ضيف الأسبوع:سعادة سفير الأردن عواد خالد السرحان لـ «الشروق»:نجاح القمة العربية في الأردن مضمون وعلاقاتنا مع تونس في أفضل حال
عبد الحميد الرياحي
انتهى زمن التشخيص... المطلوب حلول عملية
مع ان الوضع دقيق واستثنائي خاصة في علاقة بتطورات أزمة اعتصام الكامور وما أفضت اليه من تعمد المعتصمين اكتساح موقع الانتاج وإيقاف ضخ النفط رغم محاولة الجيش اثناءهم بإطلاق النار في...
المزيد >>
ضيف الأسبوع:سعادة سفير الأردن عواد خالد السرحان لـ «الشروق»:نجاح القمة العربية في الأردن مضمون وعلاقاتنا مع تونس في أفضل حال
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 مارس 2017

نزل سعادة سفير الاردن عواد خالد السرحان ضيفا على «الشروق» ليحدثنا عن استعدادات بلاده لاحتضان القمة العربية العادية الثامنة والعشرين اضافة الى العلاقات بين تونس والاردن خاصة ان قواسم مشتركة عديدة تجمع بينهما أهمها أن ثروتيهما فوق الارض وليس تحتها لانها في عقول مواطنيهما.
سعادة السفير يستضيف بلدكم القمة العربية بعد أيام قليلة فكيف هي الاستعدادات وأي دور لبلدكم فيها لحلحلة مختلف القضايا العربية؟
استضافتنا للقمة أملاها واجب الاردن نحو أمته العربية حيث تقررت بعد اعتذار اليمن عن استقبال هذه القمة لاسباب يعرفها الجميع وقد تمت الاستعدادات في وقت قياسي حتى تدور القمة في أفضل الاجواء وهذا تجسيد للدور الايجابي الذي يضطلع به الاردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني الحريص على تقوية النسيج العربي القومي وقد أوعز جلالة الملك الى كل المؤسسات الاردنية ذات الصلة ان تبذل كل الجهود اللازمة لانجاح القمة من حيث المضمون والتنظيم وقد تم تكوين لجان سياسية وأمنية وبروتوكولية من أصحاب الخبرة والكفاءة لانجاح القمة التي نحرص في الاردن على ان لا تكون نمطية حتى تتصدى للازمات على الساحة العربية وتخرج باستراتيجيا عمل تستجيب لتطلعات الامة.
هل تعتقدون أن الاردن قادر على لملمة الشتات العربي المنقسم أكثر جراء مختلف الازمات التي تمر بها الامة؟
الاردن كان سباقا الى لملمة الشتات العربي منذ أن شارك في تأسيس الجامعة العربية بل وقبلها واحتضانه القمة سيوفر أرضية خصبة لزرع أمل جديد للعرب وللعلاقات الجيدة التي تجمع بين جلالة الملك وكل الزعماء العرب وسنسعى الى مداواة جروح أمتنا في هذه القمة وأولها الجرح الفلسطيني. فالاردن من منطلق وصايته الهاشمية على القدس بادر منذ سنة 1981 بتسجيل المدينة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي. وعمل في كل المحافل على الدفاع عن قضية العرب المركزية وهي فلسطين. ولن يدخر جهدا للدفاع ايضا عن قضايا العرب لان الاردن يمثل دائما صوت الاعتدال ويؤمن بإعادة الزخم الى القضايا العربية وسيعمل خلال رئاسته للقمة على تيسير الوصول الى حلول تكفل للعرب الرقي والامن.
وهل ننتظر قرارات مهمة ترسخ وحدة العرب الاقتصادية في زمن التكتلات الدولية؟
على مستوى اللجان التحضيرية للقمة هنالك اجتماع لوزراء الاقتصاد العرب وسيكون البعد الاقتصادي حاضرا في القمة ليخلص القادة العرب الى تصور مشترك ينمي التجارة البينية بين دولهم ويحقق الرخاء الاقتصادي لكل العرب خاصة أنهم يواجهون خطر الارهاب الذي اثر سلبا على اقتصاديات كل الدول.
