إيقاف مناقشة مشروع قانون تنظيم رياض ومحاضن الأطفال:عودة الصراع الإيديولوجي الى الواجهة
عبد الحميد الرياحي
انتهى زمن التشخيص... المطلوب حلول عملية
مع ان الوضع دقيق واستثنائي خاصة في علاقة بتطورات أزمة اعتصام الكامور وما أفضت اليه من تعمد المعتصمين اكتساح موقع الانتاج وإيقاف ضخ النفط رغم محاولة الجيش اثناءهم بإطلاق النار في...
المزيد >>
إيقاف مناقشة مشروع قانون تنظيم رياض ومحاضن الأطفال:عودة الصراع الإيديولوجي الى الواجهة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 أفريل 2017

تونس (الشروق) ـ 
مشروع القانون المتعلق بتنظيم محاضن ورياض الاطفال لم يمر بالسلاسة التي كان ينتظرها البعض حيث توقفت الجلسة العامة المخصصة لمناقشته وتم اللجوء الى لجنة التوافقات لتقريب وجهات النظر حول بعض النقاط الخلافية على رأسها تضمين جملة « وتأصيلهم في هويتهم العربية الاسلامية ..» الى الفصل الثالث من هذا النص .فالفصل في صيغته المقدّمة من قبل الوزارة لم يتضمّن هذه الجملة التي تقرّر اضافتها في لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية (اللجنة التي عُهد لها النظر في هذا النص) بإجماع كل النواب واصبح الفصل ينص على التالي «يقصد بروضة الاطفال على معنى هذا القانون المؤسسة التربوية الاجتماعية التي يؤمها الاطفال المتراوحة أعمارهم بين ثلاث وست سنوات.ويتم فيها التعهد بهم تربويا بما يساهم في نموهم الذهني والبدني والنفسي والحركي والعاطفي والاجتماعي، من خلال تنشئتهم بالتعاون مع الوسط العائلي،على محبة الوطن وثقافة حقوق الانسان والاحترام المتبادل وقيم التسامح ونبذ العنف والكراهية والتمييز وتأصيلهم في هويتهم العربية الاسلامية مع التفتح على الثقافات الاخرى وتنشيطهم وتأطيرهم وحمايتهم بما يتلاءم مع احتياجاتهم النمائية.»
رفض الوزيرة
تقرير اللجنة تضمّن اقرارا بأن وزيرة المرأة
و الطفولة كانت رافضة لهذه الصياغة قبل ان تقبل بها و جاء في التقرير «تقد مت الوزارة باقتراح حذف عبارة «تأصيلهم في هو يتهم العربية الاسلامية مع التفتح على الثقافات الأخرى» وذلك باعتبار أ ن الهدف المنشود هو تحييد مؤسسة رياض الأطفال عن كل معطى ذي بعد ايديولوجي أو غيره وتمتيع كل الأطفال باختلاف مرجعياتهم بخدمات هذه المؤسسات دون تمييز على أساس عرقي أو ديني أو أي بعد آخر إعمالا للمبادئ الكونية واحتراما للبروتوكولات الدولية. كما اقترحت الوزارة كذلك تغيير شرط السن ليصبح بين ثلاث وخمس سنوات.
وقد تمسك أعضاء اللجنة في المقابل بضرورة الإبقاء على عبارة «التأصيل في الهوية العربية والاسلامية» لأن ذلك لا يتعارض مع المبادئ الكلية لحقوق الانسان، ولأن الاسلام يحمل من المبادئ والقيم السامية ما يجعله خير نبراس تقتديه الناشئة. كما ان مثل هذا التأصيل منصوص عليه صراحة بأحكام الدستور وبكراس الشروط الحالية»
الخلاف
يتمثّل الاشكال في ان عددا من النواب من مختلف المرجعيات الحزبية (مشروع تونس -الجبهة الشعبية- افاق تونس ..) اتّفقوا على تقديم مقترحات تعديلية لحذف هذه الجملة من النص وهو ما ترفضه حركة النهضة المتمسّكة بالابقاء على تركيبة النص مثلما اقرّته اللجنة في حين بقي حزب نداء تونس متردّدا في موقفه... هذه اللخبطة عطّلت لجنة التوافقات التي لم تتمكّن من تحقيق اي تقدّم يذكر في هذا السياق وبقي الامر على حاله .

