أولا وأخيرا:اليــــوم زردة وغـــــدا زردة
نورالدين بالطيب
التعليم... مستقبل تونس !
كنّا نعتقد ان ازمة التعليم الثانوي المتواصلة منذ سنوات ستنتهي برحيل الوزير السابق ناجي جلول الذي طالبت النقابة العامة للتعليم الثانوي برحيله وقد استجاب رئيس الحكومة يوسف الشّاهد...
المزيد >>
أولا وأخيرا:اليــــوم زردة وغـــــدا زردة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 14 ماي 2017

لا للمصارحة، ولا للمسامحة، ولا للمصالحة، ولا لصالحة ولا لأم صالحة، ولا هم يصلحون، ولا يستصلحون.
تغير الأمر عند العيون السود والوجوه السمر.
فالصراحة والتسامح والصلح والإصلاح لم تعد عندهم من سماحة ديننا ولا من رفعة أخلاقنا.
بل أصبحت كلها بضاعة منتهية الصلوحية في دكاكين ساسة الزعامات من البلاستيك المقوّى لبيع الفتنة والفوضى بالتقسيط المريح في الداخل والخارج للخوارج.
قالوا إنهم أولياؤنا الصالحون الجدد لا استصلاح لأمرنا بدونهم.
بعضهم يزعم ما في الجبة إلا اله والبعض الآخر يزعم أن ما في سروايلهم وملابسهم الداخلية إلا الثورة والحرية والكرامة وإن كانوا جميعهم عراة ولا يخجلون.
وكلهم متمسكون بالقانون، ولا قوانين سوى إثنين لا ثالث لهما وهما:
ـ قانون «المسالخة الوطنية» حيث كل يسلخ الآخر بالإبر وشوك الضربان ويجعل من جلده بنادير تقرع في حضرة دراويش الوهم بالمقدس.
ـ قانون «المصارخة الوطنية» حيث الصراخ يعلو ولا يعلى عليه لحفز واعز الدروشة عند مرضاهم في كل نوبة وهي نوبات عديدة ومنها نوبة «الحقرة والتهميش» المقامة دائما في المنتجعات السياحية خمسة نجوم أو في التلفزة بالماكياج وتحت الأضواء الكاشفة، بآلاف الشموع أو نوبة «الفساد والكساد» ونوبة الارهاب والتهريب مع الابقاء على الدعوات مفتوحة لكل من له مس من الثورة اليوم زردة وغدا زردة على نخب الوطن.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
19 أفريل 2018 السّاعة 21:00
«غدا يموت الكبار وينسى الصغار» قالتها غولدا مائير في ماي 1948، لكن ذلك الحلم لم يتحقق رغم النكسات وخذلان...
المزيد >>
بالحبر السياسي :المأزق والرجّة اللازمة
19 أفريل 2018 السّاعة 21:00
باتت كرة الثلج تكبُر من يوم إلى آخر ملقية بالكثير من الغموض والضبابيّة على الحياة الوطنية إلى الدرجة التي...
المزيد >>
وخزة
18 أفريل 2018 السّاعة 21:00
لن يحتاج التونسي إلى ارتياد المسارح للتمتّع بمسرحية هزلية، فقط عليه متابعة برامج المرشحين للانتخابات...
المزيد >>
أولا وأخيرا:إداراتنا مسكونة !؟
18 أفريل 2018 السّاعة 21:00
منذ ان فتحت مقاولات الثورة بالمناولة في كل بقعة من البلاد معملا لصابون «ديقاج» الملوّن بأنواعه الثلاثة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:اليــــوم زردة وغـــــدا زردة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 14 ماي 2017

لا للمصارحة، ولا للمسامحة، ولا للمصالحة، ولا لصالحة ولا لأم صالحة، ولا هم يصلحون، ولا يستصلحون.
تغير الأمر عند العيون السود والوجوه السمر.
فالصراحة والتسامح والصلح والإصلاح لم تعد عندهم من سماحة ديننا ولا من رفعة أخلاقنا.
بل أصبحت كلها بضاعة منتهية الصلوحية في دكاكين ساسة الزعامات من البلاستيك المقوّى لبيع الفتنة والفوضى بالتقسيط المريح في الداخل والخارج للخوارج.
قالوا إنهم أولياؤنا الصالحون الجدد لا استصلاح لأمرنا بدونهم.
بعضهم يزعم ما في الجبة إلا اله والبعض الآخر يزعم أن ما في سروايلهم وملابسهم الداخلية إلا الثورة والحرية والكرامة وإن كانوا جميعهم عراة ولا يخجلون.
وكلهم متمسكون بالقانون، ولا قوانين سوى إثنين لا ثالث لهما وهما:
ـ قانون «المسالخة الوطنية» حيث كل يسلخ الآخر بالإبر وشوك الضربان ويجعل من جلده بنادير تقرع في حضرة دراويش الوهم بالمقدس.
ـ قانون «المصارخة الوطنية» حيث الصراخ يعلو ولا يعلى عليه لحفز واعز الدروشة عند مرضاهم في كل نوبة وهي نوبات عديدة ومنها نوبة «الحقرة والتهميش» المقامة دائما في المنتجعات السياحية خمسة نجوم أو في التلفزة بالماكياج وتحت الأضواء الكاشفة، بآلاف الشموع أو نوبة «الفساد والكساد» ونوبة الارهاب والتهريب مع الابقاء على الدعوات مفتوحة لكل من له مس من الثورة اليوم زردة وغدا زردة على نخب الوطن.

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
19 أفريل 2018 السّاعة 21:00
«غدا يموت الكبار وينسى الصغار» قالتها غولدا مائير في ماي 1948، لكن ذلك الحلم لم يتحقق رغم النكسات وخذلان...
المزيد >>
بالحبر السياسي :المأزق والرجّة اللازمة
19 أفريل 2018 السّاعة 21:00
باتت كرة الثلج تكبُر من يوم إلى آخر ملقية بالكثير من الغموض والضبابيّة على الحياة الوطنية إلى الدرجة التي...
المزيد >>
وخزة
18 أفريل 2018 السّاعة 21:00
لن يحتاج التونسي إلى ارتياد المسارح للتمتّع بمسرحية هزلية، فقط عليه متابعة برامج المرشحين للانتخابات...
المزيد >>
أولا وأخيرا:إداراتنا مسكونة !؟
18 أفريل 2018 السّاعة 21:00
منذ ان فتحت مقاولات الثورة بالمناولة في كل بقعة من البلاد معملا لصابون «ديقاج» الملوّن بأنواعه الثلاثة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
نورالدين بالطيب
التعليم... مستقبل تونس !
كنّا نعتقد ان ازمة التعليم الثانوي المتواصلة منذ سنوات ستنتهي برحيل الوزير السابق ناجي جلول الذي طالبت النقابة العامة للتعليم الثانوي برحيله وقد استجاب رئيس الحكومة يوسف الشّاهد...
المزيد >>