أولا وأخيرا:تبرســـــــق: من هندســــة البغــــال الى هندسة الحمير
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>
أولا وأخيرا:تبرســـــــق: من هندســــة البغــــال الى هندسة الحمير
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أفريل 2017

 

تبرسق هي احدى مدن ولاية باجة وأعرقها اطلاقا في التاريخ تعتلي قبة جبل مرمري شامخ يعرف بجبل الرحمة وفي الاسم أكثر من مدلول.
وتتربع على عدّة طبقات من أثار كل الحضارات التي مرت من هناك وهي عديدة منها المكتشف ومنها المغمور ومنها المجهول ومنها المهمل والمنسي.
هي قلب رحى التاريخ هناك لأجناس وجدت مصدر حياتها في عيونها الجمة كعين السوق. وعين الكرمة وعين مسكة وعين غزالة وغيرها.
وتطل على واحد من أثرى السهول وأخصبها في الشمال الغربي هي كتاب مفتوح يقرئك على وجوه سكانها وجذوع زياتينها وعادات وتقاليد وتراث الأهل الأصالة والتجذر الضارب في أعماق التاريخ.
ولا أحد يدري اليوم لماذا أهملها المؤرّخون وتناساها الحكام.
من أهم مكاسبها تتنزل الطريق التي تربطها بعاصمة الولاية باجة ذات الـ«136» منعرجا والتي يقال إنها من هندسة البغال في الثلاثينات من القرن الماضي باتباعها في جبل القراعة وهي مشدودة الى «الكرارط» ومازالت الى حد الساعة عى تلك الهندسة والثابت أنه تم تعبيدها في الأربعينات عندما أقدم أحد يهود باجة يعرف ببردعة على شراء حافلة سماها «تونيزيان» وخصصها لربط باجة بتبرسق.
وإذا كانت هذه الطريق من هندسة البغال فهلا تكون التنمية في تبرسق من هندسة الحمير.
التهميش وحده قادر على الاجابة.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
«ربّي يدوّم زيارة المسؤولين» جملة أصبح يردّدها التونسيون مع كل زيارة لأحد رموز الدولة، لأن هذه الزيارة...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:خطابُ الضعف
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في البداية أود الاعتذار للقراء إذا ما لاحظوا عنفا متخفيا كان أو ظاهرا وراء الكلمات المستعملة. نعم فلست من...
المزيد >>
بطاقة الأسبوع:عصابات تهدد التلاميذ أي دور للولي في التصدي لها؟
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في إطار التصدي للعصابات التي تتمركز امام المؤسسات التربوية لسرقة التلاميذ وابتزازهم او لبيع الزطلة تحركت...
المزيد >>
وخزة
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
البطالة ثارت في «أدمغة» الشباب فهؤلاء يهددون باللجوء إلى بلد مجاور وآخرون يركبون الموج «سرا» الى بلاد...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:تبرســـــــق: من هندســــة البغــــال الى هندسة الحمير
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أفريل 2017

 

تبرسق هي احدى مدن ولاية باجة وأعرقها اطلاقا في التاريخ تعتلي قبة جبل مرمري شامخ يعرف بجبل الرحمة وفي الاسم أكثر من مدلول.
وتتربع على عدّة طبقات من أثار كل الحضارات التي مرت من هناك وهي عديدة منها المكتشف ومنها المغمور ومنها المجهول ومنها المهمل والمنسي.
هي قلب رحى التاريخ هناك لأجناس وجدت مصدر حياتها في عيونها الجمة كعين السوق. وعين الكرمة وعين مسكة وعين غزالة وغيرها.
وتطل على واحد من أثرى السهول وأخصبها في الشمال الغربي هي كتاب مفتوح يقرئك على وجوه سكانها وجذوع زياتينها وعادات وتقاليد وتراث الأهل الأصالة والتجذر الضارب في أعماق التاريخ.
ولا أحد يدري اليوم لماذا أهملها المؤرّخون وتناساها الحكام.
من أهم مكاسبها تتنزل الطريق التي تربطها بعاصمة الولاية باجة ذات الـ«136» منعرجا والتي يقال إنها من هندسة البغال في الثلاثينات من القرن الماضي باتباعها في جبل القراعة وهي مشدودة الى «الكرارط» ومازالت الى حد الساعة عى تلك الهندسة والثابت أنه تم تعبيدها في الأربعينات عندما أقدم أحد يهود باجة يعرف ببردعة على شراء حافلة سماها «تونيزيان» وخصصها لربط باجة بتبرسق.
وإذا كانت هذه الطريق من هندسة البغال فهلا تكون التنمية في تبرسق من هندسة الحمير.
التهميش وحده قادر على الاجابة.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
«ربّي يدوّم زيارة المسؤولين» جملة أصبح يردّدها التونسيون مع كل زيارة لأحد رموز الدولة، لأن هذه الزيارة...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:خطابُ الضعف
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في البداية أود الاعتذار للقراء إذا ما لاحظوا عنفا متخفيا كان أو ظاهرا وراء الكلمات المستعملة. نعم فلست من...
المزيد >>
بطاقة الأسبوع:عصابات تهدد التلاميذ أي دور للولي في التصدي لها؟
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في إطار التصدي للعصابات التي تتمركز امام المؤسسات التربوية لسرقة التلاميذ وابتزازهم او لبيع الزطلة تحركت...
المزيد >>
وخزة
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
البطالة ثارت في «أدمغة» الشباب فهؤلاء يهددون باللجوء إلى بلد مجاور وآخرون يركبون الموج «سرا» الى بلاد...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>