سعادة السفير كيف هي- من وجهة نظرك- علاقات الأردن وتونس حاليا وما هو مدى ارتفاع مؤشر حميميتها؟
العلاقات الأردنية التونسية تاريخية ومتميزة زاد في ترسيخ دعائمها فخامة الرئيس الباجي قايد السبسي وجلالة الملك عبد الله الثاني وهي تصلح ان تكون مثالا يحتذى بين الدول العربية لما تتميز به من تطابق في الرؤى. كما أن العزم وطيد في البلدين الى مزيد تمتينها اقتصاديا واجتماعات اللجنة المشتركة التونسية الأردنية المتتابعة سائرة على الطريق الصحيح للارتقاء بالتعاون الى مستوى الشراكة الكاملة. ونحن نثمن سرعة قبول الرئيس قايد السبسي المشاركة في القمة بعد أن تشرفت بتوجيه الدعوة اليه وبحول الله ستكون الفائدة من حضوره في عمان مزدوجة لما له من خبرة وقدرة على تجميع الشتات العربي. وهو ما سيمثل أحد ضمانات نجاح القمة العربية كما أن وجوده بيننا في عمان سيسهم في مزيد دفع العلاقات الثنائية بين البلدين.
رغم متانة العلاقات بين البلدين الا أن حجم المبادلات بينهما يبقى أقل من التطلعات فما السبيل الى تقويته؟
الاطار السليم لتقوية المبادلات التجارية تم وضعه بحمد الله من خلال اللجنة المشتركة اضافة الى تواتر الزيارات المتبادلة بين المسؤولين على أعلى مستوى والمعوقات آخذة في التلاشي شيئا فشيئا كما ان الارادات متحفزة للعمل. وقد تم وضع أسس بناء أقوى للعلاقات الاقصادية بين تونس والاردن خلال زيارة الرئيس قايد السبسي الى المملكة وايضا باقي الوزراء حيث تم توقيع عديد الاتفاقيات المشتركة دخلت حيز التنفيذ وخلال الاجتماع القادم للجنة المشتركة بتونس في قادم الاسابيع ستتم اضافة لبنات جديدة الى صرح هذه العلاقة المتميزة بين البلدين.
وهل قطعتم خطوات ملموسة لالغاء التأشيرة بين البلدين؟
هنالك سعي محمود في هذا المجال الا انه لاعتبارات أمنية سنتدرج في الغائها والان اجراءات دخول التونسيين الى الاردن في غاية اليسر وقريبا ان شاء الله سيكون الدخول بلا رسوم ولا تأشيرة.
مسك الختام منكم سعادة السفير؟
أتطلع الى تنمية علاقات تونس والأردن على كل المستويات وأرجو ان تكون القمة العربية فاتحة عهد جديد على العرب تحيا فيه روح التضامن بينهم لتحقيق كل مصالحهم المشتركة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا.

حاوره : عادل الطياري
النائب حسن العماري يتهم حراك تونس الارادة بتأجيج الوضع في تطاوين
23 ماي 2017 السّاعة 13:29
تونس- الشروق اون لاين- أشرف الرياحي: أتهم اليوم النائب حسن العماري من نداء تونس خلال الجلسة العامة المنعقدة...
المزيد >>
العريض: أتحمل مسؤوليتي السياسية كاملة في مقتل الشهيدين بلعيد والبراهمي
23 ماي 2017 السّاعة 12:04
قال نائب رئيس حركة النهضة علي العريض إنه يتحمل...
المزيد >>
اسماعيل السحباني ومدير عام سابق للأمن في جبهة الانقاذ
22 ماي 2017 السّاعة 21:00
علمت «الشروق» ان النية تتجه داخل جبهة الانقاذ...
