بين سطرين .. احتلال متواصل!
النوري الصّل
انفصال العراق... والغياب العربي
مثل أحجار الدومينو، ما إن يسقط حجر حتى تتساقط الأحجار الأخرى على الرقعة نفسها، هكذا يبدو حال العراق والمنطقة اليوم بعد أن بات قرار الاستفتاء على استقلال اقليم كردستان خيارا لا...
المزيد >>
بين سطرين .. احتلال متواصل!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 مارس 2017

 

قبل 14 سنة من اليوم اعطى الرئيس الامريكي السابق جورج بوش الابن الضوء الاخضر لاحتلال العراق تحت عدة ذرائع اثبتت التحقيقات انها مجانبة للصواب , لكن ذلك التدخل الغاشم كان في حقيقة الامر بوابة جديدة لتدخلات عسكرية لاحقة بهدف تفتيت المنطقة العربية وجعلها مسرحا لمختلف التنظيمات الارهابية التي استغلت تباعا حالة الفراغ الامني والدمار العسكري لترتع وترتكب ما شاءت من جرائم وفضائع بحق الشعوب العربية .
الاحتلال الامريكي للعراق فاقت خسائره المادية والبشرية كل التوقعات حيث قدرت الخسائر البشرية في مجملها بمليون قتيل ومصاب وملايين المشردين، وخسائر مادية للطرفين تقدر بتريليونات الدولارات. بعد الدمار الذي تعرض له العراق في شكل استعمار مباشر من قبل الامريكيين نجد اليوم ان سوريا هي الاخرى تتعرض الى سيناريو مماثل لكن بطريقة اخرى ومزاعم جديدة فالعراق قيل قبل احتلاله انه يمتلك اسلحة دمار شامل لكن في سوريا قيل ان الهدف من التدخل هو محاربة تنظيم داعش الارهابي.
ورغم اختلاف ذرائع التدخلات العسكرية الامريكية في كلتا البلدين الا ان النتيجة واحدة والمقاصد نفسها حيث تنتشر في الدولتين مجموعات عسكرية امريكية وأسست فيهما قواعد حربية وتقوم الشركات البترولية بشفط ثرواتهما الطبيعية وخصوصا النفط.
ما يهمنا في هذه الفترة الحساسة التي يمر بها وطننا العربي هو ان نعي بخطورة المخطط الذي يتعرض له العراق وسوريا ويجب دراك ان ما يجرى هناك ليس بمعزل عن كبرى التهديدات التي تواجه كل شعوب المنطقة.
هناك العديد من المتابعين للملفات الدولية استبشروا خيرا بصعود الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترومب خاصة عند ما أدان قرار غزو العراق واصفا إياه بأنه «قد يكون أسوأ قرار اتخذ في تاريخ الولايات المتحدة على الاطلاق».
لكن يبدو ان تلك التصريحات «الترامبية « مجرد شعارات رفعها اثناء حملته لأنّ مشروع القرار الذي يعده ترومب هذه الايام في ما يتعلق بالعراق ستكون نتائجه كارثية حيث حذر خبراء عراقيون مؤخرا من عودة الحلم الامريكي من جديد عبر إغراءات اقتصادية تقوم اساسا على نظرية «الإعمار مقابل النفط» .و تنص فقرات المشروع، أن يتم إعادة إعمار وبناء العراق وخصوصاً تلك المناطق التي تم تحريرها من تنظيم «داعش» الإرهابي، على قاعدة «النفط مقابل الإعمار» وبأسعار يتم الاتفاق عليها بين الحكومتين العراقية والأمريكية.
هذا المشروع سيكون وفق كبار الناقدين والمفكرين اكبر بوابة استعمارية اقتصادية امريكية لنهب ما تبقى من الثروات العراقية...

بقلم: نـــاجح بن جدو
بدء عملية التصويت في استفتاء استقلال إقليم كردستان عن العراق بالصين
22 سبتمبر 2017 السّاعة 23:46
بدأت الجالية الكردية خارج إقليم كردستان العراق الإدلاء بأصواتها إلكترونيا في الاستفتاء على انفصال الإقليم...
المزيد >>
زلزال بقوة 5.8 درجات قبالة كاليفورنيا
22 سبتمبر 2017 السّاعة 22:12
قالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن زلزالا شدته 5.8 درجة وقع قبالة شمال ولاية كاليفورنيا في المحيط الهادي...
المزيد >>
بغداد تطلق المعركة الأخيرة ضد «داعش»
22 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
بدأت القوات العراقية أمس عملياتها العسكرية لاستعادة مدينة الحويجة، أحد آخر معقلين لتنظيم «داعش» في العراق،...
المزيد >>
حلف عراقي تركي إيراني ضد «استفتاء كردستان»
22 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
أعلن وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري عن اتفاق العراق مع تركيا وإيران، على اتخاذ إجراءات مضادة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بين سطرين .. احتلال متواصل!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 مارس 2017

