ترومب والسياسة الأمريكية الجديدة:هل هو تحوّل جديد في العهد الترومبي ؟
عبد الحميد ا لرياحي
حروب أمريكا... الزرع والحصاد
حروب أمريكا سواء كانت مباشرة مثل غزو العراق أو بالوكالة كما يحدث في سوريا مع المجموعات الارهابية وأساسا تنظيم داعش الارهابي ليست حروبا عبثية ولا مجانية.. بل هي حروب مخطط لها...
المزيد >>
ترومب والسياسة الأمريكية الجديدة:هل هو تحوّل جديد في العهد الترومبي ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 أفريل 2017


جنون ترومب وحركة التاريخ
وما سيزيد من جنون ترامب في توجهه الشعبوي أن حركة التاريخ لا تلتفت الى الوراء الا لتقوم بوثبة الى الأمام ضد كل المعوقات والعراقيل السالبة للتقدم . وبهذا المعنى ألم يكن الانفراد الأمريكي بالقرار العالمي في ظل العولمة المعسكرة وخوض الفوضى البوشية الخلاقة وزرع الارهاب الدولي الذي مازال يخيم على العالم من خلال حروب دمر نفسك بنفسك حسب وصفة هيلاري كلينتون وأوباما في زرع الفتن الطائفية والحروب الأهلية ,أكبر قوة معرقلة وسالبة للتقدم.
وهكذا فان سياسة ترامب في مواجهة الصين محكوم عليها بالفشل مسبقا في ظل تغير ميزان القوى الدولي اقتصاديا مع كتلة شنغهاي الشرقية الجديدة وسياسيا مع كتلة دول البريكس اللتين تقودهما كل من روسيا والصين , هذا من جهة , ومن جهة أخرى لتعاظم قوة الصين في كل المجالات وعلى رأسها العسكرية والتكنولوجية .
ثانيا : فيما يخص ايران التي دخلت النادي النووي بكل ثقة في النفس وكل قوة فتهديدات ترومب ما هي الا بالون اختبار في سياسته الخارجية ضد حكام طهران الذين أثبتوا أمام أنظار العالم كله صمودا ورباطة جأش وهم يقودون المفاوضات الماراطونية حول البرنامج النووي السلمي . وقد نجحوا أيما نجاح في المعركة الدبلوماسية والسياسية رغم سياسة الحظر والمقاطعة . والسؤال الذي يفرض نفسه وسط هذه الحماقات التي يطلقها ترامب في مواصلة تهديداته لايران هو : اذا كان من سبقوه في البيت الأبيض على بكرة أبيهم من الصقور وعلى رأسهم بوش أكثرهم جنونا وتدخلا في الشأن الداخلي للدول الى الحمائم وعلى رأسهم أوباما الذي اتبع منهج سياسة الارهاب الناعمة , اذا كان هؤلاء جميعهم فشلوا في مواجهتهم لايران المتمسكة بحقها الشرعي في امتلاك التكنولوجيا النووية للغرض السلمي والمدافعة بقوة عن استقلالها الوطني , فهل سينجح ترامب فيما فشل فيه أسلافه خاصة وأن ايران اليوم جزء لا يتجزء من محور دول البريكس بزعامة روسيا والصين ؟
وعودا على بدء , فاذا كان مصير تهديدات ترامب هو الفشل الحتمي إزاء الصين ,أليس من نتائج ذلك الفشل وببساطة , ودون تفلسف كبير ولا عناء في التفكير ,هو فشله الحتمي في مواجهة ايران الحليف الدائم للصين وروسا ؟
ونأتي الآن الى السياسة المقارنة بين ادارة بوش وكل من سبقوا ترامب . لمن يعتبر أن ترامب أكثر تطرفا وجنونا في سياسته الداخلية أو الخارجية ؟ ألم يمارس بوش على سبيل المثال العنصرية في أبهى مظاهرها عند أول خطاب له لما اعتلى البيت الأبيض عندما قال: نحن في حرب صليبية معتبرا أن الحرب على الارهاب هي حرب صليبية والذي أعادها مرة ثانية في حديثه للصحافيين حيث قال "هذه الحملة الصليبية...هذه الحرب على الإرهاب ستستغرق فترة من الوقت."