المزيد >>
حضرها وزير الشؤون المحلية:ندوة دولية حول النموذج الهولندي في الديمقراطية التوافقية
22 ماي 2017 السّاعة 21:00
نظم المعهد العربي للديمقراطية بالتعاون مع مركز...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
ضيف الأسبوع:سعادة سفير الأردن عواد خالد السرحان لـ «الشروق»:نجاح القمة العربية في الأردن مضمون وعلاقاتنا مع تونس في أفضل حال
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 مارس 2017

نزل سعادة سفير الاردن عواد خالد السرحان ضيفا على «الشروق» ليحدثنا عن استعدادات بلاده لاحتضان القمة العربية العادية الثامنة والعشرين اضافة الى العلاقات بين تونس والاردن خاصة ان قواسم مشتركة عديدة تجمع بينهما أهمها أن ثروتيهما فوق الارض وليس تحتها لانها في عقول مواطنيهما.
سعادة السفير يستضيف بلدكم القمة العربية بعد أيام قليلة فكيف هي الاستعدادات وأي دور لبلدكم فيها لحلحلة مختلف القضايا العربية؟
استضافتنا للقمة أملاها واجب الاردن نحو أمته العربية حيث تقررت بعد اعتذار اليمن عن استقبال هذه القمة لاسباب يعرفها الجميع وقد تمت الاستعدادات في وقت قياسي حتى تدور القمة في أفضل الاجواء وهذا تجسيد للدور الايجابي الذي يضطلع به الاردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني الحريص على تقوية النسيج العربي القومي وقد أوعز جلالة الملك الى كل المؤسسات الاردنية ذات الصلة ان تبذل كل الجهود اللازمة لانجاح القمة من حيث المضمون والتنظيم وقد تم تكوين لجان سياسية وأمنية وبروتوكولية من أصحاب الخبرة والكفاءة لانجاح القمة التي نحرص في الاردن على ان لا تكون نمطية حتى تتصدى للازمات على الساحة العربية وتخرج باستراتيجيا عمل تستجيب لتطلعات الامة.
هل تعتقدون أن الاردن قادر على لملمة الشتات العربي المنقسم أكثر جراء مختلف الازمات التي تمر بها الامة؟
الاردن كان سباقا الى لملمة الشتات العربي منذ أن شارك في تأسيس الجامعة العربية بل وقبلها واحتضانه القمة سيوفر أرضية خصبة لزرع أمل جديد للعرب وللعلاقات الجيدة التي تجمع بين جلالة الملك وكل الزعماء العرب وسنسعى الى مداواة جروح أمتنا في هذه القمة وأولها الجرح الفلسطيني. فالاردن من منطلق وصايته الهاشمية على القدس بادر منذ سنة 1981 بتسجيل المدينة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي. وعمل في كل المحافل على الدفاع عن قضية العرب المركزية وهي فلسطين. ولن يدخر جهدا للدفاع ايضا عن قضايا العرب لان الاردن يمثل دائما صوت الاعتدال ويؤمن بإعادة الزخم الى القضايا العربية وسيعمل خلال رئاسته للقمة على تيسير الوصول الى حلول تكفل للعرب الرقي والامن.
وهل ننتظر قرارات مهمة ترسخ وحدة العرب الاقتصادية في زمن التكتلات الدولية؟
على مستوى اللجان التحضيرية للقمة هنالك اجتماع لوزراء الاقتصاد العرب وسيكون البعد الاقتصادي حاضرا في القمة ليخلص القادة العرب الى تصور مشترك ينمي التجارة البينية بين دولهم ويحقق الرخاء الاقتصادي لكل العرب خاصة أنهم يواجهون خطر الارهاب الذي اثر سلبا على اقتصاديات كل الدول.
