السيــــــادة ... والدولــــة
نورالدين بالطيب
حتى لا يعاقب المهاجرون !
مع كل صيف ومع بداية موسم عودة المهاجرين الى بلادهم ترتفع الاصوات مطالبة باعتماد اسعار معقولة على الخطوط التونسية البحرية والجوية تشجع المهاجرين على العودة لبلادهم وتمر السنوات...
المزيد >>
السيــــــادة ... والدولــــة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 مارس 2017

تعيش مناطق عديدة داخل البلاد وضعا متوترا وحالة من الاحتقان المتواصل بسبب أوضاع اجتماعية واقتصادية صعبة ومعقدة ومزمنة... إلا أن هذا الوضع وذلك التوتر لا يبرر غياب الدولة وأجهزتها وحضورها في بعض المناطق وفي بعض المعتمديات لا وجود للدولة وبعض مقرات المعتمديات شاغرة وتحوّلت الى أماكن لاعتصام الغاضبين...
منسوب التوتر العالي جدا لا بجب أن يدفع بالدولة الى إخلاء الأماكن والفضاءات... غير مقبول أن تبقى معتمدية المكناسي دون معتمد لمدة أشهر وغير مقبول أن تبقى بعض المناطق دون مراكز للأمن... في كل الأحوال على الدولة ان تتواجد بالشكل المطلوب وإلا فإن الفراغ سيؤدي بِنَا الى الانهيار والهاوية وسيكرس أكثر الدولة الضعيفة... إخلاء مقرات السيادة سيعمق أكثر ضعف الدولة لدى المواطنين وسيخلق حالة من الفوضى يصعب بعد ذلك السيطرة عليها... يمكن للدولة ان تتحاور مع الغاضبين والمحتجين وتبحث عن حلول لكن دون ان تتخلى عن حضورها وتترك مقرات السيادة فارغة... الكثير من المشاكل يمكن حلّها بالحوار وعندما تكون سيادة الدولة مجسّدة...
الكثير من الولاة والمعتمدين للأسف ثبت فشلهم وعجزهم في إدارة المناطق التي كلفوا بها ، كانوا عاجزين عن التصوّر وعن تقديم المبادرات واستنباط الحلول حتى لبعض المشاكل البسيطة التي تهم المواطنين...
الكثير من المشاكل في الجهات يمكن للولاة حلّها دون الاستنجاد بالحكومة وبالوزراء المنهكين بحجم الملفات التي يعالجونها يوميا.
على الحكومة ان تعيد النظر في كثير من التعيينات خاصة في سلك الولاة وعلى مستوى المديرين الجهويين لأن الحلول تأتي في الدرجة الاولى من الجهات...
تخلي الدولة عن سيادتها كان السبب الاول لضعفها ثم لعجزها عن معالجة الإشكاليات والملفات العالقة ، من الغريب ان يتعطل سير القطارات لمدة أشهر بفعل اعتصام، مدن ومواطنين حرموا من القطار دون ان يكونوا معنيين بمشكل المعتصمين، خسرت الدولة مئات الملايين وخسرت هيبتها وخسرنا الكثير من الوقت... نحتاج اليوم الى مراجعة شاملة للكثير من الأشياء والمفاهيم التي ترسخت في الست سنوات الأخيرة، مراجعة من أجل إنقاذ الدولة وانقاذ أنفسنا قبل ان نخسر ما تبقى لنا...

سفيان الأسود
حتى لا يعاقب المهاجرون !
20 جويلية 2017 السّاعة 21:00
مع كل صيف ومع بداية موسم عودة المهاجرين الى بلادهم ترتفع الاصوات مطالبة باعتماد اسعار معقولة على الخطوط...
المزيد >>
إلى هؤلاء : هنيئا للاستعمار بكُم
19 جويلية 2017 السّاعة 21:00
المتغيّرات التي وقعت منذ 2011 في البلاد العربية فيها سطو على مطالب شرعية لشعبنا العربي من حيث أنه يطالب ـ ومن...
المزيد >>
تغيير الوزراء ... لا يكفي !
18 جويلية 2017 السّاعة 21:00
مع حلول الذكرى الأولى للاعلان عن حكومة الوحدة الوطنية وبعد عودة رئيس الحكومة يوسف الشٌاهد من الولايات...
المزيد >>
الاتحاد والحكومة... والأزمة
17 جويلية 2017 السّاعة 21:00
....في كل مرة يشتعل الفتيل في جهة وفي منطقة إلا ونحتاج الى اتحاد الشغل والى قياداته للتدخل وإطفاء نار الازمة ....
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
السيــــــادة ... والدولــــة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 مارس 2017

