كلام عابر :الوسط المدرسي ... ومعركة الإرهاب
عبد الحميد الرياحي
قبل حدوث الطامة الكبرى
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن البنك المركزي أن مدخراتنا من العملة الصعبة لا تكفي لتغطية سوى 90 يوما من...
المزيد >>
كلام عابر :الوسط المدرسي ... ومعركة الإرهاب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أفريل 2017

التقيت في اجنحة معرض الكتاب عددا من الاصدقاء الذين عرفتهم اثناء الدراسة الجامعية وكانوا مصحوبين بمجموعة من تلاميذهم وفيهم من جاء من مدينة القصرين مثل الاستاذ علي العمري مدير معهد ابوالقاسم الشابي بالقصرين وهذه ليست المرة الاولى التي ينظم فيها المعهد رحلة لتلاميذه مصحوبين باساتذة مؤطرين ففي ايام قرطاج السينمائية زار التلاميذ تونس العاصمة وتابعوا بعض العروض لاول مرة في حياتهم داخل قاعات سينما كما اسس المعهد مجموعة من النوادي التي تعنى بالفكر والادب والسينما والفن التشكيلي .
هذه التجربة في القصرين ليست الوحيدة ففي قابس مثلا اسس عدد من الاساتذة نوادي ثقافية مثل الاستاذ الهادي عبدالحفيظ وفي مدنين ينظم المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية لقاءات داخل المعاهد مع التلاميذ لنقاش اعماله .
وربما هناك تجارب اخرى في بعض الجهات لكن هذه التجارب على اهميتها مازالت تجارب قليلة والمطلوب اليوم تعميمها ففي الستينات والسبعينات كان التلاميذ يصدرون المجلات في المدارس الابتدائية والثانوية وكان النشاط الثقافي جزءا من العمل التربوي وليست خارجه وكان ظهر الجمعة مخصصا في كل المعاهد الثانوية للنشاط الثقافي وكانت المعاهد تصدر مجلات يحررها التلاميذ وكانت مباريات بين المعاهد التي تنقلها الاذاعة والتلفزة فضاء للثقافة والتنوير .
لقد تراجع النشاط الثقافي منذ اواخر الثمانينات وانتهى تقريبا في التسعينات وخيمت فترة من الصمت الطويل على المعاهد ومنع العمل السياسي في الجامعة التي كانت فضاء للتعبير والجدل الفكري وكان هذا الصمت المفروض بسبب خوف النظام من المختلفين والخارجين عن السرب جزءا من المشهد العام في الفضاء الثقافي اذ منعت نوادي الفكر ونوادي السينما وحوصرت الجامعة التونسية ونوادي السينما بسبب خوف النظام المبالغ فيه من المختلفين معه وقد كان هذا الصمت هو التربة التي ترعرع فيها الفكر المتطرف الذي انفلت من عقاله بعد 14 جانفي .
فظهور هذا الكم من العنف والتطرف كان النتاج الطبيعي لقتل النشاط الثقافي في الفضاء المدرسي والتربوي واذا كانت هناك نية حقيقية وارادة للقضاء على ثقافة التطرف والعنف فان الفضاء المدرسي والثقافي والشبابي هو المجال الاساسي لهذه المعركة فالتعبير في المجلات المدرسية والحائطية وفي نوادي الفكر والمسرح والسينما يكشف عن ذهنية التلاميذ والطلبة التي يمكن تغييرها بالنقاش والاقناع لان الصامت لا يمكن ان تعرف كيف يفكر وبالتالي لن يستطيع احد منعه من ارتكاب الجريمة ولا استهداف امن المواطن والوطن .

يكتبه نورالدين بالطيب
وخزة
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
وسط زحمة الحرفاء وهم يسرعون الخطى للصعود الى المترو الخفيف وقد غصت بهم الأبواب كان أحدهم يصارع أُضحية كان...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«وَشّحْ وِتْرَشّحْ» هنيئا لمجاز الباب
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
«وَشّحْ وِتْرَشّحْ» هنيئا لمجاز الباب
المزيد >>
الحديث الديبلوماسي:تونس و سوريا، لا نريد أكثر من التطبيع...
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
في أقل من أربعة أشهر ثلاثة وفود هامة تزور سوريا، وفدان نيابيان و وفد نقابي. و في كل مرة يلتقي بهم الرئيس بشار...
المزيد >>
وخزة
20 أوت 2017 السّاعة 21:00
بعض تجار الملابس والاحذية يتلاعبون بالأسعار مع حلول موسم التخفيضات مستغلين غياب أعوان المراقبة الاقتصادية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
كلام عابر :الوسط المدرسي ... ومعركة الإرهاب
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 أفريل 2017

