إضرابات ، واحتجاجات ، واعتصامات وغضب :هل دخل الوضع الاجتماعي الدائرة الحمراء ؟
سفيان الأسود
أزمـــــــــــــــة الدينـــــــــــار
كل التونسيين يعيشون الان خوفا وفزعا من جراء تدهور قيمة الدينار ....لاول مرة في تاريخ الدولة المستقلة يشعر التونسيون انهم الان امام ازمة حقيقية ستعصف بهم وستجعل حياتهم صعبة اكثر بعد...
المزيد >>
إضرابات ، واحتجاجات ، واعتصامات وغضب :هل دخل الوضع الاجتماعي الدائرة الحمراء ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 مارس 2017

تونس ـ الشروق
منذ شهر جانفي الماضي لم تهدأ التوترات الاجتماعية في الجهات وفي القطاعات وعرفت تحركات النقابات تصاعدا كبيرا أدى الى اقرار العديد من الإضرابات في القطاعات الحساسة .....
كانت الأزمات التي عاشتها تونس في تاريخها المعاصر أزمات اجتماعية. وكل التوترات كانت تنطلق باحتجاجات الفئات الفقيرة والمهمشة كما كان الاتحاد العام التونسي للشغل يقود الصراع مع الحكومة وكان دائما الى جانب التحركات الشعبية ...
اليوم تونس تعرف توترات كبيرة تجعلنا في دائرة الخطر . فكل القطاعات تنتفض ضد الحكومة وبعضها يهدد بالدخول في إضرابات مفتوحة من أجل تحقيق مطالبه ، توتر وغضب في قطاعات التعليم والصحة والمالية والنفط يقابله غضب واحتجاج ورفض من أعراف النسيج والنقل لاتفاق الزيادة في الأجور الذي رعته الحكومة بين الأعراف واتحاد الشغل ...
الحكومة اليوم تواجه أزمات عنيفة وتخوض صراعا مع قطاعات حساسة ومؤثرة. وإذا تواصل هذا الوضع قد يؤدي الى انفجار يصعب تطويقه. فقطاعات الأساتذة والمعلمين تتمسك بمطالبها بإقالة وزير التربية وتهدد بمقاطعة الدروس وأعوان المالية والصحة العمومية والأطباء أعلنوا الدخول في إضرابات وهددوا أيضا بالتصعيد في الوقت الذي يتواصل فيه تعطيل انتاج الغاز في جزيرة قرقنة ويتفاقم العجز الطاقي في تونس ... أزمات تستدعي حلولا عاجلة وتحتاج فعلا الى فتح حوار عميق بين حكومة يوسف الشاهد والاتحاد العام التونسي للشغل الذي أعلنت قيادته أنها تتبنى كل المطالَب بما في ذلك مطلب نقابات المعلمين والأساتذة بإقالة وزير التربية.
على الحكومة أن تدرك الان أنها تواجه قطاعات «شرسة» في الدفاع عن مطالبها وأن تدرك أيضا أن الوضع الاجتماعي الهش ليس في صالحها الان خاصة مع ضعف وتفكك الحزام السياسي الذي كان يسندها في بداية تشكيلها ...الحكومة الآن مضطرة الى فتح حوار عميق مع الاتحاد العام التونسي للشغل واعتباره شريكا فاعلا ومؤثرا وليس مجرد منظمة نقابية .... ومن مصلحة الحكومة أن يكون الاتحاد العام التونسي للشغل الى جانبها باعتباره القادر على التأثير ميدانيا والقادر على ضمان سلم اجتماعية الحكومة اليوم في أشد الحاجة اليها ...
التعويل على دعم الأحزاب السياسية لن يكون نافعا للحكومة في هذه المرحلة الصعبة التي تتطلب منها حنكة أكبر في التفاوض والتعامل مع الأطراف الاجتماعية . فالأحزاب السياسية ضعيفة وتعيش خلافات وصراعات مزمنة وفقدت كل مصداقيتها لدى الرأي العام... أمام الحكومة الان حل واحد وهو الاتجاه بقوة نحو الحوار العميق مع الاتحاد العام التونسي للشغل للخروج من الازمة التي يمكن أن تستفحل ويصعب تطويقها .....

سفيان الأسود
العمل الحكومي
22 أفريل 2017 السّاعة 21:00
استقبل اول امس وزير العدل غازي الجريبي على التوالي ممثلين عن النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي والنقابة...
المزيد >>
الشاهد في قرقنة : منزل حشاد متحف... وازمة بيتروفاك في طريقها إلى الحلّ
22 أفريل 2017 السّاعة 21:00
بجزيرة قرقنة ومعتمدية منزل شاكر، انهى رئيس...
المزيد >>
أزمة الدينار.. خطر جديد يُطلّ على تونس:المواطن خائف .. الحكومة مرتبكة .. والخبراءيحذرون
22 أفريل 2017 السّاعة 21:00
لا حديث هذه الايام إلا عن «قضية» الدّينار...
المزيد >>
يعمق العجز التجاري ويهدّد المقدرة الشرائية:أي دور للبرلمان في التصدّي لانعكاسات خفض قيمة الدينار؟
22 أفريل 2017 السّاعة 21:00
مخاوف حقيقية من تبعات سلبية ومخاطر كبرى منتظرة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
إضرابات ، واحتجاجات ، واعتصامات وغضب :هل دخل الوضع الاجتماعي الدائرة الحمراء ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 مارس 2017

