برواق صلاح الدين بسيدي بوسعيد ..53 لوحة في معرض «الوفاء»للرّسام عمر بن محمود
خالد الحدّاد
مُكابــــرة وعنـــاد سياســـــي
برغم ما قطعته بلادنا من خطوات مهمّة في مراكمة انتقال سياسي سلمي ومدني وبرغم ما ذهبت اليه النخبة السياسيّة في أوقات عصيبة الى تحكيم العقل والحكمة فإنّ الكثير من السلوكات لدى عدد من...
المزيد >>
برواق صلاح الدين بسيدي بوسعيد ..53 لوحة في معرض «الوفاء»للرّسام عمر بن محمود
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 أفريل 2017

تونس (الشروق)
يحتضن رواق صلاح الدين بواسط مدينة سيدي بوسعيد خلال الفتر من 15 إلى 26 أفريل الجاري معرضا للرّسام والنّحات وأستاذ الفنّ التشكيلي الرّاحل عمر بن محمود (1938 - 2009) في لمسة وفاء وذكرى من زوجته الفرنسية التونسية «إيفات بن محمود» ويتضمن هذا المعرض 53 لوحة مختارة تؤرخ لعبير إبداعات الرّاحل خلال الفترة من 1960 إلى سنة 2008 وتمثل المعرض الرّابع بعد وفاة «سيدي عمر» وأكثرية اللّوحات المعروضة ذات ملامح «مائية» تبرز جمالية «الانطباعية» التي تحتفي بالمشاهد الطبيعية من خلال حركة البحر – متاهات الزوارق الشراعية – رحابة المعمار – الخيول المنطلقة – المرأة الهامة – الترحال البدوي – عناق الجمال وغيرها كثير في تمازج خلاق بين سمفونية الخطوط والألوان الدافئة والرؤى الحالمة والرّموز الفنية الناقلة لصدق الذوق والأحاسيس الإنسانية التي ارتقى فيها الرّسام بن محمود إلى زخارف إبداعية فنية بديعة تتميز بالحركة الطبيعية الهادئة تعكس انخراطه «العاشق» لفترة نشأته القيروانية وطبوعها الأصيلة وإقامتها بجهة سيدي بوسعيد الساحرة وتفاعله الحضاري والفني مع فترة دراسته وإقامته بفرنسا (1958 / 1966) ويشهد المعرض منذ افتتاحه إقبالا يوميا متزايدا يليق بسيرة ومسيرة الرّسام عمر بن محمود وبصماته الخالدة من أحبته من تلامذته الأوفياء والمهتمين بالمشهد الثقافي من الرّسامين والأساتذة والطلبة خصوصا
ووجبت الإشارة الى أن مسيرة الرّسام بن محمود قد امتدت خلال الفترة من 1956 إلى سنة 2008 وأنجز خلالها مئات اللّوحات المتنوعة الأغراض والمدارس الفنية وكذلك النصب التذكاري لشهداء السيجومي ومدخل الحمامات الجنوبية – جرّة نابل الشهيرة – تمثال بورقيبة بساحة إفريقيا ومدخل حلق الوادي وعلى ذلك من الإسهامات مما يبقى على ذاكرة هامته الفنية التي طبعها بالرومانسية الحالمة والعطاء الأكاديمي والتواضع وتكوين أجيال متعاقبة من طلابه.

عبد الجليل بن جدو
خمسيني يلقن لصاً مسلحاً درساً قاسياً (فيديو)
25 جويلية 2017 السّاعة 00:22
رصد شريط لكاميرا مراقبة داخل فرع لشبكة محلات الشهيرة، بمدينة فريسنو بولاية كاليفورنيا، لصا مسلحا بمسدس...
المزيد >>
كشف غموض مثلث برمودا!
24 جويلية 2017 السّاعة 22:55
على مر سنوات طويلة تخيل العلماء وعشاق نظريات المؤامرة كل السيناريوهات الممكنة لشرح حالات الاختفاء الغامضة...
المزيد >>
الرصيفات بجربة .. سحر المكان وعبق الزمان
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
للقاصدين جزيرة الاحلام من ولايتي تطاوين ومدنين يعترضهم شاطئ الرصيفات البالغ طوله حوالي ثلاثة الاف متر في...
المزيد >>
انطـلاق البرنامج الجهوي لتنشيط الشبـاب على الشواطـئ بقابــس
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
في اطار تفعيل البرنامج الوطني
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
برواق صلاح الدين بسيدي بوسعيد ..53 لوحة في معرض «الوفاء»للرّسام عمر بن محمود
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 أفريل 2017

