فرنسا و«الانقلاب» المنتظر
النوري الصل
خطوة في الاتجاه الصحيح
رغم أنه جاء متأخّرا إلا أن قانون المصالحة الإدارية الذي من المنتظر أن يصادق عليه رئيس الدولة خلال الساعات القليلة القادمة يشكّل بكل المقاييس، من حيث توقيته، كما من حيث دلالاته،...
المزيد >>
فرنسا و«الانقلاب» المنتظر
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 أفريل 2017

دخلت الحملة الانتخابية الرئاسية الفرنسية منعطفها الأخير ولم يبق غير أسبوع أو أقل من أسبوع قبل أن تبوح الصناديق بسرّها وتفرز المرشحين الاثنين اللذين سوف يتنافسان في الجولة الثانية على كرسي الإليزي.
لا مؤلّف روايات ولا كاتب سيناريوهات مهما بلغت جرأته كان قادرا أن يتصوّر كل التقلّبات التي ميزت هذه الحملة وجعلتها تدخل التاريخ السياسي الفرنسي كأغرب حملة على الإطلاق. والأمر لم ينته بعد!
آخر الاستطلاعات حول حظوظ المتراهنين جاءت لتزيد الوضع تعقيدا بعد أن أظهرت تقاربا كبيرا بين المرشحين الأربعة الأكثر حظا وهم فرنسوا فيون (اليمين والوسط) ومارين لوبان (اليمين المتطرف)، وإيمانوال ماكرون (اليسار الوسطي) وجون ـ لوك ميلونشون (اليسار الراديكالي)
خطيب، مثقّف قادر على شد الانتباه: بهذه المزايا انطلق جون ـ لوك ميلونشون مبكرا في حملته الانتخابية وظهر سريعا بفضل ما كسبه من خبرة ودربة عبر مشاركاته السابقة في الانتخابات الرئاسية كالمدافع الأكثر صدقا عن المحرومين وضحايا التفاوت الاجتماعي المتزايد وعن الهوية الوطنية، مما مكنه من إغواء وجلب مناصرين خارج دائرة داعميه التقليديين. أمام جون لوك ميلونشون تقف مباشرة مارين لوبان التي تؤكّد كل الاستطلاعات أنها ستكون في الجولة الثانية، مما يفتح الباب لاحتمال خارق يتمثل في مواجهة بين ميلونشون ولوبان في الجولة الثانية أي بين تعبيرين احتجاجيين الأول يساري راديكالي والثانية يمينية متطرفة.
ورغم أنهما على طرفي نقيض، يلتقي المرشحان في نقطة أساسية ألا وهي عدائيتهما المعلنة للاتحاد الأوروبي وهو ما يفسّر شعور القلق والارتباك الذي استبدّ بعد نشر نتائج الاستطلاعات بشرائح هامة من المجتمع الفرنسي وخصوصا منها ذات العلاقة بالقطاعات الاقتصادية والمالية. إنه انقلاب في المشهد السياسي الوطني الفرنسي لو وصل المرشحان إلى الجولة الثانية، انقلاب عنوانه الأبرز الرفض: رفض العولمة، رفض الاتحاد الأوروبي، رفض الأورو، رفض النظام السياسي القائم ـ مجسما في الجمهورية الخامسة ـ ورفض معاداة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
إنه تغيير مسار وطني كامل لم يقرأ له النظام الفرنسي حسابا ولم يكن الرأي العام متهيئا له. لذلك يُنتظر أن تتجنّد كل طاقات المرشحين المتبقين كامل هذا الأسبوع المتبقي قبل الجولة الأولى «لاستقطاب» الناخبين «العقلاء» ودعوتهم إلى القيام باقتراع مفيد يمنع قيام الانقلاب الموعود بالمواجهة في الجولة الثانية بين الثنائي ميلونشون/ لوبان وتعويضه بمواجهة أكثر حكمة وتعقّل بين فرنسوا فيون وإيمانويل ماكرون.
ومهما تكن نتائج الجولة الأولى فإن فرنسا مقبلة على تغيرات سياسية لم تعرف مثلها من قبل.

عبد الجليل المسعودي
خطوة في الاتجاه الصحيح
18 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
رغم أنه جاء متأخّرا إلا أن قانون المصالحة الإدارية الذي من المنتظر أن يصادق عليه رئيس الدولة خلال الساعات...
المزيد >>
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي...
المزيد >>
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد،...
المزيد >>
مسؤوليّــــة جماعيّــــة
15 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ألقت حادثة غرق مركب الهجرة السريّة مؤخرا بظلال كثيفة على المشهد الوطني. وتحرّكت جهات عديدة في محاولة رخيصة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فرنسا و«الانقلاب» المنتظر
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 أفريل 2017