سعادة السفير كيف هي- من وجهة نظرك- علاقات الأردن وتونس حاليا وما هو مدى ارتفاع مؤشر حميميتها؟
العلاقات الأردنية التونسية تاريخية ومتميزة زاد في ترسيخ دعائمها فخامة الرئيس الباجي قايد السبسي وجلالة الملك عبد الله الثاني وهي تصلح ان تكون مثالا يحتذى بين الدول العربية لما تتميز به من تطابق في الرؤى. كما أن العزم وطيد في البلدين الى مزيد تمتينها اقتصاديا واجتماعات اللجنة المشتركة التونسية الأردنية المتتابعة سائرة على الطريق الصحيح للارتقاء بالتعاون الى مستوى الشراكة الكاملة. ونحن نثمن سرعة قبول الرئيس قايد السبسي المشاركة في القمة بعد أن تشرفت بتوجيه الدعوة اليه وبحول الله ستكون الفائدة من حضوره في عمان مزدوجة لما له من خبرة وقدرة على تجميع الشتات العربي. وهو ما سيمثل أحد ضمانات نجاح القمة العربية كما أن وجوده بيننا في عمان سيسهم في مزيد دفع العلاقات الثنائية بين البلدين.
رغم متانة العلاقات بين البلدين الا أن حجم المبادلات بينهما يبقى أقل من التطلعات فما السبيل الى تقويته؟
الاطار السليم لتقوية المبادلات التجارية تم وضعه بحمد الله من خلال اللجنة المشتركة اضافة الى تواتر الزيارات المتبادلة بين المسؤولين على أعلى مستوى والمعوقات آخذة في التلاشي شيئا فشيئا كما ان الارادات متحفزة للعمل. وقد تم وضع أسس بناء أقوى للعلاقات الاقصادية بين تونس والاردن خلال زيارة الرئيس قايد السبسي الى المملكة وايضا باقي الوزراء حيث تم توقيع عديد الاتفاقيات المشتركة دخلت حيز التنفيذ وخلال الاجتماع القادم للجنة المشتركة بتونس في قادم الاسابيع ستتم اضافة لبنات جديدة الى صرح هذه العلاقة المتميزة بين البلدين.
وهل قطعتم خطوات ملموسة لالغاء التأشيرة بين البلدين؟
هنالك سعي محمود في هذا المجال الا انه لاعتبارات أمنية سنتدرج في الغائها والان اجراءات دخول التونسيين الى الاردن في غاية اليسر وقريبا ان شاء الله سيكون الدخول بلا رسوم ولا تأشيرة.
مسك الختام منكم سعادة السفير؟
أتطلع الى تنمية علاقات تونس والأردن على كل المستويات وأرجو ان تكون القمة العربية فاتحة عهد جديد على العرب تحيا فيه روح التضامن بينهم لتحقيق كل مصالحهم المشتركة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا.

حاوره : عادل الطياري
النائب حسن العماري يتهم حراك تونس الارادة بتأجيج الوضع في تطاوين
23 ماي 2017 السّاعة 13:29
تونس- الشروق اون لاين- أشرف الرياحي: أتهم اليوم النائب حسن العماري من نداء تونس خلال الجلسة العامة المنعقدة...
المزيد >>
العريض: أتحمل مسؤوليتي السياسية كاملة في مقتل الشهيدين بلعيد والبراهمي
23 ماي 2017 السّاعة 12:04
قال نائب رئيس حركة النهضة علي العريض إنه يتحمل...
المزيد >>
اسماعيل السحباني ومدير عام سابق للأمن في جبهة الانقاذ
22 ماي 2017 السّاعة 21:00
علمت «الشروق» ان النية تتجه داخل جبهة الانقاذ...
المزيد >>
حضرها وزير الشؤون المحلية:ندوة دولية حول النموذج الهولندي في الديمقراطية التوافقية
22 ماي 2017 السّاعة 21:00
نظم المعهد العربي للديمقراطية بالتعاون مع مركز...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
انتهى زمن التشخيص... المطلوب حلول عملية
مع ان الوضع دقيق واستثنائي خاصة في علاقة بتطورات أزمة اعتصام الكامور وما أفضت اليه من تعمد المعتصمين اكتساح موقع الانتاج وإيقاف ضخ النفط رغم محاولة الجيش اثناءهم بإطلاق النار في...
المزيد >>