أولا وأخيرا:«مـــــلاّ سلعــة»!!!
عبد الحميد الرياحي
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد، بدأ الحديث يتصاعد عن «إقليم سنّي».. وعن تخطيط سنّة العراق لإنشاء كيان خاص...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«مـــــلاّ سلعــة»!!!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 مارس 2017

لماذا السلع التركية التي تغزو أسواقنا أرخص من سلعنا؟ لا أرى جوابا لهذا السؤال الغبي جدا سوى أن العامل التركي يعمل ليلا نهارا من أجل تركيا على قاعدة «بلادي وإن جارت عليّ» بأردوغانها.

في حين أن العامل التونسي في الغالب هو راقد في الليل ومضرب في النهار من أجل الزيادة في الأجر ومنحة الحضور للبركة على قاعدة «دار الخلاء تبيع اللفت» بالجملة فيما القوم يمنّي النفس بأن «كثر الهم يضحّك» وهو أكذب قول قاله الأجداد فلو كان صحيحا لمات الشعب التونسي مباشرة بعد انتخاب المجلس التأسيسي بالضحك، وكان الأمر مقضيا.
اليوم ألفا مليار من المليمات هو حجم الخسائر تحملتها ميزانية الدولة جراء الغزو السلعي التركي الحلال و160 ألفا من العمّال مهددون بالبطالة هبة لتركيا من أصدقاء سوريا وتونس في تونس والذين خلّصونا من الدكتاتورية والاستعباد ومنحونا الأمن والأمان والحقوق والحريات وعفونا من الواجبات عفوا تشريعيا عاما.
فلولاهم ما خرج الشعانبي من الجغرافيا ودخل في قائمة الجبال الأكثر ارهابا ضمن جبال افغانستان.
ولولاهم ما رآى بلعّور له مكانا في سلسلة جبالنا بعين واحدة ولولاهم ما كان لأحد أن يفكر في أن يجعل من بن قردان إمارة للخلافة السادسة.
ولولاهم ما عرفنا للكلاشنكوف صوتا ولا حجما ولا صورة وللزطلة انتشارا وتشريعا يرحم الزاطلين.
ولولاهم ما عرفنا الحج الى تركيا والعمرة الى السفارات الأجنبية لأداء فرائض الركوع والسمع والطاعة وما صلوا على جلود الأرمن وما ركعوا على قشرة موزة.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
البطالة ثارت في «أدمغة» الشباب فهؤلاء يهددون باللجوء إلى بلد مجاور وآخرون يركبون الموج «سرا» الى بلاد...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«للاّ الطماطم عالسلامة جيتي»
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
الصورة ليست تهويلا ولا تدجيلا ولا وهما ولا هي من صنع الخيال فهي أكبر من الهول نفسه ومن الدجل ذاته ومن الوهم...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«للاّ الطماطم عالسلامة جيتي»
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
الصورة ليست تهويلا ولا تدجيلا ولا وهما ولا هي من صنع الخيال فهي أكبر من الهول نفسه ومن الدجل ذاته ومن الوهم...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«يحرقس للدولة ويكحّل على الحكومة»
15 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في ذاك الزمن زمن الوشم والحناء والحرقوس والسواك والدبغة والكحل وحرام الحرير والفوطة السوري وحزام بولبدة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:«مـــــلاّ سلعــة»!!!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 مارس 2017

لماذا السلع التركية التي تغزو أسواقنا أرخص من سلعنا؟ لا أرى جوابا لهذا السؤال الغبي جدا سوى أن العامل التركي يعمل ليلا نهارا من أجل تركيا على قاعدة «بلادي وإن جارت عليّ» بأردوغانها.

في حين أن العامل التونسي في الغالب هو راقد في الليل ومضرب في النهار من أجل الزيادة في الأجر ومنحة الحضور للبركة على قاعدة «دار الخلاء تبيع اللفت» بالجملة فيما القوم يمنّي النفس بأن «كثر الهم يضحّك» وهو أكذب قول قاله الأجداد فلو كان صحيحا لمات الشعب التونسي مباشرة بعد انتخاب المجلس التأسيسي بالضحك، وكان الأمر مقضيا.
اليوم ألفا مليار من المليمات هو حجم الخسائر تحملتها ميزانية الدولة جراء الغزو السلعي التركي الحلال و160 ألفا من العمّال مهددون بالبطالة هبة لتركيا من أصدقاء سوريا وتونس في تونس والذين خلّصونا من الدكتاتورية والاستعباد ومنحونا الأمن والأمان والحقوق والحريات وعفونا من الواجبات عفوا تشريعيا عاما.
فلولاهم ما خرج الشعانبي من الجغرافيا ودخل في قائمة الجبال الأكثر ارهابا ضمن جبال افغانستان.
ولولاهم ما رآى بلعّور له مكانا في سلسلة جبالنا بعين واحدة ولولاهم ما كان لأحد أن يفكر في أن يجعل من بن قردان إمارة للخلافة السادسة.
ولولاهم ما عرفنا للكلاشنكوف صوتا ولا حجما ولا صورة وللزطلة انتشارا وتشريعا يرحم الزاطلين.
ولولاهم ما عرفنا الحج الى تركيا والعمرة الى السفارات الأجنبية لأداء فرائض الركوع والسمع والطاعة وما صلوا على جلود الأرمن وما ركعوا على قشرة موزة.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
البطالة ثارت في «أدمغة» الشباب فهؤلاء يهددون باللجوء إلى بلد مجاور وآخرون يركبون الموج «سرا» الى بلاد...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«للاّ الطماطم عالسلامة جيتي»
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
الصورة ليست تهويلا ولا تدجيلا ولا وهما ولا هي من صنع الخيال فهي أكبر من الهول نفسه ومن الدجل ذاته ومن الوهم...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«للاّ الطماطم عالسلامة جيتي»
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
الصورة ليست تهويلا ولا تدجيلا ولا وهما ولا هي من صنع الخيال فهي أكبر من الهول نفسه ومن الدجل ذاته ومن الوهم...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«يحرقس للدولة ويكحّل على الحكومة»
15 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في ذاك الزمن زمن الوشم والحناء والحرقوس والسواك والدبغة والكحل وحرام الحرير والفوطة السوري وحزام بولبدة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد، بدأ الحديث يتصاعد عن «إقليم سنّي».. وعن تخطيط سنّة العراق لإنشاء كيان خاص...
المزيد >>