تعيش مناطق عديدة داخل البلاد وضعا متوترا وحالة من الاحتقان المتواصل بسبب أوضاع اجتماعية واقتصادية صعبة ومعقدة ومزمنة... إلا أن هذا الوضع وذلك التوتر لا يبرر غياب الدولة وأجهزتها وحضورها في بعض المناطق وفي بعض المعتمديات لا وجود للدولة وبعض مقرات المعتمديات شاغرة وتحوّلت الى أماكن لاعتصام الغاضبين...
منسوب التوتر العالي جدا لا بجب أن يدفع بالدولة الى إخلاء الأماكن والفضاءات... غير مقبول أن تبقى معتمدية المكناسي دون معتمد لمدة أشهر وغير مقبول أن تبقى بعض المناطق دون مراكز للأمن... في كل الأحوال على الدولة ان تتواجد بالشكل المطلوب وإلا فإن الفراغ سيؤدي بِنَا الى الانهيار والهاوية وسيكرس أكثر الدولة الضعيفة... إخلاء مقرات السيادة سيعمق أكثر ضعف الدولة لدى المواطنين وسيخلق حالة من الفوضى يصعب بعد ذلك السيطرة عليها... يمكن للدولة ان تتحاور مع الغاضبين والمحتجين وتبحث عن حلول لكن دون ان تتخلى عن حضورها وتترك مقرات السيادة فارغة... الكثير من المشاكل يمكن حلّها بالحوار وعندما تكون سيادة الدولة مجسّدة...
الكثير من الولاة والمعتمدين للأسف ثبت فشلهم وعجزهم في إدارة المناطق التي كلفوا بها ، كانوا عاجزين عن التصوّر وعن تقديم المبادرات واستنباط الحلول حتى لبعض المشاكل البسيطة التي تهم المواطنين...
الكثير من المشاكل في الجهات يمكن للولاة حلّها دون الاستنجاد بالحكومة وبالوزراء المنهكين بحجم الملفات التي يعالجونها يوميا.
على الحكومة ان تعيد النظر في كثير من التعيينات خاصة في سلك الولاة وعلى مستوى المديرين الجهويين لأن الحلول تأتي في الدرجة الاولى من الجهات...
تخلي الدولة عن سيادتها كان السبب الاول لضعفها ثم لعجزها عن معالجة الإشكاليات والملفات العالقة ، من الغريب ان يتعطل سير القطارات لمدة أشهر بفعل اعتصام، مدن ومواطنين حرموا من القطار دون ان يكونوا معنيين بمشكل المعتصمين، خسرت الدولة مئات الملايين وخسرت هيبتها وخسرنا الكثير من الوقت... نحتاج اليوم الى مراجعة شاملة للكثير من الأشياء والمفاهيم التي ترسخت في الست سنوات الأخيرة، مراجعة من أجل إنقاذ الدولة وانقاذ أنفسنا قبل ان نخسر ما تبقى لنا...

سفيان الأسود
حتى لا يعاقب المهاجرون !
20 جويلية 2017 السّاعة 21:00
مع كل صيف ومع بداية موسم عودة المهاجرين الى بلادهم ترتفع الاصوات مطالبة باعتماد اسعار معقولة على الخطوط...
المزيد >>
إلى هؤلاء : هنيئا للاستعمار بكُم
19 جويلية 2017 السّاعة 21:00
المتغيّرات التي وقعت منذ 2011 في البلاد العربية فيها سطو على مطالب شرعية لشعبنا العربي من حيث أنه يطالب ـ ومن...
المزيد >>
تغيير الوزراء ... لا يكفي !
18 جويلية 2017 السّاعة 21:00
مع حلول الذكرى الأولى للاعلان عن حكومة الوحدة الوطنية وبعد عودة رئيس الحكومة يوسف الشٌاهد من الولايات...
المزيد >>
الاتحاد والحكومة... والأزمة
17 جويلية 2017 السّاعة 21:00
....في كل مرة يشتعل الفتيل في جهة وفي منطقة إلا ونحتاج الى اتحاد الشغل والى قياداته للتدخل وإطفاء نار الازمة ....
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
نورالدين بالطيب
حتى لا يعاقب المهاجرون !
مع كل صيف ومع بداية موسم عودة المهاجرين الى بلادهم ترتفع الاصوات مطالبة باعتماد اسعار معقولة على الخطوط التونسية البحرية والجوية تشجع المهاجرين على العودة لبلادهم وتمر السنوات...
المزيد >>