الزعيم بورقيبة بالأرقام!
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>
الزعيم بورقيبة بالأرقام!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 أفريل 2017

تقديم: لقد أثارت جلسات الإستماع العلنية بهيئة الحقيقة والكرامة جدلا حادا بين مؤيدين ومناوئين لبورقيبة رحمه الله وغفر له. وقد وصل بعضهم الى حد المطالبة بإسقاط تماثيله، والبعض الآخر الى حد المطالبة بإسقاط الهيئة أو عزل رئيستها على الأقل.
كثيرا ما يكون الحكم الإنطباعي، ولا سيما على الزعماء السياسيين الذين مسكوا بالسلطة، شديد التباين بين مؤيدين ومناوئين. فبورقيبة البعض يخوّنه ويشيطنه والبعض الآخر يحيطه بهالة وهمية من الفخامة كالقداسة.فجماعة الشق الأول مازال غيظهم على بورقيبة لم ينطفئ وهي حالة مرَضيّة خبيثة. وجماعة الشق الثاني لا يقلّون مرضًا عن الأول ويبدو أنه «مرض الإنتهازية الكهولي» - لينين -! فهم الذين أيّدوا إزالة تماثيل بورقيبة وسكتوا عنه في الإقامة الجبرية لينهي حياته السياسية سجينًا كما بدأها!...وتجاهلوا حتى وفاته وجنازته ..لكنهم بعد الثورة استفاقوا فجأة على «العشق البورقيبي» فجعلوا من يوم ميلاده ووفاته «عيدا وطنيا» تنفَق فيه الأموال وتذبح الذبائح بلا حساب !... «عاشْ يتمنى في عنبهْ... ماتْ جابولهْ عنقودْ»!... رحم الله الحبيب بورقيبة..وعلي الدوعاجي..
لقد إجتهدت في اختيار أهم المحاور التي يمكن اعتمادها لتقييم رئيس دولة.ولقد اعتمدت في هذا التقييم (بشكل تخميني طبعا)على اهتمامات وتطلعات اوسع الجماهير وليس النخبة.فالنخبة لا تقيّم الأمور إلا بحسب توجّهاتها. فأصحاب الميول الدينية مثلا يضعون إلتزام الحاكم بالدين كأولوية،حتى وإن كان فاسدا. وأصحاب الميول الإشتراكية يضعون العدل على رأس الأهمية حتى وإن كان سفّاحا (السلطان عبد الحميد/ستالين كمثال). أما الشعب فهو «واقعي» ويميز بين الأهم والمهم.
ومن اجل تقييم موضوعي غير انطباعي لرئيس دولة محترم( أي لم يسرق ولم يبذّر،وهو حال بورقيبة) يجب تفكيك أدائه السياسي الى مختلف المحاور التي قد يكون أصاب في البعض منها وقصّر في البعض الآخر،فلا نركز على السلبي فقط او الإيجابي فقط.ولهذه المحاور طبعا تراتبية بحسب الأهمية،ولذلك قسمتها الى ثلاث فئات متباينة الضوارب: 4 و2 و1.
ـ الفئة الأولى وتتكون من خمس محاور وهي: احترام الهوية ثم السيادة الوطنية (ولقد اقتبست هذان المحوران من الفصل الأول من الدستور نفسه، وهو الفصل الذي وضعه بورقيبة)ثم العدل بمعنى القضاء، ثم التوازن الجهوي، ثم إستتباب الأمن والسلم الأهلي:
ففي احترام الهوية اسندنا الملاحظة والعدد التاليين: ضعيف 5 من عشرين. وفي السيادة الوطنية:حسن جدا18 من عشرين (ولولا احداث قفصة والتدخلات الدولية لكان جديرا بالعدد كاملا. أما التقولات التي تطعن في وطنية بورقيبة واستقلالية قراره فهي خزعبلات لا تنطلي). وفي العــدل: دون المتوسط 10 (ونظرا لإنعدام الرشوة تقريبا في عهده فقد اضفنا 2+). وفي التوازن الجهوي: ضعيف جدا 3 (نحن نتفهّم طبعا الوضع التونسي اثر الإستقلال. ففي كل البلدان الإستثمار على السواحل أسهل. ولكن نحن هنا نحاسبه على النتائج دون تبريرات).ثم وفي الأمن والسلم الأهلي:ممتاز20.
وبهذا يكون المجموع بإعتبارالضارب4 هو224.
ـ الفئة الثانية وقد اخترنا لها الضارب 2 وتتكون من ثلاث محاور: الصحة والتعليم والتنمية:
الصحة: حسن14.التعليم: ممتاز 20 عن جدارة (كان الطالب في بداية عهده رحمه الله يحصل على راتب يعادل راتب موظف، واعرف منهم طبيبا، توفي، بنى منزلا من ذلك الراتب حين كان طالبا لأهله الفقراء!). التنمية وخلق الثروة: فوق المتوسط12. وبهذا يكون المجموع 92.
