أولا وأخيرا:«مـــــلاّ سلعــة»!!!
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
ما حكّ جلدك.. إلا ظفرك... رسالة إلى من يهمّهم الأمر
بمنطق التاريخ فإن المساواة بين المواطنين والمواطنات هو حتمية، اذ أن خيار التعليم والمعرفة الذي تعتمده تونس بلا تمييز هو الذي أدى الى مجتمع الوعي ومجتمع الذكاء.
المزيد >>
أولا وأخيرا:«مـــــلاّ سلعــة»!!!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 مارس 2017

لماذا السلع التركية التي تغزو أسواقنا أرخص من سلعنا؟ لا أرى جوابا لهذا السؤال الغبي جدا سوى أن العامل التركي يعمل ليلا نهارا من أجل تركيا على قاعدة «بلادي وإن جارت عليّ» بأردوغانها.

في حين أن العامل التونسي في الغالب هو راقد في الليل ومضرب في النهار من أجل الزيادة في الأجر ومنحة الحضور للبركة على قاعدة «دار الخلاء تبيع اللفت» بالجملة فيما القوم يمنّي النفس بأن «كثر الهم يضحّك» وهو أكذب قول قاله الأجداد فلو كان صحيحا لمات الشعب التونسي مباشرة بعد انتخاب المجلس التأسيسي بالضحك، وكان الأمر مقضيا.
اليوم ألفا مليار من المليمات هو حجم الخسائر تحملتها ميزانية الدولة جراء الغزو السلعي التركي الحلال و160 ألفا من العمّال مهددون بالبطالة هبة لتركيا من أصدقاء سوريا وتونس في تونس والذين خلّصونا من الدكتاتورية والاستعباد ومنحونا الأمن والأمان والحقوق والحريات وعفونا من الواجبات عفوا تشريعيا عاما.
فلولاهم ما خرج الشعانبي من الجغرافيا ودخل في قائمة الجبال الأكثر ارهابا ضمن جبال افغانستان.
ولولاهم ما رآى بلعّور له مكانا في سلسلة جبالنا بعين واحدة ولولاهم ما كان لأحد أن يفكر في أن يجعل من بن قردان إمارة للخلافة السادسة.
ولولاهم ما عرفنا للكلاشنكوف صوتا ولا حجما ولا صورة وللزطلة انتشارا وتشريعا يرحم الزاطلين.
ولولاهم ما عرفنا الحج الى تركيا والعمرة الى السفارات الأجنبية لأداء فرائض الركوع والسمع والطاعة وما صلوا على جلود الأرمن وما ركعوا على قشرة موزة.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
16 أوت 2017 السّاعة 21:00
مضاربون ومتحيلون وفاسدون يتلاعبون بلقمة عيش المستهلك في وقت استقالت فيه منظمة الدفاع عن المستهلك عن دورها...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«لا حرثـــــــــــة لا ورثـــــــــــة»
16 أوت 2017 السّاعة 21:00
لا أدعي أنني جئتكم بخفي حنين بعدما عثرت عليهما في صحراء العرب العاربة. ولا أزعم أنني من اكتشف أن كعكة الحكم...
المزيد >>
سياسيّون يكتبون:محرّرو المرأة التونسية كانوا روَّاد الحركة الإصلاحية ومجدّدون ومجتهدون دينيون
16 أوت 2017 السّاعة 21:00
ليس ثمّة «حداثة» بمعزل عن «الأصالة»، وكلّ الأمم التي ربحت معارك التحديث، سواء في الغرب أو الشرق، ربحت...
المزيد >>
مقدمات للمطر:عود على بدء:إبتهالات صاحب «دعاء الشرق» وتكـــريــم الحبيب جغـــام
16 أوت 2017 السّاعة 21:00
مقدمات الأسبوع الماضي والتي خصصناها لصاحب «دعاء الشرق» و»النهر الخالد» وبغداد «يا قلعة الأسود» وغيرها من...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:«مـــــلاّ سلعــة»!!!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 مارس 2017

لماذا السلع التركية التي تغزو أسواقنا أرخص من سلعنا؟ لا أرى جوابا لهذا السؤال الغبي جدا سوى أن العامل التركي يعمل ليلا نهارا من أجل تركيا على قاعدة «بلادي وإن جارت عليّ» بأردوغانها.