واذا ما سلمنا بأن تاريخ الحروب الصليبية يحيلنا الى القرون الوسطى والى صدمة تاريخية بالنسبة للعالم الاسلامي حضارية فان ذلك يعد حربا عنصرية بغيضة تدعو للكراهية والأحقاد والتباغض بين الأجناس . ألم يستعمل بوش الابن في تلك المرحلة فزاعة ارهاب القاعدة ,التي صنعتها دوائر المخابرات الأمريكية والصهيونية ابان التدخل الاتحاد السوفياتي في أفغانستان ,اذا ألم يستعمل بوش بروباغاندا القاعدة لمطاردة المهاجرين المسلمين والعرب تحت شعار هذا على الحساب قبل أن أقرأ الكتاب.
اذا فما هو الجديد في سياسة ترومب الشعبوية ؟ . وببساطة الجديد يكمن في وضوح ترومب في سياسته الداخلية والخارجية كما جاء على لسان السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله في خطابه ليوم الأحد 12 فيفري 2017 خلال الحفل التأبيني للشيخ حسين عبيد حسب ما تناقلته وكالات الأنباء العالمية اعرب السيد نصر الله مساء الاحد عن شكره للرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب لانه كشف عن وجه «النفاق لأمريكا مؤكدا اننا لسنا قلقين من المستقبل لأن من يسكن في البيت الأبيض أحمق ، لافتا ان الفرق بين ترامب والذي سبقه هو أن ذلك كان يضع غطاء على وجهه بينما هو الذي صنع داعش»
«واوضح الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في ذكرى أسبوع فقيد العلم والجهاد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ حسين عبيد: لكل من يكتب ويقول ان حزب الله قلق وخائف من مجيء ترامب، ما الجديد؟ الجديد ان قبله كان هناك شخص يضع على وجهه غطاء من النفاق ويقول كلام طيب لكن يحمل العقوبات ويحارب ويدعم الحروب مثل حرب اليمن التي جوعت مئات الآلاف ويدعم أنظمة استبدادية في البحرين والسعودية ويصنع داعش لتسيء الى الدين».
وهكذا تسقط الأقنعة عن أوباما حتى تظهر حقيقة الأحمق ترامب سالكة و واضحة في سلوكها الشعبوي والجنوني كما مارسها من قبله ليندون بينيس جونسون وهو الرئيس السادس والثلاثون في حربه في الفيتنام حيث مارس كل أنواع الابادة الجماعية (1963 - 1969).للولايات المتحدة الأمريكيةضد الشعب الفيتنامي الذي هزمه شر هزيمة , اذا تسقط أقنعة أوباما كما سقطت أقنعة جونسون وما بوش عليهم ببعيد .
ولعل ما يؤكد أنه لا جديد في سياسة ترامب هو ذلك الموقف العقائدي والسياسي المعادي تاريخيا للقضية الفلسطينية باعتبار الانحياز الطبيعي للامبريالية الأمريكية للعدو الصهيوني حليفها الاستراتيجي في كل زمان ومكان , الذي قاتلت معه ونيابة عنه ضد شعبنا الفلسطيني والأمة العربية سواء في العراق أو في سوريا أو في اليمن والمثال اللبناني في عدوان تموز عام 2006 ليس علينا ببعيد . اذ تتالى على البيت الأبيض كل القادة والرؤساء من جورج واشنطن الى ترامب وهم دائمو الدعم الكلي للعدو الصهيوني , حيث جرت العادة أن ينزل اللوبي الصهيوني بكل ثقله في كل انتخابات أمريكية .
