تاريخ الفلسفة أو قصة الفلسفة في ضوء منهج الديالكتيك (الجدل)
خالد الحدّاد
المنظومة التربوية وسياسات التلفيق
أقرّت وزارة التربية مؤخرا بالاتفاق مع الطرف النقابي تعديلات تهمّ الاختبارات التأليفيّة في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، بشكل ستطول معه مدّة هذه الفترة الدراسية الاولى...
المزيد >>
تاريخ الفلسفة أو قصة الفلسفة في ضوء منهج الديالكتيك (الجدل)
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 أفريل 2017

يقول برغسون، إن المذهب الفلسفي (مراد وهبة) «يمكن أن يكون مفتوحا لا مغلقا والسؤال: كيف يكون المذهب الفلسفي مفتوحا؟.
الجواب عن هذا السؤال حسب الدكتور الفيلسوف «مراد وهبة» يمكن حصره في كتابين: «المذهب عند كانط» والمذهب في فلسفة «برغسون» (فرنسي) (والأول ألماني) عند كانط المذهب مغلق ويرجع ذلك إلى اقتناص المطلق وهو الله تعالى إذ أنه تعبير عن وحدة المعرفة لا عن وحدة الوجود كما أن لديه القدرة على البرهنة عن عدم الوجود (الله) كما أنه (العقل) له القدرة أيضا على البرهنة على وجوده.
هذا بالنسبة الى كانط (ق19) وإذا اتجهنا إلى برغسون (ق20) وإلى «مذهبه المفتوح» ورؤيته للمطلق وهو الله على أنه متطور بحيث لم يكن في إمكانه غلق المذهب وهكذا ننتهي إلى أن تاريخ الفلسفة هو حلقات من مذاهب مغلقة ومذاهب مفتوحة كرد فعل على عملية الغلق.ومع المطلق كأداة غلق يتوارى النسبي ولكن «كأداة للفتح فإن النسبي يؤدي دورا إلى الحد الذي يدخل فيه في علاقة جدلية» مع المطلق وهكذا تكون قصة الفلسفة هي قصة هذه العلاقة الجدلية.
ننتهي بهذا إلى أنّ:
ـ قصة الفلسفة هي قصة البحث عن المطلق
ـ السؤال ما هي الفلسفة؟ وما هو المطلق؟
ـ الفلسفة أصلها يوناني وتعني محبة الحكمة. الفيلسوف إذن ليس حكيما بل هو عاشق المعرفة، الحكمة لماذا؟
لأن الله وحده هوالحكيم في رأي بيتاغور الواضع لفظ الفلسفة إذ قال: «أنا لست حكيما لأن الحكمة للآلهة وما أنا إلا فيلسوف».
والله مطلق أي موجود قائم بذاته، والذي يكون قائما بذاته معنى هذا أنه بسيط وليس مركبا من أجزاء لأن عكس ذلك يحتاج موجودا آخر يكون سببا في تركيب أجزائه والبسيط واحد بالضرورة وفهم الواحد يقتضي وجود الكثير و«معنى المطلق» لا يفهم إلا في مقابل «النسبي».
فما الصلة بين المطلق والنسبي؟
سؤال فلسفي الجواب عنه يحكي قصة الفلسفة.

بقلم: الدكتور الكاتب والباحث الحبيب المخ
مع خواتيم الربيع العبري للأمريكان تأتي محاولة انفصال كردستان (2)
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
وبالفعل مباشرة بعد عجز الإدارة الأمريكية، وفشلها الذريع في توظيف فيالق جيوشها الجرارة من الدواعش، كانت...
المزيد >>
ملف قديم جديد:6 نقاط في قضية الدروس الخصوصية
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أصبحت الدروس الخصوصية ظاهرة عامة تفشت في كل أنواع التعليم العام وأصبحت مصيبة كبرى على رأس كل أب... وكل أم.. وكل...
المزيد >>
ذكرى معركة «برقو»
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
في يوم 14 نوفمبر 2017 نحيي الذكرى الـ63 لمعركة برقو الكبرى.
المزيد >>
الفساد في تونس بين الديمقراطية المغلوطة والفوضى الهدّامة
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
لتفسير حالة الفساد الشامل الذي يسود البلاد اليوم يتحدث البعض عن الديمقراطية ويقدم آخرون عبارة ''الفوضى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
تاريخ الفلسفة أو قصة الفلسفة في ضوء منهج الديالكتيك (الجدل)
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 أفريل 2017