ـ الفئة الثالثة وقد اعتمدنا لها الضارب 1، تضم ثلاث محاور: العلاقات الخارجية، الديمقراطية، والأخذ بروح العصر:
ففي العلاقات الخارجية حسن جدا18.(بورقيبة تعمّد في احدى الفترات توتير العلاقة مع المشرق!..لكنها ردود افعال..). وفي الأخذ بروح العصر: قريب من الإمتياز19 (بورقيبة كانت له بعض «الصرعات القروسطية»..لكنها طفيفة وتحسب على «الفلكلور»..). وفي الديمقراطية: معدوم 1( بورقيبة في هذا يستحق صفرا،لكن نظرا «لسكوته» عن بعض الصحف المعارضة ومنها - المستقبل - و- الرأي - و- الموقف - فقد اضفنا 1+) فيكون المجموع 38.
المجموع العام: 224+92+38 = 354 من جملة ضوارب 29.
فيكون المعدل من عشرين: 12،21! ( أي يصح ان نقول فيه قريب من الحسن او فوق المتوسط).
أما من حيث صفة -الزعيم- فنظرا لدور بورقيبة الكبير في الإستقلال فهو يستحقها عن جدارة، لا سيما وهي صفة لصيقة به قبل ان يصل الى السلطة التي كان بها اول رئيس جمهورية لتونس المستقلة.

رائف بن حميدة
في ظل القانون الانتخابي الحالي ومشروع مجلة الجماعات المحلية:الانتخابات البلدية المقبلة... الصعوبات...
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
اتسمت الفترة الماضية ومنذ سبع سنوات بتوالي المواعيد الانتخابية من رئاسية والمجلس التأسيسي ثم مجلس نواب...
المزيد >>
نســور وخفـــافيش
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قد يطلب الانسان ما لا طمع فيه، أو ما يستحيل تحقيقه، وهذا لا ضير فيه، إذا كان الطالب عريض الطموح، ذا عقل مجنّح...
المزيد >>
لو كانوا يعرفونكِ
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
كما كنت أَعرفكِ.
المزيد >>
شتّان بين الزئير وثغاء البعير
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
هناك رهط من أشباه السياسيين خاصة منهم الحاليين من يريد أن يصنع لنفسه بطولة فتراه يثير من حوله «هيلولة» رغم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الزعيم بورقيبة بالأرقام!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 أفريل 2017

تقديم: لقد أثارت جلسات الإستماع العلنية بهيئة الحقيقة والكرامة جدلا حادا بين مؤيدين ومناوئين لبورقيبة رحمه الله وغفر له. وقد وصل بعضهم الى حد المطالبة بإسقاط تماثيله، والبعض الآخر الى حد المطالبة بإسقاط الهيئة أو عزل رئيستها على الأقل.
كثيرا ما يكون الحكم الإنطباعي، ولا سيما على الزعماء السياسيين الذين مسكوا بالسلطة، شديد التباين بين مؤيدين ومناوئين. فبورقيبة البعض يخوّنه ويشيطنه والبعض الآخر يحيطه بهالة وهمية من الفخامة كالقداسة.فجماعة الشق الأول مازال غيظهم على بورقيبة لم ينطفئ وهي حالة مرَضيّة خبيثة. وجماعة الشق الثاني لا يقلّون مرضًا عن الأول ويبدو أنه «مرض الإنتهازية الكهولي» - لينين -! فهم الذين أيّدوا إزالة تماثيل بورقيبة وسكتوا عنه في الإقامة الجبرية لينهي حياته السياسية سجينًا كما بدأها!...وتجاهلوا حتى وفاته وجنازته ..لكنهم بعد الثورة استفاقوا فجأة على «العشق البورقيبي» فجعلوا من يوم ميلاده ووفاته «عيدا وطنيا» تنفَق فيه الأموال وتذبح الذبائح بلا حساب !... «عاشْ يتمنى في عنبهْ... ماتْ جابولهْ عنقودْ»!... رحم الله الحبيب بورقيبة..وعلي الدوعاجي..
لقد إجتهدت في اختيار أهم المحاور التي يمكن اعتمادها لتقييم رئيس دولة.ولقد اعتمدت في هذا التقييم (بشكل تخميني طبعا)على اهتمامات وتطلعات اوسع الجماهير وليس النخبة.فالنخبة لا تقيّم الأمور إلا بحسب توجّهاتها. فأصحاب الميول الدينية مثلا يضعون إلتزام الحاكم بالدين كأولوية،حتى وإن كان فاسدا. وأصحاب الميول الإشتراكية يضعون العدل على رأس الأهمية حتى وإن كان سفّاحا (السلطان عبد الحميد/ستالين كمثال). أما الشعب فهو «واقعي» ويميز بين الأهم والمهم.
