السياسي ورجل الاقتصاد مصطفى كمون لـ«الشروق»:لا خيار غير المصالحة لإنقاذ الاقتصاد
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>
السياسي ورجل الاقتصاد مصطفى كمون لـ«الشروق»:لا خيار غير المصالحة لإنقاذ الاقتصاد
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 مارس 2017

تونس-الشروق
تتواصل دعوات السياسيين والفاعلين الاقتصاديين للمصالحة الشاملة بعد الاحكام الاخيرة بالسجن تجاه وزراء ومسؤولين سابقين، وبعد اجراءات اخرى منذ الثورة أدت الى تعطيل رجال اعمال والى افراغ الادارة من عديد الكفاءات.
صرح رجل الاقتصاد ونائب رئيس حزب «تونس للجميع» مصطفى كمون ل»الشروق» أنه آن الاوان لارساء المصالحة الوطنية الشاملة على ارض الواقع في اقرب وقت وان تتحمل الدولة ومجلس نواب الشعب المسؤولية كاملة في ذلك من خلال الاستجابة للاقتراحات وللدعوات العديدة الصادرة مؤخرا ابرزها دعوة رئيس الجمهورية.
كلفة «اللاّمصالحة»
قال المتحدث ان وضع البلاد الاقتصادي لم يعد يحتمل المزيد من التجاذب حول هذا الملف لان الوقت يمر ويضيع بسرعة على بلادنا وفي الاثناء قفزت دول أخرى واحتلت مكاننا في عدة مجالات هامة مثل السياحة والصناعة والفلاحة والمبادلات التجارية والفسفاط. وكل ذلك بسبب ما أصاب الفاعلين الاقتصاديين والكفاءات الإدارية من انكماش وخوف وتردد في ظل تأخر المصالحة. وشدد كمون على ان كلفة «اللاّمصالحة» ستكون ثقيلة في الاشهر القادمة وأيضا على الأجيال القادمة لاننا لم نهيئ لهم الارضية المناسبة للتنمية وللاستثمار، عكس البلدان الاخرى التي عرفت ثورات ونجحت بسرعة في طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة قائمة على مناخ نقي من كل اشكال الحقد والانتقام والتشفي وهي اليوم من الدول المتقدمة. واعتبر مصطفى كمون ان المحاكمات الاخيرة وما سبقها من اجراءات أخرى تجاه آخرين لا تتناسب مع طموحات التونسيين لتطوير بلادهم ومع مساعي الحكومة لتحقيق الاقلاع الاقتصادي ولتطوير عمل الادارة.
وحول الوضع الاقتصادي بشكل عام تحدث كمون عن تواصل الصعوبات أمام المستثمرين ورجال الاعمال والمؤسسات الصغرى والمتوسطة جراء التعطيلات الادارية وغياب التمويلات وحالة الخوف والانكماش وضعف الاستهلاك نتيجة غلاء اسعار المعيشة فضلا عن تواصل تراجع قيمة الدينار وتواصل الفساد في الإدارة وافراغها من الكفاءات. واعتبر ان كل ذلك له تاثير سلبي على الاستثمارات الاجنبية ايضا.
تأخر الانتخابات البلدية
أما بالنسبة للوضع السياسي، فقد اعتبر ان المناخ مازال غير ملائم لتحقيق الهدوء اللازم في ظل تواصل تجاذبات وصراعات لم يستفد منها المواطن ودفعته الى العزوف عن العمل السياسي والحزبي. ودعا في هذا الإطار الى التسريع بتنظيم الانتخابات البلدية التي مازالت تشهد تعطيلات غريبة على حد قوله معتبرا ان بعض الاطراف لا تريد اجراءها لان من مصلحتها بقاء الوضع على ما هو عليه والحال ان اجراءها سيمكن البلاد من قطع خطوة هامة في مجال التنمية في الجهات والنظافة. وحول استعدادات حزبه لهذا الاستحقاق الهام، قال مصطفى كمون انها تتم بشكل جيد بالتوازي مع استعداد الحزب لضم وجوه جديدة من سياسيين ورجال اقتصاد ومن مكونات العائلة الدستورية قصد الاستفادة من خبرتها.

-فاضل الطياشي
قانون المصالحة يدخل حيز التنفيذ... بعد 24 ساعة
17 أكتوبر 2017 السّاعة 22:16
قانون المصالحة يدخل حيز التنفيذ... بعد 24 ساعة
المزيد >>
رغم وجود الاف العاطلين:92 ألف موطن شغل لـم تجد عملة
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تونس تملك كل مقومات النماء دون الحاجة الى...
المزيد >>
انقراض الدعوى بموجب التّسوية في حقّ سليم الرياحي
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
قضت دائرة الشيكات بالمحكمة الابتدائية بتونس...
المزيد >>
الفصل 96 من القانون الجنائي:نصّ قــــانوني تحـــوّل إلى جنــاية
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ضحية أخرى تضاف إلى ضحايا الفصل 96 من القانون...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
السياسي ورجل الاقتصاد مصطفى كمون لـ«الشروق»:لا خيار غير المصالحة لإنقاذ الاقتصاد
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 مارس 2017