وبعد هذا كله هل أن جنون ترومب وتطرفه وعنصريته شيء جديد في السياسة الأمريكية ؟ الشيء الوحيد الجديد هما شيئان لا ثالث لهما هما أولا وضوحه وثانيا شعبويته واعتماده على الفئات الاجتماعية الهشة ذات التكوين الهش وربما الشيء الجديد الذي يتميز به دولاند ترامب هو فقدانه للفكر والوعي السياسي وهذا في حد ذاته بشبه الى حد ما سلفه جورج بوش الابن . غير أن جديد ترامب سيكون في مرحلة جديدة على جميع المستويات من هجوم اليمين على الحكم في أوروبا واعادة اللعب داخل حدود الوطن الى تبادل أدوار كل من محوري موسكو – واشنطن في علاقة بتغير التوازن العالمي .

النفطي حولة عضو المكتب السياسي للتيار الشعبي ومناضل في الجبهة الشعبية وناشط نقابي وحقوقي الحلقة الثانية
قطاع المخابز:بين عجز الدولة وانتكاس أصحاب المخابز
25 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
لا احد يشك أن قطاع مادة الخبز له أهمية كبرى في حياة المواطن التونسي وهو راجع بالأساس إلى العادات الغذائية...
المزيد >>
إستراتيجية الربيع العبري
25 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
لعله من الأهداف القريبة التي كانت وراء مرحلة "الربيع العربي" والتي أطلقت عليه شخصيا مصطلح الربيع العبري هي...
المزيد >>
المساواة في الميراث:لـمَ لا يكون نظاما إضافيا إختياريا؟
18 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
أحدث خطاب الرئيس السبسي يوم 13 أوت جدلا واسعا، بلغ صداه أقصى أقطار الأرض، وأثار ردود أفعال مختلفة داخل الوطن...
المزيد >>
في الذكرى الثامنة لوفاته: عالـم تونس النووي بشير التركي له علينا حق البقاء في الذاكرة
18 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
غادرنا رحمه اللّه إلى الرّفيق الأعلى يوم الخميس 13 أوت 2009 بعد مسيرة عطاء حافلة بالنّشاط العلمي وجليل الأعمال...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
ترومب والسياسة الأمريكية الجديدة:هل هو تحوّل جديد في العهد الترومبي ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 أفريل 2017


جنون ترومب وحركة التاريخ
وما سيزيد من جنون ترامب في توجهه الشعبوي أن حركة التاريخ لا تلتفت الى الوراء الا لتقوم بوثبة الى الأمام ضد كل المعوقات والعراقيل السالبة للتقدم . وبهذا المعنى ألم يكن الانفراد الأمريكي بالقرار العالمي في ظل العولمة المعسكرة وخوض الفوضى البوشية الخلاقة وزرع الارهاب الدولي الذي مازال يخيم على العالم من خلال حروب دمر نفسك بنفسك حسب وصفة هيلاري كلينتون وأوباما في زرع الفتن الطائفية والحروب الأهلية ,أكبر قوة معرقلة وسالبة للتقدم.
وهكذا فان سياسة ترامب في مواجهة الصين محكوم عليها بالفشل مسبقا في ظل تغير ميزان القوى الدولي اقتصاديا مع كتلة شنغهاي الشرقية الجديدة وسياسيا مع كتلة دول البريكس اللتين تقودهما كل من روسيا والصين , هذا من جهة , ومن جهة أخرى لتعاظم قوة الصين في كل المجالات وعلى رأسها العسكرية والتكنولوجية .
