التي رفعتها أمس نقابات قطاع الصحة خلال ندوة صحفية مشتركة.

تونس ـ الشروق:
تحرك احتجاجي مشترك يصل حد الاضراب العام بجميع المؤسسات الصحية هددت بخوضه نقابات الصحة في صورة عدم الإفراج عن الموقوفين الدكتور سليم الحمروني والممرض صالح عبد اللاوي منددة بما اعتبرته استهدافا للقطاع تمهيدا للتفويت فيه وتكريسا لتنصل الدولة من واجباتها تجاهه. وهو ما عبرت عنه كل من النقابة العامة للاطباء والصيادلة واطباء الأسنان الاستشفائيين الجامعيّين والجامعة العامة للصحة والنقابة العامة للاطباء والصيادلة وأطباء الأسنان بالصحة العمومية خلال ندوة صحفية مشتركة بمقر اتحاد الشغل .
وأكدت نقابات الصحة أن تحركاتها الاحتجاجية ستتواصل بشكل تصعيدي تمتزج فيها كل الهياكل الصحية من أطباء وصيادلة و أطباء أسنان في القطاعين العام والخاص ومن اطار شبه طبي ومن أطباء شبان دفاعا عن كرامتهم وتصديا للهجمة الشرسة التي باتت تهدد القطاع الصحي محملة سلطة الاشراف مسؤولية عدم إطلاق سراح الموقوفين وارساء حقهما في التحقيق معهما بحالة سراح الى جانب تراخيها في اتخاذ اجراءات عملية تحمي العاملين في القطاع الصحي اثناء عملهم وتوفر شروط السلامة للمريض .
الإفراج فورا
وطالب جاد هنشيري الامين العام للمنظمة التونسية للاطباء الشبان بضرورة الإفراج الفوري عن الموقوفين والكف عن استهداف الاطارات الطبية وشبه الطبية وشيطنتهم داعيا السلط المعنية الى التعجيل باتخاذ اجراءات انتقالية تأخذ بعين الاعتبار خصوصية الخدمة الصحية وحساسيتها وذلك بمساءلة مهنيي الصحة وهم في حالة سراح الى أن تثبت إدانتهم .
وأضاف جاد هنشيري انه من غير المقبول تطبيق قوانين الحق العام على مهنيي الصحة في حال حدوث مضاعفة او حادث طبي شأنهم شأن أي قاتل عن طريق الخطإ مشددا على ضرورة ان يستند القضاء الى تقرير خبراء مختصين في المجال الى جانب تقرير الطب الشرعي وهو ما لم يحدث في قضية الدكتور سليم الحمروني والممرض صالح عبد اللاوي كما انه لم يتم أخذ الاختبار الذي تقدمت به وزارة الصحة بعين الاعتبار علاوة على رفض عديد مطالب السراح رغم الحالة الصحية المتردية لكليهما .
وقال الامين العام للمنظمة التونسية للاطباء الشبان انه لا خيار للقطاع غير التصعيد بعد اعتماد كل سبل الحوار والتحسيس بسير القضية وبهذا الإيقاف غير المبرر على حد تعبيره مضيفا ان المسألة غير بريئة وان الموقوفين هما ضحايا صراع بين السلطة القضائية والسلطة التشريعية كما ان الضغط المحلي بالجهة اثر على مسار العدالة .
غياب القانون
من جانبه انتقد الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للاطباء والصيادلة واطباء الأسنان الاستشفائيين الجامعيّين محمد عدنان الحنشي ما وصفه بالوضع الكارثي للمؤسسات الصحية التي تستوجب اصلاحا جذريا بدل الزج بالعاملين بها - الذين يعملون في ظروف لا تستجيب للمعايير الدنيا لممارسة المهنة الطبية -داخل زنزانات السجون.
وشدد عدنان الحنشي على ضرورة الاسراع باستكمال مشروع قانون المسؤولية الطبية وحقوق المرضى ومشروع القانون الاساسي للاطباء المقيمين والداخليين ومشروع القانون عدد 24 بسحب الفصل 2 على كافة الاطارات الصحية وإطلاق مبادرة تشريعية تهدف الى منع ايقاف العاملين في قطاع الصحة اثناء التحقيق معهم في قضايا تهم شبهة الخطّإ الطبي وذلك في انتظار صدور قانون المسؤولية الطبية .
وأوضح الدكتور الحنشي انه في ظل غياب أبسط التجهيزات والمعدات الطبية وما رافقها من تردي الخدمات الصحية كان من الاجدر تحسين ظروف العمل عوضا عن الاسراع بتقديم مهنيي الصحة ككبش فداء مشيرا الى ان الهجمة الشرسة التي يتعرض اليها القطاع ليست الا مقدمة للتفويت فيه وتمهيدا لتنصل الدولة من مسؤولياتها في النهوض بهذا المرفق العمومي .
الدكتور سامي السويحلي الكاتب العام للنقابة العامة للاطباء والصيادلة وأطباء الأسنان أفاد بدوره بأنه من حق كل اطار طبي او شبه طبي لا تتوفر لديه ظروف عمل تتماشى مع اخلاقيات المهنة ايقاف العمل وفق ما ينص عليه الفصل الرابع من اخلاقيات المهنة الطبية مؤكدا ان الاضراب العام وارد جدا .
وأضاف سامي السويحلي ان الاحتجاج الذي سينفذه غدا أعوان الصحة سيحظى بدعم ومساندة من قبل كل الاطارات الطبية بمختلف الاختصاصات .

