لتكن الوطنية الثانية... تلفزة حيوية مستعدة للمستقبل من خلال إعلام نوعي
النوري الصل
فتّش عن المستفيد...في أزمة لبنان
يعيش لبنان هذه الأيام حالة من الصدمة لكنها بالتأكيد ليست تلك «الصدمة الايجابية» التي تحدث عنها رئيس الحكومة سعد الحريري لدى إعلان استقالته. بل هي «صدمة دراماتيكية» بكل المقاييس...
المزيد >>
لتكن الوطنية الثانية... تلفزة حيوية مستعدة للمستقبل من خلال إعلام نوعي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 27 مارس 2017

أنا مؤمن بأن النسخ الثقافي وحده هو الذي يربط بين جينات التونسيين وأنه الوحيد القادر على حفظ النسل لهذا الشعب وأن يعيد اليه ألقه وشبابه، وأن يكون مشعلا لأجيال قادمة تحاول ألا تتفرق بها السبل.
وأنا ممن يتمنون لمؤسسة التلفزة الوطنية التونسية صلاحا وإصلاحا عاجلين.
ولتكن أفكاري كواحد من المهتمين بمستقبل تلفزتنا الوطنية على مائدة باتساع التلفزة نفسها... فسعينا الى نهضتها قد تراجع ومسعانا الى تغييرها قد تمهّل ودربنا لتقدمها كان مكبّلا بما يعرقله وأفكارنا وأصواتنا قد سكنت الادراج فنأمل بأن تكون خطواتنا قد سكنت الادراج فلنأمل بأن تكون خطواتنا في هذه المرحلة أكثر جدية وأكثر تفاؤلا وأمضى سلاحا وأقوى أثرا وأكثر انفتاحا وربما تكون مفتاحا لما انغلق من أبواب... ولتكن حيوية هذه التلفزة لافتة للنظر يصوغها الصحيون والمخرجون والمعدّون من أبناء الدار وأن يحددوا بوصلتها..
علينا أن نمدد دماء جديدة في شرايين الوعي لدى مشاهدينا الاعزاء.
فالمعاناة التي تكبدناها في السابق تواترت حتى أصبح كل من يحمل قلما مرتابا به وكل من له فكرة خائفا منها..
نريد أن تتحرر الحروف لتنبت لها أجنحة تحلق بالوطنية الثانية بعيدا عن قيود التخلف وردّة الرتابة والملل والاجترار.
وعلى الدولة أن تصدر ما يؤكد انحيازها الايجابي لهذا المرفق الاعلامي العمومي الكبير. فتفتح سدودا أغلقتها مياه راكدة لتطهّرها مما علق بها من نباتات ضارة وحشرات قاتلة وسموم مهلكة. إن هذا هو السبيل الوحيد الى كل تتدفق الأفكار من خرافة وانغلاق وخوف أقام بيننا وبين الابداع سدّا أعاق اكتشاف منجزاتنا الخارقة.
ولتكن الوطنية الثانية التي أنتمي اليها تلفزة حيوية مستعدة للمستقبل فعلا من خلال إعلام بصري نوعي.. ونأمل في أن تكون الشبكة البرامجية الجديدة على هذا النحو وهذه أفكار تساورني أريد أن أطرحها فقط للاستئناس بها:
ـ برنامج صحّي... أسبوعي علمي متين يعتني بالصحة النفسية والبدنية وكذلك بالمصحات والمستشفيات وهذا ملف حارق وخطير فيه حياة أو موت... إنها صحة التونسيين
ـ برنامج ديني... أسبوعي ـ عقلاني لافت يشدّ المشاهدويؤثر فيه من خلال مواضيع دسمة وذات قيمة متصلة بالواقع... وضيوف مشهود لهم بالعلم والوسطية والاعتدال.
ـ برنامج اقتصادي... أسبوعي... تعبوي توعوي يحرّك السواكن ويجدّد مفهوم العمل وقيمته الدينية والأخلاقية ويدفع بعجلة الإعمار والاستثمار للدوران على أكمل وجه.
ـ برنامج نسائي... خاص بحياة المرأة التونسية نظرا الى مكانتها الاجتماعية يعرّف بحقوقها وواجباتها ويحفظ مكانتها ويردّ اليها الجميل... فهي الأم والأخت والزوجة والطبيبة والمعلّمة والفلاّحة والمحامية والمهندسة..
