بالمناسبـــــــة:تذهب لافتة العمارة... ويبقى الوطن!
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
بالمناسبـــــــة:تذهب لافتة العمارة... ويبقى الوطن!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 ماي 2017

أمس تفاجأ المارون من شارع محمد الخامس وتحديدا من أمام مبنى التجمّع سابقا ووزارة أملاك الدولة حاليا بغياب تلك اليافطة الحمراء الكبرى التي كتبت عليها باللون الأصفر عبارة «عمارة الوطن». غياب اليافطة طرح العديد من الأسئلة التي وصلت حدّ التندّر من خطوة كان واضحا منذ البداية أنها خاطئة وتنمّ عن سوء تقدير وقلّة ذوق وضعف تدبير... وإلا كيف يختزل الوطن وما أدراك بعظمته وقدسيته وجلاله في يافطة من هذا القبيل ويمكن فوق هذا أن تتلاعب بها رياح ـ الشلوق والشرش والبراني (ونحن على عتبات فصل الصيف.) وتجعل من امكانية انهيارها وسقوطها على رؤوس المارة احتمالا واردا لا علاج له الا بإنزال اليافطة.

ومع أن أسباب إنزال اليافطة أو إزالتها لا تزال غير معروفة كما لا يزال غير معروف هل أن الإنزال يدخل تحت لافتة المؤقت على غرار الترويكا التي هرولت أحزابها للضغط باتجاه حل حزب التجمّع ليذهب الحزب ويرثوا العمارة؟ أم هل أن الإنزال يدخل تحت لافتة الوضع الدائم وهذه الاحتمالية وإن كانت ضعيفة ومستبعدة، تشير إلى عملية إصلاح خطإ بخطإ.
فمنذ البداية كان واضحا ومعروفا أن الوطن أكبر من عمارة وأن مضامينه ومعانيه أكبر من عبارتين تكتبان على لافتة: الوطن مسكنه الروح والوجدان وهو دماء تسري في العروق والوطن ملك مشاع لكل تونسي وتونسية.
الوطن يفترض أن يكون فوق وأعلى من كل الألوان الحزبية ومن كل التعبيرات السياسية... والوطن أكبر من عمارة ولو كانت شاهقة وفي ارتفاع مبنى التجمع سابقا وكان يفترض ألا يتم تركيز اللافتة على بناية مصادرة لحزب منحل... لأن الإيحاء باق ولا مفر منه... في زمن تعالت فيه النزعات الجهوية والقبلية وأطلت نار الفتنة برؤوسها الخبيثة لتشكل تهديدا حقيقيا لوحدة الوطن الترابية... ولنرجع الى تصريح الناطق الرسمي باسم الحكومة قبل أيام عندما أكد أن الوحدة الترابية للوطن خط أحمر لندرك أن شيطان الفتنة يكمن حقا في التفاصيل.
الوطن الذي يجمّع يفترض الا يفرّق والاّ يعرّضه أي شيء وأية خطوة للسقوط والانحلال.. ولو كان من باب المجاز. ولو تعلق الأمر بلافتة «عمارة الوطن».. كل اللافتات وكل العمارات الى زوال.. لكن الوطن باق..

عبد الحميد الرياحي
وخزة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في تونس مازلنا نرى العجائب... تتبعها الغرائب... 11 ألف عون في شركات البستنة يتقاضون أجورا وهم نائمون ولا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفسفـــــاط والسفسطــــــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أكيد اننا سنقترض من الخارج كالعادة لخلاص أجور ومنح وامتيازات وابتزازات الاطارات والأعوان العاملين في...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:جدية الرّهان على الثقافة العالمة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نعتقد أن التفكير في واقع الممارسات الثّقافية في مجتمعاتنا من المسائل المهمة باعتبار أنّها تمكننا من تحصين...
المزيد >>
مقدمات للمطر:محو الأمية وتعليم الكبار:خصــوصيــات النمــوذج التـونسـي فــــي المنطقــــة العـربيــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقد حظيت مسألة التعليم بمكانة هامة في تاريخ تونس عبر الحضارات التي تعاقبت عليها من قرطاج إلى الرومان إلى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بالمناسبـــــــة:تذهب لافتة العمارة... ويبقى الوطن!
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 ماي 2017

