من كتاب «فيه ما فيه» لجلال الدين الرومي .. لو كشف الغطاء ما ازددت يقينا (2 )
سفيان الأسود
تعليمنا .... والإصلاح
أعلن وزير التعليم العالي عن اصلاح جديد لنظام التعليم الجامعي بعد اقرار بفشل النظام الحالي والذي كان نتيجة لإصلاح سابق أكدوا حينها انه سيحقق اقلاعا حقيقيا للجامعات التونسية لكن...
المزيد >>
من كتاب «فيه ما فيه» لجلال الدين الرومي .. لو كشف الغطاء ما ازددت يقينا (2 )
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 ماي 2017

قال بعضهم مشنعا لم كان القران ينزل على محمد صلى الله عليه وسلم كلمة كلمة ، لا ينزل سورة سورة ؟ فقال المصطفى صلوات الله عليه : « ماذا يقول هؤلاء البلهاء لو نزل علي تاما لذبت ومحيت من الوجود « لان المتأمل الذي يقدر تقديرا حقيقيا من القليل يفهم الكثير ومن الشيء الواحد اشياء ومن السطر الواحد دفاتر ونظير ذلك جماعة كانوا جالسين يستمعون الى حكاية وكان احدهم يعرف تلك الاحوال والملابسات كلها ، كان وسط الحادثة . من اشارة واحدة يفهم ما يحكى كله ويغدو اصفر واحمر ويتغير من حال الى حال اما الاخرون فلا يفهمون الا يقدر ما سمعوا لانهم لم يقفوا على الاحوال كلها . اما من كان مطلعا فانه يفهم الكثير من المقدار الذي سمعه . لنعد : اذا جئت الى العطار وجدت لديه كثيرا من السكر لكنه يرى كم احضرت من النقود ويعطيك بقدر ذلك . النقود يراد هنا الهمة والاعتقاد . بقدر همة الانسان واعتقاده ينزل عليه الكلام . اذا جئت تطلب السكر ينظرون في اوعيتك كم تتسع وعلى قدرها يكيلون لك مكيالا واحدا او مكيالين اما اذا احضر احدهم قطارا من الجمال وعددا كبيرا من الاوعية فانهم يأمرون بان يحضر الكيالون .
وهكذا يأتي انسان لا يكفيه بحار ، ويأتي انسان تكفيه بضع قطرات ، وما زاد عن ذلك يكون ضررا له . ولا ينطبق هذا فقط على عالم المعاني والعلوم والحكمة . بل ينطبق على كل شيء الثروة والذهب والمعادن لا حد لها ولا نهاية ولكنها تنزل على قدر طاقة الشخص لانه لا يحتمل اكثر من ذلك ويصاب بالجنون الا ترى ان المجنون وفرهاد وغيرهما من العشاق هاموا على وجوههم الى الجبال والصحارى بسبب عشق امراة لانهم حملوا من الشوق والشهوة اكثر مما يقدرون على حمله ؟ الا ترى ان فرعون عندما انصب عليه الملك والمال فوق طاقته ادعى الالوهية : « وان من شيء الا عندنا خزائنه « . « ليس ثمة شيء ، من حسن وقبيح ، الا عندنا خزائنه التي لا حدود لها لكننا نرسله على قدر ما فيه من مصلحة « .
نعم حقا هذا الشخص لديه اعتقاد لكنه لا يعرف باي شيء يعتقد مثلما ان الطفل لديه اعتقاد بالخبز لكنه لا يعرف باي شيء يعتقد . وهكذا الحال في الناميات والنباتات جميعا تغدو الشجرة صفراء وجافة من العطش لكنها لا تعرف ما العطش .
ان وجود الانسان مثل العلم ففي البدء يرفع العلم في الهواء وبعد ذلك يرسل العساكر الى اسفل ذلك العلم من كل جهة يعلمها الحق وحده العقل والفهم والانفة والغضب والحلم والكرم والخوف والرجاء ، واحوال لا نهاية لها وصفات لا حد لها . فمن ينظر من بعيد لا يرى سوى العلم اما من ينظر من قرب فيعرف ما فيه من جواهر وحقائق . دخل احدهم فقال مولانا : اين كنت ؟ كنا مشتاقين اليك لم ابتعدت عنا ؟ . اجاب الرجل : هكذا جاءت التقادير . فقال مولانا : نحن ايضا سألنا الله ان يغير هذه التقادير ويزيلها .
