أولا وأخيرا:القافزون: في «معبد الحنّة»
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>
أولا وأخيرا:القافزون: في «معبد الحنّة»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 ماي 2017

أبطال الرابطة الوطنية للقفز العالي بالزانة فوق عارضة الحكم والزعامة تحولوا جميعهم أكابر وأواسط وأصاغر الى زغوان، ليس للإطلاع على عمق حضارة هذا البلد لتحفيز واعز الفخر والاعتزاز بالانتماء لحضارة هذا البلد، فذاك أمر لا يعنيهم إطلاقا.

ولا لمشاركة الأهل بعيد النسري لغسل صدورهم بعبق عطره فالجماعة فاقدون لحاسّة الشمّ... وبلا أنوف أصلا.
ولا للتعبّد في معبد المياه التي تقرئك «الحنايا» قصة شعب أراد الحياة فاستجاب له القدر فالجماعة لا صلة لهم بالماء فهم من أتباع بعل إله المطر وكل زراعاتهم «بعلي» في كل ما يبذرونه في الساحة.
وإنما ذهابهم ـ يا طويل العمر ـ الى زغوان كان في إطار تربص مغلق في معبد «الحنّة» «حنّة يا حنّة» حيث خضّب جميعهم كفوفهم فازدادت احمرارا فوق احمرار دماء الشهداء حتى انهم رسموا بالحناء كل الخطوط الأخلاقية الحمراء «اعفس وتعدّى» فالحناء للأرجل كما للأيادي خاصة إذا كانت قابسية ومن غنّوش تحديدا.
لا تحزن يا ولدي على الأيادي البيضاء فالزمن زمن «اليد الحمراء» وابتسم إنها تونس، واعتصم إنها تونس وانقسم إنها تونس وانفصم إنها تونس وانهزم إنها ثورة البرويطة وديمقراطية «الحنّة» في الأيادي والأرجل واللحي لمن لا يستحي في قوله: «مد يدّك نحنّي لك».

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في تونس مازلنا نرى العجائب... تتبعها الغرائب... 11 ألف عون في شركات البستنة يتقاضون أجورا وهم نائمون ولا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفسفـــــاط والسفسطــــــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أكيد اننا سنقترض من الخارج كالعادة لخلاص أجور ومنح وامتيازات وابتزازات الاطارات والأعوان العاملين في...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:جدية الرّهان على الثقافة العالمة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نعتقد أن التفكير في واقع الممارسات الثّقافية في مجتمعاتنا من المسائل المهمة باعتبار أنّها تمكننا من تحصين...
المزيد >>
مقدمات للمطر:محو الأمية وتعليم الكبار:خصــوصيــات النمــوذج التـونسـي فــــي المنطقــــة العـربيــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقد حظيت مسألة التعليم بمكانة هامة في تاريخ تونس عبر الحضارات التي تعاقبت عليها من قرطاج إلى الرومان إلى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:القافزون: في «معبد الحنّة»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 ماي 2017

أبطال الرابطة الوطنية للقفز العالي بالزانة فوق عارضة الحكم والزعامة تحولوا جميعهم أكابر وأواسط وأصاغر الى زغوان، ليس للإطلاع على عمق حضارة هذا البلد لتحفيز واعز الفخر والاعتزاز بالانتماء لحضارة هذا البلد، فذاك أمر لا يعنيهم إطلاقا.

ولا لمشاركة الأهل بعيد النسري لغسل صدورهم بعبق عطره فالجماعة فاقدون لحاسّة الشمّ... وبلا أنوف أصلا.
ولا للتعبّد في معبد المياه التي تقرئك «الحنايا» قصة شعب أراد الحياة فاستجاب له القدر فالجماعة لا صلة لهم بالماء فهم من أتباع بعل إله المطر وكل زراعاتهم «بعلي» في كل ما يبذرونه في الساحة.
وإنما ذهابهم ـ يا طويل العمر ـ الى زغوان كان في إطار تربص مغلق في معبد «الحنّة» «حنّة يا حنّة» حيث خضّب جميعهم كفوفهم فازدادت احمرارا فوق احمرار دماء الشهداء حتى انهم رسموا بالحناء كل الخطوط الأخلاقية الحمراء «اعفس وتعدّى» فالحناء للأرجل كما للأيادي خاصة إذا كانت قابسية ومن غنّوش تحديدا.
لا تحزن يا ولدي على الأيادي البيضاء فالزمن زمن «اليد الحمراء» وابتسم إنها تونس، واعتصم إنها تونس وانقسم إنها تونس وانفصم إنها تونس وانهزم إنها ثورة البرويطة وديمقراطية «الحنّة» في الأيادي والأرجل واللحي لمن لا يستحي في قوله: «مد يدّك نحنّي لك».

بقلم: مسعود الكوكي
وخزة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
في تونس مازلنا نرى العجائب... تتبعها الغرائب... 11 ألف عون في شركات البستنة يتقاضون أجورا وهم نائمون ولا...
المزيد >>
أولا وأخيرا:الفسفـــــاط والسفسطــــــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
أكيد اننا سنقترض من الخارج كالعادة لخلاص أجور ومنح وامتيازات وابتزازات الاطارات والأعوان العاملين في...
المزيد >>
بكل موضوعيّة:جدية الرّهان على الثقافة العالمة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
نعتقد أن التفكير في واقع الممارسات الثّقافية في مجتمعاتنا من المسائل المهمة باعتبار أنّها تمكننا من تحصين...
المزيد >>
مقدمات للمطر:محو الأمية وتعليم الكبار:خصــوصيــات النمــوذج التـونسـي فــــي المنطقــــة العـربيــــة
21 فيفري 2018 السّاعة 21:00
لقد حظيت مسألة التعليم بمكانة هامة في تاريخ تونس عبر الحضارات التي تعاقبت عليها من قرطاج إلى الرومان إلى...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فاطمة بن عبد الله الكرّاي
إلى من يهمّهم الأمر: ارفعوا... أيديكم عن تونس !
بات واضحا اليوم، أن تونس مستهدفة من هنا وهناك، من الداخل قبل الخارج، في مؤسسة الدولة فيها...
المزيد >>