ثانيا : فيما يخص ايران التي دخلت النادي النووي بكل ثقة في النفس وكل قوة فتهديدات ترومب ما هي الا بالون اختبار في سياسته الخارجية ضد حكام طهران الذين أثبتوا أمام أنظار العالم كله صمودا ورباطة جأش وهم يقودون المفاوضات الماراطونية حول البرنامج النووي السلمي . وقد نجحوا أيما نجاح في المعركة الدبلوماسية والسياسية رغم سياسة الحظر والمقاطعة . والسؤال الذي يفرض نفسه وسط هذه الحماقات التي يطلقها ترامب في مواصلة تهديداته لايران هو : اذا كان من سبقوه في البيت الأبيض على بكرة أبيهم من الصقور وعلى رأسهم بوش أكثرهم جنونا وتدخلا في الشأن الداخلي للدول الى الحمائم وعلى رأسهم أوباما الذي اتبع منهج سياسة الارهاب الناعمة , اذا كان هؤلاء جميعهم فشلوا في مواجهتهم لايران المتمسكة بحقها الشرعي في امتلاك التكنولوجيا النووية للغرض السلمي والمدافعة بقوة عن استقلالها الوطني , فهل سينجح ترامب فيما فشل فيه أسلافه خاصة وأن ايران اليوم جزء لا يتجزء من محور دول البريكس بزعامة روسيا والصين ؟
وعودا على بدء , فاذا كان مصير تهديدات ترامب هو الفشل الحتمي إزاء الصين ,أليس من نتائج ذلك الفشل وببساطة , ودون تفلسف كبير ولا عناء في التفكير ,هو فشله الحتمي في مواجهة ايران الحليف الدائم للصين وروسا ؟
ونأتي الآن الى السياسة المقارنة بين ادارة بوش وكل من سبقوا ترامب . لمن يعتبر أن ترامب أكثر تطرفا وجنونا في سياسته الداخلية أو الخارجية ؟ ألم يمارس بوش على سبيل المثال العنصرية في أبهى مظاهرها عند أول خطاب له لما اعتلى البيت الأبيض عندما قال: نحن في حرب صليبية معتبرا أن الحرب على الارهاب هي حرب صليبية والذي أعادها مرة ثانية في حديثه للصحافيين حيث قال "هذه الحملة الصليبية...هذه الحرب على الإرهاب ستستغرق فترة من الوقت."
واذا ما سلمنا بأن تاريخ الحروب الصليبية يحيلنا الى القرون الوسطى والى صدمة تاريخية بالنسبة للعالم الاسلامي حضارية فان ذلك يعد حربا عنصرية بغيضة تدعو للكراهية والأحقاد والتباغض بين الأجناس . ألم يستعمل بوش الابن في تلك المرحلة فزاعة ارهاب القاعدة ,التي صنعتها دوائر المخابرات الأمريكية والصهيونية ابان التدخل الاتحاد السوفياتي في أفغانستان ,اذا ألم يستعمل بوش بروباغاندا القاعدة لمطاردة المهاجرين المسلمين والعرب تحت شعار هذا على الحساب قبل أن أقرأ الكتاب.
اذا فما هو الجديد في سياسة ترومب الشعبوية ؟ . وببساطة الجديد يكمن في وضوح ترومب في سياسته الداخلية والخارجية كما جاء على لسان السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب الله في خطابه ليوم الأحد 12 فيفري 2017 خلال الحفل التأبيني للشيخ حسين عبيد حسب ما تناقلته وكالات الأنباء العالمية اعرب السيد نصر الله مساء الاحد عن شكره للرئيس الامريكي الجديد دونالد ترامب لانه كشف عن وجه «النفاق لأمريكا مؤكدا اننا لسنا قلقين من المستقبل لأن من يسكن في البيت الأبيض أحمق ، لافتا ان الفرق بين ترامب والذي سبقه هو أن ذلك كان يضع غطاء على وجهه بينما هو الذي صنع داعش»
«واوضح الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في ذكرى أسبوع فقيد العلم والجهاد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ حسين عبيد: لكل من يكتب ويقول ان حزب الله قلق وخائف من مجيء ترامب، ما الجديد؟ الجديد ان قبله كان هناك شخص يضع على وجهه غطاء من النفاق ويقول كلام طيب لكن يحمل العقوبات ويحارب ويدعم الحروب مثل حرب اليمن التي جوعت مئات الآلاف ويدعم أنظمة استبدادية في البحرين والسعودية ويصنع داعش لتسيء الى الدين».