ـ برنامج ثقافي تربوي ـ موجّه الى الناشئة يشارك فيه عالم الاجتماع ومختص في علم النفس ومن أهل التربية وخبراء.. برنامج يقف ويوجه ويعلّم ويذكّر بالقيم والوطنية ويغرس المبادئ في نفوس الأجيال الصاعدة..
ـ برنامج سياحي تراثي حضاري من فئة 5 نجوم شكلا ومضمونا يزيد من تقريب الوطن الى ذواتنا ويقدّم لنا الزخم الطبيعي والحضاري والجمالي لتونس وللعالم..
ـ برنامج أو منبر للاعلاميين يخوض في قضايا عامة يومية ويمكن أن يكون يوميا مباشرا 5 أيام على 7
ـ منوعة فنية طربية رائقة ورائعة وذات مستوى ذوقي وتنشيطي رفيع جدّا.
ـ الوثائقيات: مفتوحة على كل المواضيع
ـ ومضات توعوية... جمالية.. تعبوية
ـ برنامج رياضي.. فيه تحاليل ونقاشات مفيدة تحبّب الينا ممارسة الرياضة
ـ برنامج يحمل «تونس تقرأ» لمحاربة كسل المطالعة والأمية ودفع التونسيين الى اقتناء الكتب.. فلا قراءة من دون قرّاء وليس هناك قرّاء من دون محو للأمية..

أبولبابة العيدودي التلفزة الوطنية التونسية
مع خواتيم الربيع العبري للأمريكان تأتي محاولة انفصال كردستان (2)
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
وبالفعل مباشرة بعد عجز الإدارة الأمريكية، وفشلها الذريع في توظيف فيالق جيوشها الجرارة من الدواعش، كانت...
المزيد >>
ملف قديم جديد:6 نقاط في قضية الدروس الخصوصية
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أصبحت الدروس الخصوصية ظاهرة عامة تفشت في كل أنواع التعليم العام وأصبحت مصيبة كبرى على رأس كل أب... وكل أم.. وكل...
المزيد >>
ذكرى معركة «برقو»
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
في يوم 14 نوفمبر 2017 نحيي الذكرى الـ63 لمعركة برقو الكبرى.
المزيد >>
الفساد في تونس بين الديمقراطية المغلوطة والفوضى الهدّامة
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
لتفسير حالة الفساد الشامل الذي يسود البلاد اليوم يتحدث البعض عن الديمقراطية ويقدم آخرون عبارة ''الفوضى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
لتكن الوطنية الثانية... تلفزة حيوية مستعدة للمستقبل من خلال إعلام نوعي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 27 مارس 2017

أنا مؤمن بأن النسخ الثقافي وحده هو الذي يربط بين جينات التونسيين وأنه الوحيد القادر على حفظ النسل لهذا الشعب وأن يعيد اليه ألقه وشبابه، وأن يكون مشعلا لأجيال قادمة تحاول ألا تتفرق بها السبل.
وأنا ممن يتمنون لمؤسسة التلفزة الوطنية التونسية صلاحا وإصلاحا عاجلين.
ولتكن أفكاري كواحد من المهتمين بمستقبل تلفزتنا الوطنية على مائدة باتساع التلفزة نفسها... فسعينا الى نهضتها قد تراجع ومسعانا الى تغييرها قد تمهّل ودربنا لتقدمها كان مكبّلا بما يعرقله وأفكارنا وأصواتنا قد سكنت الادراج فنأمل بأن تكون خطواتنا قد سكنت الادراج فلنأمل بأن تكون خطواتنا في هذه المرحلة أكثر جدية وأكثر تفاؤلا وأمضى سلاحا وأقوى أثرا وأكثر انفتاحا وربما تكون مفتاحا لما انغلق من أبواب... ولتكن حيوية هذه التلفزة لافتة للنظر يصوغها الصحيون والمخرجون والمعدّون من أبناء الدار وأن يحددوا بوصلتها..
علينا أن نمدد دماء جديدة في شرايين الوعي لدى مشاهدينا الاعزاء.
فالمعاناة التي تكبدناها في السابق تواترت حتى أصبح كل من يحمل قلما مرتابا به وكل من له فكرة خائفا منها..
نريد أن تتحرر الحروف لتنبت لها أجنحة تحلق بالوطنية الثانية بعيدا عن قيود التخلف وردّة الرتابة والملل والاجترار.
وعلى الدولة أن تصدر ما يؤكد انحيازها الايجابي لهذا المرفق الاعلامي العمومي الكبير. فتفتح سدودا أغلقتها مياه راكدة لتطهّرها مما علق بها من نباتات ضارة وحشرات قاتلة وسموم مهلكة. إن هذا هو السبيل الوحيد الى كل تتدفق الأفكار من خرافة وانغلاق وخوف أقام بيننا وبين الابداع سدّا أعاق اكتشاف منجزاتنا الخارقة.