ومن اجل تقييم موضوعي غير انطباعي لرئيس دولة محترم( أي لم يسرق ولم يبذّر،وهو حال بورقيبة) يجب تفكيك أدائه السياسي الى مختلف المحاور التي قد يكون أصاب في البعض منها وقصّر في البعض الآخر،فلا نركز على السلبي فقط او الإيجابي فقط.ولهذه المحاور طبعا تراتبية بحسب الأهمية،ولذلك قسمتها الى ثلاث فئات متباينة الضوارب: 4 و2 و1.
ـ الفئة الأولى وتتكون من خمس محاور وهي: احترام الهوية ثم السيادة الوطنية (ولقد اقتبست هذان المحوران من الفصل الأول من الدستور نفسه، وهو الفصل الذي وضعه بورقيبة)ثم العدل بمعنى القضاء، ثم التوازن الجهوي، ثم إستتباب الأمن والسلم الأهلي:
ففي احترام الهوية اسندنا الملاحظة والعدد التاليين: ضعيف 5 من عشرين. وفي السيادة الوطنية:حسن جدا18 من عشرين (ولولا احداث قفصة والتدخلات الدولية لكان جديرا بالعدد كاملا. أما التقولات التي تطعن في وطنية بورقيبة واستقلالية قراره فهي خزعبلات لا تنطلي). وفي العــدل: دون المتوسط 10 (ونظرا لإنعدام الرشوة تقريبا في عهده فقد اضفنا 2+). وفي التوازن الجهوي: ضعيف جدا 3 (نحن نتفهّم طبعا الوضع التونسي اثر الإستقلال. ففي كل البلدان الإستثمار على السواحل أسهل. ولكن نحن هنا نحاسبه على النتائج دون تبريرات).ثم وفي الأمن والسلم الأهلي:ممتاز20.
وبهذا يكون المجموع بإعتبارالضارب4 هو224.
ـ الفئة الثانية وقد اخترنا لها الضارب 2 وتتكون من ثلاث محاور: الصحة والتعليم والتنمية:
الصحة: حسن14.التعليم: ممتاز 20 عن جدارة (كان الطالب في بداية عهده رحمه الله يحصل على راتب يعادل راتب موظف، واعرف منهم طبيبا، توفي، بنى منزلا من ذلك الراتب حين كان طالبا لأهله الفقراء!). التنمية وخلق الثروة: فوق المتوسط12. وبهذا يكون المجموع 92.
ـ الفئة الثالثة وقد اعتمدنا لها الضارب 1، تضم ثلاث محاور: العلاقات الخارجية، الديمقراطية، والأخذ بروح العصر:
ففي العلاقات الخارجية حسن جدا18.(بورقيبة تعمّد في احدى الفترات توتير العلاقة مع المشرق!..لكنها ردود افعال..). وفي الأخذ بروح العصر: قريب من الإمتياز19 (بورقيبة كانت له بعض «الصرعات القروسطية»..لكنها طفيفة وتحسب على «الفلكلور»..). وفي الديمقراطية: معدوم 1( بورقيبة في هذا يستحق صفرا،لكن نظرا «لسكوته» عن بعض الصحف المعارضة ومنها - المستقبل - و- الرأي - و- الموقف - فقد اضفنا 1+) فيكون المجموع 38.
المجموع العام: 224+92+38 = 354 من جملة ضوارب 29.
فيكون المعدل من عشرين: 12،21! ( أي يصح ان نقول فيه قريب من الحسن او فوق المتوسط).
أما من حيث صفة -الزعيم- فنظرا لدور بورقيبة الكبير في الإستقلال فهو يستحقها عن جدارة، لا سيما وهي صفة لصيقة به قبل ان يصل الى السلطة التي كان بها اول رئيس جمهورية لتونس المستقلة.

رائف بن حميدة
في ظل القانون الانتخابي الحالي ومشروع مجلة الجماعات المحلية:الانتخابات البلدية المقبلة... الصعوبات...
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
اتسمت الفترة الماضية ومنذ سبع سنوات بتوالي المواعيد الانتخابية من رئاسية والمجلس التأسيسي ثم مجلس نواب...
المزيد >>
نســور وخفـــافيش
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
قد يطلب الانسان ما لا طمع فيه، أو ما يستحيل تحقيقه، وهذا لا ضير فيه، إذا كان الطالب عريض الطموح، ذا عقل مجنّح...
المزيد >>
لو كانوا يعرفونكِ
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
كما كنت أَعرفكِ.
المزيد >>
شتّان بين الزئير وثغاء البعير
15 جانفي 2018 السّاعة 21:00
هناك رهط من أشباه السياسيين خاصة منهم الحاليين من يريد أن يصنع لنفسه بطولة فتراه يثير من حوله «هيلولة» رغم...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
العين بالعين (...) والبادئ أظلم
القرار الذي اتخذه المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس الأول والقاضي بتعليق الاعتراف الفلسطيني بالكيان الصهيوني انطلاقا من اتفاقيات أوسلو، يعدّ الردّ الصواب على ما أتته...
المزيد >>