أمس تفاجأ المارون من شارع محمد الخامس وتحديدا من أمام مبنى التجمّع سابقا ووزارة أملاك الدولة حاليا بغياب تلك اليافطة الحمراء الكبرى التي كتبت عليها باللون الأصفر عبارة «عمارة الوطن». غياب اليافطة طرح العديد من الأسئلة التي وصلت حدّ التندّر من خطوة كان واضحا منذ البداية أنها خاطئة وتنمّ عن سوء تقدير وقلّة ذوق وضعف تدبير... وإلا كيف يختزل الوطن وما أدراك بعظمته وقدسيته وجلاله في يافطة من هذا القبيل ويمكن فوق هذا أن تتلاعب بها رياح ـ الشلوق والشرش والبراني (ونحن على عتبات فصل الصيف.) وتجعل من امكانية انهيارها وسقوطها على رؤوس المارة احتمالا واردا لا علاج له الا بإنزال اليافطة.

ومع أن أسباب إنزال اليافطة أو إزالتها لا تزال غير معروفة كما لا يزال غير معروف هل أن الإنزال يدخل تحت لافتة المؤقت على غرار الترويكا التي هرولت أحزابها للضغط باتجاه حل حزب التجمّع ليذهب الحزب ويرثوا العمارة؟ أم هل أن الإنزال يدخل تحت لافتة الوضع الدائم وهذه الاحتمالية وإن كانت ضعيفة ومستبعدة، تشير إلى عملية إصلاح خطإ بخطإ.
فمنذ البداية كان واضحا ومعروفا أن الوطن أكبر من عمارة وأن مضامينه ومعانيه أكبر من عبارتين تكتبان على لافتة: الوطن مسكنه الروح والوجدان وهو دماء تسري في العروق والوطن ملك مشاع لكل تونسي وتونسية.
الوطن يفترض أن يكون فوق وأعلى من كل الألوان الحزبية ومن كل التعبيرات السياسية... والوطن أكبر من عمارة ولو كانت شاهقة وفي ارتفاع مبنى التجمع سابقا وكان يفترض ألا يتم تركيز اللافتة على بناية مصادرة لحزب منحل... لأن الإيحاء باق ولا مفر منه... في زمن تعالت فيه النزعات الجهوية والقبلية وأطلت نار الفتنة برؤوسها الخبيثة لتشكل تهديدا حقيقيا لوحدة الوطن الترابية... ولنرجع الى تصريح الناطق الرسمي باسم الحكومة قبل أيام عندما أكد أن الوحدة الترابية للوطن خط أحمر لندرك أن شيطان الفتنة يكمن حقا في التفاصيل.
الوطن الذي يجمّع يفترض الا يفرّق والاّ يعرّضه أي شيء وأية خطوة للسقوط والانحلال.. ولو كان من باب المجاز. ولو تعلق الأمر بلافتة «عمارة الوطن».. كل اللافتات وكل العمارات الى زوال.. لكن الوطن باق..

عبد الحميد الرياحي
وخزة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في تونس مازلنا نرى العجائب... تتبعها الغرائب... 11 ألف عون في شركات البستنة يتقاضون أجورا وهم نائمون ولا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفسفـــــاط والسفسطــــــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أكيد اننا سنقترض من الخارج كالعادة لخلاص أجور ومنح وامتيازات وابتزازات الاطارات والأعوان العاملين في...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:جدية الرّهان على الثقافة العالمة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نعتقد أن التفكير في واقع الممارسات الثّقافية في مجتمعاتنا من المسائل المهمة باعتبار أنّها تمكننا من تحصين...
المزيد >>
مقدمات للمطر:محو الأمية وتعليم الكبار:خصــوصيــات النمــوذج التـونسـي فــــي المنطقــــة العـربيــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقد حظيت مسألة التعليم بمكانة هامة في تاريخ تونس عبر الحضارات التي تعاقبت عليها من قرطاج إلى الرومان إلى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>