الأسبوع الأخير: من يفوز بود المترددين؟
خالد الحدّاد
المنظومة التربوية وسياسات التلفيق
أقرّت وزارة التربية مؤخرا بالاتفاق مع الطرف النقابي تعديلات تهمّ الاختبارات التأليفيّة في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، بشكل ستطول معه مدّة هذه الفترة الدراسية الاولى...
المزيد >>
الأسبوع الأخير: من يفوز بود المترددين؟
20 أفريل 2017 | 18:01

يدخل السباق الانتخابي بفرنسا أسبوعه الأخير بعد أسابيع من المد والجزر وحرب الكلام وتراشق بالاتهامات وصراع ارقام مؤسسات سبر للاراء ليعكف كل مترشح في الأيام الأخيرة على رصد ماهو بالإمكان فعله لضمان مكانة في الدور الثاني

ولعل الدارس للوضع عن قرب يكشف ان عدد المترددين على الانتخاب في الدور الأول يمثل كتلة هامة وجب على كل مترشح ان يبحث عن الوسائل المتاحة لاستمالة ودهم فيما تبقى من الايام. و يبدد حريتهم لسقوط صقور كبيره كجيبيو و فالس و يجيب عن اسئلة محيرة تشعل الرأي العام الفرنسي كالعلم والاقتصاد المريض و السياسة الخارجية

يكاد يجزم العارفون بالشأن الداخلي الفرنسي أن النتائج ستكون بمثابة المفاجأة ذات العيار الثقيل وأن خطوط اللعبة قابلة للتغيير في أي لحظة أمام صعود لممثلة حزب اليمين المتطرف مارين لوبان وقدرتها على الصمود إلى حد الآن في ترؤس نتائج سبر الآراء وتجلد فرنسوا فيون بكثير من الصبر امام كيل التهم الموجهة له وتعويله على خزان انتخابي مازال صامت وقد تمون جرعة الانقاذ التي تلقفها من الكنيسة و هي مصدر استقوائه الى حد الان.

وامام صمود هذين الاثنين، ياتي في مقابل ذلك طرح مخالف للفتى العاشق لمعلمته كعشقه لفرنسا. هذا الذي تخلى عن جلباب الاحزاب ليقود حملة "فرنسا المستقبل" وهو الذي لم يعرف من الحكم سوى التوزير في حكومة اشتراكية خرج منها بأخف الاضرار واستطرد قائلا في خطابه الاستعراضي، يوم امس، إنه رجل المرحلة القادمة بامتياز وإنه صديق العمال والاعراف.

ثلاث اطروحات مختلفة جاء  الشيوعي القديم ليوقظها ويطرح يسارا جديدا منفتحا على كل الاراء وغير متعصب للايديولوجيا، مستميلا ود المهاجرين وضحايا النظام الراسمالي والرافضين لسياسة فرنسا الخارجية و محققا نتائج سبر آراء لم تكون متوقعه مترجما ولافكار تدغدغ مشاعر آلاف الفرنسين و لكن في سر هم يعرفون أنها صعبة التجسيم.

يقف الكلام، منتصف ليلة الجمعة القادم،  ولم يبق سوى 4 ايام ليقدم كل منهم مهر الحصول على اصوات المترددين على التصويت. و يستحيل ودهم و يقدم قليلا من الضمانات.

كتبه: نزار الجليدي مسرحي مقيم بباريس‎
مع خواتيم الربيع العبري للأمريكان تأتي محاولة انفصال كردستان (2)
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
وبالفعل مباشرة بعد عجز الإدارة الأمريكية، وفشلها الذريع في توظيف فيالق جيوشها الجرارة من الدواعش، كانت...
المزيد >>
ملف قديم جديد:6 نقاط في قضية الدروس الخصوصية
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أصبحت الدروس الخصوصية ظاهرة عامة تفشت في كل أنواع التعليم العام وأصبحت مصيبة كبرى على رأس كل أب... وكل أم.. وكل...
المزيد >>
ذكرى معركة «برقو»
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
في يوم 14 نوفمبر 2017 نحيي الذكرى الـ63 لمعركة برقو الكبرى.
المزيد >>
الفساد في تونس بين الديمقراطية المغلوطة والفوضى الهدّامة
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
لتفسير حالة الفساد الشامل الذي يسود البلاد اليوم يتحدث البعض عن الديمقراطية ويقدم آخرون عبارة ''الفوضى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الأسبوع الأخير: من يفوز بود المترددين؟
20 أفريل 2017 | 18:01