التقيت في اجنحة معرض الكتاب عددا من الاصدقاء الذين عرفتهم اثناء الدراسة الجامعية وكانوا مصحوبين بمجموعة من تلاميذهم وفيهم من جاء من مدينة القصرين مثل الاستاذ علي العمري مدير معهد ابوالقاسم الشابي بالقصرين وهذه ليست المرة الاولى التي ينظم فيها المعهد رحلة لتلاميذه مصحوبين باساتذة مؤطرين ففي ايام قرطاج السينمائية زار التلاميذ تونس العاصمة وتابعوا بعض العروض لاول مرة في حياتهم داخل قاعات سينما كما اسس المعهد مجموعة من النوادي التي تعنى بالفكر والادب والسينما والفن التشكيلي .
هذه التجربة في القصرين ليست الوحيدة ففي قابس مثلا اسس عدد من الاساتذة نوادي ثقافية مثل الاستاذ الهادي عبدالحفيظ وفي مدنين ينظم المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية لقاءات داخل المعاهد مع التلاميذ لنقاش اعماله .
وربما هناك تجارب اخرى في بعض الجهات لكن هذه التجارب على اهميتها مازالت تجارب قليلة والمطلوب اليوم تعميمها ففي الستينات والسبعينات كان التلاميذ يصدرون المجلات في المدارس الابتدائية والثانوية وكان النشاط الثقافي جزءا من العمل التربوي وليست خارجه وكان ظهر الجمعة مخصصا في كل المعاهد الثانوية للنشاط الثقافي وكانت المعاهد تصدر مجلات يحررها التلاميذ وكانت مباريات بين المعاهد التي تنقلها الاذاعة والتلفزة فضاء للثقافة والتنوير .
لقد تراجع النشاط الثقافي منذ اواخر الثمانينات وانتهى تقريبا في التسعينات وخيمت فترة من الصمت الطويل على المعاهد ومنع العمل السياسي في الجامعة التي كانت فضاء للتعبير والجدل الفكري وكان هذا الصمت المفروض بسبب خوف النظام من المختلفين والخارجين عن السرب جزءا من المشهد العام في الفضاء الثقافي اذ منعت نوادي الفكر ونوادي السينما وحوصرت الجامعة التونسية ونوادي السينما بسبب خوف النظام المبالغ فيه من المختلفين معه وقد كان هذا الصمت هو التربة التي ترعرع فيها الفكر المتطرف الذي انفلت من عقاله بعد 14 جانفي .
فظهور هذا الكم من العنف والتطرف كان النتاج الطبيعي لقتل النشاط الثقافي في الفضاء المدرسي والتربوي واذا كانت هناك نية حقيقية وارادة للقضاء على ثقافة التطرف والعنف فان الفضاء المدرسي والثقافي والشبابي هو المجال الاساسي لهذه المعركة فالتعبير في المجلات المدرسية والحائطية وفي نوادي الفكر والمسرح والسينما يكشف عن ذهنية التلاميذ والطلبة التي يمكن تغييرها بالنقاش والاقناع لان الصامت لا يمكن ان تعرف كيف يفكر وبالتالي لن يستطيع احد منعه من ارتكاب الجريمة ولا استهداف امن المواطن والوطن .

يكتبه نورالدين بالطيب
وخزة
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
وسط زحمة الحرفاء وهم يسرعون الخطى للصعود الى المترو الخفيف وقد غصت بهم الأبواب كان أحدهم يصارع أُضحية كان...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«وَشّحْ وِتْرَشّحْ» هنيئا لمجاز الباب
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
«وَشّحْ وِتْرَشّحْ» هنيئا لمجاز الباب
المزيد >>
الحديث الديبلوماسي:تونس و سوريا، لا نريد أكثر من التطبيع...
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
في أقل من أربعة أشهر ثلاثة وفود هامة تزور سوريا، وفدان نيابيان و وفد نقابي. و في كل مرة يلتقي بهم الرئيس بشار...
المزيد >>
وخزة
20 أوت 2017 السّاعة 21:00
بعض تجار الملابس والاحذية يتلاعبون بالأسعار مع حلول موسم التخفيضات مستغلين غياب أعوان المراقبة الاقتصادية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
قبل حدوث الطامة الكبرى
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن البنك المركزي أن مدخراتنا من العملة الصعبة لا تكفي لتغطية سوى 90 يوما من...
المزيد >>