ملف الأسبوع .. السلامة المرورية في نظر الشرع
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
ما تطلبه تونس : كثير من الجرأة... والوطنية
حسب كاتب الدولة للإنتاج الفلاحي، فإن بلادنا تستورد بنسبة تسعين بالمائة (90 ٪) من بذور الخضروات.. وحسب الأرقام الرسمية المتداولة، فإن الميزان التجاري التبادلي مختل لغير صالح تونس في...
المزيد >>
ملف الأسبوع .. السلامة المرورية في نظر الشرع
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 ماي 2017

أكدّ الإسلام على عدد من القيم التي يجب استشعارها في حياة الإنسان ، والتي تساعد في ضبط سلوك الفرد ومن ذلك طريقته في المحافظة على السلامة المرورية وسلوكه في الطريق، حفاضا على نفسه وعلى انفس الاخرين وذلك انطلاقا من إدراك غاية خلق الإنسان وهو عبادة الله ، واستحضار هذه العبادة في كل سلوكيات الإنسان وأفعاله ، وهذا ترجمة حقيقية لقول الله تعالى : ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾ (الذاريات آية56)، وهذه العبادة أمر واجب محتم ، وكل ما يؤدي إلى تحقيق هذه الغاية هو واجب ، وأما ما يخل بها فهو محرم ، ولا شك أن مراعاة السلامة المرورية مما يعين على تحقيق غاية العبادة ، ويحقق سلامة هذه العبادة ؛ إذ لا يجتمع صلاح العبادة والإفساد في الأرض بوجود اللامبالاة وعدم تطبيق آداب الطريق . والمنطلق في ذلك استشعار قيمة النعم التي أنعم الله بها علينا والتي لها أثر في حياة السائق ويجب رعايتها ، فالصحة والحواس والجوارح أمانة ، قال الله تعالى: ﴿إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسؤولًا﴾(الإسراء آية 36) ووسيلة النقل ونعمة الطريق كلها نعم يجب صونها والحفاظ عليها ، فالله يقول: ﴿وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ﴾ [النحل آية8] ، ولا شك أن وسيلة النقل ذات فوائد جمة ، فهي تخفف عناء السفر، وتقلل المشاق والمتاعب التي كان يواجهها في رحلاته وتنقلاته ، وتجمع بين تقريب المسافة واختصار الوقت وتوفير المجهود ، ولأداء حق هذه النعمة يجب طاعة الله في هذه النعمة وتوجيهها ، وقد قال أهل العلم في حد الشكر أنه « صرف العبد جميع ما أنعم الله به عليه لأجل ما خلق له.
فالإسلام ارشد إلى توخي السلامة والمحافظة على النفس والحياة، فإن النفس والحياة أمانة في يد الإنسان يحافظ عليها ، ويحرم أي وجه من وجوه الإضرار بالنفس أو الحياة فضلا عن إتلافها والاستهتار بها ، وقد تعددت النصوص المحرمة لإيقاع الإنسان الضرر على نفسه وكذلك على الآخرين ، وكل ما يؤدي إلى إتلاف النفس يدخل ضمن الانتحار المحرم والمؤدي إلى الخلود في نار جهنم ، وفي ذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم : (عن أبي هريرة رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالدا مخلدا فيها أبدا ومن تحسى سما فقتل نفسه فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا ).