وهكذا تسقط الأقنعة عن أوباما حتى تظهر حقيقة الأحمق ترامب سالكة و واضحة في سلوكها الشعبوي والجنوني كما مارسها من قبله ليندون بينيس جونسون وهو الرئيس السادس والثلاثون في حربه في الفيتنام حيث مارس كل أنواع الابادة الجماعية (1963 - 1969).للولايات المتحدة الأمريكيةضد الشعب الفيتنامي الذي هزمه شر هزيمة , اذا تسقط أقنعة أوباما كما سقطت أقنعة جونسون وما بوش عليهم ببعيد .
ولعل ما يؤكد أنه لا جديد في سياسة ترامب هو ذلك الموقف العقائدي والسياسي المعادي تاريخيا للقضية الفلسطينية باعتبار الانحياز الطبيعي للامبريالية الأمريكية للعدو الصهيوني حليفها الاستراتيجي في كل زمان ومكان , الذي قاتلت معه ونيابة عنه ضد شعبنا الفلسطيني والأمة العربية سواء في العراق أو في سوريا أو في اليمن والمثال اللبناني في عدوان تموز عام 2006 ليس علينا ببعيد . اذ تتالى على البيت الأبيض كل القادة والرؤساء من جورج واشنطن الى ترامب وهم دائمو الدعم الكلي للعدو الصهيوني , حيث جرت العادة أن ينزل اللوبي الصهيوني بكل ثقله في كل انتخابات أمريكية .
وبعد هذا كله هل أن جنون ترومب وتطرفه وعنصريته شيء جديد في السياسة الأمريكية ؟ الشيء الوحيد الجديد هما شيئان لا ثالث لهما هما أولا وضوحه وثانيا شعبويته واعتماده على الفئات الاجتماعية الهشة ذات التكوين الهش وربما الشيء الجديد الذي يتميز به دولاند ترامب هو فقدانه للفكر والوعي السياسي وهذا في حد ذاته بشبه الى حد ما سلفه جورج بوش الابن . غير أن جديد ترامب سيكون في مرحلة جديدة على جميع المستويات من هجوم اليمين على الحكم في أوروبا واعادة اللعب داخل حدود الوطن الى تبادل أدوار كل من محوري موسكو – واشنطن في علاقة بتغير التوازن العالمي .

النفطي حولة عضو المكتب السياسي للتيار الشعبي ومناضل في الجبهة الشعبية وناشط نقابي وحقوقي الحلقة الثانية
قطاع المخابز:بين عجز الدولة وانتكاس أصحاب المخابز
25 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
لا احد يشك أن قطاع مادة الخبز له أهمية كبرى في حياة المواطن التونسي وهو راجع بالأساس إلى العادات الغذائية...
المزيد >>
إستراتيجية الربيع العبري
25 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
لعله من الأهداف القريبة التي كانت وراء مرحلة "الربيع العربي" والتي أطلقت عليه شخصيا مصطلح الربيع العبري هي...
المزيد >>
المساواة في الميراث:لـمَ لا يكون نظاما إضافيا إختياريا؟
18 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
أحدث خطاب الرئيس السبسي يوم 13 أوت جدلا واسعا، بلغ صداه أقصى أقطار الأرض، وأثار ردود أفعال مختلفة داخل الوطن...
المزيد >>
في الذكرى الثامنة لوفاته: عالـم تونس النووي بشير التركي له علينا حق البقاء في الذاكرة
18 سبتمبر 2017 السّاعة 21:00
غادرنا رحمه اللّه إلى الرّفيق الأعلى يوم الخميس 13 أوت 2009 بعد مسيرة عطاء حافلة بالنّشاط العلمي وجليل الأعمال...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد ا لرياحي
حروب أمريكا... الزرع والحصاد
حروب أمريكا سواء كانت مباشرة مثل غزو العراق أو بالوكالة كما يحدث في سوريا مع المجموعات الارهابية وأساسا تنظيم داعش الارهابي ليست حروبا عبثية ولا مجانية.. بل هي حروب مخطط لها...
المزيد >>