ســــؤال ـ جــــواب ...كيف أتعامل مع ابني المراهق بسهولة؟
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى هؤلاء : هنيئا للاستعمار بكُم
المتغيّرات التي وقعت منذ 2011 في البلاد العربية فيها سطو على مطالب شرعية لشعبنا العربي من حيث أنه يطالب ـ ومن حقه ذلك ـ بدولة القانون والمؤسسات والتداول على السلطة بالقانون...
المزيد >>
ســــؤال ـ جــــواب ...كيف أتعامل مع ابني المراهق بسهولة؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 مارس 2017

تطرأ تغيُّراتٌ كثيرة على الأبناء عندما يدخلون سنّ المراهقة، وهذه غالباً ما تبدأ من سنّ الثالثة عشر وحتَّى التاسعة عشر، ولكي تتمكّن الأم والأب من التأقلم مع هذه المرحلة الهامّة في حياة الأبناء عليهم اتّخاذ الخطوات المُناسبة والصحيحة لوضع أبنائهم على الطريق الصحيح، ولذلك عليهم تغيير طريقة تفكيرهم، والتعامل معهم بلُطفٍ وتفاهمٍ، ومحبّة، مع الإبقاء على الحدود الَّتي لا يجب التعدي عليها، وفي ما يلي بعض النصائح والطُرق للتعامل مع الأبناء في مرحلة المُراهقة.
كيفيّة التعامل مع الابن المُراهق
-غيّر من توقعاتك: لا يُعدّ عقل الإنسان في مرحلة المُراهقة مُكتملاً بعد، ولذلك لا يُمكن مُعاملته على أنَّهُ شخصٌ ناضج، وكبير بشكلٍ تامّ، على الرّغم من أنَّه قد يكون أمراً مُغرياً أن تُعامل ابنك على هذا الأساس، ولكن في الواقع إنَّ المُراهق غير قادر على التفكير بشكلٍ منطقيّ، أو التحكُّم بانفعالاته، فدماغه في هذا السنّ يمرُّ بمرحلةٍ حساسةٍ من التطوّر، ولذلك عِوضاً عن التفكير بأنَّه شخصٌ بالغ، يجب عليك أن تتوقع أن تكون تصرّفاته غير مسؤولة وخارجة عن السيطرة.
- توقّف عن الشكّ بابنك: يُعاني المُراهق من الخوف؛ بحيث يكون مُلازماً له طِوال الوقت، فهُناك الخوف من الأشخاص الآخرين، والخوف من عدم القُدرة على التعامل والاندماج مع الآخرين، والخوف من التعرُّض للسُخرية، ولذلك لا يجب عليك أن تُضيف عليه خوفاً آخر بتعريضه للشك الدائم، فعندما يعود ابنك إلى المنزل يجب أن يشعر بأنَّ منزله هو ملجؤه بعيداً عن هذه المخاوف، وهو المكان الَّذي يوفر له الأمان والراحة والاستقرار، وهو المكان الَّذي يوفر له الحُب، وبالتالي عليك أن توفر الدعم لابنك، وأن تثق به وتُشعرَه بذلك عِوضاً عن استجوابه وتعنيفه.
- تعاطف مع ابنك: تذكَّر كيف كان الأمر عندما كُنت تمرُّ بمرحلة المُراهقة، وتذكَّر كيف كُنت تشعر، وبذلك ستتمكّن من تفهُّم ابنك والتعامل معه بشكلٍ أسهل، وبالتالي فإنَّهُ يجب عليك أن تكون موجوداً دائماً لابنك، وأن تُعطيه كُل اهتمامك، وأن تُشعره بأنّهُ أهم من لديك، وعندها ستكسِب صداقته، وستجد أنَّ علاقتكما أصبحت أقوى، وأكثر ترابطاً.
