أولا وأخيرا:من ينوب مجلس نوّاب الشعب؟
عبد الجليل المسعودي
الظاهر والمخفي في خطاب الطبوبي
إذا كانت السياسة هي «فن إدارة التناقضات» فإن شرط القيام بهذه المهمة يتوقف على توخّي منهج التعقّل والاتّزان وليس منهج التنطّع وردّة الفعل.
المزيد >>
أولا وأخيرا:من ينوب مجلس نوّاب الشعب؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 أفريل 2017

سؤال من الوزن الثقيل يبحث عن جواب في وزن الريشة مجلس نواب الشعب هل ينوب الشعب أم الأحزاب بما فيها تلك الأحزاب التي لا وجود لها أصلا إلا في وسائل نقل الإعلام لحساب الغير.

اللهم كذّب ظني الذي يميل إلى أن مجلس نواب الشعب لا ينوب الشعب وإنما كل فيه ينوب لا فقط جهته وإنما مدينته و«حومته» و«زنقته» و«أبناء عشيرته في قريته. وكل يغني على ليلاه في دائرته الانتخابية وبالتالي تتنزل عنده الجهوية والمحلية قبل الوطنية تحت يافطة «الحقرة والتهميش» وأخواتهما من هذا القبيل العلامة المسجلة في المنتوج الثورجي أليس النائب هو نائب الشعب الذي لا تقسمه الجغرافيا ولا الانتماء إلى القبيلة والدعم والمكان.
ألم نر ونسمع ونشم ونلمس ونذق أن كل نائب يدافع عن حزبه و«يفكّ لجهتو».
أليس في الأمر غنيمة وافتكاك وألعاب بهلوانية ومتى سنخرج من هذا التقوقع الوراثي المشؤوم في عقلية التجزئة الرعوانية.
ومتى سيصبح النائب من أية جهة كانت هو نائب كل الجهات.
ومتى سيكون شأن أية أزمة في أية جهة كانت هو شأن كل النواب وليس نواب الجهة وحدهم.
ثم متى سنسمي الأشياء بأسمائها ونقول نواب الشعب بدائرة كذا وليس نواب جهة كذا في مجلس النواب.
أليس في هذا الصواب يا سادتي النواب.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة:سيّارات الموت !
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لن تخطئ إذا أطلقت توصيف «سيارات الموت» على عربات النقل الريفي أو التاكسي الجماعي فأصحاب هذه السيارات لا...
المزيد >>
مرايــــــا:جلباب «الربيع العربي»... لـم يكن جلبابنا !
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مازال ما سمّي بـ«الربيع العربي» يثير الكثير من الجدل والنقاشات والتقييمات... البعض يعتبره بالفعل ربيعا. ومعه...
المزيد >>
أولا وأخيرا:سيدي، سيدي، وين ماشين ؟
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
سادتي المربّون الأكارم الأفاضل:
المزيد >>
من الآخـــــر :رحل الوحيشي قبل ان يشاركنا «همس الماء»
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
كان كلما هاتفته لأسأله عن احواله ، يدعوني الى زيارته في منزله مؤكدا ان العلاقة بين الأصدقاء تفترض الزيارة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:من ينوب مجلس نوّاب الشعب؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 أفريل 2017

سؤال من الوزن الثقيل يبحث عن جواب في وزن الريشة مجلس نواب الشعب هل ينوب الشعب أم الأحزاب بما فيها تلك الأحزاب التي لا وجود لها أصلا إلا في وسائل نقل الإعلام لحساب الغير.

اللهم كذّب ظني الذي يميل إلى أن مجلس نواب الشعب لا ينوب الشعب وإنما كل فيه ينوب لا فقط جهته وإنما مدينته و«حومته» و«زنقته» و«أبناء عشيرته في قريته. وكل يغني على ليلاه في دائرته الانتخابية وبالتالي تتنزل عنده الجهوية والمحلية قبل الوطنية تحت يافطة «الحقرة والتهميش» وأخواتهما من هذا القبيل العلامة المسجلة في المنتوج الثورجي أليس النائب هو نائب الشعب الذي لا تقسمه الجغرافيا ولا الانتماء إلى القبيلة والدعم والمكان.
ألم نر ونسمع ونشم ونلمس ونذق أن كل نائب يدافع عن حزبه و«يفكّ لجهتو».
أليس في الأمر غنيمة وافتكاك وألعاب بهلوانية ومتى سنخرج من هذا التقوقع الوراثي المشؤوم في عقلية التجزئة الرعوانية.
ومتى سيصبح النائب من أية جهة كانت هو نائب كل الجهات.
ومتى سيكون شأن أية أزمة في أية جهة كانت هو شأن كل النواب وليس نواب الجهة وحدهم.
ثم متى سنسمي الأشياء بأسمائها ونقول نواب الشعب بدائرة كذا وليس نواب جهة كذا في مجلس النواب.
أليس في هذا الصواب يا سادتي النواب.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة:سيّارات الموت !
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لن تخطئ إذا أطلقت توصيف «سيارات الموت» على عربات النقل الريفي أو التاكسي الجماعي فأصحاب هذه السيارات لا...
المزيد >>
مرايــــــا:جلباب «الربيع العربي»... لـم يكن جلبابنا !
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
مازال ما سمّي بـ«الربيع العربي» يثير الكثير من الجدل والنقاشات والتقييمات... البعض يعتبره بالفعل ربيعا. ومعه...
المزيد >>
أولا وأخيرا:سيدي، سيدي، وين ماشين ؟
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
سادتي المربّون الأكارم الأفاضل:
المزيد >>
من الآخـــــر :رحل الوحيشي قبل ان يشاركنا «همس الماء»
23 فيفري 2018 السّاعة 21:00
كان كلما هاتفته لأسأله عن احواله ، يدعوني الى زيارته في منزله مؤكدا ان العلاقة بين الأصدقاء تفترض الزيارة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الجليل المسعودي
الظاهر والمخفي في خطاب الطبوبي
إذا كانت السياسة هي «فن إدارة التناقضات» فإن شرط القيام بهذه المهمة يتوقف على توخّي منهج التعقّل والاتّزان وليس منهج التنطّع وردّة الفعل.
المزيد >>