في حين أن العامل التونسي في الغالب هو راقد في الليل ومضرب في النهار من أجل الزيادة في الأجر ومنحة الحضور للبركة على قاعدة «دار الخلاء تبيع اللفت» بالجملة فيما القوم يمنّي النفس بأن «كثر الهم يضحّك» وهو أكذب قول قاله الأجداد فلو كان صحيحا لمات الشعب التونسي مباشرة بعد انتخاب المجلس التأسيسي بالضحك، وكان الأمر مقضيا.
اليوم ألفا مليار من المليمات هو حجم الخسائر تحملتها ميزانية الدولة جراء الغزو السلعي التركي الحلال و160 ألفا من العمّال مهددون بالبطالة هبة لتركيا من أصدقاء سوريا وتونس في تونس والذين خلّصونا من الدكتاتورية والاستعباد ومنحونا الأمن والأمان والحقوق والحريات وعفونا من الواجبات عفوا تشريعيا عاما.
فلولاهم ما خرج الشعانبي من الجغرافيا ودخل في قائمة الجبال الأكثر ارهابا ضمن جبال افغانستان.
ولولاهم ما رآى بلعّور له مكانا في سلسلة جبالنا بعين واحدة ولولاهم ما كان لأحد أن يفكر في أن يجعل من بن قردان إمارة للخلافة السادسة.
ولولاهم ما عرفنا للكلاشنكوف صوتا ولا حجما ولا صورة وللزطلة انتشارا وتشريعا يرحم الزاطلين.
ولولاهم ما عرفنا الحج الى تركيا والعمرة الى السفارات الأجنبية لأداء فرائض الركوع والسمع والطاعة وما صلوا على جلود الأرمن وما ركعوا على قشرة موزة.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
16 أوت 2017 السّاعة 21:00
مضاربون ومتحيلون وفاسدون يتلاعبون بلقمة عيش المستهلك في وقت استقالت فيه منظمة الدفاع عن المستهلك عن دورها...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«لا حرثـــــــــــة لا ورثـــــــــــة»
16 أوت 2017 السّاعة 21:00
لا أدعي أنني جئتكم بخفي حنين بعدما عثرت عليهما في صحراء العرب العاربة. ولا أزعم أنني من اكتشف أن كعكة الحكم...
المزيد >>
سياسيّون يكتبون:محرّرو المرأة التونسية كانوا روَّاد الحركة الإصلاحية ومجدّدون ومجتهدون دينيون
16 أوت 2017 السّاعة 21:00
ليس ثمّة «حداثة» بمعزل عن «الأصالة»، وكلّ الأمم التي ربحت معارك التحديث، سواء في الغرب أو الشرق، ربحت...
المزيد >>
مقدمات للمطر:عود على بدء:إبتهالات صاحب «دعاء الشرق» وتكـــريــم الحبيب جغـــام
16 أوت 2017 السّاعة 21:00
مقدمات الأسبوع الماضي والتي خصصناها لصاحب «دعاء الشرق» و»النهر الخالد» وبغداد «يا قلعة الأسود» وغيرها من...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
ما حكّ جلدك.. إلا ظفرك... رسالة إلى من يهمّهم الأمر
بمنطق التاريخ فإن المساواة بين المواطنين والمواطنات هو حتمية، اذ أن خيار التعليم والمعرفة الذي تعتمده تونس بلا تمييز هو الذي أدى الى مجتمع الوعي ومجتمع الذكاء.
المزيد >>