كما يؤكد الإسلام على عدد من الأخلاق والآداب التي يجب التزام المار بها ، وهذا توجه أكثر تخصيصا للعناية بالطريق ، ومن ثم تجنب كل أضرارها على المار بها وعلى الطريق نفسها ، والمتأمل في ما فرضه الإسلام من آداب للطريق يجد أن الالتزام بها ضرورة لتحقيق السلامة المرورية، ولعل التوجيه النبوي أصل في ذلك بقوله صلى الله عليه وسلم (والمؤمن من أمنه الناس...) ، فالنص يوجب على كل سائق سيارة الالتزام بهذا التوجيه ، فلا يجوز أن يؤذي قائدي السيارات أو المشاة ، ولا يعرض أرواحهم للخطر ، وبناء على ذلك ينبغي الالتزام بكل لوائح الطرق ، وعليه إذا قاد سيارته التقيد بالسرعة الآمنة المحددة والضامنة لسلامة الجميع. إن النصوص الواردة في كف الأذى متعددة وكثيرة ، وهي تشير بجلاء إلى تنوع صور الأذى ، ولعل أكثر صور الأذى مؤثرة في سلامة المار في الطريق ، والأذى يتضمن كل ما يؤذي المسلمين من قول وعمل. وتندرج القواعد المرورية التي تهدف إلى صلاح سير الإنسان وترشيد قيادته للسيارة ضمن ما يمكن استلهام القواعد الشرعية والمقاصد الشرعية في حفظ النفس والمال وأثر ذلك التأصيل في تفعيل هذه القواعد والضوابط ، وضمن ذلك يتم ضبطها لتراعي مصلحة الإنسان وليس الإضرار به وتكليفه العنت والمشقة ثم إن الجناية في الحوادث المرورية معتبرة شرعا، وتبعا لذلك يرد الضمان المالي دنيويا ، وهكذا التوفيق الأخروي.

أسباب النزول
18 أوت 2017 السّاعة 21:00
قال الله تعالى :{ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ...
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور:القرآن العظيم ( 8 )
18 أوت 2017 السّاعة 21:00
فان هذه الاية من سورة الانعام، ومعلوم ان سورة الانعام سورة مكية بلا خلاف. وقد ذهب بعض علماء اسباب النزول الى...
المزيد >>
من القصص القرآني :هل ظلم الإسلام المرأة في الإرث؟!
18 أوت 2017 السّاعة 21:00
تعمدت بعض النخب المثقفة إلى إثارة شبهة أن الإسلام قد ظلم المرأة في مسألة الإرث وتعدى على حقوقها المالية إذ...
المزيد >>
من القصص القرآني :هل ظلم الإسلام المرأة في الإرث؟!
18 أوت 2017 السّاعة 21:00
تعمدت بعض النخب المثقفة إلى إثارة شبهة أن الإسلام قد ظلم المرأة في مسألة الإرث وتعدى على حقوقها المالية إذ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
ملف الأسبوع .. السلامة المرورية في نظر الشرع
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 ماي 2017

أكدّ الإسلام على عدد من القيم التي يجب استشعارها في حياة الإنسان ، والتي تساعد في ضبط سلوك الفرد ومن ذلك طريقته في المحافظة على السلامة المرورية وسلوكه في الطريق، حفاضا على نفسه وعلى انفس الاخرين وذلك انطلاقا من إدراك غاية خلق الإنسان وهو عبادة الله ، واستحضار هذه العبادة في كل سلوكيات الإنسان وأفعاله ، وهذا ترجمة حقيقية لقول الله تعالى : ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾ (الذاريات آية56)، وهذه العبادة أمر واجب محتم ، وكل ما يؤدي إلى تحقيق هذه الغاية هو واجب ، وأما ما يخل بها فهو محرم ، ولا شك أن مراعاة السلامة المرورية مما يعين على تحقيق غاية العبادة ، ويحقق سلامة هذه العبادة ؛ إذ لا يجتمع صلاح العبادة والإفساد في الأرض بوجود اللامبالاة وعدم تطبيق آداب الطريق . والمنطلق في ذلك استشعار قيمة النعم التي أنعم الله بها علينا والتي لها أثر في حياة السائق ويجب رعايتها ، فالصحة والحواس والجوارح أمانة ، قال الله تعالى: ﴿إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسؤولًا﴾(الإسراء آية 36) ووسيلة النقل ونعمة الطريق كلها نعم يجب صونها والحفاظ عليها ، فالله يقول: ﴿وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لا تَعْلَمُونَ﴾ [النحل آية8] ، ولا شك أن وسيلة النقل ذات فوائد جمة ، فهي تخفف عناء السفر، وتقلل المشاق والمتاعب التي كان يواجهها في رحلاته وتنقلاته ، وتجمع بين تقريب المسافة واختصار الوقت وتوفير المجهود ، ولأداء حق هذه النعمة يجب طاعة الله في هذه النعمة وتوجيهها ، وقد قال أهل العلم في حد الشكر أنه « صرف العبد جميع ما أنعم الله به عليه لأجل ما خلق له.
