تاريخ الفلسفة أو قصة الفلسفة في ضوء منهج الديالكتيك (الجدل)
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>
تاريخ الفلسفة أو قصة الفلسفة في ضوء منهج الديالكتيك (الجدل)
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 أفريل 2017

يقول برغسون، إن المذهب الفلسفي (مراد وهبة) «يمكن أن يكون مفتوحا لا مغلقا والسؤال: كيف يكون المذهب الفلسفي مفتوحا؟.
الجواب عن هذا السؤال حسب الدكتور الفيلسوف «مراد وهبة» يمكن حصره في كتابين: «المذهب عند كانط» والمذهب في فلسفة «برغسون» (فرنسي) (والأول ألماني) عند كانط المذهب مغلق ويرجع ذلك إلى اقتناص المطلق وهو الله تعالى إذ أنه تعبير عن وحدة المعرفة لا عن وحدة الوجود كما أن لديه القدرة على البرهنة عن عدم الوجود (الله) كما أنه (العقل) له القدرة أيضا على البرهنة على وجوده.
هذا بالنسبة الى كانط (ق19) وإذا اتجهنا إلى برغسون (ق20) وإلى «مذهبه المفتوح» ورؤيته للمطلق وهو الله على أنه متطور بحيث لم يكن في إمكانه غلق المذهب وهكذا ننتهي إلى أن تاريخ الفلسفة هو حلقات من مذاهب مغلقة ومذاهب مفتوحة كرد فعل على عملية الغلق.ومع المطلق كأداة غلق يتوارى النسبي ولكن «كأداة للفتح فإن النسبي يؤدي دورا إلى الحد الذي يدخل فيه في علاقة جدلية» مع المطلق وهكذا تكون قصة الفلسفة هي قصة هذه العلاقة الجدلية.
ننتهي بهذا إلى أنّ:
ـ قصة الفلسفة هي قصة البحث عن المطلق
ـ السؤال ما هي الفلسفة؟ وما هو المطلق؟
ـ الفلسفة أصلها يوناني وتعني محبة الحكمة. الفيلسوف إذن ليس حكيما بل هو عاشق المعرفة، الحكمة لماذا؟
لأن الله وحده هوالحكيم في رأي بيتاغور الواضع لفظ الفلسفة إذ قال: «أنا لست حكيما لأن الحكمة للآلهة وما أنا إلا فيلسوف».
والله مطلق أي موجود قائم بذاته، والذي يكون قائما بذاته معنى هذا أنه بسيط وليس مركبا من أجزاء لأن عكس ذلك يحتاج موجودا آخر يكون سببا في تركيب أجزائه والبسيط واحد بالضرورة وفهم الواحد يقتضي وجود الكثير و«معنى المطلق» لا يفهم إلا في مقابل «النسبي».
فما الصلة بين المطلق والنسبي؟
سؤال فلسفي الجواب عنه يحكي قصة الفلسفة.

بقلم: الدكتور الكاتب والباحث الحبيب المخ
في ظل القانون الانتخابي الحالي ومشروع مجلة الجماعات المحلية:الانتخابات البلدية المقبلة... الصعوبات...
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
اتسمت الفترة الماضية ومنذ سبع سنوات بتوالي المواعيد الانتخابية من رئاسية والمجلس التأسيسي ثم مجلس نواب...
المزيد >>
نســور وخفـــافيش
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قد يطلب الانسان ما لا طمع فيه، أو ما يستحيل تحقيقه، وهذا لا ضير فيه، إذا كان الطالب عريض الطموح، ذا عقل مجنّح...
المزيد >>
لو كانوا يعرفونكِ
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
كما كنت أَعرفكِ.
المزيد >>
شتّان بين الزئير وثغاء البعير
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
هناك رهط من أشباه السياسيين خاصة منهم الحاليين من يريد أن يصنع لنفسه بطولة فتراه يثير من حوله «هيلولة» رغم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
تاريخ الفلسفة أو قصة الفلسفة في ضوء منهج الديالكتيك (الجدل)
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 10 أفريل 2017

يقول برغسون، إن المذهب الفلسفي (مراد وهبة) «يمكن أن يكون مفتوحا لا مغلقا والسؤال: كيف يكون المذهب الفلسفي مفتوحا؟.
الجواب عن هذا السؤال حسب الدكتور الفيلسوف «مراد وهبة» يمكن حصره في كتابين: «المذهب عند كانط» والمذهب في فلسفة «برغسون» (فرنسي) (والأول ألماني) عند كانط المذهب مغلق ويرجع ذلك إلى اقتناص المطلق وهو الله تعالى إذ أنه تعبير عن وحدة المعرفة لا عن وحدة الوجود كما أن لديه القدرة على البرهنة عن عدم الوجود (الله) كما أنه (العقل) له القدرة أيضا على البرهنة على وجوده.
هذا بالنسبة الى كانط (ق19) وإذا اتجهنا إلى برغسون (ق20) وإلى «مذهبه المفتوح» ورؤيته للمطلق وهو الله على أنه متطور بحيث لم يكن في إمكانه غلق المذهب وهكذا ننتهي إلى أن تاريخ الفلسفة هو حلقات من مذاهب مغلقة ومذاهب مفتوحة كرد فعل على عملية الغلق.ومع المطلق كأداة غلق يتوارى النسبي ولكن «كأداة للفتح فإن النسبي يؤدي دورا إلى الحد الذي يدخل فيه في علاقة جدلية» مع المطلق وهكذا تكون قصة الفلسفة هي قصة هذه العلاقة الجدلية.
ننتهي بهذا إلى أنّ:
ـ قصة الفلسفة هي قصة البحث عن المطلق
ـ السؤال ما هي الفلسفة؟ وما هو المطلق؟
ـ الفلسفة أصلها يوناني وتعني محبة الحكمة. الفيلسوف إذن ليس حكيما بل هو عاشق المعرفة، الحكمة لماذا؟
لأن الله وحده هوالحكيم في رأي بيتاغور الواضع لفظ الفلسفة إذ قال: «أنا لست حكيما لأن الحكمة للآلهة وما أنا إلا فيلسوف».
والله مطلق أي موجود قائم بذاته، والذي يكون قائما بذاته معنى هذا أنه بسيط وليس مركبا من أجزاء لأن عكس ذلك يحتاج موجودا آخر يكون سببا في تركيب أجزائه والبسيط واحد بالضرورة وفهم الواحد يقتضي وجود الكثير و«معنى المطلق» لا يفهم إلا في مقابل «النسبي».
فما الصلة بين المطلق والنسبي؟
سؤال فلسفي الجواب عنه يحكي قصة الفلسفة.

بقلم: الدكتور الكاتب والباحث الحبيب المخ
في ظل القانون الانتخابي الحالي ومشروع مجلة الجماعات المحلية:الانتخابات البلدية المقبلة... الصعوبات...
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
اتسمت الفترة الماضية ومنذ سبع سنوات بتوالي المواعيد الانتخابية من رئاسية والمجلس التأسيسي ثم مجلس نواب...
المزيد >>
نســور وخفـــافيش
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قد يطلب الانسان ما لا طمع فيه، أو ما يستحيل تحقيقه، وهذا لا ضير فيه، إذا كان الطالب عريض الطموح، ذا عقل مجنّح...
المزيد >>
لو كانوا يعرفونكِ
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
كما كنت أَعرفكِ.
المزيد >>
شتّان بين الزئير وثغاء البعير
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
هناك رهط من أشباه السياسيين خاصة منهم الحاليين من يريد أن يصنع لنفسه بطولة فتراه يثير من حوله «هيلولة» رغم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>