يقول برغسون، إن المذهب الفلسفي (مراد وهبة) «يمكن أن يكون مفتوحا لا مغلقا والسؤال: كيف يكون المذهب الفلسفي مفتوحا؟.
الجواب عن هذا السؤال حسب الدكتور الفيلسوف «مراد وهبة» يمكن حصره في كتابين: «المذهب عند كانط» والمذهب في فلسفة «برغسون» (فرنسي) (والأول ألماني) عند كانط المذهب مغلق ويرجع ذلك إلى اقتناص المطلق وهو الله تعالى إذ أنه تعبير عن وحدة المعرفة لا عن وحدة الوجود كما أن لديه القدرة على البرهنة عن عدم الوجود (الله) كما أنه (العقل) له القدرة أيضا على البرهنة على وجوده.
هذا بالنسبة الى كانط (ق19) وإذا اتجهنا إلى برغسون (ق20) وإلى «مذهبه المفتوح» ورؤيته للمطلق وهو الله على أنه متطور بحيث لم يكن في إمكانه غلق المذهب وهكذا ننتهي إلى أن تاريخ الفلسفة هو حلقات من مذاهب مغلقة ومذاهب مفتوحة كرد فعل على عملية الغلق.ومع المطلق كأداة غلق يتوارى النسبي ولكن «كأداة للفتح فإن النسبي يؤدي دورا إلى الحد الذي يدخل فيه في علاقة جدلية» مع المطلق وهكذا تكون قصة الفلسفة هي قصة هذه العلاقة الجدلية.
ننتهي بهذا إلى أنّ:
ـ قصة الفلسفة هي قصة البحث عن المطلق
ـ السؤال ما هي الفلسفة؟ وما هو المطلق؟
ـ الفلسفة أصلها يوناني وتعني محبة الحكمة. الفيلسوف إذن ليس حكيما بل هو عاشق المعرفة، الحكمة لماذا؟
لأن الله وحده هوالحكيم في رأي بيتاغور الواضع لفظ الفلسفة إذ قال: «أنا لست حكيما لأن الحكمة للآلهة وما أنا إلا فيلسوف».
والله مطلق أي موجود قائم بذاته، والذي يكون قائما بذاته معنى هذا أنه بسيط وليس مركبا من أجزاء لأن عكس ذلك يحتاج موجودا آخر يكون سببا في تركيب أجزائه والبسيط واحد بالضرورة وفهم الواحد يقتضي وجود الكثير و«معنى المطلق» لا يفهم إلا في مقابل «النسبي».
فما الصلة بين المطلق والنسبي؟
سؤال فلسفي الجواب عنه يحكي قصة الفلسفة.

بقلم: الدكتور الكاتب والباحث الحبيب المخ
مع خواتيم الربيع العبري للأمريكان تأتي محاولة انفصال كردستان (2)
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
وبالفعل مباشرة بعد عجز الإدارة الأمريكية، وفشلها الذريع في توظيف فيالق جيوشها الجرارة من الدواعش، كانت...
المزيد >>
ملف قديم جديد:6 نقاط في قضية الدروس الخصوصية
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أصبحت الدروس الخصوصية ظاهرة عامة تفشت في كل أنواع التعليم العام وأصبحت مصيبة كبرى على رأس كل أب... وكل أم.. وكل...
المزيد >>
ذكرى معركة «برقو»
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
في يوم 14 نوفمبر 2017 نحيي الذكرى الـ63 لمعركة برقو الكبرى.
المزيد >>
الفساد في تونس بين الديمقراطية المغلوطة والفوضى الهدّامة
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
لتفسير حالة الفساد الشامل الذي يسود البلاد اليوم يتحدث البعض عن الديمقراطية ويقدم آخرون عبارة ''الفوضى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
المنظومة التربوية وسياسات التلفيق
أقرّت وزارة التربية مؤخرا بالاتفاق مع الطرف النقابي تعديلات تهمّ الاختبارات التأليفيّة في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، بشكل ستطول معه مدّة هذه الفترة الدراسية الاولى...
المزيد >>