المسرحي عمارة المليتي :هجرت الفن في تونس ... والغربة أرحم !
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>
المسرحي عمارة المليتي :هجرت الفن في تونس ... والغربة أرحم !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 مارس 2017

تونس - الشروق:  
بتأثر كبير قال الفنان عمارة المليتي أنٌه قرٌر العودة نهائيا الى فرنسا والأستقرار فيها بعد كل ما عاناه خلال الخمس سنوات الأخيرة التي حاول فيها الاستقرار في تونس قبل أثنبن وعشرين عاما قرٌر عمارة المليتي الهجرة الى إيطاليا ومنها أنتقل الى فرنسا وأستقر في مرسيليا بعد أن أنسحب من المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية في إدارة المرحوم منصف السويسي الذي أسٌس أنذاك مدرسة الممثل التي تخرٌج منها عمارة المليتي وسفيان الدٌاهش وأخرين وفي منتصف التسعينات هاجر الى أوروبا ورغم نجاحه في المشاركة في بعض الأعمال المسرحية وتقديم عروض تنشيطية للأطفال أختار المليتي العودة إلى تونس في 2011 معتقدا أنٌه سيحقٌق النجاح الذي يحلم به .
عمارة المليتي الذي عاد الى فرنسا قال ل» الشروق « أنٌه أكتشف أنٌه أخطأ في هذا الأختيار فالوسط الفني يعاني من الحقد والحسد و» التكمبين « والحروب الصغيرة التي نغٌصت حياته بل حتٌى مستحقاته المالية لم يحصل عليها في الكثير من الحالات خاصة مع شركات الأنتاج التي لم يسدٌد بعضها مستحقٌاته عن أشهر من التصوير ويضيف « تعبت من تونس ولم أعد ارى فيها أي مستقبل فالأعمال التلفزيونية تخضع لكثير من الأعتبارات بعضها غير مهني بالمرٌة ولا علاقة له بالكفاءة بل لأعتبارات أخرى أفضٌل عدم الخوض فيها وقد وصلت الى حالة من اليأس جعلتني أقرٌر العودة إلى فرنسا لأنٌي أشعر أن من كانوا مثلي لا مكان لهم في تونس «
مسرحية جديدة
عمارة المليتي أختار الإقامة في مدينة أكس بروفانس جنوب فرنسا قريبا من مرسيليا وبدأ في الأعداد لعمل مسرحي جديد مع مجموعة من الممثلين الشباب الفرنسيين من أصول مغاربية وخاصة جزائرية ويتوقٌع أن يكون العمل جاهزا في أواخر شهر جوان ويصوٌر العمل مأساة أبناء المهاجرين الذين يواجهون سؤالا الهويٌة فهم غير فرنسيين وليسوا عربا أيضا محاصرون بالموجات العنصرية وبسوء الفهم الثقافي مع جذورهم العربية الأسلامية وتتقاذهم مخاطر الأدمان والأنقطاع المدرسي والأرهاب .
وسيقدٌم المليتي عمله في جولة فرنسية في مرحلة أولى قبل تقديمه في فضاءات أوروبية أخرى .

كتب نورالدين بالطيب
المسرحي حسام الغريبي في السٌجن!
18 جانفي 2018 السّاعة 12:52
بدأ اليوم حسام الغريبي الكاتب العام للمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بالقيروان مغامرة مسرحية جديدة...
المزيد >>
رحيل الكاتب والروائي المصري صبري موسى بعد صراع مع المرض
18 جانفي 2018 السّاعة 11:45
نعت وزارة الثقافة المصرية الكاتب والروائي صبري موسى الذي توفي اليوم الخميس عن عمر ناهز 86 عاما بعد صراع مع...
المزيد >>
عروض اليوم
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
21:00 – عرض فيلم «downsizing».
المزيد >>
المسرحية الإماراتية «غصة عبور» لمحمد العامري:حكاية «أمّة» أنهكها حكامها!
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
احتضن المسرح البلدي مساء أمس الأول الاثنين 15 جانفي عرض المسرحية الإماراتية «غصة عبور» وذلك في إطار الدورة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
المسرحي عمارة المليتي :هجرت الفن في تونس ... والغربة أرحم !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 مارس 2017

