أولا وأخيرا:«ألعب مع تركيا تورّيك سلعتها»
عبد الحميد الرياحي
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس بالحمامات... القرار ينصّ على إنهاءتعليق الدروس وإرجاع الأعداد بداية من اليوم...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«ألعب مع تركيا تورّيك سلعتها»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 مارس 2017

يبدو أن الصدر ضاق وفاض الكيل في أسواقنا بالسلع التركية وأن هذا الفيضان الطوفاني المقيت بدأ يجرف معه الأخضر واليابس من منتوجاتنا الوطنية.

وأن أتربته وأوحاله أغلقت العديد من أبواب الرزق ولم تسلم منها لا المناطق الصناعية ولا حتى المزارع الفلاحية بعدما فتح حراس السد أبواب السد على مصارعها بلا رحمة ولا شفقة ولا كيل ولا خزمة ولا حتى «ميزان بطاطا» لدى مقاولات البناء الديمقراطي العشوائي المجيد.
لم يتوقّف الأمر عند هذه الكارثة دون الإعلان على أن البلاد منكوبة من جرّاء هذا الطوفان الحلال.
وإنما تجاوزه لإحياء تركة الأتراك من العقارات لعساكر المحلّة في انتظار عودة الباي رسميا لتتريك البلاد نهائيا على قاعدة لا عيش فيها إلا للباشاوات والكراغلة أي من كانت أمهاتهم تونسيات وآباؤهم أتراكا ودافعي المجبى.
ومن ملامح الإعداد الجاد لمرحلة النهضة التونسية المباركة هو هذا «الشانطي المحلول» في الاصلاح التربوي المجيد لترسيخ الهوية والتفتح على الآخر. هو إدخال اللغة التركية في مدارسنا ومعاهدنا وتمسّك أصحاب «التتريك» بهذا المسار القويم لالنفهم مسلسل «حريم السلطان» بلغته الأم وإنما لنخاطب السلطان بما يفهم ويخاطبنا بما نفهم.لعبة السلطان أوردغان كبرت وانتهى الأمر في ملعبنا ونحن نتفرّج على خطة التكتيك وبراعة الترقيص والمراوغة وسهولة الأهداف ونحن نصفق لفريق قلعة الصرايا نكالة في فريق قلعة باردو المتحصل على كأس البرويطة و«البسكولة بلا طابع».

بقلم: مسعود الكوكي
الانتخابات البلدية:ماذا تُخْفِي الصــورة الانتخابيّــــــــــة؟
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
اللافت في الحملة الانتخابية للبلديات طغيان الصورة على مختلف العمليات الاتصالية لجلّ القائمات المترشحة،...
المزيد >>
بكل موضوعية:النّقد وفكرة المستقبـــل (1ـ2)
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
لا داعي للاستغراب البتة: نعم النّقد رياضة مثل كرة القدم والسباحة وكرة اليد والفروسية. ربما عيب رياضة النقد...
المزيد >>
الانتخابات البلدية:فرصة لبناء ثقة المواطن ... في المواطن !
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
شيئا فشيئا يتجه قطار الانتخابات البلدية باتجاه مرحلته النهائية، مرحلة الاقتراع التي لم تعد تفصلنا عنها سوى...
المزيد >>
أولا وأخيرا
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
ويصادف ايضا حلول «بوتليليس» وتواتر زياراته الفجئية للنائمين في «السمن العربي» وهم يحلمون بابتلاع «عصبانة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:«ألعب مع تركيا تورّيك سلعتها»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 مارس 2017

يبدو أن الصدر ضاق وفاض الكيل في أسواقنا بالسلع التركية وأن هذا الفيضان الطوفاني المقيت بدأ يجرف معه الأخضر واليابس من منتوجاتنا الوطنية.

وأن أتربته وأوحاله أغلقت العديد من أبواب الرزق ولم تسلم منها لا المناطق الصناعية ولا حتى المزارع الفلاحية بعدما فتح حراس السد أبواب السد على مصارعها بلا رحمة ولا شفقة ولا كيل ولا خزمة ولا حتى «ميزان بطاطا» لدى مقاولات البناء الديمقراطي العشوائي المجيد.
لم يتوقّف الأمر عند هذه الكارثة دون الإعلان على أن البلاد منكوبة من جرّاء هذا الطوفان الحلال.
وإنما تجاوزه لإحياء تركة الأتراك من العقارات لعساكر المحلّة في انتظار عودة الباي رسميا لتتريك البلاد نهائيا على قاعدة لا عيش فيها إلا للباشاوات والكراغلة أي من كانت أمهاتهم تونسيات وآباؤهم أتراكا ودافعي المجبى.
ومن ملامح الإعداد الجاد لمرحلة النهضة التونسية المباركة هو هذا «الشانطي المحلول» في الاصلاح التربوي المجيد لترسيخ الهوية والتفتح على الآخر. هو إدخال اللغة التركية في مدارسنا ومعاهدنا وتمسّك أصحاب «التتريك» بهذا المسار القويم لالنفهم مسلسل «حريم السلطان» بلغته الأم وإنما لنخاطب السلطان بما يفهم ويخاطبنا بما نفهم.لعبة السلطان أوردغان كبرت وانتهى الأمر في ملعبنا ونحن نتفرّج على خطة التكتيك وبراعة الترقيص والمراوغة وسهولة الأهداف ونحن نصفق لفريق قلعة الصرايا نكالة في فريق قلعة باردو المتحصل على كأس البرويطة و«البسكولة بلا طابع».

بقلم: مسعود الكوكي
الانتخابات البلدية:ماذا تُخْفِي الصــورة الانتخابيّــــــــــة؟
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
اللافت في الحملة الانتخابية للبلديات طغيان الصورة على مختلف العمليات الاتصالية لجلّ القائمات المترشحة،...
المزيد >>
بكل موضوعية:النّقد وفكرة المستقبـــل (1ـ2)
24 أفريل 2018 السّاعة 21:00
لا داعي للاستغراب البتة: نعم النّقد رياضة مثل كرة القدم والسباحة وكرة اليد والفروسية. ربما عيب رياضة النقد...
المزيد >>
الانتخابات البلدية:فرصة لبناء ثقة المواطن ... في المواطن !
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
شيئا فشيئا يتجه قطار الانتخابات البلدية باتجاه مرحلته النهائية، مرحلة الاقتراع التي لم تعد تفصلنا عنها سوى...
المزيد >>
أولا وأخيرا
23 أفريل 2018 السّاعة 21:00
ويصادف ايضا حلول «بوتليليس» وتواتر زياراته الفجئية للنائمين في «السمن العربي» وهم يحلمون بابتلاع «عصبانة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس بالحمامات... القرار ينصّ على إنهاءتعليق الدروس وإرجاع الأعداد بداية من اليوم...
المزيد >>