أكّدها معهد الإحصاء:كيف يمكن تثمين نسبة النمو الإيجابية (2,1 %) ؟
عبد الحميد الرياحي
لغز... أمريكا و«الدواعش»
اكتمل نصر سوريا ونصر كل الخيّرين في مدينة البوكمال.. وألحقت بتنظيم «داعش» الارهابي هزيمة نكراء سوف لن يقوم منها كتنظيم مهيكل ينتحل صفة دولة ويحتل أراض... وإن كان سيبقى كفكر يحمله من...
المزيد >>
أكّدها معهد الإحصاء:كيف يمكن تثمين نسبة النمو الإيجابية (2,1 %) ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 ماي 2017

تونس ـ الشروق:
بلغت نسبة النمو الاقتصادي بالنسبة الى الثلاثي الاول من سنة 2017 1ر2 بالمائة حسب معطيات نشرها المعهد الوطني للاحصاء.
وهذه النسبة تعد تطورا هاما ومؤشرا قويا على تحسن الوضع الاقتصادي العام في البلاد وهو الامر الذي أشار اليه رئيس الجمهورية في خطابه الاخير. فالوضع ليس سوداويا بالمرة وهناك تحسن ملحوظ أثبتته نسبة النمو المشار اليها.
وقال المعهد الوطني للإحصاء أيضا إن عدد السكان النشطين في تونس خلال الثلاثي الأول لسنة 2017 يقدر بـ 1.4077 ألف. ويتوزع السكان النشيطون حسب الجنس إلى 5.2905 ألف من الذكور و6.1171 ألف من الاناث٬ وهو ما يمثل على التوالي 3.71 %و7.28 ٪ من مجموع السكان النشيطين.
كما أشار المعهد إلى أن عدد السكان المشتغلين في الثلاثي الأول لسنة 2017 يقدر بـ 5.3451 ألف ناشط مشتغل.ويتوزعون إلى 2.2546 ألف ناشط مشتغل من الذكور و3.905 ألف من الإناث. وبالمقارنة مع الثلاثي الرابع لسنة ٬2016 حيث بلغ عدد المشتغلين 7.3436 ألف٬ فقد قدرت الزيادة بـ 8.14 ألف مشتغل. وتوزع المشتغلين حسب قطاع النشاط الاقتصادي.
وفِي هذا السياق كتب محسن حسن الوزير السابق والقيادي في نداء تونس ما يلي:
أنهت تونس الثلاثية الأولى للسنة الحالية بتحقيق نمو ايجابي في حدود 2.1% مقارنة بنفس الفترة من سنة 2016 نتيجة لعدة عوامل أهمها ارتفاع إنتاج الفسفاط ب 3.2% وارتفاع القيمة المضافة للقطاع الفلاحي ب 9.4% خلال نفس الفترة.
ولئن يعتبر هذا النمو بداية لتعافي الاقتصاد الوطني ومؤشرا جديا على بداية تجاوز حالة الركود الاقتصادي فإنه من الضروري انتهاج حزمة من السياسات لتحقيق الأهداف المرسومة ومن ذلك نسبة نمو سنوي لا تقل عن 2.5%
ومن بين هذه السياسات :
- سياسة عمومية تقوم على دفع الاستثمارات العمومية في المشاريع المهيكلة المبرمجة في المخطط الخماسي أو ندوة الاستثمار تونس 20-20 وهو ما يقتضي حلحلة المعوقات العقارية و الإدارية و القانونية .
- سياسة نقدية تستهدف التضخم رغم ما قد يؤدي اليه هذا التوجه من ارتفاع تكلفة التداين ومن تأثير سلبي على الاستثمار رغم أن هذه العلاقة ليست ميكانيكية
- سياسة صرف تهدف الى المحافظة على استقرار سعر الدينار دفعا لتنافسية الاقتصاد والمؤسسة من خلال, خاصة الحد من ارتفاع أسعار مواد التجهيز والمواد الأولية الموردة.