 

قبل 14 سنة من اليوم اعطى الرئيس الامريكي السابق جورج بوش الابن الضوء الاخضر لاحتلال العراق تحت عدة ذرائع اثبتت التحقيقات انها مجانبة للصواب , لكن ذلك التدخل الغاشم كان في حقيقة الامر بوابة جديدة لتدخلات عسكرية لاحقة بهدف تفتيت المنطقة العربية وجعلها مسرحا لمختلف التنظيمات الارهابية التي استغلت تباعا حالة الفراغ الامني والدمار العسكري لترتع وترتكب ما شاءت من جرائم وفضائع بحق الشعوب العربية .
الاحتلال الامريكي للعراق فاقت خسائره المادية والبشرية كل التوقعات حيث قدرت الخسائر البشرية في مجملها بمليون قتيل ومصاب وملايين المشردين، وخسائر مادية للطرفين تقدر بتريليونات الدولارات. بعد الدمار الذي تعرض له العراق في شكل استعمار مباشر من قبل الامريكيين نجد اليوم ان سوريا هي الاخرى تتعرض الى سيناريو مماثل لكن بطريقة اخرى ومزاعم جديدة فالعراق قيل قبل احتلاله انه يمتلك اسلحة دمار شامل لكن في سوريا قيل ان الهدف من التدخل هو محاربة تنظيم داعش الارهابي.
ورغم اختلاف ذرائع التدخلات العسكرية الامريكية في كلتا البلدين الا ان النتيجة واحدة والمقاصد نفسها حيث تنتشر في الدولتين مجموعات عسكرية امريكية وأسست فيهما قواعد حربية وتقوم الشركات البترولية بشفط ثرواتهما الطبيعية وخصوصا النفط.
ما يهمنا في هذه الفترة الحساسة التي يمر بها وطننا العربي هو ان نعي بخطورة المخطط الذي يتعرض له العراق وسوريا ويجب دراك ان ما يجرى هناك ليس بمعزل عن كبرى التهديدات التي تواجه كل شعوب المنطقة.
هناك العديد من المتابعين للملفات الدولية استبشروا خيرا بصعود الرئيس الامريكي الجديد دونالد ترومب خاصة عند ما أدان قرار غزو العراق واصفا إياه بأنه «قد يكون أسوأ قرار اتخذ في تاريخ الولايات المتحدة على الاطلاق».
لكن يبدو ان تلك التصريحات «الترامبية « مجرد شعارات رفعها اثناء حملته لأنّ مشروع القرار الذي يعده ترومب هذه الايام في ما يتعلق بالعراق ستكون نتائجه كارثية حيث حذر خبراء عراقيون مؤخرا من عودة الحلم الامريكي من جديد عبر إغراءات اقتصادية تقوم اساسا على نظرية «الإعمار مقابل النفط» .و تنص فقرات المشروع، أن يتم إعادة إعمار وبناء العراق وخصوصاً تلك المناطق التي تم تحريرها من تنظيم «داعش» الإرهابي، على قاعدة «النفط مقابل الإعمار» وبأسعار يتم الاتفاق عليها بين الحكومتين العراقية والأمريكية.
هذا المشروع سيكون وفق كبار الناقدين والمفكرين اكبر بوابة استعمارية اقتصادية امريكية لنهب ما تبقى من الثروات العراقية...

بقلم: نـــاجح بن جدو
بدء عملية التصويت في استفتاء استقلال إقليم كردستان عن العراق بالصين
22 سبتمبر 2017 السّاعة 23:46
بدأت الجالية الكردية خارج إقليم كردستان العراق الإدلاء بأصواتها إلكترونيا في الاستفتاء على انفصال الإقليم...
المزيد >>
زلزال بقوة 5.8 درجات قبالة كاليفورنيا
22 سبتمبر 2017 السّاعة 22:12
قالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن زلزالا شدته 5.8 درجة وقع قبالة شمال ولاية كاليفورنيا في المحيط الهادي...
المزيد >>
بغداد تطلق المعركة الأخيرة ضد «داعش»
22 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
بدأت القوات العراقية أمس عملياتها العسكرية لاستعادة مدينة الحويجة، أحد آخر معقلين لتنظيم «داعش» في العراق،...
المزيد >>
حلف عراقي تركي إيراني ضد «استفتاء كردستان»
22 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
أعلن وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري عن اتفاق العراق مع تركيا وإيران، على اتخاذ إجراءات مضادة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصّل
انفصال العراق... والغياب العربي
مثل أحجار الدومينو، ما إن يسقط حجر حتى تتساقط الأحجار الأخرى على الرقعة نفسها، هكذا يبدو حال العراق والمنطقة اليوم بعد أن بات قرار الاستفتاء على استقلال اقليم كردستان خيارا لا...
المزيد >>