دخلت الحملة الانتخابية الرئاسية الفرنسية منعطفها الأخير ولم يبق غير أسبوع أو أقل من أسبوع قبل أن تبوح الصناديق بسرّها وتفرز المرشحين الاثنين اللذين سوف يتنافسان في الجولة الثانية على كرسي الإليزي.
لا مؤلّف روايات ولا كاتب سيناريوهات مهما بلغت جرأته كان قادرا أن يتصوّر كل التقلّبات التي ميزت هذه الحملة وجعلتها تدخل التاريخ السياسي الفرنسي كأغرب حملة على الإطلاق. والأمر لم ينته بعد!
آخر الاستطلاعات حول حظوظ المتراهنين جاءت لتزيد الوضع تعقيدا بعد أن أظهرت تقاربا كبيرا بين المرشحين الأربعة الأكثر حظا وهم فرنسوا فيون (اليمين والوسط) ومارين لوبان (اليمين المتطرف)، وإيمانوال ماكرون (اليسار الوسطي) وجون ـ لوك ميلونشون (اليسار الراديكالي)
خطيب، مثقّف قادر على شد الانتباه: بهذه المزايا انطلق جون ـ لوك ميلونشون مبكرا في حملته الانتخابية وظهر سريعا بفضل ما كسبه من خبرة ودربة عبر مشاركاته السابقة في الانتخابات الرئاسية كالمدافع الأكثر صدقا عن المحرومين وضحايا التفاوت الاجتماعي المتزايد وعن الهوية الوطنية، مما مكنه من إغواء وجلب مناصرين خارج دائرة داعميه التقليديين. أمام جون لوك ميلونشون تقف مباشرة مارين لوبان التي تؤكّد كل الاستطلاعات أنها ستكون في الجولة الثانية، مما يفتح الباب لاحتمال خارق يتمثل في مواجهة بين ميلونشون ولوبان في الجولة الثانية أي بين تعبيرين احتجاجيين الأول يساري راديكالي والثانية يمينية متطرفة.
ورغم أنهما على طرفي نقيض، يلتقي المرشحان في نقطة أساسية ألا وهي عدائيتهما المعلنة للاتحاد الأوروبي وهو ما يفسّر شعور القلق والارتباك الذي استبدّ بعد نشر نتائج الاستطلاعات بشرائح هامة من المجتمع الفرنسي وخصوصا منها ذات العلاقة بالقطاعات الاقتصادية والمالية. إنه انقلاب في المشهد السياسي الوطني الفرنسي لو وصل المرشحان إلى الجولة الثانية، انقلاب عنوانه الأبرز الرفض: رفض العولمة، رفض الاتحاد الأوروبي، رفض الأورو، رفض النظام السياسي القائم ـ مجسما في الجمهورية الخامسة ـ ورفض معاداة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
إنه تغيير مسار وطني كامل لم يقرأ له النظام الفرنسي حسابا ولم يكن الرأي العام متهيئا له. لذلك يُنتظر أن تتجنّد كل طاقات المرشحين المتبقين كامل هذا الأسبوع المتبقي قبل الجولة الأولى «لاستقطاب» الناخبين «العقلاء» ودعوتهم إلى القيام باقتراع مفيد يمنع قيام الانقلاب الموعود بالمواجهة في الجولة الثانية بين الثنائي ميلونشون/ لوبان وتعويضه بمواجهة أكثر حكمة وتعقّل بين فرنسوا فيون وإيمانويل ماكرون.
ومهما تكن نتائج الجولة الأولى فإن فرنسا مقبلة على تغيرات سياسية لم تعرف مثلها من قبل.

عبد الجليل المسعودي
خطوة في الاتجاه الصحيح
18 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
رغم أنه جاء متأخّرا إلا أن قانون المصالحة الإدارية الذي من المنتظر أن يصادق عليه رئيس الدولة خلال الساعات...
المزيد >>
رئيس حكومة أم مدير إدارة؟
17 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
كان المفترض، اعتبارا للوضع الدقيق الذي تمرُّ به بلادنا، أن يكون توجه السيد رئيس الحكومة إلى الشعب التونسي...
المزيد >>
مسمار آخر في نعش وحدة العراق ؟
16 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
بعد استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق والذي جاء لتكريس «أمر واقع» منذ الغزو الأمريكي لبلد الرشيد،...
المزيد >>
مسؤوليّــــة جماعيّــــة
15 أكتوبر 2017 السّاعة 21:00
ألقت حادثة غرق مركب الهجرة السريّة مؤخرا بظلال كثيفة على المشهد الوطني. وتحرّكت جهات عديدة في محاولة رخيصة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النوري الصل
خطوة في الاتجاه الصحيح
رغم أنه جاء متأخّرا إلا أن قانون المصالحة الإدارية الذي من المنتظر أن يصادق عليه رئيس الدولة خلال الساعات القليلة القادمة يشكّل بكل المقاييس، من حيث توقيته، كما من حيث دلالاته،...
المزيد >>