التقدير الذي يسبب الفراق غير مناسب . نعم والله هو من الحق ايضا وهو بالنسبة الى الحق وحده خير . صحيح ما يقال من ان الاشياء كلها بالنسبة الى الحق خير وكمال اما بالنسبة الينا فليس الامر كذلك . الزنا والطهارة ، ترك الصلاة وادعاء الصلاة ، الكفر والاسلام ، الشرك والتوحيد هذه الاشياء جميعا خير بالنسبة الى الحق اما بالنسبة الينا فان الزنا والسرقة والكفر والشرك شر ، اما التوحيد والصلاة والخيرات فهي لدينا خير . اما عند الحق فكلها خير . ومثل ذلك الملك الذي يكون لديه سجن ومشنقة وخلع واموال واملاك وحشم ومآدب وملاذ وطبول واعلام . اما بالنسبة الى الملك فهي جميعا من مجالي كمال ملكه . وهي جميعا بالنسبة اليه كمال لملكه ، اما بالنسبة الى الخلق فكيف تكون الخلعة والمشنقة شيئا واحدا ؟.
يتبع

ملف الأسبوع:مبادئ الاسلام في مكافحة آفة الفقر
15 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
الفقر مشكلة اجتماعية كبيرة هددت ومست المجتمعات على مرّ العصور والأزمنة وهو من أهم أسباب هلاك العديد من...
المزيد >>
المؤمن للمؤمن كالبنيان
15 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
قال الله جلّ وعلا في الآية الثانية من سورة المائدة (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ...
المزيد >>
العمل أفضل وسيلة لمحاربة الفقر
15 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
الفقر مرض خبيث إذا دخل بلدا أفسده وفتك بأهله وجوّع سكانه فتكثر فيه البطالة وتضيع الأمانة وتغيب قيمة العدالة...
المزيد >>
في مدح خير البرية
15 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
عيد لأنك: رحمةً وسعادةً *** بالفيض عمَّتْ ما لها شطآنُ عيدُ لأنك مُكرِم متعطف *** أنت الحبيبُ: هدية وأمانُ ختمُ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
من كتاب «فيه ما فيه» لجلال الدين الرومي .. لو كشف الغطاء ما ازددت يقينا (2 )
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 12 ماي 2017

قال بعضهم مشنعا لم كان القران ينزل على محمد صلى الله عليه وسلم كلمة كلمة ، لا ينزل سورة سورة ؟ فقال المصطفى صلوات الله عليه : « ماذا يقول هؤلاء البلهاء لو نزل علي تاما لذبت ومحيت من الوجود « لان المتأمل الذي يقدر تقديرا حقيقيا من القليل يفهم الكثير ومن الشيء الواحد اشياء ومن السطر الواحد دفاتر ونظير ذلك جماعة كانوا جالسين يستمعون الى حكاية وكان احدهم يعرف تلك الاحوال والملابسات كلها ، كان وسط الحادثة . من اشارة واحدة يفهم ما يحكى كله ويغدو اصفر واحمر ويتغير من حال الى حال اما الاخرون فلا يفهمون الا يقدر ما سمعوا لانهم لم يقفوا على الاحوال كلها . اما من كان مطلعا فانه يفهم الكثير من المقدار الذي سمعه . لنعد : اذا جئت الى العطار وجدت لديه كثيرا من السكر لكنه يرى كم احضرت من النقود ويعطيك بقدر ذلك . النقود يراد هنا الهمة والاعتقاد . بقدر همة الانسان واعتقاده ينزل عليه الكلام . اذا جئت تطلب السكر ينظرون في اوعيتك كم تتسع وعلى قدرها يكيلون لك مكيالا واحدا او مكيالين اما اذا احضر احدهم قطارا من الجمال وعددا كبيرا من الاوعية فانهم يأمرون بان يحضر الكيالون .
