كوبلر: تصاعد العنف يهدد بنشوب نزاع واسع في ليبيا
النوري الصل
دوّامة»...غسّان سلامة
يحاول المبعوث الأممي الخاص الى ليبيا غسان سلامة عبثا اطلاق ديناميكية جديدة في المشهد الليبي من خلال محاولة «فرض» اجراء الانتخابات خلال العام القادم سعيا لكسر الجمود الذي ضرب...
المزيد >>
كوبلر: تصاعد العنف يهدد بنشوب نزاع واسع في ليبيا
20 مارس 2017 | 22:29

حذر الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مارتن كوبلر، من أن تصاعد العنف يهدد بنشوب نزاع واسع في ليبيا. وقال كوبلر الذي يتخذ من تونس مقرا له في بيان تلقت وكالة انباء (شينخوا) نسخة منه مساء اليوم (الإثنين)،إن "التصعيد الخطير في جميع أرجاء ليبيا نتج عن تدهور الأوضاع الأمنية في طرابلس والأحداث في مصراتة وبنغازي".

ودعا كوبلر جميع الأطراف إلى وضع ليبيا ووحدتها فوق مصالحهم الضيقة، مؤكدا أن "العنف وخطاب الكراهية والتنكيل بالجثث في ليبيا هي أمور غير مقبولة على الإطلاق".

وشدد المسؤول الدولي في بيانه على ضرورة "استعادة الهدوء فورا، واحترام الهيئات المنتخبة والمثل الديمقراطية، كما يجب حماية حرية التعبير".

وحذر من أن تعبئة القوات، والأعمال المعادية، والخطاب العدائي، هي أعمال "تشكل خطرا حقيقيا قد يؤدي إلى الانزلاق نحو مواجهة عسكرية واسعة النطاق في البلاد".

وأكد في هذا السياق أن المسؤولية "تقع أولا وأخرا على عاتق الليبيين أنفسهم لوضع حد لهذا العنف المتصاعد".

وناشد المؤسسات الليبية "الالتزام بدفع الاتفاق السياسي الليبي إلى الأمام والإسراع في تنفيذ الترتيبات الأمنية التي تنص على انسحاب الجماعات المسلحة من العاصمة ونشر الجيش والشرطة".

وختم كوبلر بيانه قائلا "لا تسمحوا للعنف على الأرض والتطرف بأن يسيرا الأجندة، ويجب على جميع الأطراف السياسية والأمنية الفاعلة ذات النفوذ في مناطقها البدء بالعمل الآن".

وشهدت العاصمة الليبية طرابلس الأسبوع الماضي اشتباكات عنيفة بين قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني وأخرى تابعة لحكومة طرابلس غير المعترف بها ، انتهت بخسارة الأخيرة لمقراتها وانسحابها منها بالكامل .وأدت الاشتباكات إلى إغلاق شبه تام للمصالح الحكومية والتعليمية.

وتعاني ليبيا من فوضى أمنية وانقسام سياسي منذ الاطاحة بنظام العقيد معمر القذافي في عام 2011. فإلى جانب حكومتين في طرابلس، توجد أيضا حكومة موازية في شرق البلاد لا تعترف بحكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي، والتي لم تفلح في الحصول على ثقة مجلس النواب منذ وصولها إلى طرابلس في نهاية مارس الماضي ومباشرة مهامها.

جسم يشبه "السيجارة" في الفضاء يثير حيرة العلماء
16 ديسمبر 2017 السّاعة 00:41
قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية، إن وكالة "ناسا" الأمريكية رصدت، خلال شهر أكتوبر الماضي، جسما غريبا في...
المزيد >>
"الفيفا" يهدد إسبانيا بالحرمان من المونديال
16 ديسمبر 2017 السّاعة 00:36
حذر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" الاتحاد الإسباني من "خطر" استبعاد منتخب البلاد من المشاركة في النسخة...
المزيد >>
جريدة الشروق ليوم السبت 16 ديسمبر 2017
16 ديسمبر 2017 السّاعة 00:00
جريدة الشروق ليوم السبت 16 ديسمبر 2017
المزيد >>
كاريكاتور اليوم
16 ديسمبر 2017 السّاعة 00:00
كاريكاتور اليوم
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
كوبلر: تصاعد العنف يهدد بنشوب نزاع واسع في ليبيا
20 مارس 2017 | 22:29