تونس - الشروق:  
بتأثر كبير قال الفنان عمارة المليتي أنٌه قرٌر العودة نهائيا الى فرنسا والأستقرار فيها بعد كل ما عاناه خلال الخمس سنوات الأخيرة التي حاول فيها الاستقرار في تونس قبل أثنبن وعشرين عاما قرٌر عمارة المليتي الهجرة الى إيطاليا ومنها أنتقل الى فرنسا وأستقر في مرسيليا بعد أن أنسحب من المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية في إدارة المرحوم منصف السويسي الذي أسٌس أنذاك مدرسة الممثل التي تخرٌج منها عمارة المليتي وسفيان الدٌاهش وأخرين وفي منتصف التسعينات هاجر الى أوروبا ورغم نجاحه في المشاركة في بعض الأعمال المسرحية وتقديم عروض تنشيطية للأطفال أختار المليتي العودة إلى تونس في 2011 معتقدا أنٌه سيحقٌق النجاح الذي يحلم به .
عمارة المليتي الذي عاد الى فرنسا قال ل» الشروق « أنٌه أكتشف أنٌه أخطأ في هذا الأختيار فالوسط الفني يعاني من الحقد والحسد و» التكمبين « والحروب الصغيرة التي نغٌصت حياته بل حتٌى مستحقاته المالية لم يحصل عليها في الكثير من الحالات خاصة مع شركات الأنتاج التي لم يسدٌد بعضها مستحقٌاته عن أشهر من التصوير ويضيف « تعبت من تونس ولم أعد ارى فيها أي مستقبل فالأعمال التلفزيونية تخضع لكثير من الأعتبارات بعضها غير مهني بالمرٌة ولا علاقة له بالكفاءة بل لأعتبارات أخرى أفضٌل عدم الخوض فيها وقد وصلت الى حالة من اليأس جعلتني أقرٌر العودة إلى فرنسا لأنٌي أشعر أن من كانوا مثلي لا مكان لهم في تونس «
مسرحية جديدة
عمارة المليتي أختار الإقامة في مدينة أكس بروفانس جنوب فرنسا قريبا من مرسيليا وبدأ في الأعداد لعمل مسرحي جديد مع مجموعة من الممثلين الشباب الفرنسيين من أصول مغاربية وخاصة جزائرية ويتوقٌع أن يكون العمل جاهزا في أواخر شهر جوان ويصوٌر العمل مأساة أبناء المهاجرين الذين يواجهون سؤالا الهويٌة فهم غير فرنسيين وليسوا عربا أيضا محاصرون بالموجات العنصرية وبسوء الفهم الثقافي مع جذورهم العربية الأسلامية وتتقاذهم مخاطر الأدمان والأنقطاع المدرسي والأرهاب .
وسيقدٌم المليتي عمله في جولة فرنسية في مرحلة أولى قبل تقديمه في فضاءات أوروبية أخرى .

كتب نورالدين بالطيب
المسرحي حسام الغريبي في السٌجن!
18 جانفي 2018 السّاعة 12:52
بدأ اليوم حسام الغريبي الكاتب العام للمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بالقيروان مغامرة مسرحية جديدة...
المزيد >>
رحيل الكاتب والروائي المصري صبري موسى بعد صراع مع المرض
18 جانفي 2018 السّاعة 11:45
نعت وزارة الثقافة المصرية الكاتب والروائي صبري موسى الذي توفي اليوم الخميس عن عمر ناهز 86 عاما بعد صراع مع...
المزيد >>
عروض اليوم
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
21:00 – عرض فيلم «downsizing».
المزيد >>
المسرحية الإماراتية «غصة عبور» لمحمد العامري:حكاية «أمّة» أنهكها حكامها!
17 جانفي 2018 السّاعة 21:00
احتضن المسرح البلدي مساء أمس الأول الاثنين 15 جانفي عرض المسرحية الإماراتية «غصة عبور» وذلك في إطار الدورة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>