مفاجأة سارة:يوسف الشاهد تغيّر... ولكن بمقدار !
عبد الجليل المسعودي
نريــد صحـــوة وطنيــة !
القرارات التي أعلن عنها أمس رئيس الحكومة في مقرّ ولاية تطاوين والتي بلغت اثنين وستّين قرارا (62) شملت مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية سيكون لها دون شك المردود الايجابي على...
المزيد >>
مفاجأة سارة:يوسف الشاهد تغيّر... ولكن بمقدار !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 أفريل 2017

يوسف الشاهد تغيّر.... لم يعد يُعيد ذلك الخطاب الذي نال به ثقة مجلس النواب في سبتمبر الماضي، خطاب بين التخويف والتحفيز، خطاب صالح لكل ظرف، خطاب يُقال ثم يُنسى.
يوسف الشاهد الجديد والذي رأيناه أمس على شاشة التلفزة يبدو كأنه عقد العزم على الخروج من الدائرة التي وضعه فيها من جاؤوا به إلى مسؤولية تسيير شؤون الدولة والتي فرضت عليه مساحات ضيّقة للتحرّك بعد أن امتنعوا عن توفير الحزام المعنوي والسياسي الذي يحتاج اليه ليكون فاعلا وناجعا.
يوسف الشاهد تكلّم أمس بلسان طليق بلهجة المعتدّ بنفسه وبنفس من يريد أن يثبت جدارته بمنصبه أي أن يكون في نفس الوقت ممثلا لتوجه سياسي مؤثر ومستقلا بقراره باعتباره المسؤول الأوّل والأخير عن مردودية حكومته. لذلك أطلق العديد من التحذيرات وأحيانا التهديدات لمن يعتبرهم من «الاصدقاء» والمنافسين يعطّلون مسيرة الحكومة ويقفون حجر عثرة أمام تحسين الأوضاع وخروج البلاد إلى منطقة الأمان.
يوسف الشاهد تغيّر ولكن ليس بشكل كاف فهو لم يمتنع هذه المرة كذلك عن تلطيف الزوايا والابتعاد عن تعيين المسؤولين الحقيقيين عن التحركات الاحتجاجية وما تسببه من تعطيل للمسيرة التنموية وعوّم اتهاماته في لغة مبهمة.
والحقيقة أن محاوريه لم يسهلوا عليه مهمته وظهروا وكأنهم في منافسة في ما بينهم وكانت أسئلتهم أطول من إجابة محاورهم، وكأنهم لم ينتبهوا لضرورة تنسيق أسئلتهم ويتذكروا أن دورهم منحصر في طرح الأسئلة لا في محاكمة رئيس الحكومة الذي أظهر أنه تغيّر ولكن بقدر معلوم.
انها بداية هامة قد تخرجه أخيرا من تردده وترمي به إلى ساحة المجابهة الصريحة والحوار بدون شكليات ولا مهادنات.

عبد الجليل المسعودي
وخزة:الخيط الاسود
28 أفريل 2017 السّاعة 21:00
مع شروق شمس يوم أمس تبيّن الخيط الابيض من الخيط الاسود... وتبيّن من يطبق القانون ممن يسمع و«يفلت»... حزام...
المزيد >>
أولا وأخيرا:أحسن الدساتير أكذبها ؟
28 أفريل 2017 السّاعة 21:00
تونس دولة حرّة مستقلّة، والعهدة على الدستور أعظم الدساتير في العالم، بشهادة أبيه المجلس التأسيسي وأمّه...
المزيد >>
خواطر حول إخراج تونس من وضعها المتردّي (2/2)
28 أفريل 2017 السّاعة 21:00
عملا بمقولة العلامة ابن خلدون «العدالة أساس العمران» أضحى من الأكيد القيام بإصلاحات جوهرية على المنظومة...
المزيد >>
سوريا.. حرب المصالح والنّفوذ
28 أفريل 2017 السّاعة 21:00
في الصراعات والحروب الدولية، كثيرا ما تسلّط وسائل الاعلام العالمية الضوء على أحداث القتل والتدمير وتنسى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مفاجأة سارة:يوسف الشاهد تغيّر... ولكن بمقدار !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 أفريل 2017