شافية براهمي
بداية من الغد.. إضراب جديد لأعوان المالية والاستخلاص
10 ديسمبر 2017 السّاعة 10:51
قررت النقابات الأساسية لقطاع المالية الدحول في اضراب مجددا لمدة 5 أيام بداية من يوم الغد الاثنين 11 ديسمبر 2017...
المزيد >>
الطبوبي: نحن بصدد التحضير لتنظيم مؤتمر دولي لدعم القضية الفلسطينية ‎
09 ديسمبر 2017 السّاعة 15:15
مكتب نابل – الشروق اون لاين – فاطمة بن عثمان: اكد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين...
المزيد >>
نقابة الفلاحين تدعو المجتمع الدولي الى الاجماع على قرار موحد يفشل انتهاك ترامب للقدس
08 ديسمبر 2017 السّاعة 19:03
نددت النّقابة التونسيًة للفلاّحين في بيان لها مساء اليوم الجمعة بالقرار الجائر لترامب نقل سفارته إلى...
المزيد >>
الأساتذة ينفذون إضرابهم:المفاوضات معطّلة وتهديد بالتصعيد
07 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
تجمعات احتجاجية شهدتها أمس مختلف المندوبيات الجهوية للتربية نفذتها القاعدة الأستاذية التي خاضت إضرابا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
العاملون فيه انتفضوا في تحرك مشترك:« شلل»يهدّد قطاع الصحّة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 14 مارس 2017

الإفراج عن الموقوفين ، وسن مبادرة تشريعية لحماية مهنيي الصحة ، والاسراع في تمرير مشروع قانون المسؤولية الطبية وحقوق المرضى وسن قانون أساسي خاص بالقطاع هي من أوكد المطالب التي رفعتها أمس نقابات قطاع الصحة خلال ندوة صحفية مشتركة.