- سياسة اجتماعية محكمة تستهدف الفقر وتقوم على اقتصاد اجتماعي وتضامني يحرر المبادرة الخاصة ويدفع بنسق احداث المشاريع الصغرى .
- مواصلة الإصلاحات الاقتصادية الكبري , ذات العلاقة بالتوازنات المالية الكبرى وحل معضلات الصناديق الاجتماعية والمؤسسات العمومية والنظام المصرفي والمالي ومنظومة التربية والتكوين وأعتقد أنه من الضروري التأكيد على أن اقتصادنا له من الإمكانيات والثوابت ما تؤهله إلى تحقيق إقلاع حقيقي يحقق الشغل للجميع والتنمية المتوازنة شريطة تحقيق استقرار سياسي وأمني ووفاق اجتماعي نحن في أمس الحاجة إليه .

الصالون الدولي للسيـــــارات بسوســـة:المشاركون يشخصون واقع القطاع ويقترحون الحلول
21 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
اختُتمت الدورة الأولى لصالون سوسة الدولي للسيارات موفى الأسبوع الفارط وهي دورة اعتبرها جل المشاركين الذين...
المزيد >>
ارتفاع بنسبة 35 بالمائة في قيمة مداخيل صادرات الغلال
21 نوفمبر 2017 السّاعة 20:37
ارتفعت قيمة مداخيل صادرات الغلال، من 2 جانفي الى 20 نوفمبر 2017، بنسبة 35 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من السنة...
المزيد >>
في قصر المعارض بالساحل: حلقات مهنية لدعم الاستثمارات الخارجية
21 نوفمبر 2017 السّاعة 16:04
مكتب الساحل ـ الشروق أون لاين ـ محمد علي: كشف مدير شركة med expo قيس لحياني أنّ الشركة أعدّت برنامجا ثريا لسنة 2018...
المزيد >>
توننداكس ينهي الاسبوع متراجعا رغم حجم التداول الهام
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أغلق مؤشر بورصة تونس للاوراق المالية «توننداكس» معاملات آخر حصة في الاسبوع الفارط متراجعا بنسبة 0,26 بالمائة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أكّدها معهد الإحصاء:كيف يمكن تثمين نسبة النمو الإيجابية (2,1 %) ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 16 ماي 2017

تونس ـ الشروق:
بلغت نسبة النمو الاقتصادي بالنسبة الى الثلاثي الاول من سنة 2017 1ر2 بالمائة حسب معطيات نشرها المعهد الوطني للاحصاء.
وهذه النسبة تعد تطورا هاما ومؤشرا قويا على تحسن الوضع الاقتصادي العام في البلاد وهو الامر الذي أشار اليه رئيس الجمهورية في خطابه الاخير. فالوضع ليس سوداويا بالمرة وهناك تحسن ملحوظ أثبتته نسبة النمو المشار اليها.
وقال المعهد الوطني للإحصاء أيضا إن عدد السكان النشطين في تونس خلال الثلاثي الأول لسنة 2017 يقدر بـ 1.4077 ألف. ويتوزع السكان النشيطون حسب الجنس إلى 5.2905 ألف من الذكور و6.1171 ألف من الاناث٬ وهو ما يمثل على التوالي 3.71 %و7.28 ٪ من مجموع السكان النشيطين.
كما أشار المعهد إلى أن عدد السكان المشتغلين في الثلاثي الأول لسنة 2017 يقدر بـ 5.3451 ألف ناشط مشتغل.ويتوزعون إلى 2.2546 ألف ناشط مشتغل من الذكور و3.905 ألف من الإناث. وبالمقارنة مع الثلاثي الرابع لسنة ٬2016 حيث بلغ عدد المشتغلين 7.3436 ألف٬ فقد قدرت الزيادة بـ 8.14 ألف مشتغل. وتوزع المشتغلين حسب قطاع النشاط الاقتصادي.