وهكذا يأتي انسان لا يكفيه بحار ، ويأتي انسان تكفيه بضع قطرات ، وما زاد عن ذلك يكون ضررا له . ولا ينطبق هذا فقط على عالم المعاني والعلوم والحكمة . بل ينطبق على كل شيء الثروة والذهب والمعادن لا حد لها ولا نهاية ولكنها تنزل على قدر طاقة الشخص لانه لا يحتمل اكثر من ذلك ويصاب بالجنون الا ترى ان المجنون وفرهاد وغيرهما من العشاق هاموا على وجوههم الى الجبال والصحارى بسبب عشق امراة لانهم حملوا من الشوق والشهوة اكثر مما يقدرون على حمله ؟ الا ترى ان فرعون عندما انصب عليه الملك والمال فوق طاقته ادعى الالوهية : « وان من شيء الا عندنا خزائنه « . « ليس ثمة شيء ، من حسن وقبيح ، الا عندنا خزائنه التي لا حدود لها لكننا نرسله على قدر ما فيه من مصلحة « .
نعم حقا هذا الشخص لديه اعتقاد لكنه لا يعرف باي شيء يعتقد مثلما ان الطفل لديه اعتقاد بالخبز لكنه لا يعرف باي شيء يعتقد . وهكذا الحال في الناميات والنباتات جميعا تغدو الشجرة صفراء وجافة من العطش لكنها لا تعرف ما العطش .
ان وجود الانسان مثل العلم ففي البدء يرفع العلم في الهواء وبعد ذلك يرسل العساكر الى اسفل ذلك العلم من كل جهة يعلمها الحق وحده العقل والفهم والانفة والغضب والحلم والكرم والخوف والرجاء ، واحوال لا نهاية لها وصفات لا حد لها . فمن ينظر من بعيد لا يرى سوى العلم اما من ينظر من قرب فيعرف ما فيه من جواهر وحقائق . دخل احدهم فقال مولانا : اين كنت ؟ كنا مشتاقين اليك لم ابتعدت عنا ؟ . اجاب الرجل : هكذا جاءت التقادير . فقال مولانا : نحن ايضا سألنا الله ان يغير هذه التقادير ويزيلها .
التقدير الذي يسبب الفراق غير مناسب . نعم والله هو من الحق ايضا وهو بالنسبة الى الحق وحده خير . صحيح ما يقال من ان الاشياء كلها بالنسبة الى الحق خير وكمال اما بالنسبة الينا فليس الامر كذلك . الزنا والطهارة ، ترك الصلاة وادعاء الصلاة ، الكفر والاسلام ، الشرك والتوحيد هذه الاشياء جميعا خير بالنسبة الى الحق اما بالنسبة الينا فان الزنا والسرقة والكفر والشرك شر ، اما التوحيد والصلاة والخيرات فهي لدينا خير . اما عند الحق فكلها خير . ومثل ذلك الملك الذي يكون لديه سجن ومشنقة وخلع واموال واملاك وحشم ومآدب وملاذ وطبول واعلام . اما بالنسبة الى الملك فهي جميعا من مجالي كمال ملكه . وهي جميعا بالنسبة اليه كمال لملكه ، اما بالنسبة الى الخلق فكيف تكون الخلعة والمشنقة شيئا واحدا ؟.
يتبع

ملف الأسبوع:مبادئ الاسلام في مكافحة آفة الفقر
15 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
الفقر مشكلة اجتماعية كبيرة هددت ومست المجتمعات على مرّ العصور والأزمنة وهو من أهم أسباب هلاك العديد من...
المزيد >>
المؤمن للمؤمن كالبنيان
15 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
قال الله جلّ وعلا في الآية الثانية من سورة المائدة (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ...
المزيد >>
العمل أفضل وسيلة لمحاربة الفقر
15 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
الفقر مرض خبيث إذا دخل بلدا أفسده وفتك بأهله وجوّع سكانه فتكثر فيه البطالة وتضيع الأمانة وتغيب قيمة العدالة...
المزيد >>
في مدح خير البرية
15 ديسمبر 2017 السّاعة 21:00
عيد لأنك: رحمةً وسعادةً *** بالفيض عمَّتْ ما لها شطآنُ عيدُ لأنك مُكرِم متعطف *** أنت الحبيبُ: هدية وأمانُ ختمُ...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سفيان الأسود
تعليمنا .... والإصلاح
أعلن وزير التعليم العالي عن اصلاح جديد لنظام التعليم الجامعي بعد اقرار بفشل النظام الحالي والذي كان نتيجة لإصلاح سابق أكدوا حينها انه سيحقق اقلاعا حقيقيا للجامعات التونسية لكن...
المزيد >>