تونس ـ الشروق
منذ شهر جانفي الماضي لم تهدأ التوترات الاجتماعية في الجهات وفي القطاعات وعرفت تحركات النقابات تصاعدا كبيرا أدى الى اقرار العديد من الإضرابات في القطاعات الحساسة .....
كانت الأزمات التي عاشتها تونس في تاريخها المعاصر أزمات اجتماعية. وكل التوترات كانت تنطلق باحتجاجات الفئات الفقيرة والمهمشة كما كان الاتحاد العام التونسي للشغل يقود الصراع مع الحكومة وكان دائما الى جانب التحركات الشعبية ...
اليوم تونس تعرف توترات كبيرة تجعلنا في دائرة الخطر . فكل القطاعات تنتفض ضد الحكومة وبعضها يهدد بالدخول في إضرابات مفتوحة من أجل تحقيق مطالبه ، توتر وغضب في قطاعات التعليم والصحة والمالية والنفط يقابله غضب واحتجاج ورفض من أعراف النسيج والنقل لاتفاق الزيادة في الأجور الذي رعته الحكومة بين الأعراف واتحاد الشغل ...
الحكومة اليوم تواجه أزمات عنيفة وتخوض صراعا مع قطاعات حساسة ومؤثرة. وإذا تواصل هذا الوضع قد يؤدي الى انفجار يصعب تطويقه. فقطاعات الأساتذة والمعلمين تتمسك بمطالبها بإقالة وزير التربية وتهدد بمقاطعة الدروس وأعوان المالية والصحة العمومية والأطباء أعلنوا الدخول في إضرابات وهددوا أيضا بالتصعيد في الوقت الذي يتواصل فيه تعطيل انتاج الغاز في جزيرة قرقنة ويتفاقم العجز الطاقي في تونس ... أزمات تستدعي حلولا عاجلة وتحتاج فعلا الى فتح حوار عميق بين حكومة يوسف الشاهد والاتحاد العام التونسي للشغل الذي أعلنت قيادته أنها تتبنى كل المطالَب بما في ذلك مطلب نقابات المعلمين والأساتذة بإقالة وزير التربية.
على الحكومة أن تدرك الان أنها تواجه قطاعات «شرسة» في الدفاع عن مطالبها وأن تدرك أيضا أن الوضع الاجتماعي الهش ليس في صالحها الان خاصة مع ضعف وتفكك الحزام السياسي الذي كان يسندها في بداية تشكيلها ...الحكومة الآن مضطرة الى فتح حوار عميق مع الاتحاد العام التونسي للشغل واعتباره شريكا فاعلا ومؤثرا وليس مجرد منظمة نقابية .... ومن مصلحة الحكومة أن يكون الاتحاد العام التونسي للشغل الى جانبها باعتباره القادر على التأثير ميدانيا والقادر على ضمان سلم اجتماعية الحكومة اليوم في أشد الحاجة اليها ...
التعويل على دعم الأحزاب السياسية لن يكون نافعا للحكومة في هذه المرحلة الصعبة التي تتطلب منها حنكة أكبر في التفاوض والتعامل مع الأطراف الاجتماعية . فالأحزاب السياسية ضعيفة وتعيش خلافات وصراعات مزمنة وفقدت كل مصداقيتها لدى الرأي العام... أمام الحكومة الان حل واحد وهو الاتجاه بقوة نحو الحوار العميق مع الاتحاد العام التونسي للشغل للخروج من الازمة التي يمكن أن تستفحل ويصعب تطويقها .....

سفيان الأسود
العمل الحكومي
22 أفريل 2017 السّاعة 21:00
استقبل اول امس وزير العدل غازي الجريبي على التوالي ممثلين عن النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي والنقابة...
المزيد >>
الشاهد في قرقنة : منزل حشاد متحف... وازمة بيتروفاك في طريقها إلى الحلّ
22 أفريل 2017 السّاعة 21:00
بجزيرة قرقنة ومعتمدية منزل شاكر، انهى رئيس...
المزيد >>
أزمة الدينار.. خطر جديد يُطلّ على تونس:المواطن خائف .. الحكومة مرتبكة .. والخبراءيحذرون
22 أفريل 2017 السّاعة 21:00
لا حديث هذه الايام إلا عن «قضية» الدّينار...
المزيد >>
يعمق العجز التجاري ويهدّد المقدرة الشرائية:أي دور للبرلمان في التصدّي لانعكاسات خفض قيمة الدينار؟
22 أفريل 2017 السّاعة 21:00
مخاوف حقيقية من تبعات سلبية ومخاطر كبرى منتظرة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
أزمـــــــــــــــة الدينـــــــــــار
كل التونسيين يعيشون الان خوفا وفزعا من جراء تدهور قيمة الدينار ....لاول مرة في تاريخ الدولة المستقلة يشعر التونسيون انهم الان امام ازمة حقيقية ستعصف بهم وستجعل حياتهم صعبة اكثر بعد...
المزيد >>