تونس-الشروق
تتواصل دعوات السياسيين والفاعلين الاقتصاديين للمصالحة الشاملة بعد الاحكام الاخيرة بالسجن تجاه وزراء ومسؤولين سابقين، وبعد اجراءات اخرى منذ الثورة أدت الى تعطيل رجال اعمال والى افراغ الادارة من عديد الكفاءات.
صرح رجل الاقتصاد ونائب رئيس حزب «تونس للجميع» مصطفى كمون ل»الشروق» أنه آن الاوان لارساء المصالحة الوطنية الشاملة على ارض الواقع في اقرب وقت وان تتحمل الدولة ومجلس نواب الشعب المسؤولية كاملة في ذلك من خلال الاستجابة للاقتراحات وللدعوات العديدة الصادرة مؤخرا ابرزها دعوة رئيس الجمهورية.
كلفة «اللاّمصالحة»
قال المتحدث ان وضع البلاد الاقتصادي لم يعد يحتمل المزيد من التجاذب حول هذا الملف لان الوقت يمر ويضيع بسرعة على بلادنا وفي الاثناء قفزت دول أخرى واحتلت مكاننا في عدة مجالات هامة مثل السياحة والصناعة والفلاحة والمبادلات التجارية والفسفاط. وكل ذلك بسبب ما أصاب الفاعلين الاقتصاديين والكفاءات الإدارية من انكماش وخوف وتردد في ظل تأخر المصالحة. وشدد كمون على ان كلفة «اللاّمصالحة» ستكون ثقيلة في الاشهر القادمة وأيضا على الأجيال القادمة لاننا لم نهيئ لهم الارضية المناسبة للتنمية وللاستثمار، عكس البلدان الاخرى التي عرفت ثورات ونجحت بسرعة في طي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة قائمة على مناخ نقي من كل اشكال الحقد والانتقام والتشفي وهي اليوم من الدول المتقدمة. واعتبر مصطفى كمون ان المحاكمات الاخيرة وما سبقها من اجراءات أخرى تجاه آخرين لا تتناسب مع طموحات التونسيين لتطوير بلادهم ومع مساعي الحكومة لتحقيق الاقلاع الاقتصادي ولتطوير عمل الادارة.
وحول الوضع الاقتصادي بشكل عام تحدث كمون عن تواصل الصعوبات أمام المستثمرين ورجال الاعمال والمؤسسات الصغرى والمتوسطة جراء التعطيلات الادارية وغياب التمويلات وحالة الخوف والانكماش وضعف الاستهلاك نتيجة غلاء اسعار المعيشة فضلا عن تواصل تراجع قيمة الدينار وتواصل الفساد في الإدارة وافراغها من الكفاءات. واعتبر ان كل ذلك له تاثير سلبي على الاستثمارات الاجنبية ايضا.
تأخر الانتخابات البلدية
أما بالنسبة للوضع السياسي، فقد اعتبر ان المناخ مازال غير ملائم لتحقيق الهدوء اللازم في ظل تواصل تجاذبات وصراعات لم يستفد منها المواطن ودفعته الى العزوف عن العمل السياسي والحزبي. ودعا في هذا الإطار الى التسريع بتنظيم الانتخابات البلدية التي مازالت تشهد تعطيلات غريبة على حد قوله معتبرا ان بعض الاطراف لا تريد اجراءها لان من مصلحتها بقاء الوضع على ما هو عليه والحال ان اجراءها سيمكن البلاد من قطع خطوة هامة في مجال التنمية في الجهات والنظافة. وحول استعدادات حزبه لهذا الاستحقاق الهام، قال مصطفى كمون انها تتم بشكل جيد بالتوازي مع استعداد الحزب لضم وجوه جديدة من سياسيين ورجال اقتصاد ومن مكونات العائلة الدستورية قصد الاستفادة من خبرتها.

-فاضل الطياشي
قانون المصالحة يدخل حيز التنفيذ... بعد 24 ساعة
17 أكتوبر 2017 السّاعة 22:16
قانون المصالحة يدخل حيز التنفيذ... بعد 24 ساعة
المزيد >>
رغم وجود الاف العاطلين:92 ألف موطن شغل لـم تجد عملة
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
تونس تملك كل مقومات النماء دون الحاجة الى...
المزيد >>
انقراض الدعوى بموجب التّسوية في حقّ سليم الرياحي
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
قضت دائرة الشيكات بالمحكمة الابتدائية بتونس...
المزيد >>
الفصل 96 من القانون الجنائي:نصّ قــــانوني تحـــوّل إلى جنــاية
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ضحية أخرى تضاف إلى ضحايا الفصل 96 من القانون...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>