حذر الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مارتن كوبلر، من أن تصاعد العنف يهدد بنشوب نزاع واسع في ليبيا. وقال كوبلر الذي يتخذ من تونس مقرا له في بيان تلقت وكالة انباء (شينخوا) نسخة منه مساء اليوم (الإثنين)،إن "التصعيد الخطير في جميع أرجاء ليبيا نتج عن تدهور الأوضاع الأمنية في طرابلس والأحداث في مصراتة وبنغازي".

ودعا كوبلر جميع الأطراف إلى وضع ليبيا ووحدتها فوق مصالحهم الضيقة، مؤكدا أن "العنف وخطاب الكراهية والتنكيل بالجثث في ليبيا هي أمور غير مقبولة على الإطلاق".

وشدد المسؤول الدولي في بيانه على ضرورة "استعادة الهدوء فورا، واحترام الهيئات المنتخبة والمثل الديمقراطية، كما يجب حماية حرية التعبير".

وحذر من أن تعبئة القوات، والأعمال المعادية، والخطاب العدائي، هي أعمال "تشكل خطرا حقيقيا قد يؤدي إلى الانزلاق نحو مواجهة عسكرية واسعة النطاق في البلاد".

وأكد في هذا السياق أن المسؤولية "تقع أولا وأخرا على عاتق الليبيين أنفسهم لوضع حد لهذا العنف المتصاعد".

وناشد المؤسسات الليبية "الالتزام بدفع الاتفاق السياسي الليبي إلى الأمام والإسراع في تنفيذ الترتيبات الأمنية التي تنص على انسحاب الجماعات المسلحة من العاصمة ونشر الجيش والشرطة".

وختم كوبلر بيانه قائلا "لا تسمحوا للعنف على الأرض والتطرف بأن يسيرا الأجندة، ويجب على جميع الأطراف السياسية والأمنية الفاعلة ذات النفوذ في مناطقها البدء بالعمل الآن".

وشهدت العاصمة الليبية طرابلس الأسبوع الماضي اشتباكات عنيفة بين قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني وأخرى تابعة لحكومة طرابلس غير المعترف بها ، انتهت بخسارة الأخيرة لمقراتها وانسحابها منها بالكامل .وأدت الاشتباكات إلى إغلاق شبه تام للمصالح الحكومية والتعليمية.

وتعاني ليبيا من فوضى أمنية وانقسام سياسي منذ الاطاحة بنظام العقيد معمر القذافي في عام 2011. فإلى جانب حكومتين في طرابلس، توجد أيضا حكومة موازية في شرق البلاد لا تعترف بحكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي، والتي لم تفلح في الحصول على ثقة مجلس النواب منذ وصولها إلى طرابلس في نهاية مارس الماضي ومباشرة مهامها.

جسم يشبه "السيجارة" في الفضاء يثير حيرة العلماء
16 ديسمبر 2017 السّاعة 00:41
قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية، إن وكالة "ناسا" الأمريكية رصدت، خلال شهر أكتوبر الماضي، جسما غريبا في...
المزيد >>
"الفيفا" يهدد إسبانيا بالحرمان من المونديال
16 ديسمبر 2017 السّاعة 00:36
حذر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" الاتحاد الإسباني من "خطر" استبعاد منتخب البلاد من المشاركة في النسخة...
المزيد >>
جريدة الشروق ليوم السبت 16 ديسمبر 2017
16 ديسمبر 2017 السّاعة 00:00
جريدة الشروق ليوم السبت 16 ديسمبر 2017
المزيد >>
كاريكاتور اليوم
16 ديسمبر 2017 السّاعة 00:00
كاريكاتور اليوم
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
دوّامة»...غسّان سلامة
يحاول المبعوث الأممي الخاص الى ليبيا غسان سلامة عبثا اطلاق ديناميكية جديدة في المشهد الليبي من خلال محاولة «فرض» اجراء الانتخابات خلال العام القادم سعيا لكسر الجمود الذي ضرب...
المزيد >>