مقايضة بين النهضة والنداء

قال النائب عن الجبهة الشعبية منجي الرحوي ان القانون يتضمن فصلا خلافيا وهو الفصل الثالث ,مؤكدا وجود توجه عام للابقاء على الفصل مثلما ورد من الوزارة وأشار الرحوي الى أن هناك مقايضة بين النداء والنهضة بتمرير مشروع قانون رياض الاطفال مقابل قانون المصالحة.

سرحان الشيخاوي
النائب حسن العماري يتهم حراك تونس الارادة بتأجيج الوضع في تطاوين
23 ماي 2017 السّاعة 13:29
تونس- الشروق اون لاين- أشرف الرياحي: أتهم اليوم النائب حسن العماري من نداء تونس خلال الجلسة العامة المنعقدة...
المزيد >>
العريض: أتحمل مسؤوليتي السياسية كاملة في مقتل الشهيدين بلعيد والبراهمي
23 ماي 2017 السّاعة 12:04
قال نائب رئيس حركة النهضة علي العريض إنه يتحمل...
المزيد >>
اسماعيل السحباني ومدير عام سابق للأمن في جبهة الانقاذ
22 ماي 2017 السّاعة 21:00
علمت «الشروق» ان النية تتجه داخل جبهة الانقاذ...
المزيد >>
حضرها وزير الشؤون المحلية:ندوة دولية حول النموذج الهولندي في الديمقراطية التوافقية
22 ماي 2017 السّاعة 21:00
نظم المعهد العربي للديمقراطية بالتعاون مع مركز...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
إيقاف مناقشة مشروع قانون تنظيم رياض ومحاضن الأطفال:عودة الصراع الإيديولوجي الى الواجهة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 أفريل 2017

