مفاجأة سارة:يوسف الشاهد تغيّر... ولكن بمقدار !
عبد الحميد الرياحي
قبل حدوث الطامة الكبرى
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن البنك المركزي أن مدخراتنا من العملة الصعبة لا تكفي لتغطية سوى 90 يوما من...
المزيد >>
مفاجأة سارة:يوسف الشاهد تغيّر... ولكن بمقدار !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 أفريل 2017

يوسف الشاهد تغيّر.... لم يعد يُعيد ذلك الخطاب الذي نال به ثقة مجلس النواب في سبتمبر الماضي، خطاب بين التخويف والتحفيز، خطاب صالح لكل ظرف، خطاب يُقال ثم يُنسى.
يوسف الشاهد الجديد والذي رأيناه أمس على شاشة التلفزة يبدو كأنه عقد العزم على الخروج من الدائرة التي وضعه فيها من جاؤوا به إلى مسؤولية تسيير شؤون الدولة والتي فرضت عليه مساحات ضيّقة للتحرّك بعد أن امتنعوا عن توفير الحزام المعنوي والسياسي الذي يحتاج اليه ليكون فاعلا وناجعا.
يوسف الشاهد تكلّم أمس بلسان طليق بلهجة المعتدّ بنفسه وبنفس من يريد أن يثبت جدارته بمنصبه أي أن يكون في نفس الوقت ممثلا لتوجه سياسي مؤثر ومستقلا بقراره باعتباره المسؤول الأوّل والأخير عن مردودية حكومته. لذلك أطلق العديد من التحذيرات وأحيانا التهديدات لمن يعتبرهم من «الاصدقاء» والمنافسين يعطّلون مسيرة الحكومة ويقفون حجر عثرة أمام تحسين الأوضاع وخروج البلاد إلى منطقة الأمان.
يوسف الشاهد تغيّر ولكن ليس بشكل كاف فهو لم يمتنع هذه المرة كذلك عن تلطيف الزوايا والابتعاد عن تعيين المسؤولين الحقيقيين عن التحركات الاحتجاجية وما تسببه من تعطيل للمسيرة التنموية وعوّم اتهاماته في لغة مبهمة.
والحقيقة أن محاوريه لم يسهلوا عليه مهمته وظهروا وكأنهم في منافسة في ما بينهم وكانت أسئلتهم أطول من إجابة محاورهم، وكأنهم لم ينتبهوا لضرورة تنسيق أسئلتهم ويتذكروا أن دورهم منحصر في طرح الأسئلة لا في محاكمة رئيس الحكومة الذي أظهر أنه تغيّر ولكن بقدر معلوم.
انها بداية هامة قد تخرجه أخيرا من تردده وترمي به إلى ساحة المجابهة الصريحة والحوار بدون شكليات ولا مهادنات.

عبد الجليل المسعودي
وخزة
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
وسط زحمة الحرفاء وهم يسرعون الخطى للصعود الى المترو الخفيف وقد غصت بهم الأبواب كان أحدهم يصارع أُضحية كان...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«وَشّحْ وِتْرَشّحْ» هنيئا لمجاز الباب
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
«وَشّحْ وِتْرَشّحْ» هنيئا لمجاز الباب
المزيد >>
الحديث الديبلوماسي:تونس و سوريا، لا نريد أكثر من التطبيع...
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
في أقل من أربعة أشهر ثلاثة وفود هامة تزور سوريا، وفدان نيابيان و وفد نقابي. و في كل مرة يلتقي بهم الرئيس بشار...
المزيد >>
وخزة
20 أوت 2017 السّاعة 21:00
بعض تجار الملابس والاحذية يتلاعبون بالأسعار مع حلول موسم التخفيضات مستغلين غياب أعوان المراقبة الاقتصادية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مفاجأة سارة:يوسف الشاهد تغيّر... ولكن بمقدار !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 أفريل 2017

يوسف الشاهد تغيّر.... لم يعد يُعيد ذلك الخطاب الذي نال به ثقة مجلس النواب في سبتمبر الماضي، خطاب بين التخويف والتحفيز، خطاب صالح لكل ظرف، خطاب يُقال ثم يُنسى.
يوسف الشاهد الجديد والذي رأيناه أمس على شاشة التلفزة يبدو كأنه عقد العزم على الخروج من الدائرة التي وضعه فيها من جاؤوا به إلى مسؤولية تسيير شؤون الدولة والتي فرضت عليه مساحات ضيّقة للتحرّك بعد أن امتنعوا عن توفير الحزام المعنوي والسياسي الذي يحتاج اليه ليكون فاعلا وناجعا.
يوسف الشاهد تكلّم أمس بلسان طليق بلهجة المعتدّ بنفسه وبنفس من يريد أن يثبت جدارته بمنصبه أي أن يكون في نفس الوقت ممثلا لتوجه سياسي مؤثر ومستقلا بقراره باعتباره المسؤول الأوّل والأخير عن مردودية حكومته. لذلك أطلق العديد من التحذيرات وأحيانا التهديدات لمن يعتبرهم من «الاصدقاء» والمنافسين يعطّلون مسيرة الحكومة ويقفون حجر عثرة أمام تحسين الأوضاع وخروج البلاد إلى منطقة الأمان.
يوسف الشاهد تغيّر ولكن ليس بشكل كاف فهو لم يمتنع هذه المرة كذلك عن تلطيف الزوايا والابتعاد عن تعيين المسؤولين الحقيقيين عن التحركات الاحتجاجية وما تسببه من تعطيل للمسيرة التنموية وعوّم اتهاماته في لغة مبهمة.
والحقيقة أن محاوريه لم يسهلوا عليه مهمته وظهروا وكأنهم في منافسة في ما بينهم وكانت أسئلتهم أطول من إجابة محاورهم، وكأنهم لم ينتبهوا لضرورة تنسيق أسئلتهم ويتذكروا أن دورهم منحصر في طرح الأسئلة لا في محاكمة رئيس الحكومة الذي أظهر أنه تغيّر ولكن بقدر معلوم.
انها بداية هامة قد تخرجه أخيرا من تردده وترمي به إلى ساحة المجابهة الصريحة والحوار بدون شكليات ولا مهادنات.

عبد الجليل المسعودي
وخزة
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
وسط زحمة الحرفاء وهم يسرعون الخطى للصعود الى المترو الخفيف وقد غصت بهم الأبواب كان أحدهم يصارع أُضحية كان...
المزيد >>
أولا وأخيرا:«وَشّحْ وِتْرَشّحْ» هنيئا لمجاز الباب
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
«وَشّحْ وِتْرَشّحْ» هنيئا لمجاز الباب
المزيد >>
الحديث الديبلوماسي:تونس و سوريا، لا نريد أكثر من التطبيع...
21 أوت 2017 السّاعة 21:00
في أقل من أربعة أشهر ثلاثة وفود هامة تزور سوريا، وفدان نيابيان و وفد نقابي. و في كل مرة يلتقي بهم الرئيس بشار...
المزيد >>
وخزة
20 أوت 2017 السّاعة 21:00
بعض تجار الملابس والاحذية يتلاعبون بالأسعار مع حلول موسم التخفيضات مستغلين غياب أعوان المراقبة الاقتصادية...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
قبل حدوث الطامة الكبرى
تتوالى المؤشرات الكبيرة المنذرة بقرب بلوغ اقتصاد البلاد مرحلة العجز الكامل أو حتى الانهيار... فقبل أيام أعلن البنك المركزي أن مدخراتنا من العملة الصعبة لا تكفي لتغطية سوى 90 يوما من...
المزيد >>