- توقّف عن العراك مع ابنك والصُراخ في وجهه: يشعر المُراهقون في الغالب بالرغبة في إثبات أنفسهم أمام الجميع وتحدّيهم سواءً كانوا زُملاءهم أو أساتذتهم، وحتَّى آبائهم وأمهاتهم، ولذلك لا تدع ذلك يُشعرك بالغضب أو الحُزن إذا حدث معك ذلك، وتجنَّب أن تخوض في جدلٍ أو عراكٍ مع ابنك، عِوضاً عن ذلك قُم باستخدام نبرة تعاطفٍ معه، واستخدم عباراتٍ ذات جُملةٍ واحدة ومُختصرة، وقد تجد عندها أنَّه أصبح أكثر غضباً لانَّك ترفض مواجهته، وعندها كُل ما عليك فعله هو أن تُشعره بالحُب، والتعاطف، وحتماً سيشعر هو بذلك بعد أن يهدأ. ُ
- تقبَّل أصدقاءه وافتح منزلك لهم: فإذا كان ابنك يبحث عن مكانٍ لاستضافة أصدقائه اسمح له باستضافتهم في منزلك، وتعرَف عليهم، وصادقهم وعاملهم باحترام، فبذلك ستُشعر ابنك بأنَّك تتقبّل أصدقاءه، وأنَّك تحترم رغباته وقرارته.

فوائد للأكل ببطء من أجل صحة أفضل
19 جويلية 2017 السّاعة 21:00
عندما نأكل ببطء ونقوم بمضغ طعامنا بشكل صحيح فهذا يساعدنا على التنفس بطريقة سليمة ويمدنا بالكثير من الفوائد...
المزيد >>
خبيرالشروق.. نبتة سانت جون أو «الحمراء» سلاح طبيعي ضد الانهيار العصبي Millepertuis
19 جويلية 2017 السّاعة 21:00
هي نبات بري ينتشر في بلادنا ويتجنبه مربو الماشية لأنه عند التصاقه بصوف الخروف يحدث بعض الخدوش ولكن الغالبية...
المزيد >>
صدق أو لا تصدق.. الإجازات والراحة مضرة بالصحة!
19 جويلية 2017 السّاعة 09:28
كشف عدد من علماء الصحة أن الإجازات الطويلة، أو الامتناع عن القيام بأي نشاطات بدنية أو ذهنية، لها آثارها...
المزيد >>
 زيوت طبيعية لجمال طبيعي وشفاف ..
18 جويلية 2017 السّاعة 21:00
إن كنتن من السيدات اللاتي يعانين من حواجب خفيفة ورفيعة، وتبحثن عن وسيلة لتصبح أكثر كثافة وأجمل بعيدا عن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
ســــؤال ـ جــــواب ...كيف أتعامل مع ابني المراهق بسهولة؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 مارس 2017

تطرأ تغيُّراتٌ كثيرة على الأبناء عندما يدخلون سنّ المراهقة، وهذه غالباً ما تبدأ من سنّ الثالثة عشر وحتَّى التاسعة عشر، ولكي تتمكّن الأم والأب من التأقلم مع هذه المرحلة الهامّة في حياة الأبناء عليهم اتّخاذ الخطوات المُناسبة والصحيحة لوضع أبنائهم على الطريق الصحيح، ولذلك عليهم تغيير طريقة تفكيرهم، والتعامل معهم بلُطفٍ وتفاهمٍ، ومحبّة، مع الإبقاء على الحدود الَّتي لا يجب التعدي عليها، وفي ما يلي بعض النصائح والطُرق للتعامل مع الأبناء في مرحلة المُراهقة.
كيفيّة التعامل مع الابن المُراهق
-غيّر من توقعاتك: لا يُعدّ عقل الإنسان في مرحلة المُراهقة مُكتملاً بعد، ولذلك لا يُمكن مُعاملته على أنَّهُ شخصٌ ناضج، وكبير بشكلٍ تامّ، على الرّغم من أنَّه قد يكون أمراً مُغرياً أن تُعامل ابنك على هذا الأساس، ولكن في الواقع إنَّ المُراهق غير قادر على التفكير بشكلٍ منطقيّ، أو التحكُّم بانفعالاته، فدماغه في هذا السنّ يمرُّ بمرحلةٍ حساسةٍ من التطوّر، ولذلك عِوضاً عن التفكير بأنَّه شخصٌ بالغ، يجب عليك أن تتوقع أن تكون تصرّفاته غير مسؤولة وخارجة عن السيطرة.