فالإسلام ارشد إلى توخي السلامة والمحافظة على النفس والحياة، فإن النفس والحياة أمانة في يد الإنسان يحافظ عليها ، ويحرم أي وجه من وجوه الإضرار بالنفس أو الحياة فضلا عن إتلافها والاستهتار بها ، وقد تعددت النصوص المحرمة لإيقاع الإنسان الضرر على نفسه وكذلك على الآخرين ، وكل ما يؤدي إلى إتلاف النفس يدخل ضمن الانتحار المحرم والمؤدي إلى الخلود في نار جهنم ، وفي ذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم : (عن أبي هريرة رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالدا مخلدا فيها أبدا ومن تحسى سما فقتل نفسه فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا ).
كما يؤكد الإسلام على عدد من الأخلاق والآداب التي يجب التزام المار بها ، وهذا توجه أكثر تخصيصا للعناية بالطريق ، ومن ثم تجنب كل أضرارها على المار بها وعلى الطريق نفسها ، والمتأمل في ما فرضه الإسلام من آداب للطريق يجد أن الالتزام بها ضرورة لتحقيق السلامة المرورية، ولعل التوجيه النبوي أصل في ذلك بقوله صلى الله عليه وسلم (والمؤمن من أمنه الناس...) ، فالنص يوجب على كل سائق سيارة الالتزام بهذا التوجيه ، فلا يجوز أن يؤذي قائدي السيارات أو المشاة ، ولا يعرض أرواحهم للخطر ، وبناء على ذلك ينبغي الالتزام بكل لوائح الطرق ، وعليه إذا قاد سيارته التقيد بالسرعة الآمنة المحددة والضامنة لسلامة الجميع. إن النصوص الواردة في كف الأذى متعددة وكثيرة ، وهي تشير بجلاء إلى تنوع صور الأذى ، ولعل أكثر صور الأذى مؤثرة في سلامة المار في الطريق ، والأذى يتضمن كل ما يؤذي المسلمين من قول وعمل. وتندرج القواعد المرورية التي تهدف إلى صلاح سير الإنسان وترشيد قيادته للسيارة ضمن ما يمكن استلهام القواعد الشرعية والمقاصد الشرعية في حفظ النفس والمال وأثر ذلك التأصيل في تفعيل هذه القواعد والضوابط ، وضمن ذلك يتم ضبطها لتراعي مصلحة الإنسان وليس الإضرار به وتكليفه العنت والمشقة ثم إن الجناية في الحوادث المرورية معتبرة شرعا، وتبعا لذلك يرد الضمان المالي دنيويا ، وهكذا التوفيق الأخروي.

أسباب النزول
18 أوت 2017 السّاعة 21:00
قال الله تعالى :{ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ...
المزيد >>
محاضرات الشيخ محمد الفاضل بن عاشور:القرآن العظيم ( 8 )
18 أوت 2017 السّاعة 21:00
فان هذه الاية من سورة الانعام، ومعلوم ان سورة الانعام سورة مكية بلا خلاف. وقد ذهب بعض علماء اسباب النزول الى...
المزيد >>
من القصص القرآني :هل ظلم الإسلام المرأة في الإرث؟!
18 أوت 2017 السّاعة 21:00
تعمدت بعض النخب المثقفة إلى إثارة شبهة أن الإسلام قد ظلم المرأة في مسألة الإرث وتعدى على حقوقها المالية إذ...
المزيد >>
من القصص القرآني :هل ظلم الإسلام المرأة في الإرث؟!
18 أوت 2017 السّاعة 21:00
تعمدت بعض النخب المثقفة إلى إثارة شبهة أن الإسلام قد ظلم المرأة في مسألة الإرث وتعدى على حقوقها المالية إذ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
ما تطلبه تونس : كثير من الجرأة... والوطنية
حسب كاتب الدولة للإنتاج الفلاحي، فإن بلادنا تستورد بنسبة تسعين بالمائة (90 ٪) من بذور الخضروات.. وحسب الأرقام الرسمية المتداولة، فإن الميزان التجاري التبادلي مختل لغير صالح تونس في...
المزيد >>