أولا وأخيرا:«من تالي ومن قدّام»
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«من تالي ومن قدّام»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 14 أفريل 2017

لماذا كل هذا الضجيج، وكل هذه «الزطلة» والهلوسة في هذا البلد ومن المستفيد من اغتصاب تونس بدون رضاها.

تفكيك المسألة لا يتطلب فلسفة ولا علما في الفلسفة يتطلب فقط الرجوع الى منهجية اللصوص في الأرياف في أن تجعل من الكلاب سندا عوض عقبة وحاجز وهي اثارة الكلاب من أمام محل الغنيمة وجلبها الى أبعد نقطة عنه حتى اذا تفطن حراس المكان هبوا صوب الكلاب النابحة وبالتالي تسلل اللصوص من الخلف ويكون الأمر مقضيا.وهي المنهجية نفسها المعتمدة في غزوة السفارة الأمريكية بتونس العاصمة والتي اعترف بنجاحها علي العريض وزير الداخلية آنذاك وصرّح بهذا للعلن في الداخل والخارج «جيناهم من قدّام جاونا من تالي».ومن روافد تطور هذه المنهجية هو تخدير الكلاب عند السرقة لست «زاطلا» ومهلوسا إن قلت إن البلاد تعج اليوم بالنباح و«الزطلة» وحبوب الهلوسة.
فهلا يكون وراء هذه الكلاب النابحة و«الزاطلة» والمهلوسة لصوص «من تالي» لسرقة الوطن بطم طميمه وتعرية شعبه «من تالي ومن قدّام».
* للتأكيد أتحدث عن سرقة وطن وليس عن سرقة ثرواته.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
«ربّي يدوّم زيارة المسؤولين» جملة أصبح يردّدها التونسيون مع كل زيارة لأحد رموز الدولة، لأن هذه الزيارة...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:خطابُ الضعف
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في البداية أود الاعتذار للقراء إذا ما لاحظوا عنفا متخفيا كان أو ظاهرا وراء الكلمات المستعملة. نعم فلست من...
المزيد >>
بطاقة الأسبوع:عصابات تهدد التلاميذ أي دور للولي في التصدي لها؟
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في إطار التصدي للعصابات التي تتمركز امام المؤسسات التربوية لسرقة التلاميذ وابتزازهم او لبيع الزطلة تحركت...
المزيد >>
وخزة
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
البطالة ثارت في «أدمغة» الشباب فهؤلاء يهددون باللجوء إلى بلد مجاور وآخرون يركبون الموج «سرا» الى بلاد...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:«من تالي ومن قدّام»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 14 أفريل 2017

لماذا كل هذا الضجيج، وكل هذه «الزطلة» والهلوسة في هذا البلد ومن المستفيد من اغتصاب تونس بدون رضاها.

تفكيك المسألة لا يتطلب فلسفة ولا علما في الفلسفة يتطلب فقط الرجوع الى منهجية اللصوص في الأرياف في أن تجعل من الكلاب سندا عوض عقبة وحاجز وهي اثارة الكلاب من أمام محل الغنيمة وجلبها الى أبعد نقطة عنه حتى اذا تفطن حراس المكان هبوا صوب الكلاب النابحة وبالتالي تسلل اللصوص من الخلف ويكون الأمر مقضيا.وهي المنهجية نفسها المعتمدة في غزوة السفارة الأمريكية بتونس العاصمة والتي اعترف بنجاحها علي العريض وزير الداخلية آنذاك وصرّح بهذا للعلن في الداخل والخارج «جيناهم من قدّام جاونا من تالي».ومن روافد تطور هذه المنهجية هو تخدير الكلاب عند السرقة لست «زاطلا» ومهلوسا إن قلت إن البلاد تعج اليوم بالنباح و«الزطلة» وحبوب الهلوسة.
فهلا يكون وراء هذه الكلاب النابحة و«الزاطلة» والمهلوسة لصوص «من تالي» لسرقة الوطن بطم طميمه وتعرية شعبه «من تالي ومن قدّام».
* للتأكيد أتحدث عن سرقة وطن وليس عن سرقة ثرواته.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
«ربّي يدوّم زيارة المسؤولين» جملة أصبح يردّدها التونسيون مع كل زيارة لأحد رموز الدولة، لأن هذه الزيارة...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:خطابُ الضعف
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في البداية أود الاعتذار للقراء إذا ما لاحظوا عنفا متخفيا كان أو ظاهرا وراء الكلمات المستعملة. نعم فلست من...
المزيد >>
بطاقة الأسبوع:عصابات تهدد التلاميذ أي دور للولي في التصدي لها؟
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
في إطار التصدي للعصابات التي تتمركز امام المؤسسات التربوية لسرقة التلاميذ وابتزازهم او لبيع الزطلة تحركت...
المزيد >>
وخزة
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
البطالة ثارت في «أدمغة» الشباب فهؤلاء يهددون باللجوء إلى بلد مجاور وآخرون يركبون الموج «سرا» الى بلاد...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي بمثابة الحدث السياسي الذي يؤسّس لفترة جديدة، ويُنشئ نقاشا جادا يتيح فرصة...
المزيد >>