تونس (الشروق)
يحتضن رواق صلاح الدين بواسط مدينة سيدي بوسعيد خلال الفتر من 15 إلى 26 أفريل الجاري معرضا للرّسام والنّحات وأستاذ الفنّ التشكيلي الرّاحل عمر بن محمود (1938 - 2009) في لمسة وفاء وذكرى من زوجته الفرنسية التونسية «إيفات بن محمود» ويتضمن هذا المعرض 53 لوحة مختارة تؤرخ لعبير إبداعات الرّاحل خلال الفترة من 1960 إلى سنة 2008 وتمثل المعرض الرّابع بعد وفاة «سيدي عمر» وأكثرية اللّوحات المعروضة ذات ملامح «مائية» تبرز جمالية «الانطباعية» التي تحتفي بالمشاهد الطبيعية من خلال حركة البحر – متاهات الزوارق الشراعية – رحابة المعمار – الخيول المنطلقة – المرأة الهامة – الترحال البدوي – عناق الجمال وغيرها كثير في تمازج خلاق بين سمفونية الخطوط والألوان الدافئة والرؤى الحالمة والرّموز الفنية الناقلة لصدق الذوق والأحاسيس الإنسانية التي ارتقى فيها الرّسام بن محمود إلى زخارف إبداعية فنية بديعة تتميز بالحركة الطبيعية الهادئة تعكس انخراطه «العاشق» لفترة نشأته القيروانية وطبوعها الأصيلة وإقامتها بجهة سيدي بوسعيد الساحرة وتفاعله الحضاري والفني مع فترة دراسته وإقامته بفرنسا (1958 / 1966) ويشهد المعرض منذ افتتاحه إقبالا يوميا متزايدا يليق بسيرة ومسيرة الرّسام عمر بن محمود وبصماته الخالدة من أحبته من تلامذته الأوفياء والمهتمين بالمشهد الثقافي من الرّسامين والأساتذة والطلبة خصوصا
ووجبت الإشارة الى أن مسيرة الرّسام بن محمود قد امتدت خلال الفترة من 1956 إلى سنة 2008 وأنجز خلالها مئات اللّوحات المتنوعة الأغراض والمدارس الفنية وكذلك النصب التذكاري لشهداء السيجومي ومدخل الحمامات الجنوبية – جرّة نابل الشهيرة – تمثال بورقيبة بساحة إفريقيا ومدخل حلق الوادي وعلى ذلك من الإسهامات مما يبقى على ذاكرة هامته الفنية التي طبعها بالرومانسية الحالمة والعطاء الأكاديمي والتواضع وتكوين أجيال متعاقبة من طلابه.

عبد الجليل بن جدو
خمسيني يلقن لصاً مسلحاً درساً قاسياً (فيديو)
25 جويلية 2017 السّاعة 00:22
رصد شريط لكاميرا مراقبة داخل فرع لشبكة محلات الشهيرة، بمدينة فريسنو بولاية كاليفورنيا، لصا مسلحا بمسدس...
المزيد >>
كشف غموض مثلث برمودا!
24 جويلية 2017 السّاعة 22:55
على مر سنوات طويلة تخيل العلماء وعشاق نظريات المؤامرة كل السيناريوهات الممكنة لشرح حالات الاختفاء الغامضة...
المزيد >>
الرصيفات بجربة .. سحر المكان وعبق الزمان
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
للقاصدين جزيرة الاحلام من ولايتي تطاوين ومدنين يعترضهم شاطئ الرصيفات البالغ طوله حوالي ثلاثة الاف متر في...
المزيد >>
انطـلاق البرنامج الجهوي لتنشيط الشبـاب على الشواطـئ بقابــس
24 جويلية 2017 السّاعة 21:00
في اطار تفعيل البرنامج الوطني
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
مُكابــــرة وعنـــاد سياســـــي
برغم ما قطعته بلادنا من خطوات مهمّة في مراكمة انتقال سياسي سلمي ومدني وبرغم ما ذهبت اليه النخبة السياسيّة في أوقات عصيبة الى تحكيم العقل والحكمة فإنّ الكثير من السلوكات لدى عدد من...
المزيد >>