تونس ـ الشروق:
تحرك احتجاجي مشترك يصل حد الاضراب العام بجميع المؤسسات الصحية هددت بخوضه نقابات الصحة في صورة عدم الإفراج عن الموقوفين الدكتور سليم الحمروني والممرض صالح عبد اللاوي منددة بما اعتبرته استهدافا للقطاع تمهيدا للتفويت فيه وتكريسا لتنصل الدولة من واجباتها تجاهه. وهو ما عبرت عنه كل من النقابة العامة للاطباء والصيادلة واطباء الأسنان الاستشفائيين الجامعيّين والجامعة العامة للصحة والنقابة العامة للاطباء والصيادلة وأطباء الأسنان بالصحة العمومية خلال ندوة صحفية مشتركة بمقر اتحاد الشغل .
وأكدت نقابات الصحة أن تحركاتها الاحتجاجية ستتواصل بشكل تصعيدي تمتزج فيها كل الهياكل الصحية من أطباء وصيادلة و أطباء أسنان في القطاعين العام والخاص ومن اطار شبه طبي ومن أطباء شبان دفاعا عن كرامتهم وتصديا للهجمة الشرسة التي باتت تهدد القطاع الصحي محملة سلطة الاشراف مسؤولية عدم إطلاق سراح الموقوفين وارساء حقهما في التحقيق معهما بحالة سراح الى جانب تراخيها في اتخاذ اجراءات عملية تحمي العاملين في القطاع الصحي اثناء عملهم وتوفر شروط السلامة للمريض .
الإفراج فورا
وطالب جاد هنشيري الامين العام للمنظمة التونسية للاطباء الشبان بضرورة الإفراج الفوري عن الموقوفين والكف عن استهداف الاطارات الطبية وشبه الطبية وشيطنتهم داعيا السلط المعنية الى التعجيل باتخاذ اجراءات انتقالية تأخذ بعين الاعتبار خصوصية الخدمة الصحية وحساسيتها وذلك بمساءلة مهنيي الصحة وهم في حالة سراح الى أن تثبت إدانتهم .
وأضاف جاد هنشيري انه من غير المقبول تطبيق قوانين الحق العام على مهنيي الصحة في حال حدوث مضاعفة او حادث طبي شأنهم شأن أي قاتل عن طريق الخطإ مشددا على ضرورة ان يستند القضاء الى تقرير خبراء مختصين في المجال الى جانب تقرير الطب الشرعي وهو ما لم يحدث في قضية الدكتور سليم الحمروني والممرض صالح عبد اللاوي كما انه لم يتم أخذ الاختبار الذي تقدمت به وزارة الصحة بعين الاعتبار علاوة على رفض عديد مطالب السراح رغم الحالة الصحية المتردية لكليهما .
وقال الامين العام للمنظمة التونسية للاطباء الشبان انه لا خيار للقطاع غير التصعيد بعد اعتماد كل سبل الحوار والتحسيس بسير القضية وبهذا الإيقاف غير المبرر على حد تعبيره مضيفا ان المسألة غير بريئة وان الموقوفين هما ضحايا صراع بين السلطة القضائية والسلطة التشريعية كما ان الضغط المحلي بالجهة اثر على مسار العدالة .
غياب القانون
من جانبه انتقد الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للاطباء والصيادلة واطباء الأسنان الاستشفائيين الجامعيّين محمد عدنان الحنشي ما وصفه بالوضع الكارثي للمؤسسات الصحية التي تستوجب اصلاحا جذريا بدل الزج بالعاملين بها - الذين يعملون في ظروف لا تستجيب للمعايير الدنيا لممارسة المهنة الطبية -داخل زنزانات السجون.
وشدد عدنان الحنشي على ضرورة الاسراع باستكمال مشروع قانون المسؤولية الطبية وحقوق المرضى ومشروع القانون الاساسي للاطباء المقيمين والداخليين ومشروع القانون عدد 24 بسحب الفصل 2 على كافة الاطارات الصحية وإطلاق مبادرة تشريعية تهدف الى منع ايقاف العاملين في قطاع الصحة اثناء التحقيق معهم في قضايا تهم شبهة الخطّإ الطبي وذلك في انتظار صدور قانون المسؤولية الطبية .
وأوضح الدكتور الحنشي انه في ظل غياب أبسط التجهيزات والمعدات الطبية وما رافقها من تردي الخدمات الصحية كان من الاجدر تحسين ظروف العمل عوضا عن الاسراع بتقديم مهنيي الصحة ككبش فداء مشيرا الى ان الهجمة الشرسة التي يتعرض اليها القطاع ليست الا مقدمة للتفويت فيه وتمهيدا لتنصل الدولة من مسؤولياتها في النهوض بهذا المرفق العمومي .
الدكتور سامي السويحلي الكاتب العام للنقابة العامة للاطباء والصيادلة وأطباء الأسنان أفاد بدوره بأنه من حق كل اطار طبي او شبه طبي لا تتوفر لديه ظروف عمل تتماشى مع اخلاقيات المهنة ايقاف العمل وفق ما ينص عليه الفصل الرابع من اخلاقيات المهنة الطبية مؤكدا ان الاضراب العام وارد جدا .
وأضاف سامي السويحلي ان الاحتجاج الذي سينفذه غدا أعوان الصحة سيحظى بدعم ومساندة من قبل كل الاطارات الطبية بمختلف الاختصاصات .

شافية براهمي
بداية من الغد.. إضراب جديد لأعوان المالية والاستخلاص
10 ديسمبر 2017 السّاعة 10:51
قررت النقابات الأساسية لقطاع المالية الدحول في اضراب مجددا لمدة 5 أيام بداية من يوم الغد الاثنين 11 ديسمبر 2017...
المزيد >>
الطبوبي: نحن بصدد التحضير لتنظيم مؤتمر دولي لدعم القضية الفلسطينية ‎
09 ديسمبر 2017 السّاعة 15:15
مكتب نابل – الشروق اون لاين – فاطمة بن عثمان: اكد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين...
المزيد >>
نقابة الفلاحين تدعو المجتمع الدولي الى الاجماع على قرار موحد يفشل انتهاك ترامب للقدس
08 ديسمبر 2017 السّاعة 19:03
نددت النّقابة التونسيًة للفلاّحين في بيان لها مساء اليوم الجمعة بالقرار الجائر لترامب نقل سفارته إلى...
المزيد >>
الأساتذة ينفذون إضرابهم:المفاوضات معطّلة وتهديد بالتصعيد
07 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
تجمعات احتجاجية شهدتها أمس مختلف المندوبيات الجهوية للتربية نفذتها القاعدة الأستاذية التي خاضت إضرابا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
فلسطين واتحاد الشغل
كشفت المسيرة الاحتجاجية التي انتظمت بعد ظهر أوّل أمس الجمعة أنّه لا توجد قضية تُوحّد الشعب التونسي صفا واحدا مثل القدس وفلسطين. كما أنّه لا يُوجد فضاء أو إطار واحد يجمّع كلّ...
المزيد >>