وفِي هذا السياق كتب محسن حسن الوزير السابق والقيادي في نداء تونس ما يلي:
أنهت تونس الثلاثية الأولى للسنة الحالية بتحقيق نمو ايجابي في حدود 2.1% مقارنة بنفس الفترة من سنة 2016 نتيجة لعدة عوامل أهمها ارتفاع إنتاج الفسفاط ب 3.2% وارتفاع القيمة المضافة للقطاع الفلاحي ب 9.4% خلال نفس الفترة.
ولئن يعتبر هذا النمو بداية لتعافي الاقتصاد الوطني ومؤشرا جديا على بداية تجاوز حالة الركود الاقتصادي فإنه من الضروري انتهاج حزمة من السياسات لتحقيق الأهداف المرسومة ومن ذلك نسبة نمو سنوي لا تقل عن 2.5%
ومن بين هذه السياسات :
- سياسة عمومية تقوم على دفع الاستثمارات العمومية في المشاريع المهيكلة المبرمجة في المخطط الخماسي أو ندوة الاستثمار تونس 20-20 وهو ما يقتضي حلحلة المعوقات العقارية و الإدارية و القانونية .
- سياسة نقدية تستهدف التضخم رغم ما قد يؤدي اليه هذا التوجه من ارتفاع تكلفة التداين ومن تأثير سلبي على الاستثمار رغم أن هذه العلاقة ليست ميكانيكية
- سياسة صرف تهدف الى المحافظة على استقرار سعر الدينار دفعا لتنافسية الاقتصاد والمؤسسة من خلال, خاصة الحد من ارتفاع أسعار مواد التجهيز والمواد الأولية الموردة.
- سياسة اجتماعية محكمة تستهدف الفقر وتقوم على اقتصاد اجتماعي وتضامني يحرر المبادرة الخاصة ويدفع بنسق احداث المشاريع الصغرى .
- مواصلة الإصلاحات الاقتصادية الكبري , ذات العلاقة بالتوازنات المالية الكبرى وحل معضلات الصناديق الاجتماعية والمؤسسات العمومية والنظام المصرفي والمالي ومنظومة التربية والتكوين وأعتقد أنه من الضروري التأكيد على أن اقتصادنا له من الإمكانيات والثوابت ما تؤهله إلى تحقيق إقلاع حقيقي يحقق الشغل للجميع والتنمية المتوازنة شريطة تحقيق استقرار سياسي وأمني ووفاق اجتماعي نحن في أمس الحاجة إليه .

الصالون الدولي للسيـــــارات بسوســـة:المشاركون يشخصون واقع القطاع ويقترحون الحلول
21 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
اختُتمت الدورة الأولى لصالون سوسة الدولي للسيارات موفى الأسبوع الفارط وهي دورة اعتبرها جل المشاركين الذين...
المزيد >>
ارتفاع بنسبة 35 بالمائة في قيمة مداخيل صادرات الغلال
21 نوفمبر 2017 السّاعة 20:37
ارتفعت قيمة مداخيل صادرات الغلال، من 2 جانفي الى 20 نوفمبر 2017، بنسبة 35 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من السنة...
المزيد >>
في قصر المعارض بالساحل: حلقات مهنية لدعم الاستثمارات الخارجية
21 نوفمبر 2017 السّاعة 16:04
مكتب الساحل ـ الشروق أون لاين ـ محمد علي: كشف مدير شركة med expo قيس لحياني أنّ الشركة أعدّت برنامجا ثريا لسنة 2018...
المزيد >>
توننداكس ينهي الاسبوع متراجعا رغم حجم التداول الهام
20 نوفمبر 2017 السّاعة 21:00
أغلق مؤشر بورصة تونس للاوراق المالية «توننداكس» معاملات آخر حصة في الاسبوع الفارط متراجعا بنسبة 0,26 بالمائة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عبد الحميد الرياحي
لغز... أمريكا و«الدواعش»
اكتمل نصر سوريا ونصر كل الخيّرين في مدينة البوكمال.. وألحقت بتنظيم «داعش» الارهابي هزيمة نكراء سوف لن يقوم منها كتنظيم مهيكل ينتحل صفة دولة ويحتل أراض... وإن كان سيبقى كفكر يحمله من...
المزيد >>