يدخل السباق الانتخابي بفرنسا أسبوعه الأخير بعد أسابيع من المد والجزر وحرب الكلام وتراشق بالاتهامات وصراع ارقام مؤسسات سبر للاراء ليعكف كل مترشح في الأيام الأخيرة على رصد ماهو بالإمكان فعله لضمان مكانة في الدور الثاني

ولعل الدارس للوضع عن قرب يكشف ان عدد المترددين على الانتخاب في الدور الأول يمثل كتلة هامة وجب على كل مترشح ان يبحث عن الوسائل المتاحة لاستمالة ودهم فيما تبقى من الايام. و يبدد حريتهم لسقوط صقور كبيره كجيبيو و فالس و يجيب عن اسئلة محيرة تشعل الرأي العام الفرنسي كالعلم والاقتصاد المريض و السياسة الخارجية

يكاد يجزم العارفون بالشأن الداخلي الفرنسي أن النتائج ستكون بمثابة المفاجأة ذات العيار الثقيل وأن خطوط اللعبة قابلة للتغيير في أي لحظة أمام صعود لممثلة حزب اليمين المتطرف مارين لوبان وقدرتها على الصمود إلى حد الآن في ترؤس نتائج سبر الآراء وتجلد فرنسوا فيون بكثير من الصبر امام كيل التهم الموجهة له وتعويله على خزان انتخابي مازال صامت وقد تمون جرعة الانقاذ التي تلقفها من الكنيسة و هي مصدر استقوائه الى حد الان.

وامام صمود هذين الاثنين، ياتي في مقابل ذلك طرح مخالف للفتى العاشق لمعلمته كعشقه لفرنسا. هذا الذي تخلى عن جلباب الاحزاب ليقود حملة "فرنسا المستقبل" وهو الذي لم يعرف من الحكم سوى التوزير في حكومة اشتراكية خرج منها بأخف الاضرار واستطرد قائلا في خطابه الاستعراضي، يوم امس، إنه رجل المرحلة القادمة بامتياز وإنه صديق العمال والاعراف.

ثلاث اطروحات مختلفة جاء  الشيوعي القديم ليوقظها ويطرح يسارا جديدا منفتحا على كل الاراء وغير متعصب للايديولوجيا، مستميلا ود المهاجرين وضحايا النظام الراسمالي والرافضين لسياسة فرنسا الخارجية و محققا نتائج سبر آراء لم تكون متوقعه مترجما ولافكار تدغدغ مشاعر آلاف الفرنسين و لكن في سر هم يعرفون أنها صعبة التجسيم.

يقف الكلام، منتصف ليلة الجمعة القادم،  ولم يبق سوى 4 ايام ليقدم كل منهم مهر الحصول على اصوات المترددين على التصويت. و يستحيل ودهم و يقدم قليلا من الضمانات.

كتبه: نزار الجليدي مسرحي مقيم بباريس‎
مع خواتيم الربيع العبري للأمريكان تأتي محاولة انفصال كردستان (2)
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
وبالفعل مباشرة بعد عجز الإدارة الأمريكية، وفشلها الذريع في توظيف فيالق جيوشها الجرارة من الدواعش، كانت...
المزيد >>
ملف قديم جديد:6 نقاط في قضية الدروس الخصوصية
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أصبحت الدروس الخصوصية ظاهرة عامة تفشت في كل أنواع التعليم العام وأصبحت مصيبة كبرى على رأس كل أب... وكل أم.. وكل...
المزيد >>
ذكرى معركة «برقو»
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
في يوم 14 نوفمبر 2017 نحيي الذكرى الـ63 لمعركة برقو الكبرى.
المزيد >>
الفساد في تونس بين الديمقراطية المغلوطة والفوضى الهدّامة
13 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
لتفسير حالة الفساد الشامل الذي يسود البلاد اليوم يتحدث البعض عن الديمقراطية ويقدم آخرون عبارة ''الفوضى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
المنظومة التربوية وسياسات التلفيق
أقرّت وزارة التربية مؤخرا بالاتفاق مع الطرف النقابي تعديلات تهمّ الاختبارات التأليفيّة في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، بشكل ستطول معه مدّة هذه الفترة الدراسية الاولى...
المزيد >>