تونس (الشروق) ـ 
مشروع القانون المتعلق بتنظيم محاضن ورياض الاطفال لم يمر بالسلاسة التي كان ينتظرها البعض حيث توقفت الجلسة العامة المخصصة لمناقشته وتم اللجوء الى لجنة التوافقات لتقريب وجهات النظر حول بعض النقاط الخلافية على رأسها تضمين جملة « وتأصيلهم في هويتهم العربية الاسلامية ..» الى الفصل الثالث من هذا النص .فالفصل في صيغته المقدّمة من قبل الوزارة لم يتضمّن هذه الجملة التي تقرّر اضافتها في لجنة الصحة والشؤون الاجتماعية (اللجنة التي عُهد لها النظر في هذا النص) بإجماع كل النواب واصبح الفصل ينص على التالي «يقصد بروضة الاطفال على معنى هذا القانون المؤسسة التربوية الاجتماعية التي يؤمها الاطفال المتراوحة أعمارهم بين ثلاث وست سنوات.ويتم فيها التعهد بهم تربويا بما يساهم في نموهم الذهني والبدني والنفسي والحركي والعاطفي والاجتماعي، من خلال تنشئتهم بالتعاون مع الوسط العائلي،على محبة الوطن وثقافة حقوق الانسان والاحترام المتبادل وقيم التسامح ونبذ العنف والكراهية والتمييز وتأصيلهم في هويتهم العربية الاسلامية مع التفتح على الثقافات الاخرى وتنشيطهم وتأطيرهم وحمايتهم بما يتلاءم مع احتياجاتهم النمائية.»
رفض الوزيرة
تقرير اللجنة تضمّن اقرارا بأن وزيرة المرأة
و الطفولة كانت رافضة لهذه الصياغة قبل ان تقبل بها و جاء في التقرير «تقد مت الوزارة باقتراح حذف عبارة «تأصيلهم في هو يتهم العربية الاسلامية مع التفتح على الثقافات الأخرى» وذلك باعتبار أ ن الهدف المنشود هو تحييد مؤسسة رياض الأطفال عن كل معطى ذي بعد ايديولوجي أو غيره وتمتيع كل الأطفال باختلاف مرجعياتهم بخدمات هذه المؤسسات دون تمييز على أساس عرقي أو ديني أو أي بعد آخر إعمالا للمبادئ الكونية واحتراما للبروتوكولات الدولية. كما اقترحت الوزارة كذلك تغيير شرط السن ليصبح بين ثلاث وخمس سنوات.
وقد تمسك أعضاء اللجنة في المقابل بضرورة الإبقاء على عبارة «التأصيل في الهوية العربية والاسلامية» لأن ذلك لا يتعارض مع المبادئ الكلية لحقوق الانسان، ولأن الاسلام يحمل من المبادئ والقيم السامية ما يجعله خير نبراس تقتديه الناشئة. كما ان مثل هذا التأصيل منصوص عليه صراحة بأحكام الدستور وبكراس الشروط الحالية»
الخلاف
يتمثّل الاشكال في ان عددا من النواب من مختلف المرجعيات الحزبية (مشروع تونس -الجبهة الشعبية- افاق تونس ..) اتّفقوا على تقديم مقترحات تعديلية لحذف هذه الجملة من النص وهو ما ترفضه حركة النهضة المتمسّكة بالابقاء على تركيبة النص مثلما اقرّته اللجنة في حين بقي حزب نداء تونس متردّدا في موقفه... هذه اللخبطة عطّلت لجنة التوافقات التي لم تتمكّن من تحقيق اي تقدّم يذكر في هذا السياق وبقي الامر على حاله .

مقايضة بين النهضة والنداء

قال النائب عن الجبهة الشعبية منجي الرحوي ان القانون يتضمن فصلا خلافيا وهو الفصل الثالث ,مؤكدا وجود توجه عام للابقاء على الفصل مثلما ورد من الوزارة وأشار الرحوي الى أن هناك مقايضة بين النداء والنهضة بتمرير مشروع قانون رياض الاطفال مقابل قانون المصالحة.

سرحان الشيخاوي
النائب حسن العماري يتهم حراك تونس الارادة بتأجيج الوضع في تطاوين
23 ماي 2017 السّاعة 13:29
تونس- الشروق اون لاين- أشرف الرياحي: أتهم اليوم النائب حسن العماري من نداء تونس خلال الجلسة العامة المنعقدة...
المزيد >>
العريض: أتحمل مسؤوليتي السياسية كاملة في مقتل الشهيدين بلعيد والبراهمي
23 ماي 2017 السّاعة 12:04
قال نائب رئيس حركة النهضة علي العريض إنه يتحمل...
المزيد >>
اسماعيل السحباني ومدير عام سابق للأمن في جبهة الانقاذ
22 ماي 2017 السّاعة 21:00
علمت «الشروق» ان النية تتجه داخل جبهة الانقاذ...
المزيد >>
حضرها وزير الشؤون المحلية:ندوة دولية حول النموذج الهولندي في الديمقراطية التوافقية
22 ماي 2017 السّاعة 21:00
نظم المعهد العربي للديمقراطية بالتعاون مع مركز...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
انتهى زمن التشخيص... المطلوب حلول عملية
مع ان الوضع دقيق واستثنائي خاصة في علاقة بتطورات أزمة اعتصام الكامور وما أفضت اليه من تعمد المعتصمين اكتساح موقع الانتاج وإيقاف ضخ النفط رغم محاولة الجيش اثناءهم بإطلاق النار في...
المزيد >>