تاريخ الفلسفة أو قصة الفلسفة في ضوء منهج الديالكتيك (الجدل)
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
في صوْن الجمهورية... جولات
جميل أن تقام للشهيدين محمد البراهمي وشكري بلعيد ساحتين عموميتين باسميهما.. وجميل أن يكون للتونسيين عناوين ومحطات تاريخية، ورغم الآلام التي ترافق حدوثها تحمل في طياتها الموعظة...
المزيد >>
تاريخ الفلسفة أو قصة الفلسفة في ضوء منهج الديالكتيك (الجدل)
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 أفريل 2017

يقول برغسون، إن المذهب الفلسفي (مراد وهبة) «يمكن أن يكون مفتوحا لا مغلقا والسؤال: كيف يكون المذهب الفلسفي مفتوحا؟.
الجواب عن هذا السؤال حسب الدكتور الفيلسوف «مراد وهبة» يمكن حصره في كتابين: «المذهب عند كانط» والمذهب في فلسفة «برغسون» (فرنسي) (والأول ألماني) عند كانط المذهب مغلق ويرجع ذلك إلى اقتناص المطلق وهو الله تعالى إذ أنه تعبير عن وحدة المعرفة لا عن وحدة الوجود كما أن لديه القدرة على البرهنة عن عدم الوجود (الله) كما أنه (العقل) له القدرة أيضا على البرهنة على وجوده.
هذا بالنسبة الى كانط (ق19) وإذا اتجهنا إلى برغسون (ق20) وإلى «مذهبه المفتوح» ورؤيته للمطلق وهو الله على أنه متطور بحيث لم يكن في إمكانه غلق المذهب وهكذا ننتهي إلى أن تاريخ الفلسفة هو حلقات من مذاهب مغلقة ومذاهب مفتوحة كرد فعل على عملية الغلق.ومع المطلق كأداة غلق يتوارى النسبي ولكن «كأداة للفتح فإن النسبي يؤدي دورا إلى الحد الذي يدخل فيه في علاقة جدلية» مع المطلق وهكذا تكون قصة الفلسفة هي قصة هذه العلاقة الجدلية.
ننتهي بهذا إلى أنّ:
ـ قصة الفلسفة هي قصة البحث عن المطلق
ـ السؤال ما هي الفلسفة؟ وما هو المطلق؟
ـ الفلسفة أصلها يوناني وتعني محبة الحكمة. الفيلسوف إذن ليس حكيما بل هو عاشق المعرفة، الحكمة لماذا؟
لأن الله وحده هوالحكيم في رأي بيتاغور الواضع لفظ الفلسفة إذ قال: «أنا لست حكيما لأن الحكمة للآلهة وما أنا إلا فيلسوف».
والله مطلق أي موجود قائم بذاته، والذي يكون قائما بذاته معنى هذا أنه بسيط وليس مركبا من أجزاء لأن عكس ذلك يحتاج موجودا آخر يكون سببا في تركيب أجزائه والبسيط واحد بالضرورة وفهم الواحد يقتضي وجود الكثير و«معنى المطلق» لا يفهم إلا في مقابل «النسبي».
فما الصلة بين المطلق والنسبي؟
سؤال فلسفي الجواب عنه يحكي قصة الفلسفة.

بقلم: الدكتور الكاتب والباحث الحبيب المخ
دفاعا عن «الشروق»
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
تعرضت جريدة "الشروق" في المدّة الأخيرة لعملية ابتزاز رخيصة من طرف سفير قطر بتونس. وتمثلت تلك العملية الدنيئة...
المزيد >>
الصحافة العربية تواصل تضامنها مع «الشروق»:قطر تسعى لشراء ذمم التونسيين لتلميع صورتها
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
تواصلت امس ردود الفعل المنددة بمحاولة الابتزاز القطرية لصحيفة «الشروق» حيث تناولت عدة صحف تفاصيل القضية...
المزيد >>
هل تتورّط وزارة التعليم العالي في تقويض المنظومة الجامعية ؟
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
مجلس جامعة منوبة الذي يترأسه الاستاذ شكري مبخوت والذي يتألف من كافة مديري المؤسسات الجامعية وعميد الكلية...
المزيد >>
العمل البلدي والتوازن بين الجهات
17 جويلية 2017 السّاعة 21:00
لئن أكد النظام السياسي في تونس بعد الثورة بأن البلديات هي أقرب الهياكل الادارية إلى المواطن وأشدّها التصاقا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
تاريخ الفلسفة أو قصة الفلسفة في ضوء منهج الديالكتيك (الجدل)
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 أفريل 2017