يوسف الشاهد تغيّر.... لم يعد يُعيد ذلك الخطاب الذي نال به ثقة مجلس النواب في سبتمبر الماضي، خطاب بين التخويف والتحفيز، خطاب صالح لكل ظرف، خطاب يُقال ثم يُنسى.
يوسف الشاهد الجديد والذي رأيناه أمس على شاشة التلفزة يبدو كأنه عقد العزم على الخروج من الدائرة التي وضعه فيها من جاؤوا به إلى مسؤولية تسيير شؤون الدولة والتي فرضت عليه مساحات ضيّقة للتحرّك بعد أن امتنعوا عن توفير الحزام المعنوي والسياسي الذي يحتاج اليه ليكون فاعلا وناجعا.
يوسف الشاهد تكلّم أمس بلسان طليق بلهجة المعتدّ بنفسه وبنفس من يريد أن يثبت جدارته بمنصبه أي أن يكون في نفس الوقت ممثلا لتوجه سياسي مؤثر ومستقلا بقراره باعتباره المسؤول الأوّل والأخير عن مردودية حكومته. لذلك أطلق العديد من التحذيرات وأحيانا التهديدات لمن يعتبرهم من «الاصدقاء» والمنافسين يعطّلون مسيرة الحكومة ويقفون حجر عثرة أمام تحسين الأوضاع وخروج البلاد إلى منطقة الأمان.
يوسف الشاهد تغيّر ولكن ليس بشكل كاف فهو لم يمتنع هذه المرة كذلك عن تلطيف الزوايا والابتعاد عن تعيين المسؤولين الحقيقيين عن التحركات الاحتجاجية وما تسببه من تعطيل للمسيرة التنموية وعوّم اتهاماته في لغة مبهمة.
والحقيقة أن محاوريه لم يسهلوا عليه مهمته وظهروا وكأنهم في منافسة في ما بينهم وكانت أسئلتهم أطول من إجابة محاورهم، وكأنهم لم ينتبهوا لضرورة تنسيق أسئلتهم ويتذكروا أن دورهم منحصر في طرح الأسئلة لا في محاكمة رئيس الحكومة الذي أظهر أنه تغيّر ولكن بقدر معلوم.
انها بداية هامة قد تخرجه أخيرا من تردده وترمي به إلى ساحة المجابهة الصريحة والحوار بدون شكليات ولا مهادنات.

عبد الجليل المسعودي
وخزة:الخيط الاسود
28 أفريل 2017 السّاعة 21:00
مع شروق شمس يوم أمس تبيّن الخيط الابيض من الخيط الاسود... وتبيّن من يطبق القانون ممن يسمع و«يفلت»... حزام...
المزيد >>
أولا وأخيرا:أحسن الدساتير أكذبها ؟
28 أفريل 2017 السّاعة 21:00
تونس دولة حرّة مستقلّة، والعهدة على الدستور أعظم الدساتير في العالم، بشهادة أبيه المجلس التأسيسي وأمّه...
المزيد >>
خواطر حول إخراج تونس من وضعها المتردّي (2/2)
28 أفريل 2017 السّاعة 21:00
عملا بمقولة العلامة ابن خلدون «العدالة أساس العمران» أضحى من الأكيد القيام بإصلاحات جوهرية على المنظومة...
المزيد >>
سوريا.. حرب المصالح والنّفوذ
28 أفريل 2017 السّاعة 21:00
في الصراعات والحروب الدولية، كثيرا ما تسلّط وسائل الاعلام العالمية الضوء على أحداث القتل والتدمير وتنسى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
نريــد صحـــوة وطنيــة !
القرارات التي أعلن عنها أمس رئيس الحكومة في مقرّ ولاية تطاوين والتي بلغت اثنين وستّين قرارا (62) شملت مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية سيكون لها دون شك المردود الايجابي على...
المزيد >>