- توقّف عن الشكّ بابنك: يُعاني المُراهق من الخوف؛ بحيث يكون مُلازماً له طِوال الوقت، فهُناك الخوف من الأشخاص الآخرين، والخوف من عدم القُدرة على التعامل والاندماج مع الآخرين، والخوف من التعرُّض للسُخرية، ولذلك لا يجب عليك أن تُضيف عليه خوفاً آخر بتعريضه للشك الدائم، فعندما يعود ابنك إلى المنزل يجب أن يشعر بأنَّ منزله هو ملجؤه بعيداً عن هذه المخاوف، وهو المكان الَّذي يوفر له الأمان والراحة والاستقرار، وهو المكان الَّذي يوفر له الحُب، وبالتالي عليك أن توفر الدعم لابنك، وأن تثق به وتُشعرَه بذلك عِوضاً عن استجوابه وتعنيفه.
- تعاطف مع ابنك: تذكَّر كيف كان الأمر عندما كُنت تمرُّ بمرحلة المُراهقة، وتذكَّر كيف كُنت تشعر، وبذلك ستتمكّن من تفهُّم ابنك والتعامل معه بشكلٍ أسهل، وبالتالي فإنَّهُ يجب عليك أن تكون موجوداً دائماً لابنك، وأن تُعطيه كُل اهتمامك، وأن تُشعره بأنّهُ أهم من لديك، وعندها ستكسِب صداقته، وستجد أنَّ علاقتكما أصبحت أقوى، وأكثر ترابطاً.
- توقّف عن العراك مع ابنك والصُراخ في وجهه: يشعر المُراهقون في الغالب بالرغبة في إثبات أنفسهم أمام الجميع وتحدّيهم سواءً كانوا زُملاءهم أو أساتذتهم، وحتَّى آبائهم وأمهاتهم، ولذلك لا تدع ذلك يُشعرك بالغضب أو الحُزن إذا حدث معك ذلك، وتجنَّب أن تخوض في جدلٍ أو عراكٍ مع ابنك، عِوضاً عن ذلك قُم باستخدام نبرة تعاطفٍ معه، واستخدم عباراتٍ ذات جُملةٍ واحدة ومُختصرة، وقد تجد عندها أنَّه أصبح أكثر غضباً لانَّك ترفض مواجهته، وعندها كُل ما عليك فعله هو أن تُشعره بالحُب، والتعاطف، وحتماً سيشعر هو بذلك بعد أن يهدأ. ُ
- تقبَّل أصدقاءه وافتح منزلك لهم: فإذا كان ابنك يبحث عن مكانٍ لاستضافة أصدقائه اسمح له باستضافتهم في منزلك، وتعرَف عليهم، وصادقهم وعاملهم باحترام، فبذلك ستُشعر ابنك بأنَّك تتقبّل أصدقاءه، وأنَّك تحترم رغباته وقرارته.

فوائد للأكل ببطء من أجل صحة أفضل
19 جويلية 2017 السّاعة 21:00
عندما نأكل ببطء ونقوم بمضغ طعامنا بشكل صحيح فهذا يساعدنا على التنفس بطريقة سليمة ويمدنا بالكثير من الفوائد...
المزيد >>
خبيرالشروق.. نبتة سانت جون أو «الحمراء» سلاح طبيعي ضد الانهيار العصبي Millepertuis
19 جويلية 2017 السّاعة 21:00
هي نبات بري ينتشر في بلادنا ويتجنبه مربو الماشية لأنه عند التصاقه بصوف الخروف يحدث بعض الخدوش ولكن الغالبية...
المزيد >>
صدق أو لا تصدق.. الإجازات والراحة مضرة بالصحة!
19 جويلية 2017 السّاعة 09:28
كشف عدد من علماء الصحة أن الإجازات الطويلة، أو الامتناع عن القيام بأي نشاطات بدنية أو ذهنية، لها آثارها...
المزيد >>
 زيوت طبيعية لجمال طبيعي وشفاف ..
18 جويلية 2017 السّاعة 21:00
إن كنتن من السيدات اللاتي يعانين من حواجب خفيفة ورفيعة، وتبحثن عن وسيلة لتصبح أكثر كثافة وأجمل بعيدا عن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى هؤلاء : هنيئا للاستعمار بكُم
المتغيّرات التي وقعت منذ 2011 في البلاد العربية فيها سطو على مطالب شرعية لشعبنا العربي من حيث أنه يطالب ـ ومن حقه ذلك ـ بدولة القانون والمؤسسات والتداول على السلطة بالقانون...
المزيد >>