يقول برغسون، إن المذهب الفلسفي (مراد وهبة) «يمكن أن يكون مفتوحا لا مغلقا والسؤال: كيف يكون المذهب الفلسفي مفتوحا؟.
الجواب عن هذا السؤال حسب الدكتور الفيلسوف «مراد وهبة» يمكن حصره في كتابين: «المذهب عند كانط» والمذهب في فلسفة «برغسون» (فرنسي) (والأول ألماني) عند كانط المذهب مغلق ويرجع ذلك إلى اقتناص المطلق وهو الله تعالى إذ أنه تعبير عن وحدة المعرفة لا عن وحدة الوجود كما أن لديه القدرة على البرهنة عن عدم الوجود (الله) كما أنه (العقل) له القدرة أيضا على البرهنة على وجوده.
هذا بالنسبة الى كانط (ق19) وإذا اتجهنا إلى برغسون (ق20) وإلى «مذهبه المفتوح» ورؤيته للمطلق وهو الله على أنه متطور بحيث لم يكن في إمكانه غلق المذهب وهكذا ننتهي إلى أن تاريخ الفلسفة هو حلقات من مذاهب مغلقة ومذاهب مفتوحة كرد فعل على عملية الغلق.ومع المطلق كأداة غلق يتوارى النسبي ولكن «كأداة للفتح فإن النسبي يؤدي دورا إلى الحد الذي يدخل فيه في علاقة جدلية» مع المطلق وهكذا تكون قصة الفلسفة هي قصة هذه العلاقة الجدلية.
ننتهي بهذا إلى أنّ:
ـ قصة الفلسفة هي قصة البحث عن المطلق
ـ السؤال ما هي الفلسفة؟ وما هو المطلق؟
ـ الفلسفة أصلها يوناني وتعني محبة الحكمة. الفيلسوف إذن ليس حكيما بل هو عاشق المعرفة، الحكمة لماذا؟
لأن الله وحده هوالحكيم في رأي بيتاغور الواضع لفظ الفلسفة إذ قال: «أنا لست حكيما لأن الحكمة للآلهة وما أنا إلا فيلسوف».
والله مطلق أي موجود قائم بذاته، والذي يكون قائما بذاته معنى هذا أنه بسيط وليس مركبا من أجزاء لأن عكس ذلك يحتاج موجودا آخر يكون سببا في تركيب أجزائه والبسيط واحد بالضرورة وفهم الواحد يقتضي وجود الكثير و«معنى المطلق» لا يفهم إلا في مقابل «النسبي».
فما الصلة بين المطلق والنسبي؟
سؤال فلسفي الجواب عنه يحكي قصة الفلسفة.

بقلم: الدكتور الكاتب والباحث الحبيب المخ
دفاعا عن «الشروق»
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
تعرضت جريدة "الشروق" في المدّة الأخيرة لعملية ابتزاز رخيصة من طرف سفير قطر بتونس. وتمثلت تلك العملية الدنيئة...
المزيد >>
الصحافة العربية تواصل تضامنها مع «الشروق»:قطر تسعى لشراء ذمم التونسيين لتلميع صورتها
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
تواصلت امس ردود الفعل المنددة بمحاولة الابتزاز القطرية لصحيفة «الشروق» حيث تناولت عدة صحف تفاصيل القضية...
المزيد >>
هل تتورّط وزارة التعليم العالي في تقويض المنظومة الجامعية ؟
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
مجلس جامعة منوبة الذي يترأسه الاستاذ شكري مبخوت والذي يتألف من كافة مديري المؤسسات الجامعية وعميد الكلية...
المزيد >>
العمل البلدي والتوازن بين الجهات
17 جويلية 2017 السّاعة 21:00
لئن أكد النظام السياسي في تونس بعد الثورة بأن البلديات هي أقرب الهياكل الادارية إلى المواطن وأشدّها التصاقا...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
في صوْن الجمهورية... جولات
جميل أن تقام للشهيدين محمد البراهمي وشكري بلعيد ساحتين عموميتين باسميهما.. وجميل أن يكون للتونسيين عناوين ومحطات تاريخية، ورغم الآلام التي ترافق حدوثها تحمل في طياتها الموعظة...
المزيد >>