ولتكن الوطنية الثانية التي أنتمي اليها تلفزة حيوية مستعدة للمستقبل فعلا من خلال إعلام بصري نوعي.. ونأمل في أن تكون الشبكة البرامجية الجديدة على هذا النحو وهذه أفكار تساورني أريد أن أطرحها فقط للاستئناس بها:
ـ برنامج صحّي... أسبوعي علمي متين يعتني بالصحة النفسية والبدنية وكذلك بالمصحات والمستشفيات وهذا ملف حارق وخطير فيه حياة أو موت... إنها صحة التونسيين
ـ برنامج ديني... أسبوعي ـ عقلاني لافت يشدّ المشاهدويؤثر فيه من خلال مواضيع دسمة وذات قيمة متصلة بالواقع... وضيوف مشهود لهم بالعلم والوسطية والاعتدال.
ـ برنامج اقتصادي... أسبوعي... تعبوي توعوي يحرّك السواكن ويجدّد مفهوم العمل وقيمته الدينية والأخلاقية ويدفع بعجلة الإعمار والاستثمار للدوران على أكمل وجه.
ـ برنامج نسائي... خاص بحياة المرأة التونسية نظرا الى مكانتها الاجتماعية يعرّف بحقوقها وواجباتها ويحفظ مكانتها ويردّ اليها الجميل... فهي الأم والأخت والزوجة والطبيبة والمعلّمة والفلاّحة والمحامية والمهندسة..
ـ برنامج ثقافي تربوي ـ موجّه الى الناشئة يشارك فيه عالم الاجتماع ومختص في علم النفس ومن أهل التربية وخبراء.. برنامج يقف ويوجه ويعلّم ويذكّر بالقيم والوطنية ويغرس المبادئ في نفوس الأجيال الصاعدة..
ـ برنامج سياحي تراثي حضاري من فئة 5 نجوم شكلا ومضمونا يزيد من تقريب الوطن الى ذواتنا ويقدّم لنا الزخم الطبيعي والحضاري والجمالي لتونس وللعالم..
ـ برنامج أو منبر للاعلاميين يخوض في قضايا عامة يومية ويمكن أن يكون يوميا مباشرا 5 أيام على 7
ـ منوعة فنية طربية رائقة ورائعة وذات مستوى ذوقي وتنشيطي رفيع جدّا.
ـ الوثائقيات: مفتوحة على كل المواضيع
ـ ومضات توعوية... جمالية.. تعبوية
ـ برنامج رياضي.. فيه تحاليل ونقاشات مفيدة تحبّب الينا ممارسة الرياضة
ـ برنامج يحمل «تونس تقرأ» لمحاربة كسل المطالعة والأمية ودفع التونسيين الى اقتناء الكتب.. فلا قراءة من دون قرّاء وليس هناك قرّاء من دون محو للأمية..

أبولبابة العيدودي التلفزة الوطنية التونسية
مع خواتيم الربيع العبري للأمريكان تأتي محاولة انفصال كردستان (2)
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
وبالفعل مباشرة بعد عجز الإدارة الأمريكية، وفشلها الذريع في توظيف فيالق جيوشها الجرارة من الدواعش، كانت...
المزيد >>
ملف قديم جديد:6 نقاط في قضية الدروس الخصوصية
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أصبحت الدروس الخصوصية ظاهرة عامة تفشت في كل أنواع التعليم العام وأصبحت مصيبة كبرى على رأس كل أب... وكل أم.. وكل...
المزيد >>
ذكرى معركة «برقو»
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
في يوم 14 نوفمبر 2017 نحيي الذكرى الـ63 لمعركة برقو الكبرى.
المزيد >>
الفساد في تونس بين الديمقراطية المغلوطة والفوضى الهدّامة
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
لتفسير حالة الفساد الشامل الذي يسود البلاد اليوم يتحدث البعض عن الديمقراطية ويقدم آخرون عبارة ''الفوضى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
فتّش عن المستفيد...في أزمة لبنان
يعيش لبنان هذه الأيام حالة من الصدمة لكنها بالتأكيد ليست تلك «الصدمة الايجابية» التي تحدث عنها رئيس الحكومة سعد الحريري لدى إعلان استقالته. بل هي «صدمة دراماتيكية» بكل المقاييس...
المزيد >>